كفاية فضائح يا وزيرتي التعليم العام والعالي بقلم الطيب مصطفى

في دعم حملة علاج دكتور الباقر العفيف:- قليل من كثر خير من كثير من قلة
نداء أنساني بخصوص الدكتور الباقر العفيف
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-11-2018, 02:24 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
26-03-2016, 02:23 PM

الطيب مصطفى
<aالطيب مصطفى
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 953

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


كفاية فضائح يا وزيرتي التعليم العام والعالي بقلم الطيب مصطفى

    02:23 PM March, 26 2016

    سودانيز اون لاين
    الطيب مصطفى -الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر



    سمعة السودان وشعبه والتي ظللنا ننافح عنها وخصوصية الشخصية السودانية التي ظللنا نتباهى بها ونفاخر بتميّزها وتفردها وتمتعها بمواصفات لا شبيه لها في العالم ..كل ذلك يتعرض من حين لآخر للتشويش من خلال هجمات مرتدة تأتينا من تلقاء أنفسنا أحيانا ومن آخرين في أحيان أخرى.
    فضيحة الطلاب الأردنيين الذين جلسوا لامتحان الشهادة السودانية وتسببوا في كارثة يدفع السودان هذه الأيام ثمنها (مرمطة) لسمعته وسخرية وتهكماً من نظامه التعليمي، إحدى تجليات تلك الهجمات المرتدة التي تهدم في أيام قليلة ما بنيناه خلال عقود من الزمان من مكانة واحترام .
    لقد أحدثت (جليطة) تسريب امتحان الشهادة السودانية من قبل بعض الطلاب الأردنيين الممتحنين بتعاون مع بعض ضعاف النفوس داخل السودان واعتقال أولئك الطلاب زلزالاً في الأردن تناولته الصحافة الأردنية بعد أن اصبح قضية عامة تناولها البرلمان الأردني وأحدث ذلك تداعيات تأثيرات كبرى في نفوس الشعب الأردني بل والشعوب المجاورة التي وصلها رشاش هذه القضية التي أخذت تتفجر عبر فضاءات الإعلام لتعم المنطقة العربية.
    أرجو أن أفقع مرارتكم قرائي الكرام بمقتطفات من مقال كتبه أحد الصحافيين الأردنيين تهكم فيه من الشهادة الثانوية السودانية ومن التعليم الجامعي في السودان والذي أصبح محل تندر الكثيرين، ولعل ما دعاني لنشر هذا المقال الساخر أن يعلم القائمون على أمر التعليم العام والعالي عاقبة قراراتهم، فهم الذين سمحوا لكل من هب ودب في أرجاء الدنيا من شعوب العالم بالجلوس لامتحاناتنا بدون أن يسألوا أنفسهم لماذا يختار هؤلاء بلادنا ومناهجنا التعليمية ليجلسوا لامتحاناتها، تاركين دولهم، بل لماذا يهاجر كثير من العرب إلى السودان ليحصلوا على شهادات الماجستير والدكتوراه ؟ لماذا نفعل ذلك بدون أن نفكر في تداعيات هذه القرارات التي لا أرى مبرراً لمتخذيها غير الجانب (الاستثماري) بغض النظر عما يلحقه ذلك من تأثيرات سالبة على كرامتنا وسمعتنا؟ لست بصدد الحديث عن دراساتنا العليا التي تدنت على غرار ما حدث في تعليمنا الجامعي الذي أصبح لا يؤهل حاملي شهاداته للعمل في المجال الذي (تأهلوا) فيه، إنما أود أن أقول إن ما حدث من طلاب الأردن وما أحدثه من أضرار ينبغي أن يجعلنا نعيد النظر في هذا القرار وبصورة فورية.
    توجيهي سوداني !!
    فهد الخيطان*
    آخر صيحات التعليم في الأردن ، تخفق في الامتحان الوطني "التوجيهي" لصعوبته، فتحمل أوراقك وتتوجه إلى السودان لتقديم الامتحان على الطريقة السودانية الميسرة، فتحصل على معدل مرتفع يؤهلك لدخول جامعة "نص كم" تعود بعدها إلى وطنك الحبيب طبيبا أو مهندسا شامخ الرأس.
    نعرف عن مئات الطلاب الذين يتوجهون إلى دول أخرى للحصول على شهادة التوجيهي كتركيا مثلا، لكن لم نتخيل أبدا أن السودان محج الآلاف من الأردنيين لنيل شهادتي الماجستير والدكتوراه، أصبحت ملاذا للراسبين في امتحانات التوجيهي.
    غير أن فضيحة تسريب أسئلة التوجيهي السوداني، وأبطالها أردنيون بامتياز سلطت الضوء على منجز جديد من منجزات التعليم في الأردن.
    لم يكفهم خيبة حمل شهادة توجيهي سوداني، بل ذهبوا أبعد من ذلك حين تورطوا مع أشخاص سودانيين قاموا بتهريب أسئلة الامتحانات للطلبة الأردنيين مقابل مبالغ مالية، فاختلفوا فيما بينهم حدّ إقدام مجموعة منهم على خطف زميل لهم والاعتداء عليه، فانكشفت فضيحة الشباب، وسقطوا جميعاً في قبضة الأمن السوداني. فكان لا بد لتحريرهم من جهود دبلوماسية ونيابية مكثفة، ووساطات وعطوات لاحتواء المشكلة.
    لكأن التعليم في الأردن تنقصه المصائب حتى يستعين بتجارب الأشقاء السودانيين ليداوي جراحه وتردي مستواه. لقد أغرقت الجامعات السودانية السوق الأردني بشهادات الماجستير والدكتوراه، فمن لا يجد عملا يزور السودان لبضعة أشهر ويعود بشهادة عليا تمنحه حق التدريس في جامعاتنا، ولكم أن تتخيلوا النتيجة.
    حسب مصادر وزارة التربية والتعليم، هناك ما لايقل عن 300 طالب أردني يتقدمون سنويا لامتحانات التوجيهي السوداني، ولا نعلم ما هي المبررات التي تسمح للوزارة بقبول الشهادة السودانية، مادام حملتها ليسوا من أبناء المغتربين الأردنيين، والمقيمين إقامة دائمة في الخارج على غرار الأردنيين في دول الخليج مثلا.
    الأردنيون شغوفون بالتعليم والشهادات الجامعية، وهذه ميزة تحسب لهم لاعليهم، لكن ليس إلى الحد الذي يقبلون معه بالتوجيهي السوداني، فليست نهاية الكون أن لايكون ابنك طبيبا أو مهندسا، وما قيمة"الدكترة" في سوق العمل عندما تكون من جامعات معدمة وأساسها توجيهي سوداني؟
    ميزة الأردنيين في أسواق العمل العربية تكمن في تميزهم وكفاءتهم، وذلك يعود لمستوى تعليمهم بالإضافة إلى جديتهم وأخلاقهم العالية، بيد أن تنازلنا عن معايير الجودة والنوعية لحساب الكم، حوّل الشهادة الجامعية إلى سلعة نقبل عليها بشراهة بعدما أصبحت الوسيلة الوحيدة لتأمين حياة كريمة.
    لقد عانينا لسنوات لاستعادة الثقة بامتحان التوجيهي الوطني، بعد مرحلة من الفلتان أضرت بسمعته ومكانته المميزة، لكن ما إن نجحنا في المهمة حتى فتحنا بابا لتخريب إنجازنا بتقليعات من قبيل التوجيهي السوداني.
    *كاتب أردني
    http://www.assayha.net/play.php؟catsmktba=10626http://www.assayha.net/play.php؟catsmktba=10626


    أحدث المقالات

  • جريمة .. السدود !! بقلم د. عمر القراي
  • المجلس القومي للصحافة و المواقف الرمادية بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • البعد المكاني وصلة الرحم. بقلم نورالدين مدني
  • أبرد .. معليش يا بشير..ما كنا عارفين !!!. بقلم .أ . أنـس كـوكـو
  • إنفضت عذريتها.. بقلم خليل محمد سليمان
  • سوء الأدب الجمهوري (2) بقلم محمد وقيع الله
  • في لاهاي لا تعذيب .. لا عنصرية .. لا اغتصاب .. يا مشير بقلم د. ابومحمد ابوآمنة
  • تراجع فرنسي وحالة تيه فلسطيني بقلم سميح خلف
  • الجهنمية !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • الانجليز ينعون الترابي ويتحسرون على سكب الويسكي في النيل!! بقلم فيصل الدابي/المحامي
  • الجمهوريون بين الوهم والحقيقة (7) بقلم الطيب مصطفى
  • الهارب مهدى مون فى مظلة الاستسلام بقلم محمد عامر
  • على ذكرى حميد احتفال بيوم الشعر العالمي بالقضارف بقلم جعفر خضر
  • الجمعة العظيمة بين المسيح و كاراديتش بقلم الشيخ الحسين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de