كادوك إلكتروني قبعة الإخفاء الرقمية أوحى بضرورة صنعها –النشطاء الرقميين- للإرهاب ..!!؟؟

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
سارة عبد الباقي الخضر ...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك ...دمك دين علينا
هزاع عز الدين جعفر....لك التحية و الانحناء فى الذكرى الخامسة لاستشهادك
د.صلاح مدثر السنهوري....فى الذكرى الخامسة لاستشهدك ارقد مرتاح...ولن نترك السفاح
علم الدين هارون عيسى عبد الرحمن....فى الذكرى الخامسة لاستشهادك تارك فى رقابنا
بابكر النور حمد...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك.....لن ننساك
وفاء محمد عبد الرحيم عبد الباقي...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك.....دمك لن يذهب هدراً
محمد آدم على ابراهيم...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك.....ودعطا لن نتركك ولو طال الزمن
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-09-2018, 03:35 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
08-03-2015, 01:53 AM

عثمان الوجيه
<aعثمان الوجيه
تاريخ التسجيل: 08-03-2014
مجموع المشاركات: 69

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


كادوك إلكتروني قبعة الإخفاء الرقمية أوحى بضرورة صنعها –النشطاء الرقميين- للإرهاب ..!!؟؟

    00:53 AM Mar, 08 2015
    سودانيز أون لاين
    عثمان الوجيه - القاهرة-مصر
    مكتبتي في سودانيزاونلاين



    - د. عثمان الوجيه
    يصبح أمر «طاقيّة (قبعة) الإخفاء» الأميركيّة أكثر إثارة، مع تذكّر أنها صغيرة الحجم فيكون من المستطاع وضع قطعتين منها في علبة سجائر، كما لا يزيد سعرها في السوق عن 45 دولاراً. ألا يعني ذلك أن من المستطاع لأفراد متفرقين في أميركا، شراء أعداد كبيرة منها، وتهريبها إلى «داعش»، من دون أن يلفتوا أدنى اهتمام، ومن غير إثارة شبهات حولهم، بل من دون أن تلتقطهم الأعين الساهرة للمؤسّسات الأمنيّة الجبّارة في أميركا؟ .. استطراداً، ينطبق السؤال نفسه على الوضع في الصين، خصوصاً مع التظاهرات المنادية بالحرية والديموقراطية في هونغ كونغ، إضافة إلى التمرّدات القوميّة المختلفة في بلاد «العم ماو»، على غرار بوذيّي التيبت الذين يقودهم الدلاي لاما وأقلية الإيغور المسلمة. وفي سياق مماثل، ربما تمثّل تلك الأداة الأميركية سلاحاً مهمّاً في يد حركة «حماس» في حال اندلاع مواجهة كبرى مع إسرائيل مجدداً، لأنها تسهّل اختراق الشبكات الإسرائيليّة أيضاً بالاختصار، من الصعب ألا تدرج ذلك الجهاز الأميركي الصغير والفعّال، ضمن ما يستخدم في المواجهات المعاصرة التي تطلق عليها تسمية «الصراعات اللامتكافئة» Asymmetrical Conflicts (أو «غير المتناظرة»، لأن كلمة «تناظر» بالعربية تحمل في طياتها شيئاً من معنى النديّة والتكافؤ). واستطراداً، يجدر القول أن كثيراً من الأدوات التي تستعمل في تلك الصراعات ربما تأتي من المجال المدني، بل يكون صنعها أصلاً لا علاقة له بالصراعات أصلاً. برنامج المحاكاة الافتراضي «فلايت سميوليتور»Flight Simulator الذي استخدمه انتحاريو تنظيم «القاعدة» في التدرّب على تنفيذ ضربات الإرهاب في 11/9 .. أيضاً وأيضاً، فإن برنامج «فلايت سميوليتور» أميركي الصنع، وابتكرته شركة «مايكروسوفت» الأميركية العملاقة، من أجل الترفيه والتسلية ورفع مستوى تدريب الطيّارين، والأرجح أنه لم يدر في ذهن صنّاعه أنه سيكون أداة في تنفيذ ضربة إرهاب استراتيجية ضد بلادهم .. ومع تذكّر أن مجموعات كثيرة من متمرسي «داعش» في التقنيّات الإلكترونيّة تأتي من دول الغرب، بما فيها الولايات المتحدة التي تصنع فيها «طاقيّة (قبعة) الإخفاء» الإلكترونيّة، يكون قسم كبير من الصراع بين «داعش» والتحالف، يجري على أراضي دول التحالف نفسها .. بقول آخر، في الشرق يدور الصراع بين دول «التحالف الدولي» و«داعش»، بالطائرات والسكاكين والمدافع، وفي الغرب يتخذ شكل ملفات إلكترونيّة وضربات على الانترنت، و... تسوّق لأدوات مبتكرة ربما يكون من شأنها إحداث فارق في موازين القوى الشبكيّة .. ربما يبدو الأمر كأنه مفارقة، لكن وقائع السياسة والابتكار مملوءة بالمفارقات والتناقضات. ولذا، ربما لا يكون غريباً أن يظهر في دول الغرب المتقدّم تكنولوجيّاً، أدوات ربما تساعد «داعش» في حربها ضد جيوش ذلك الغرب عينه. وفي الآونة الأخيرة، ابتكر شباب أميركيون أداة تقنيّة من المستطاع وصفها بأنها «طاقية إخفاء» للنشاطات الشبكيّة، وربما ساعدت «داعش» في وقت تكرّس فيه جهود ضخمة لملاحقة ذلك التنظيم ومؤيّده على الانترنت. على رغم أن ذلك الابتكار أميركي بامتياز، كحال معظم ما يتعلق بالانترنت، إلا أنه من وحي «الربيع العربي» وإلهامه، وفق ما يصرح به صنّاعه الشباب في أميركا .. في قصة «طاقيّة الإخفاء» الشبكيّة، فإن البداية جاءت مع «الربيع العربي». وحينها تنبّه خبير المعلوماتيّة الأميركي الشاب أوغست غيرمار إلى معاناة المعارضين العرب من سطوة الحكومات وسيطرتها على الانترنت. ولاحظ أن نشطاء ذلك الحراك العربي الذي انطلق في أواخر العام 2010، يعانون من سهولة تعرّف الحكومات الى شخصياتهم، ما يعرضهم للملاحقة، كما يسهّل إجهاض التحرّكات التي كانوا يستفيدون من الانترنت في تنظيمها .. وبشكل مقصود تماماً هذه المرّة، كان تفاعل غيرمار مع «الربيع العربي» هو التفكير في صنع أداة تمكّن نشطاء ذلك الحراك من تجنب انكشاف شخصيّاتهم على الانترنت، ما يحميهم من بطش السلطات الحاكمة .. في ذلك الوقت، كان ثمة برنامج يعطي ذلك الخفاء على الانترنت. حمل برنامج التخفي الشبكي إسم «تور» Tor، وما زال من أشهر برامج التنقل الخفي على الشبكة العنكبوتيّة، مع وجود تفاوتات ضخمة في استخداماته، بين من يستعمل لغايات إجرامية وبين من يستخدمه للهرب من سطوة الطغاة .. وعمد غيرمار إلى الاستفادة من الفكرة الأساسيّة في التخفّي الذي يقدّمه برنامج «تور»: توزيع حركة الأفراد على آلاف من الخوادم («سيرفر» Server) ما يخفي هوية الأصل، ويجعل تتبعه عسيراً على نظم الملاحقة الإلكترونيّة وبرامج تحليل التحرّكات على الـ»ويب». الطريف أن الإسم الأصلي لبرنامج «تور» هو «أونيون راوتر» Onion Router، وهي تعني «المحوّل- البصلة»، ما يعني أن أصل «طاقيّة الإخفاء» كان من البصل، مع الاعتذار من بيت الشعر الشهير لإبن الوردي «ما ينبت النرجس إلا من بصل» .. وبعد سنوات من الجهد، توصّل غيرمار إلى صنع «طاقيّة الإخفاء»: جهاز صغير للاتّصال بالانترنت يحمل إسم «آنونا بوكس» Anonabox. وعلى غرار برنامج «تور» وكثير من برامج التخفّي الإلكتروني، يعمل «آنونا بوكس» بواسطة برامج مفتوحة المصدر «آوبن سورس» Open Source، ما يمكّن المبرمجين الأفراد من التحكّم به كي يتأقلم مع ظروف عملهم. وتتعامل «آنونا بوكس» مع كافة أنواع المحتوى والاتصال عبر الانترنت، بما في ذلك نقل المواد إلى الـ»ويب» عبر موجات الـ»واي- فاي». وتتحكّم بتلك المواد عبر نشرها على آلاف المحوّلات، بواسطة برنامج «تور» وشبكاته. ويكفي وضع كابل الانترنت في صندوق «آنونا بوكس»، كي يصبح جاهزاً لأداء عمله في التنكّر والتخفّي وإخفاء شخصية المتحرك على ألياف الانترنت .. في منحىً تقني محض، ربما يجدر لفت الأنظار إلى أن هناك أجهزة أخرى تشابه «آنونا بوكس» («توروتر» Torouter و»بورتال» Portal و»سايف بلآغ» Safeplug و»بوغو بلآغ» Pogoplug )، لكنها أقل أمناً، وبعضها أضخم حجماً وكلها أكثر كلفة، من «آنونا بوكس» .. هناك بحّاثة من جامعة «برنستون» لفتوا إلى أن جهاز «آنونا بوكس» قابل للإختراق عبر برنامج للـ»هاكرز» يحمل إسم «كروس- سايت رِكوِست فورجِري» Cross-Site Request Forgery. وردّ غيرمار على ذلك النقد بالإشارة إلى أن جهاز «آنونا بوكس» يعتمد على البرامج المفتوحة المصدر، ما يعني أن من المستطاع تعديل شيفرة عمله بطريقة تجعله منيعاً على اختراقات الـ»هاكرز» وبرامجهم .. ربما من المهم أيضاً انتظار رأي «وكالة الأمن القومي» في جهاز «طاقيّة الإخفاء» الشبكيّة التي تبدو متعارضة كليّاً مع ما تمارسه تلك الوكالة من تجسّس إلكتروني شامل على الانترنت والاتصالات والشبكات. ماذا يكون رأي الحكومات في ابتكار «آنونا بوكس»، خصوصاً حكومات الشرق الأوسط التي لا تملك مؤسّسات متمرسّة في التعامل مع الانترنت والاتصالات المعاصرة، على شاكلة «وكالة الأمن القومي» الأميركية، ولا تحوز مجموعات متخصّصة في اختراق الشبكات على غرار ما تفعله حكومات الصين وروسيا؟ مجرد سؤال، ربما يظهر بعض ملامح إجابته في سياق الحرب على «داعش» .. هنا تحضرني طرفة فليسمح لي القارئ الحصيف بأن أوجزها في هذه المساحة وبهذه العجالة وهي :- طوال سنى عمري لم ولن يتزحزح رأي عن "خزعبلات –الأناطين- بالدجل والشعوذة !!" .. وما أدراك ما "الفكي –علان وفلان وفرتكان- !!" .. ففي طفولتي الباكرة سمعت من –أترابي- بأن أحد الشيوخ بالمنطقة "فكي كارب –وبروب موية الإبريق- !!" .. ويقوم بعمل طاقية إخفاء تسمى –البتوتة- يستخدمها من حاز عليها للإستحواز على أي شئ ،، فسألت عن ثمنها لأعرف أنها بالملايين –اْنذاك- فتسألت بـ "لماذا لا يستخدمها –الفكي / نفسه- ويربح منها ليريح غيره ؟؟" .. لكني "لم ولن أجد إجابة –شافية وكافية- حتى الاْن !!" .. وعلى رأي المثل "الجنازة حامية والميت كلب !!" Modern funeral and the dead dog وعلى قول جدتي :- "دقي يا مزيكا !!".

    خروج :- قال البشير "أن من يرشح حزب المؤتمر الوطني سيدخل الجنة !!" .. ولأن دخول الجنة بفضل الله على عبده –لا غير- اللهم إلا –من بشرهم / من لا ينطق عن الهوى- فأتمنى أن يمدنا –الأصم- عقب فرز نتيجة الإنتخابات بإسم من هو بعد –أبو عبيدة عامر بن الجراح / وما بعدهما- عشان نتوسل بهم لاحقاً لا محالة ،، ولم ولن نسأل عن أصحاب الأصوات السابقة بعزاءنا "أن -شمول الحكم أقصد / شيوع الشفاعة- جاء بعد ربع قرن من الحكم بـ –التمكين في الدنيا بالهوت دوج / وفي الاْخرة بضمان الجنة- !!" .. والله "بختكم يا ناخبي –المؤتمر الوطني / وبجاهكم من المشير- مدد مدد مدد !!" .. ولن أزيد ،، والسلام ختام.

    د. عثمان الوجيه / صحفي سوداني مقيم بالقاهرة : mailto:[email protected]@gmail.com - 00201158555909



    مواضيع لها علاقة بالموضوع او الكاتب
  • يموت المصريون بالطرقات غدراً وذبح الكلاب تشجبه المنظمات .. !!بقلم د. عثمان الوجيه 02-28-15, 03:30 PM, عثمان الوجيه
  • مصر التي في خاطري "4 سنوات ثورة و 3 سنوات عنف" الكُرة للمتعة وليست للقتل ..!!؟؟ - د. عثمان الوجيه 02-11-15, 06:49 PM, عثمان الوجيه
  • الشرعية المصرية الجديدة نسخة السيسي الذي همش العسكريين مستعيناً بالشباب ..!!؟؟ بقلم د.عثمان الوج 02-09-15, 08:06 PM, عثمان الوجيه
  • إني أرى شجر يسيير في 25 يناير 2015م لأحذرك يا جارة فأسمعي .. !!؟؟ بقلم د. عثمان الوجيه 01-23-15, 07:09 PM, عثمان الوجيه
  • أنا عربي أنا مسلم أنا إرهابي أنا داعشي حيث خلطت –شارلي إبدو- حابل فرنسا بنابل إسرائيل !!بقلم عثمان 01-13-15, 08:39 PM, عثمان الوجيه
  • وعلى أشلاء أمتارة المتشرذمة اليوم نرفع راية إنفصالنا .. !!؟؟ه بقلم د. عثمان الوجيه 12-18-14, 07:10 PM, عثمان الوجيه
  • مستشفى هندي يتمسك بجثمان طالب سوداني لحين السداد والسفارة توصي بـ "خلوه ناس المستشفى بيتصرفوا وبيدف 08-22-14, 05:08 PM, عثمان الوجيه
  • هل أضحت الخرطوم مقديشو حتى نستبدل الأقلام بالمسدسات ،، عفواً المهندس عثمان ميرغني ولا عزاء لتجار ال 07-21-14, 11:27 PM, عثمان الوجيه
  • أمانة في عنقك –إقرأ ، أطبع وأنشر- عن ستار أكاديمي ..!!؟؟ د. عثمان الوجيه 06-09-14, 06:18 PM, عثمان الوجيه
  • شرطي الشلة الشرط عين الشرطة برقيص وزغاريد بنات قناة المولد يقدر يداهم شقة شواذ الصافية .. ؟؟ د. عثم 06-04-14, 02:58 AM, عثمان الوجيه
  • إنتخابات مصر إمتحانات عصر .. !!؟؟ د. عثمان الوجيه 05-30-14, 01:31 PM, عثمان الوجيه
  • د. عثمان الوجيه : قهوة مظبوطة يا بروف .. شكراً وزراة رعاية الخرطوم .. عفواً صاحبات المهن الشريفة 03-02-14, 08:28 PM, عثمان الوجيه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de