رسالة مفتوحة لقادة المعارضة حول المادة 126 بقلم محمد محمود
حوار ممتع مع شادن: اغني على دواب ولا يهمني ترف الحياة
معاناة اللاجئين السودانيين في غانا تجاوزت الحدود؛ دعوة للمنظمات الحقوقية والإنسانية لإنقاذ الوضع
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 05-23-2017, 04:24 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

كان عليكم ...!! بقلم الطاهر ساتى Taher Sati

01-23-2015, 04:01 PM

الطاهر ساتي
<aالطاهر ساتي
تاريخ التسجيل: 08-11-2014
مجموع المشاركات: 634

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
كان عليكم ...!! بقلم الطاهر ساتى Taher Sati

    :: سن المعاش - 60 عاماً كان أو 65 عاماً - لا يقرره اتحاد العمال في (ساعة صفاء)، ولا يحدده العامل (حسب هواه)، وكذلك هذا الأمر ليس من الأمور التي يفتي فيها أي جهاز تنفيذي أو تشريعي بلا دراسات علمية تعدها مراكز الدراسات ومعاهد البحوث..نعم، هناك معايير لتحديد سنوات عمل العامل و سن تقاعده عن العمل، وبالمعايير التي على قواعد علمية واقتصادية تحدد كل دولة سن تقاعد عاملها..فالكثافة السكانية ونسبة الشباب فيها (معيار)، معدل النمو الاقتصادي وفرص التوظيف فيه ( معيار)، الثقافة الغذائية وتأثيراتها الصحية ( معيار).. وهكذا، ليس بالنقابة العمالية تحدد الدول سنوات العمل و( سن التقاعد)، أو كما يحدث في بلادنا حالياً..ولكن بالمعايير العلمية والمهنية ..!!
    :: وعلى سبيل أحد المعايير التي تحدد بها الدول سن المعاش، فالتعداد السكاني الأخير أشار إلى أن السودان ( دولة شابة)، أي نسبة الشباب هي الأعلى..ولأن النسبة مطمئنة، ولتقديرات موضوعية، لم توثقها وزارة الإعلام في موسوعتها الصادرة بعد إنفصال الجنوب ( السودان، أرض الفرص)..فالطاقات الشبابية من الكنوز التي تفتقدها الدول ذات معدل النمو السكاني الضعيف والتي تعاني من ضعف نسبة الشباب في كثافتها السكانية.. ولكن في بلادنا، رغم أنف النمو المتواصل لنسبة الشباب في الكثافة السكانية، مارس اتحاد العمال ضغطاً على الحكومة لرفع سن المعاش إلى ( 65 سنة)..وللأسف، صباح الأربعاء، نجح الاتحاد - في مسعاه غير المدروس - ورفع سن المعاش بقرار رئاسي..!!
    :: وعلى سبيل معيار آخر، تعرض إقتصاد البلد - ولا يزال - إلى آثار إنفصال الجنوب و خروج النفط من المعادلة الإقتصادية..وترتب على هذا، إرتفاع نسبة التضخم و تقزم نسبة النمو الإقتصادي، ثم حل الوارد محل الصادر..وكل هذا الوضع الإقتصادي البائس يعني أن مساحة توظيف آلاف الشباب الذين يتخرجون سنويا في الجامعات والمعاهد بحجم دائرة ( خرم الإبرة)..ومع ذلك – أي بعد أن ضرب هذا المعيار الإقتصادي العالمي المتواثق عليه بعرض الحائط - مارس اتحاد العمال في بلادنا المزيد من الضغط على الجهاز التنفيذي لرفع سن المعاش إلى (65 سنة).. وللأسف إستغل مناخ الانتخابات، و نجح الاتحاد في رفع سن المعاش ..!!
    :: والمدهش في الأمر .. قبل أسابيع، أعلنت مفوضية الإختيار للخدمة المدنية عن سعيها إلى زيادة الوظائف الحكومية لهذا العام إلى أكثر من ( 40.000 وظيفة)..وتناقض غريب أن يأتي رفع سن المعاش بالتزامن مع إستيعاب كل هذه الفيالق..هكذا الخدمة المدنية، ترهل بلا إنتاج، وكأن الغاية من الوظيفة الحكومية هي ( تحقيق الكفالة) وليست الانتاج و( تقديم الخدمة)..وقريباً، سوف تكتشف الحكومة أنها أخطأت بإستجابتها لمطالب اتحاد العمال ورفع سن المعاش إلى (65 سنة).. نعم، عندما تضيق فرص التوظيف ( أكتر من كده)، و يرتفع معدل العطالة (أكتر من كده)، أو عندما يترهل الجهاز الحكومي بلا عطاء أو إنجاز - ( أكتر من كده)..!!
    :: وللأسف، دولتنا ليست كما الدول الحديثة التي يكتفي جهازها الحكومي بالدورين (الرقابي والاشرافي فقط لاغير)، ثم تفسح مواقع الإنتاج والخدمات لشركات المجتمع لتستوعب الشباب تنتج وتخدم وتنهض بالمجتمع والبلد..بل هي دولة تكبل القطاع الخاص بقيود الضرائب والآتاوات وكل أنواع الحرب على الإستثمار، وتتمدد هي - بأجهزتها الكسولة وخدمتها المدنية المترهلة- على كل مفاصل الانتاج و الخدمات، ويكون الحصاد دائما الإحتكار والترهل والفساد ورداءة الخدمات..كان عليكم إبقاء سن التقاعد (كما هو)، ثم تجتهدوا في تنفيذ سياسة إقتصادية تحرر عقول وطاقات الشباب من رق القرن المسمى بالوظيفة الحكومية، وذلك بتوفير مناخ الإستثمار للقطاع الخاص..كان عليكم، ولكنكم لم - ولن - تتعلموا حتى من ( كوارثكم).. !!


    مكتبة الطاهر ساتي
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to bakriabubakr@cox.net

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de