كشكوليات (10) بقلم عميد معاش طبيب سيد عبد القادر قنات

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل معاوية التوم محمد طه فى رحمه الله
الاستاذ معاوية التوم في ذمة الله
رابطة الاعلاميين بالسعودية تحتسب الاعلامي معاوية التوم محمد طه
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 11-12-2018, 12:22 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
04-09-2016, 05:37 AM

سيد عبد القادر قنات
<aسيد عبد القادر قنات
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 278

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


كشكوليات (10) بقلم عميد معاش طبيب سيد عبد القادر قنات

    06:37 AM September, 04 2016

    سودانيز اون لاين
    سيد عبد القادر قنات-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر

    بسم الله الرحمن الرحيم
    وجهة نظر


    ونحن في هذه الأيام المباركات التي قيل عنها إنها أفضل الأيام فقد أقسم بها رب العزة لعظمتها وفضلها، والحجيج قد لبوا النداء لإكمال الركن الخامس وأداء شعيرة من أعظم الشعائر تذكرنا بالتضحية وإسماعيل الذبيح يقول لوالده سيدنا إبراهيم الخليل إفعل ماتؤمر ستجدني إنشاء الله من الصابرين، حجا مبرورا وذنبا مغفورا لمن حج وإعتمر من حر ماله، مالا حلالا طيبا بكد يمينه وعرق جبينه، لم يحج علي حساب حمد أحمد ود عبد الدافع، ولم يختلس فيتحلل ، ولم يصادق علي قرض ربوي، ولم يستغل نفوذه وولائه للسلطان، ولم يحج لأنه من أهل التمكين أو المصارين البيض،فمن حج حجاً مبروراً رجع كيوم ولدته أمه، وهنا لابد لنا أن نسأل أهل العلم والذكر والفقه ونخص مولانا عصام أحمد البشير وهو يفتي من خلف المنابر ناصحا وموجها ومرشدا، فالدين النصيحة ولهذا نسأله: ماهو الحج المبرور؟ ثم ماهو حكم من يحجون كل عام سواء من بعثة الحج علي حساب الشعب، أو من يحجون من المسئولين أيضا علي حساب الشعب، أو من يحجون عبر صناديق الخته؟؟؟
    وصل العلم وتطور في هذا الزمن لمراحل متقدمة عبر إكتشافات كلها لصالح الإنسانية وصحة الإنسان ومن ضمنها التبرع بالأعضاء لمرضي يشرفون علي الموت أوحالتهم في تدهور مستمر ، ولكن علاجهم الوحيد هو تبرع أحد المواطنين مثلا بكُلية ، وهنا أيضا يحدونا سؤال مفصلي لأن التبرع بالكُلية في هذه الأيام صار تجارة رائجة بالبشر، وأيضاً نسأل مولانا عصام أحمد البشير: هل يجوز أن يبيع أو يتبرع الشخص بكُليته؟ هل يجوز أن يتبرع الشخص بها لمن ليس بينهم صلة رحم إطلاقا ولارابط دم أو حتي من دولة أخري وهنالك شبه البيع و يبرز سؤال جانبي، أليست هذه تجارة بالبشر؟ أو ماهو مفهوم تجارة البشر من منظور فقهي ديني؟ وأخيرا هل يمكن التبرع بحيوانات منوية أو تتبرع المرأة ببويضة أوبرحمها من أجل الإنجاب لمن لم يرزقوا أطفالا؟
    أصدرت وزارة العدل قرارا قضي بعدم القبض علي الأطباء في بلاغات الأخطاء الطبية حتي لو أدي هذا الخطأ لوفاة المريض، وهذا شيء أفرح قبيلة الأطباء وإن كان هو قطرة في بحر مطالباتهم التي لم تجد أذنا صاغية، فأطباء وطني من وجهة نظري متجردون لخدمة المرضي وفي جميع أصقاع السودان ويعملون في بيئة ومناخ عمل أقل وصف له إنه جنقل ميديسين ، بل إنها بيئة طاردة وتحمل جينات لم يتعود عليها الأطباء منذ إفتتاح كلية كتشنر الطبية ، بل جاءت وليدة سياسات ترمي لتحجيم الأطباء وتلجيمهم ومنعهم حتي من فتح خشومهم أمام طبيب الأسنان، فماذا كان نتاج هذه السياسة؟ هل من وجيع علي الخدمات الصحية ليتحدث حديثا علمياً مدعوما بالأرقام ليصل حديثه إلي القيادة السياسية حتي وإن كان بلدوزرا؟ حديث الأرقام هو الفيصل ولدينا حوالي 40 كلية طب، ولكن المأساة أين الخريجون؟ أين أساتذة الجامعات؟ أين الإستشاريين والعلماء والبروفات أهل الخبرة والكفاءة والمقدرة؟ أين التعليم والخدمات الطبية؟ أين خدمات الأطراف القدت إضنينا؟
    أحدهم قال العموميون بيعملو ليهو حساسية وآخر قال بنصدر الدكاترة والنبق وثالث قال الهجرة لاتقلقني وغير مزعجة خليهم يمشو بجي غيرم!! نتعجب من هكذا حديث من أشخاص هم مسئولين لدي القيادة السياسية عن صحة المواطن السوداني وعافيته والتي تعتمد عليها التنمية، ولكن من وجهة نظرنا نقول لأنهم مابعرفو قامو أدوهم الكاس، وعشان مابعرفو كسرو الكاس بعد غرفو، فحيروا الناس وحتي القيادة السياسية متحيرة في أمر الصحة، فقط تحتاج لزلزال ليس كزلزال اليوم التالي ولكن بدرجة عشرة رختر أكبر من التسونامي ليقتلع كل القيادات السابقة ويأتي بأهل العلم والخبرة والفكر والوطنية المتجردون لخدمة المواطن والوطن وليس لخدمة مصالحهم وذواتهم، وعندها ستبلغ الصحة عافيتها وستعود إليها روحها وشبابها، وأطباء وطني لايعادل جزاءهم اليوم إلا الفردوس الأعلي لأنهم ملائكة رحمة ورسل إنسانية، فهل يدرك المسئول ذلك؟
    الناس في شنو وإدارة مستشفي الفاشر في شنو!! تعجب وتساؤل أنه قد تم فصل 34 طبيب من مستشفي الفاشر علي خلفية مشاركتهم في الإضراب الذي دخل يومه ال35 لعدم إستجابة إدارة المستشفي لمطالبهم. بغض النظر عن قانونية الإضراب أو عدمه ولكن ولايات دارفور كلها في وضع إستثنائي كان من المفترض أن يكون عدد الأطباء والكوادر المساعدة بدرجة أكبر وإمكانيات لاحدود لها من أجل إستقرار الخدمات الصحية والوضع ربما هو أقرب لميدان المعركة الذي يحتاج لكم هائل من الكوادر والإمكانيات. نتعجب لأن السيد الرئيس طالب جهات الإختصاص بالعمل علي الرجوع للكشف الموحد وإستبقاء الأطباء، ولكن إدارة مستشفي الفاشر ربما في واد آخر لاتدرك حجم دمار هذا القرار علي الصحة.!
    نقول للسيد وزير صحة شمال دارفور ما هكذا تورد الإبل وماهكذا تكون الحلول، وهل يُعقل أن يقوم بالتطبيب طلبة كلية الطب أو هل كل من يلبس أبرول أبيض طبيب؟ حتي أطباء الإمتياز لايحق لهم ممارسة المهنة قبل أداء القسم ، هل تعلم ذلك؟ إن كنتم حريصين علي إنسان دارفور وصحته وعافيته وتنمية الولاية لجلستم مع الأطباء من أجل الإستماع وحل المشاكل، ولكن الجلوس في الأبراج العاجية والإستعلاء وعدم المشورة كانت نتيجته كارثية وغدا ستأتي زيارة رئاسة الجمهورية وضيوف البلاد فماهي تحوطاتكم الصحية لاقدر الله إن حصلت كارثة ؟
    نسأل أخونا الأستاذ أبوقردة وهو وزير الصحة الإتحادي وقد تعهد سابقا بحل كل مشاكل الصحة ، ولكن منظومة الحكم الولائي وعدم ولاية الصحة الإتحادية علي مستشفيات الولايات ، إضافة إلي سلبيات الأيلولة تجعله بلا حراك من وجهة نظرنا، ولكن ماذا هو فاعل لإهله وقد حمل البندقية سنينا عددا مطالبا بحقوقهم واليوم إدارة مستشفي الفاشر أفرغت المستشفي بجرة قلم من 34 طبيب، وهذا يقودنا إلي أن نسأل أين التوزيع العادل للسلطة والثورة ومن باب أولي الخدمات شاملة الصحة؟ الطبطبة لاتنفع ، وأنصاف الحلول إلي فشل، و إدارة صحة دارفور لاتدرك خطورة الوضع، نقول أن الحل هو إبعادهم بجرة قلم والإتيان بالقوي الأمين المتجرد لخدمة الوطن وليس خدمة الحزب.
    هل يمكن لصحة دارفور أن تكون أمينة وصادقة وتعلن عن كم عدد الأطباء العاملين بها كلهم جميعا من عموميون وإختصاصيون وكوادر مساعدة؟ إن لم تفعل ، فسنعلنها ليدرك أهل دارفور مأساتهم التي يتكتم عليها قادة الصحة وبدلا من حل مشاكلهم يزيدوها تعقيدا لأنهم لايعلمون ومن لايعلم صار هو المسئول وهنا تكمن المأساة.
    ثم نسأل مجلس إدارة مستشفي الفاشر إن كان لها مجلس إدارة، ماهو دوره في حل مثل هذه المشاكل بدلا من تعقيدها، بالمناسبة من هو رئيس مجلس الإدارة؟ من الفاشر ؟ أم من الخرطوم؟
    وايضا نسال مولانا عصام احمد البشير هل المطالبة بالحقوق واجب شرعا؟ ماهو حكم مطالبة أطباء الفاشر أو كوستي أو مدني أو غيرها من ناحية شرعية بحقوقهم التي كفلها لهم قانون الخدمة المدنية، آتوا الأجير حقه قبل أن يجف عرقه؟ ثم من أخذ الأجر حاسبه الله بالعمل، فهل يعقل أن تتم محاسبتهم وهم لم يعطوا أجورهم أصلا؟ ثم ألا يحق لهم المطالبة بتحسين بيئة ومناخ العمل من أجل تجويد الأداء والإبداع؟ أم يسكتون علي الوضع السئ ويدركون أن المتضرر منه المريض والوطن؟
    كسرة: منصب المدير العام لأي مستشفي هل تخضع لضوابط الخدمة المدنية؟ أم أنها مزاجات خيار وفقوس وتمكين ومصارين بيض وأهل ولاء؟؟وهل يمكن الجمع بينها وأستاذ أو حتي عميد طب؟
    المجلس الإستشاري لوزير الصحة الإتحادي طالب في أكثر من مرة بمراجعة قرار الأيلولة وتقوية حاكمية الصحة الإتحادية علي الخدمات الصحية في كل السودان ، فهل من أمل في ذلك حتي تعود للصحة عافيتها ؟
    كسرة أخيرة: هل من حلول لإستبقاء الأطباء
    تنبيه: أسرة مستشفي أمدرمان التعليمي ومواطني مدينة أمدرمان وكل من يؤمن بتاريخ المستشفي وتراثها وخدمتها ليس لمواطني أمدرمان بل لكل الشعب السودان وهو يرتاح في عاصمته الوطنية البقعة المباركة، بقعة الإمام المهدي ويجد العناية والرعاية الطبية من منسوبي المستشفي سينفذون وقفة إحتجاجية حوالي الساعة 11 صباح اليوم الأحد الثاني من الشهر الفضيل شهر ذو الحجة، يلبون دعوة رئيس مجلس الإدارة السيد أمير عبد الله خليل لوقفة إحتجاجية دفاعا عن هذا الصرح العظيم وتنبيها للمسئول بأن أمدرمان العاصمة الوطنية بها قيادات لاتخشي غير الله وبها رجالات يخوضون النار وساحات الوغي دفاعا عن حقوقها التاريخية متمثلة في مستشفي أمدرمان والتي يعلمون أن أيدي آثمة تريد أن تمتد لها وتفعل مثل مافعلت في مستشفي الخرطوم التعليمي، ولكن هذه رسالة أن مستشفي أمدرمان التعليمي وعبر قيادات ورجالات أمدرمان سيظل معلما بارزا إلي يوم يبعثون لخدمة كل مواطني السودان وكل من قصده مستشفيا طالبا العلاج، نتمني أن يتعظ المسئول لأن أمدرمان التعليمي خط أحمر ولهيب مستعر لن يرحم كل من مدّ يده له مهما كانت وظيفته أودرجته العلمية... هل يتعظ المسئول ويدرك أن أوان مغادرته قد أزف إلي مزبلة التاريخ مشيعا بلعنات تكون معه في ود اللحد، أم أنه نسي أن هنالك شئ إسمه ود اللحد....!!!!!!!



    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 03 سبتمبر 2016


    اخبار و بيانات

  • رئيس مكتب متابعة سلام دارفور يكشف ان وثيقة الدوحة تفردت بالتشاور والتفاوض معا
  • قيادات بحركة تحرير السودان تقرِّر الإطاحة بمني مناوي
  • تصدع بكبري القدمبلية بالقضارف يعطل حركة المرور للمرة الثانية
  • منظمة زول في البلد الامين تلعب دورا كبيرا فى خدمة حجاج السودان
  • محمد عثمان الميرغني يزور السعودية ويعود للخرطوم عقب عيد الأضحي
  • اعتقال رئيس اتحاد الشباب في جنوب السودان بتهمة اختلاس أموال
  • ضمن برنامج الهجرة الي الله بكادقلي وفد الامانة العامة للحركة الإسلامية يلتقي طلاب وشباب الحركة برنا
  • البرلمان السودانى يحذِّر من انتشار المخدرات مع اقتراب حصادها
  • عائدات السياحة بالسودان تصل لـ472 مليون دولار


اراء و مقالات

  • اصول الهجرات القديمة الي افريقيا - بقلم مهندس طارق محمد عنتر -- خارطة توضيحية مرفقة
  • أرتريا ... ثورة الفاتح من سبتمبر 1961م بقلم محمد رمضان
  • مركزية الدولة السودانية ومآلات الصراع مع الهامش.. بقلم اسماعيل عبد الله
  • بيني .. وبين الأخ خالد الحاج !! بقلم عمر القراي
  • راسي ( كبَس)، مسحتُ 6 أصفار، صار سكان السودان 35 نسمة فقط! بقلم عثمان محمد حسن
  • ضبانة عيانة! و3 باعوضات!! (2) بقلم رندا عطية
  • الهوة بين المثقف والمواطن والواقع في السودان... بقلم عبدالله عبدالعزيز الأحمر
  • ماساة الشعب السوداني وتخبط الحكومة في سياساتها بقلم محمود جودات
  • لماذا هذا الخوف و التوجس في طهران؟ بقلم اسراء الزاملي
  • واين رياح المصالحة...؟؟؟ بقلم سميح خلف
  • لماذا يرفض عباس مصالحة دحلان؟ بقلم د. فايز أبو شمالة
  • إقالة محافظ بنك السودان ،، ووزير المالية بقلم جمال السراج
  • كيلو.. حريات!! بقلم عثمان ميرغني
  • سر العائلة ..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • والشعب إذا تنفس !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • سيد قطب.. ذلك العالم الرباني بقلم الطيب مصطفى
  • رحيل أشهر فناني الأنشودة الثورية الرفيق المناضل تاور عثمان جمعة ( قريبك) !!بقلم جاتّيقو أموجا دلمان
  • ويستجوبوه ..لماذا تغنى ..؟ بقلم يحيى العوض
  • كرري تحدث في ذكراها في ذكرى معركة كرري بقلم سليمان ضرار
  • الأشرار الثلاثة الرئيسيين في الشرق الأوسط - بقلم مهندس طارق محمد عنتر
  • صحيح لا عيد للفقراء فى السودان العيد عيد الشهداء ! يا عمر البشير الحى أولى من الميت !
  • غازي العتباني بين ضفتي الفكر و السياسة بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • بمناسبة الشربوت بقلم د.آمل الكردفاني
  • إليكترا السودانية والخلل العاطفي بقلم نورالدين مدني
  • جسر الفجوة للشباب المغربي: مكافحة التطرف العنيف من خلال التنمية البشرية بقلم د. يوسف بن مئير
  • جمعة الصواريخ في بغداد... شكرا لكم بقلم اسعد عبد الله عبد علي

    المنبر العام

  • يُخن أُلتمر: كي لا تتحول الهجرة إلى رهاب
  • الاحتفاء بوجه (سلاف) مع صورة
  • جليد نسّاي
  • جنون سعودي من «غروزني»: الوهابية رأس الفتنة ولا تمثل السنه وأهل القبلة
  • مطاردة بوليسية لسيارة مذيعة بالخرطوم
  • أغلاق الحدود السودانية أمام الاثيوبيين من اليوم
  • الشعبية : أموال الاتحاد الأوروبي تذهب لدعم الجنجويد
  • المنبر العام دا وحاتك يا ود آب سن رضعان فى شطر بومة
  • تقديم د. فرانسيس دينق لكتاب جاكوب أكول؛ شأمشي تلك المسافة
  • ههه..
  • مركزية الدولة السودانية ومآلات الصراع مع الهامش..
  • برنامج الخلاص الوطني - بيان هام لجماهير الشعب السوداني
  • عثمان حسين .. الملحن .. رأى
  • دعوة لاطلاق تطبيق تفاعلي لمنبر سودانيز اونلاين للأجهزة الذكية. كتطبيقات الفيسبوك والتويتر
  • مقتل واصابة (19) شخصا بنيران مليشيا الدفاع الشعبي في العباسية تقلي - طالع القائمة
  • مايختص ب الوضع الصحى للمبدع شول منوت(صور)
  • عشان العراق وليبيا وسوريا واليمن ما يبقوا زي السودان, مؤشر هينلي
  • وليال عشر ..
  • في المنبر دة في ناس بخذلوك
  • بالصورة .. المناضل عرفات حسين يتقمص شخصية علي ود الكديو .....
  • ضرورة الإلتزام بإسلوب ، وأدب الحوار .. لوضاحه ومن لف لفها !!!
  • الحوار والدولار...
  • ندوة الكاتب علاء الاسوانى: التغيير القادم فى مصر
  • نداء لللواء حقوقى بدر الدين شريف، اطلق سراح هذا الغريم مؤقتاً
  • 🌍 اﻟﻔﺎﺷﺮ ﺗﺴﺘﻌﺪ ﻻﺳﺘﻘﺒﺎﻝ ﺍﻟﺒﺸﻴﺮ ﻭﺗﻤﻴﻢ ﻭﺩﻳﺒﻲ ﺑﺎﻷﺭﺑﻌﺎﺀ.....
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de