نادي الفلسفة السوداني ينظم المؤتمر السنوي الثاني بعنوان الدين والحداثة
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 10-22-2017, 02:12 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

كتاب تحالف المزارعين :حول المبيدات وأضرارها(3)

10-20-2014, 06:17 PM

حسين سعد
<aحسين سعد
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 546

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


كتاب تحالف المزارعين :حول المبيدات وأضرارها(3)

    عرض :حسين سعد
    الفصل الثالث
    التـــلوّث
    بدأ التلوث منذ القدم حيث عرف الإنسان النار، ولكنه كان ضعيفاً يكاد لا يشعر به أحد، ولكن عندما بدأ الإنسان يزيد من نشاطه بغرض الترقي وتلبية رغباته وحاجاته، أصبح يزداد رويداً رويداً إلى أن دخل في دائرة المحظور!!
    حيث ازدادت نسبة التلوث في عناصر البيئة المختلفة من هواء، وماء، وتربة بفعل الملوثات.
    حقيقة نعلم أن نظام البيئة نظام مفتوح يتأثر به القاصي والداني ولما كان الأمر كذلك انعقدت المؤتمرات لتدارك الآثار المدمرة لعملية التلوث، فكانت قمة استكهولم بالسويد، وريردجانيرو، وكيتو وكوبنهاجن وكلها اتفاقيات تعمل على تقليل انبعاث الغازات الضارة بالبيئة وعلى رأسها غاز ثاني أكسيد الكربون وأول أكسيد الكربون، وأكاسيد الكبريت وبقية الغازات الأخرى. التي تنطلق من مداخن العربات والسيارات ومداخن المصانع وآلات الاحتراق المختلفة، حيث تعمل على ازدياد وارتفاع درجة حرارة الأرض فيما يعرف بالاحتباس الحراري التي تؤدي إلى ارتفاع درجة الحرارة والأعاصير والرياح المدمرة، مما نتج عنه التحور والتغير في المناخ حيث ضرب الجفاف جهات كثيرة من الأرض مما أدى إلى تفاقم كثير من المشاكل والإخلال بالتوازن البيئي.
    يعرف التلوث بأنه خلل بيئي حيث يوجد عنصر ما في منطلقة ما يسبب الضرر والإزعاج للحيوان والنبات والإنسان وهو غير مرغوب فيه.
    للتلوث أنواع عديدة حيث ينقسم إلى قسمين:
    أ/ تلوث مادي. ب/ تلوث غير مادي.
    التلوث المادي قد يكون طبيعياً بفعل الزلازل والبراكين والأعاصير والغبار الكوني، وما تحدثه من دمار على الحياة البيئية.
    أما التلوث بفعل الإنسان والذي نتج من نشاطه المحموم بغرض توفير احتياجاته وضغطه الجائر والغير مرشد على الموارد الذي وصل حد الاستنزاف فنتج عن ذلك تلوث الهواء بالغازات السامة التي صارت تتشكل وتتلبد فوق المدن والأرياف وتأذي منها الإنسان والحيوان ولم تنج منها التربة حيث تذوب هذه الغازات مع مياه الأمطار وتهطل في شكل أمطار حمضية تؤدي إلى دمار النبات والتربة.
    كذلك التلوث الذي حدث إلى مياه المحيطات والبحار والأنهار والعيون بفعل المخلفات والمياه القادمة التي تصب في البحار والأنهار، ويقع الزيت والتفجيرات النووية التي أدت إلى هلاك كثير من الحياة البحرية والبرية التي تستخدم تلك المياه.
    أما تلوث التربة فيحدث بفعل استخدام المخصبات الكيميائية والمبيدات المفرط والزائد عن الحد، حيث يتراكم ويؤدي إلى عدم كفاية التربة وحيويتها وفعاليتها في الإنتاج هذا علاوة على اختلاط المياه بحبيبات التربة الملوثة أصلاً واختلاطها بمصادر المياه الجارية أو الجوفية بفعل التسرب.
    مما سبق ذكره سالفاً تلك هي عناصر مكونة البيئة الرئيسية للأحياء والهواء والماء والتربة، فهذا هو ضرر لا يدانيه ضرر.
    التلوث غير المادي:
    يتمثل هذا النوع من التلوث في الآتي:
    1/ التلوث الضوضائي.
    2/ التلوث الكهرومغنطيسي.
    3/ التلوث الإشعاعي.
    حيث يحدث الأول بفعل الصخب والضجيج الذي تحدثه السيارات والقاطرات وهدير المصانع وأزيز الطائرات وغالباً ما يرتبط هذا النوع بالمدن، حيث يؤثر على المزاج العام للسكان وينتج عنه ضعف السمع، والصداع، والكآبة بفعل التوتر والإيقاع السريع للحياة.
    أما التلوث الكهرومغنطيسي فقد ازداد بشدة هذه الأيام حيث ازدحم الفضاء بالوسائط الناقلة سواء كانت المرئية أو المسموعة عبر الأسير وهو سعي الإنسان نحو التقدم التقني مما يؤدي إلى التأثير على الجهاز العصبي للإنسان.
    أما التلوث الإشعاعي فينتج من النظائر المشعة واستخداماتها غير الآمنة وكيفية التخلص منها بطرق غير علمية حيث تدفن المخلفات والنفايات بطرق بدائية!!
    وكذا الحال للاستخدامات النووية سواء كانت للسلم أو إنتاج الرؤوس النووية للحروب المدمرة التي تحرق الأرض وتقضي على الأخضر واليابس وتظل آثارها إلى سنين عددا، تفتك بالإنسان والحيوان وتؤدي إلى تشوهات خلقية في الأجنة وتغير الخارطة الجينية لكثير من الأحياء مما يؤدي إلى إنتاج سلالات مختلفة.
    من كل ما تقدم ندرك أهمية اهتمام الإنسان بالبيئة والمحافظة على النظام البيئي والاستخدام الرشيد للموارد.
    الفصل الرابع
    التلوث بالمبيدات
    ما يهمنا هو الحالة المزرية الآن لوضع المبيدات بمشروع الجزيرة والمناقل والكارثة الحقيقية التي خلفها أولئك النفر الذين قاموا بخصخصة المشروع، حقيقة لا يهم تفكيك السكة حديد أو تذويب الهندسة الزراعية أو تجفيف المحالج أو نهب ممتلكات المزارعين أو تسريح العمالة من موظفين وعمال فكل هذا مقدور عليه وإرجاعه أبعد ما يكون. ولكن أن يتركوا آلاف من الأطنان من المبيدات السامة في العراء والمخازن الخربة وغير المسورة فأصبحت مرتعاً للحيوان وملجأ للكلاب الضالة.
    كان الأجدر بهم أن يأخذوها معهم مثل ما أخذوا خيرات الجزيرة ووزعوها بينهم وللمحاسيب، ويقولوا تركنا أهل الجزيرة والجزيرة نظيفة مثل صحن الصيني لا شق ولا طق بدلاً من البؤس والجوع والفقر والمرض!!
    مهلاً لا تتعجل سوف نثبت لكم بلغة الأرقام والأدلة ما فعلته الأفاعي بمشروع الجزيرة.
    المبيدات:
    هي كل مادة فعالة تستخدم للقضاء على الآفات والحشرات والأمراض التي تصيب المزروعات بشكل مباشر أو غير مباشر وفق مواصفات وخصائص معينة.
    كانت البداية لاستخدام المبيدات بالمشروع في موسم 45/1946م فقد استخدمت رشة واحدة لمكافحة حشرة الذبابة البيضاء والذباب الأخضر (الجاسر) والخنافس البرغوثية.
    وبمرور الوقت ازدادت عدة الرشات مما أدى إلى إجازة وتسجيل عشرين مبيد يستخدم في رش محصول القطن، وبعد الانفجار الكثيف وتزايد الإصابة في محصول القطن بمختلف الآفات كالدودة الأمريكية (الأفريقية) والذباب الأبيض وحشرة المن (العسلة) التي تسبب اللزوجة وما نتج عنها من تلوث قطن الزهرة، كان لابد من زيادة عدد الرشات للحد من درجة اللزوجة.
    زاد عدد الرشات من رشة واحدة في موسم 45/46 إلى سبعة رشات في موسم 67/1968م أما في الوقت الحاضر تراوح عدد الرشات من 6 إلى 7 رشات بمتوسط 5.5 رشة خلال الموسم للفدان. وقد كان متوسط الإنتاج خلال العشرة أعوام التي سبقت عام 1968م 4.5 قنطار للفدان في حين كان متوسط الفدان يرون رش في الفترة ما بين 1935/1936م، وحتى عام 45/1946م كان 4 قنطار للفدان.
    مما تقدم آنفاً يتضح لنا أن استخدام المبيدات يتم على حسب نوع وكثافة الآفة المعنية بالجرعات والتكتيك والتوقيت الموصى به من قبل هيئة البحوث الزراعية مع الأخذ في الاعتبار أن المبيد المستخدم مهما كانت كفاءته عالية، إذا لم يطبق ويرش بآلية وطريقة صحيحة يكون محدود الفعالية مما يعني المزيد من الرشات لتقليل الإصابة.
    استخدام المبيدات كمدخل زراعي هام وأساس له تكلفته العالية مقارنة ببقية المدخلات الزراعية التي تتراوح ما بين 21% إلى 31% من التكلفة الكلية للفدان الواحد من القطن وأكثر من ذلك لبقية المحاصيل كالطماطم.
    كانت تكلفة أربعة فدان قطن زرعت في موسم 2009/2011م (1.532 ج) وكانت تكلفة الرش بالطائرة (524 جنيه) أما بالنسبة فقد بلغت 34% من التكلفة الكلية.
    قدر الاقتصاديون تكلفة الرش بالمبيدات الحشرية للفدان في محصول القطن بحوالي 24-26% من التكلفة الكلية وأن 70% من هذه التكلفة مخصصة لمكافحة الذباب الأبيض المسبب الرئيسي للعسلة (اللزوجة) في الأقطان السودانية خلال حقبة السبعينات وأوائل الثمانينات، قدرت هيئة التنمية الصناعية للأمم المتحدة في تقريرها للعام 1976/1978م أن السودان أستورد مبيدات بما قيمته 31 مليون دولار لمكافحة آفات القطن. (يتبع)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de