كسلا ..... هل بقي شبر لم يتم بيعه /هاشم محمد علي احمد

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 20-09-2018, 05:31 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
13-02-2014, 01:15 AM

هاشم محمد علي احمد
<aهاشم محمد علي احمد
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 74

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


كسلا ..... هل بقي شبر لم يتم بيعه /هاشم محمد علي احمد

    بسم الله الرحمن الرحيم ......
    راعني كثيرا وأنا أشاهد فضائية كسلا وهي تعرض في إعلان لها عن بيع أراضي في مدينة كسلا وضواحيها تابعت الإعلان حتي نهايته فهو لم يترك أراضي حول المدينة حتي في الواق واق ومناطق قد لا تصلها الخدمات حتي بعد عشرات السنين ومناطق وسط الأحياء وأركان وجحور وحفر وخيران وكأن الذي قام بهذا العمل فتش المدينة زقاق زقاق وزنقة زنقة ولم يترك شبر فاضي إلآ وخلق له قانون من إستثمار أو سكني ومن خلال الإعلان تشاهد مستوي الفقر والأسواق التي تم عرضها في هذا الإعلان والبؤس الذي في وجوه الناس وعندما نسمع كلمة إستثمار في أسواق من الطين والقش في ظروف إقتصادية غاية في الصعوبة ، ما يحدث في كسلا عملية تغيير ديموغرافي وسكاني كبير وعمليات نهب عينك عينك وتدمير احلام الأجيال القادمة لأن تلك الأراضي سوف يشتريها من يمتلك المال والمال اليوم في أيدي جهات مجهولة تشتري كل مايقع في يدها وجهات مشبوهة لأنها تشتري ماليس له ثمن حقيقي في أرض الواقع ، وعندما يتحدث الإعلام عن عملية تخطيط كبيرة لإشعال شرق السودان وفتح جبهات كثيرة فيه وهو الجهة الوحيدة المرشحة لهذه الثغرة والمال اليوم لدي مجموعات معينة تتبع لجهات خارجية تشتري كل شئ فيها من يتبع لجهات عربية وغربية لأن تلك الجهات باعت المواطن لتجار البشر كيف لا تبيع أرض الوطن وهنالك أموال تتدفق لمجموعات ومن خلال مناظر الثراء والسيارات والتوسع في شراء الأراضي هنالك تفكير لا يختلف كثيرا عن دخول اليهود إلي فلسطين والتمكن من شراء الأراضي بأي ثمن وقيمة والذي يحصل اليوم في شرق السودان هو عملية تجريف كبيرة لأراضي القبائل الاصلية في تلكم المنطقة وعملية تدمير ممنهج لها ومدروس بشكل شيطاني بينما تلك القبائل تعيش وسط تهميش متعمد وإضعاف متعمد كذلك وسرقة أراضيها بإسم أي قانون سواء كان إستثمار او السرقة والبلطجة والقوة ، ما يحصل اليوم في شرق السودان قضية كبيرة تساهم فيها حكومة الولاية بغباء ومكر كبيرين في سبيل ذلك التغيير وبما أن اهل المنطقة الأصليين هم المتضرر الأكبر فإن القضية تأخذ ابعاد كبيرة وخطيرة والدولة المركزية تتفرج علي هذا التدمير المتعمد من حكومة الولاية والتي كانت المركز وضيق الأفق في حصر المواطنة علي أعضاء المؤتمر الوطني وحصر الدولة في حزب المؤتمر الوطني وفوز المرشحين التابعين للمؤتمر الوطني في كل الدوائر سواء كان بالغش أو بالقوة كما يتداول سكان كسلا بفوز تلك المجموعة من اللصوص في كسلا مما أضعف المؤتمر الوطني ودعاه إلي التنازل وفتح باب الحوار مع كثير من المعارضات وبما أن اخطاء الوالي وحكومته في شرق السودان هي من أخطاء المؤتمر الوطني نجد أن الذي يحصل اليوم في ولاية كسلا قضية كبيرة وكبيرة جدا يجب أن يتم الإنتباه لها ، كسلا اليوم يتم سرقتها مترا مترا وشبر شبر وتتحول المدينة إلي جهات مجهولة وخارجية وهنالك كما قيل صراع كبير في المنطقة لكثير من الإستخبارات في الشرق وما دامت الحكومة علي علم بكل مايحصل في الشرق وفي كسلا بالذات لماذا لم تكن هنالك خطوات مهمة في هذا الجانب بعد أن إستبشر كثير من سكان بعض الولايات بقرب نهاية بعض الولاة ومن ضمنهم والي ولاية كسلا الذي يسرق ليبيع لمن هو السارق الأكبر .
    علي الدولة مراجعة سياساتها تجاة السكان الأصليين في تلكم المنطقة والذي يعانون الأمرين والتهميش والمرض والتدخلات الخارجية والأموال التي تتدفق من إستخبارات دول خارجية لبعض القبائل في المنطقة لفعل كل شئ لها في المنطقة عليها أن تتجرد من تلك الأنانية وحب الذات والنهب والتقليل من الآخر والتهميش المتعمد لسكان المنطقة من أجل توطينهم وتوفير سبل العيش لهم لأنهم الوحيدون الذين سوف يكونوا السند والدعم في حالة أي ثقرة في المنطقة وإن منطق التعالي الذي يستخدم في كثير من مناطق السودان والذي يفتح ثقرات كبيرة في حضن الوطن وحصر المواطنة بهذا الشكل سوف لن يكون نهاية لآي مصالحات في الحاضر والمستقبل حكومة ولاية كسلا إستمرأت الإغتصاب والنهب والسرقة لرفد خزينة الدولة بأموال عديمة الجدوي وقصيرة النظر لم يتبقي لها سوي عرض جبل التاكا وتوتيل لشركات وطنية في الظاهر وخارجية في الأصل لأنه لم يتبق في المدينة وما حولها شبر لبناء مدرسة أو مستوصف ولم يتبق للأجيال القادمة سوي الصحاري خارج المدينة وللعلم المدينة اليوم في الظاهر ملك لجهات داخلية ولكن في الداخل هنالك جهات تشتري وتشتري بأي ثمن وسعر وهذا من خلال أحاديث اهل المدينة أنفسهم عن حجم الأموال المتواجد في أيادي كثير من الجهات والتي تشتري أي معروض وبأي ثمن ، يجب علينا أن نصل اليوم قبل أن يصلونا فإن الشرق مبشر بفتنة كبيرة السبب فيها حكومة الولاية وقصر النظر ويجب علينا إنقاذ مدينة كسلا والشرق عامة من السقوط بيت بيت وزنقة زنقة ودار دار في أيدي جهات خارجية ، دعوتي لسكان الشرق الأصليين أنتم اليوم أمام قضية وجود ويجب أن تتفهم الجهات المتعلمة لهذا الواقع ويجب أن تكون هنالك وقفة فهم في سبيل التصفية إذا إستمر الحال إلي ماهو عليه من نهب لأراضيهم وتركهم عرضة للمرض الجهل والسكن في أطراف المدن في مدن الصفيح والدعوة كذلك إلي حكومة المركز بأن الموقف غاية في الصعوبة والخطورة كيف لجهة تشتري أرض أو دكان بمبالغ غير منطقية في مناطق فقيرة ومنعدمة وليست ذات صفة إستثمارية هل يعقل شخص صاحب مال يخسر مبالغ كبيرة كهذه في أرض ليست ذات قيمة فإن في الأمر شئ ويجب أن تحاسب حكومة الولاية علي هذا الإهمال ويجب محاكمة المؤتمر الوطني علي حكومته الفاسدة في كسلا لأن المؤتمر الوطني حصر الوطن في خانة حزبية ضيقة أضرت به .




    هاشم محمد علي احمد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de