قيادات الحزب الحاكم يأكلون ما لذَ وطابْ،وإبن الخطاب بطنه تقرقر خوفاً من يوم الحساب

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 15-12-2018, 05:04 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
05-11-2016, 03:16 PM

يوسف الطيب محمد توم
<aيوسف الطيب محمد توم
تاريخ التسجيل: 27-03-2014
مجموع المشاركات: 152

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


قيادات الحزب الحاكم يأكلون ما لذَ وطابْ،وإبن الخطاب بطنه تقرقر خوفاً من يوم الحساب

    03:16 PM November, 05 2016

    سودانيز اون لاين
    يوسف الطيب محمد توم-
    مكتبتى
    رابط مختصر


    بسم الله الرحمن الرحيم

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :( إن الله يرضى لكم ثلاثا ، ويكره لكم ثلاثا ، يرضى لكم : أن تعبدوه ولا تشركوا به شيئا ، وأن تعتصموا بحبل الله جميعا ، وأن تناصحوا من ولاه الله أمركم ، ويكره لكم : قيل وقال ، وإضاعة المال ، وكثرة السؤال ).



    جاء فى الأخبار:(أعلنت حكومة السودان رسميًا رفع الدعم عن المحروقات والأدوية والكهرباء عبر حزمة إجراءات اقتصادية أجازها مجلس الوزراء، الخميس، برئاسة الرئيس عمر البشير،

    وارتفع سعر لتر البنزين إلى6.17 جنيه (نحو دولار) مقارنة بالسعر السابق 4.6 جنيه (أقل من دولار)، فيما بلغ سعر لتر الغازولين 4.11 جنيه (أقل من دولار)، مقابل السعر السابق 3.11 جنيه (نصف دولار).

    وقال بدر الدين محمود، وزير المالية السوداني في مؤتمر صحفي، مساء اليوم، إن "الإجراءات تهدف لتحقيق الاستقرار الاقتصادي وتحسين أجور المعيشة للمواطنين)انتهى.

    لا شك أن قيادات المؤتمر الوطنى او الحزب الحاكم لا يهمها أمر المواطن المغلوب على أمره،فما زالت هذه القيادات ولمدة أكثر من ربع القرن من الزمان وكلما أشرقت شمس يومٍ جديد،نراها تسن فى أقلامها وتدلق في أحبارها ،لتصدر قرارات جديدة تتلوها قرارات أخرى ،لا علاقة لها البتة بمصلحة المواطن المكلوم ،وأخرها رفع الدعم عن المحروقات والأدوية.

    فاذا قارنا سيرة الصحابي الجليل سيدنا عمر بن الخطاب الخليفة العادل بسيرة قادة الحزب الحاكم سنجد البون شاسع من حيث المعرفة بأصول الدين وفنون الحكم الدنيوى والممارسة العملية لأمر الدين والدنيا ،والأصل الإهتداء بسيرته العظيمة ومن قبله سيرة سيد الخلق محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم ،فابن الخطاب والذي كان كما يصفه بعضهم بأنه عملاق الإسلام ، هذا الصحابي ينفرد من بين الصحابة بتفوقه في رحمته وفي عدله ، كان إذا أراد إنفاذ أمر ، جمع أهله وخاصته ، وقال :( إني قد أمرت الناس بكذا ، ونهيتهم عن كذا ، والناس كالطير ، إن رأوكم وقعتم وقعوا ، وايم الله لا أوتين بواحد وقع فيما نهيت الناس عنه إلا ضاعفت له العقوبة لمكانه مني )، ولكننا إذا نظرنا لحال أسر قادة الحزب الحاكم الأن،نجدهم لا يتأثرون بهذه القرارات في حياتهم لأنهم في يعيشون حياةً مخملية في تعليمهم وأسفارهم من أجل اللإستشفاء أو الترفيه بالخارج،وفى إحتكارهم للوظيفة العامة ،وتشريد عشرات الألاف من الكفاءات من الخدمة العامة(مدنيين وعسكريين)وترك عشرات الألاف من الخريجيين حملة الشهادات الجامعية ومابعد الجامعة،من غير توظيف وذلك لعدم إنتمائهم للحزب أولاً وثانياً لعدم وجود الأفكار الخلاقة والرجال أصحاب الكفاءات الفذة من أجل إيجاد فرص عمل جديدة عن طريق مشروعات جديدة ومبتكرة بصورة علمية ،لإستيعاب هولاء الخريجين وحملة الشهادات العليا.وعندما قام سيدنا عمر رضى الله عنه بتعيين أحد ولاته على إحدى ولايته الكثيرة والكبيرة،فقال له:-

    ماذا تفعل إذا جاءك الناس بسارق أو ناهب ؟ الحقيقة سيدنا عمر وضع يده على جراح الأمة ، قال : أقطع يده بحسب الحكم الشرعي ، قال : إذاً فإن جاءني من رعيتك من هو جائع أو عاطل فسأقطع يدك ، إن الله قد استخلفنا عن خلقه لنسد جوعتهم ، ونستر عورتهم ، ونوفر لهم حرفتهم ، مهمة الحاكم ، فإن وفينا لهم ذلك تقاضيناهم شكرها ، إن هذه الأيدي خلقت لتعمل ، فإذا لم تجد في الطاعة عملاً التمست في المعصية أعمالاً ، فاشغلها بالطاعة قبل أن تشغلك بالمعاصي ، ما هذا الفهم لمهمة الحاكم ؟ إن هذه الأيدي خلقت لتعمل ، حق العمل ، فاشغلها بالطاعة قبل أن تشغلك بالمعصية ، فإن وفينا لهم ذلك تقاضيناهم شكرها ، سيدنا عمر مشى ببلدة ، فرأى كل الفعاليات ليست من المسلمين ، فعنفهم تعنيفاً شديداً لغيرته عليهم ، فاحتجوا كما يحتج أغنياء المسلمين الذين وجدوا أنفسهم مع ثروات طائلة ، فقالوا : إن الله سخرهم لنا ، فقال سيدنا عمر : فكيف بكم إذا أصبحتم عبيداً عندهم ، أدرك هذا الخليفة الراشد في وقت مبكر جداً أن المنتج قوي وأن المستهلك ضعيف،ومانراه اليوم من أعداد كبيرة من الأجانب والذين يعملون في مختلف المجالات،من غير رقيب أو حسيب،فجلبوا الأمراض المعدية والخطيرة ونشروا عاداتهم وتقاليدهم السيئة والتى تتعارض مع تقاليد السمحاء والأصيلة للشعب السودانى،وكل هذه السلبيات نتاج السياسات الحكومية غير الرشيدة. وعندما نتحدث عن إستغلال السلطة والنفوذ بواسطة قيادات الحزب الحاكم وذويهم ،فنجدهم يستغلونها من أجل تحقيق مصالحهم الشخصية،ومن غير الالتفات لمصالح العامة

    ولنرى كيف عالج ابن الخطاب رضى الله عنه إستغلال السلطة بواسطة ابنه عبدالله :فمرة رأى إبلاً سمينة ، سأل خليفة المسلمين هذا السؤال قال : لمن هذه الإبل ؟ قالوا : هي لابنك عبد الله ، فغضب أشد الغضب ، قال : ائتونِ به ، جاؤوا به ، وجده غاضباً ، قال : لمن هذه الإبل ؟ قال : هي لي يا أبتِ ، اشتريتها بمالي ، وبعثت بها إلى المرعى لتسمن ، فماذا فعلت ؟ أين الخطأ ؟ انزعج سيدنا عبد الله ، قال له : و يقول الناس : ارعوا هذه الإبل فهي لابن أمير المؤمنين ، اسقوا هذه الإبل فهي لابن أمير المؤمنين ، وهكذا تسمن إبلك يا بن أمير المؤمنين ، علمت لماذا هي سمينة ؟ لأنك ابني ، بع هذه الإبل ، وخذ رأسمالك ، ورد الباقي إلى بيت مال المسلمين)يالعظمة هذا
    الرجل ذو الفهم العالى والشفافية التى لا تقبل التسويف ،فقارن أيها القارئ الكريم بين مافعله هذا الخليفة العادل وبين التحلل الذى ابتدعه الحزب الحاكم ليفلت منسوبيه الذين استباحوا المال العام من العدالة .وعجائب هذا الرجا العظيم لا تنقضى ،فبلغه مرة أن بعض الولاة فشت له فاشية ، يعني له في مسكنه ، في ملبسه ، في مركبه ، في بيته ، ما ليس لعامة الناس ، فقال له أما بعد فقد فشت لك فاشية ، أرسل له كتاباً في هيئتك وملبسك ومطعمك ومشربك ليست لعامة المسلمين ، احذر يا عبد الله أن تكون كالدابة مرت بواد خصب عسيراً ، مرة وضع له طعام نفيس فبكى وقال : بئس الخليفة أنا إذا أكلت أطيبها وأكل الناس كراديسها ، مرة في عام المجاعة اشتهى اللحم فقرقر بطنه ، قال كلمة رائعة مخاطباً بطنه : قرقر أيها البطن أو لا تقرقر فوالله لن تذوق اللحم حتى يشبع منه صبية المسلمين ،ويقول الراوى والله لظننت بعد أن ضعف جسم أمير المؤمنين وإسود لونه واصفهر وجهه من أكل الشعير بزيت النخيل،أن الخليفة العادل سيموت من الجموع ،إذا استمر عام الرمادة لثلاثة شهور أخرى.
    كان في أعلى درجات الورع ، لذلك مرة جاءه رسول عامله على أذربيجان ووصل المدينة ليلاً ، وكره أن يطرق باب أمير المؤمنين ودخل إلى المسجد فسمع إنساناً يصلي ويبكي ويقول : ربي هل قبلت توبتي فأهنئ نفسي أم رددتها فأعزيها ؟ فقال هذا الزائر من أنت يرحمك الله ؟ قال أنا عمر ، قال أمير المؤمنين ؟ يا أمير المؤمنين ألا تنام الليل ؟ فقال : أنا إن نمت ليلي كله أضعت نفسي أمام ربي ، وإن نمت نهاري أضعت رعيتي ،وأين قادة الحزب الحاكم من هذه التقوى والخوف من الله إذا ظلمت رعيتك وغفلت عن حاجياتها الضرورية،وهل حقق هذا الحزب شيئاً يذكر لصالح السواد الأعظم من الشعب السودانى طيلة فترة حكمه والتى ناهزت ال27عاماً؟

    هذا الصحابي الجليل كان مع أحد الصحابة عبد الرحمن بن عوف يتفقد شؤون المدينة ليلاً ، رأى قافلة قد حطت ركابها في ظاهر المدينة فقال لسيدنا عبد الرحمن تعال يا عبد الرحمن نحرس هذه القافلة ، أمير المؤمنين ، سمع بكاء طفل صغير في أحد الخيام ، قال لأمه أرضعيه رحمة به ، فبكى ثانية نبه أمه ، فبكى ، فغضب ، كان عصبي المزاج قال : أرضعيه ، فغضبت المرأة ، قالت : ما شأنك بنا ؟ إني أفطمه ، قال ولما ؟ قالت : لأن عمر لا يعطي العطاء إلا بعد الفطام ، تروي الروايات أنه ضرب جبهته وقال كلمة صعق لها : ويحك يا بن الخطاب كم قتلت من أطفال المسلمين ؟ ثم أصدر أمراً جديداً لجعل التعويض العائلي مع الولادة لا مع الفطام ، وصلى الفجر في أصحابه لم يفهم أصحابه قراءته من شدة بكائه ، لكنه دعا فقال يا رب هل قبلت توبتي فأهنئ نفسي أم رددتها فأعزيها ؟نعم قد يقول قائلٌ لقد كان الناس في عهد عمر قلة ،ويسكنون في مساحات محدودة سواء كانوا في الأمصار او البادية،مما يسهل على الخليفة العادل تفقدهم،ولكن كيف يتفقد اليوم الرئيس البشير المواطنين؟
    هذا العملاق كان يقول : والله لو تعثرت بغلة في العراق لحاسبني الله عنها ، لمَ لمْ تصلح لها الطريق يا عمر ؟والأن في داخل وطننا الحبيب كم من مواطن توفى لرحمة مولاه،لعدم المقدرة المالية على شراء الدواء أو إجراء عملية في المشافى الحكومية والخاصة والتى أصبحت على حدٍ سواء ربحية أكثر منها إنسانية،وكم من طفل فقد تعليمه بسبب عدم استطاعته دفع رسوم الدراسة او توفير حق الوجبة،وهذا ماقاله د.الحاج أدم والذى يزعم أو يدعى بأنه يرفع رأية الإسلام بكلتا يديه إذ قال:بأن الذى يريد التتعليم عليه ببذل المال والذى لا يستطيع عليه أن يتوجه لديوان الزكاة،ونقول له بعد كلامه المستفز هذا ،ألم تصرف عليك الدولة طيلة فترة دراستك من الابتدائى لغاية الجامعة؟ومن ثم متى أخرجت الزكاة لمستحقيها من هذا الديوان ؟
    مرة كان مع أصحابه ، قال أحدهم : والله ما رأينا خيراً منك بعد رسول الله ، فغضب غضبة لا حدود له ، وأحدّ فيهم النظر ، إلى أن قال أحدهم : لا والله ، لقد رأينا من هو خير منك ، فقال : من هو ؟ فقال : أبو بكر ، قال : كذبتم جميعاً وصدق ، عدّ سكوت أصحابه كذباً ، فقال : كذبتم جميعاً وصدق ، والله كنت أضلّ من بعيري ، وكان أبو يكر أطيب من ريح المسك .
    سيدنا عمر وهو على المنبر كان يخطب ، قطع الخطبة بلا مبرر ، وقال : " يا عُمير كنت راعياً ترعى على قراريط لبني مخزوم ، وأكمل الخطبة ، شيء غريب ، ليس هناك داعٍ لقطع الخطبة ، فلما نزل سُئل : " يا أمير المؤمنين لمَ قلت ما قلت ؟ " ، قال : جاءتني نفسي فقالت لي : أنت أمير المؤمنين ، ليس بينك وبين الله أحد ، يعني أنت قمة المجتمع ، أردت أن أعرفها نفسها حيث كنت راعياً أرعى الإبل على قراريط لأهل مكة .كم عظيم أيها الخليفة العادل ولقد تركنا لنا إرثاً قيماً وتاريخاً ناصعاً في الحكم والقضاء والشدة حين تضعها في محلها،واللين حينما يتوسد مكانه،وكل هذه القيم والفضائل من تعليم سيد الخلق سيدنا وقدوتنا محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم،وما أكثر العبر ياقادة المؤتمر الوطنى وماأقل الإعتبار؟

    والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون
    د/يوسف الطيب محمدتوم/المحامى
    [email protected]










    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 05 نوفمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • استشاريو واختصاصيو طب الاطفال يطالبون باطلاق زملائهم
  • بيان حول إعلان الحكومة الحرب على الشعب السوداني
  • بيان إدانة واستنكار
  • ابدت عدم انزعاجها من هجرة الأطباء الرئاسة: التعليم العالي يُخرج (7,500) طبيب سنوياً
  • هجرة (10) آلاف محامي سودانى خلال عامين
  • اتصالات مكثَّفة لتسهيل دخول السودانيين العالقين بليبيا
  • كاركاتير اليوم الموافق 04 نوفمبر 2016 للفنان ودابو عن تصريحاتهم المدمرة ...!!!
  • ألوان في حوار مع الإمام الصادق المهدي زعيم حزب الأمة القومي


اراء و مقالات

  • الحقنه المخدره..اخر اجتهاداتهم بقلم سعيد شاهين
  • رائحة الموت..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • بدانة والناس (جعانة)!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • حسن عابدين وتصحيح التاريخ بقلم الطيب مصطفى
  • ما أشبه الليلة بالبارحة.. هل أزفت الراعدة؟ بقلم فتحي الضَّو
  • جريمة حظر الاجهزه الطبيه المستعمله بقلم د.محمد آدم الطيب

    المنبر العام

  • *** قطة تلازم قبر صاحبتها لمدة عام وترفض التخلي عنها.. صور مؤثرة تمس القلب ***
  • للسودانيين العاملين بالخارج: تجنَّبوا مصيدة بنك السودان الجديدة للإستيلاء على مدخراتكم
  • دٌكان ود البصير .
  • صدقوني ستمطر لؤلؤا من نرجس ....
  • أسطورة و حكاية شعبية من ثقافة الدينكا
  • صور وفيديوهات للاجئ فرانكلي .. انتوا رأيكم شنو ؟
  • اعتقال نائب آمين الإعلام بحزب المؤتمر السوداني
  • الدعم في السودان: فساد مقنن ورشوة من قبل الدولة..!!!!!
  • ماذا تتوقع ان يكتب سفهاء النظام عن رفع الدعم هنا
  • اوعى الماسورة يا مناضل ...
  • إعتقال مسؤول إعلامي بالمؤتمر السودانى
  • الشعب يصبر على رفع الدعم الجزئي ويفوت مصير سوريا ,الصومال, ليبيا, العراق وجنوب السودان
  • سونا المجنونة وعم صابر
  • عواء الليل
  • لا نجوت إن نجوت اليوم
  • لقاء بورداب تبوك اليوم المفتوح العاشر 11 نوفمبر 2016 مع الصور
  • محاولات قصصيه
  • بيونسي وزوجها يفرشون البساط الأحمر, لتدخل هيلاري كلينتون البيت الأبيض
  • أنباء عن وجود عسكري سعودي وإماراتي. مساعدات أجنبية في بناء قواعد إريترية انتهاك
  • تلفزيون اسرائيل يؤكد أن الصدام مع روسيا في سوريا هو مسألة وقت
  • شاب مصري يرفض أداءالخدمة الإلزامية بحجة الاستنكاف الضميري
  • الصهيوني دونالد ترامب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية وشرارة الحرب العالمية الثالثة
  • Re: تسريب خطير جدا للبشير في اجتماع سري : فالي�
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    07-11-2016, 07:57 PM

    ابوالجعليين قوز الرهي


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: قيادات الحزب الحاكم يأكلون ما لذَ وطابْ،و (Re: يوسف الطيب محمد توم)

      المشكل الأساسى يااستاذ هو كيف يصل الشعب السودانى لقناعة تامة بان الديمقراطية هى الحل الوحيد لمشاكل البلد؟
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    08-11-2016, 05:32 AM

    عائشة خلف الله


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: قيادات الحزب الحاكم يأكلون ما لذَ وطابْ،و (Re: ابوالجعليين قوز الرهي)

      الأخ الفاضل / د . يوسف الطيب
      التحيات لكم وللقراء الكرام
      وكأنك تريد أن تنصح هؤلاء المنافقين الخنازير بمآثر ومحاسن الإسلام ،، وتلك نصائح لا تفيد إطلاقا في إصلاح تلك العقول الخربة المجرمة ،، وكيف تفيد النصائح أقواما اتخذوا الإسلام ستارا وجداراَ لتجويع وقتل وقهر الشعوب ؟؟ ,, والشعب السوداني يضحك كثيرا حين تجري المقارنة بين الفاروق عمر بن الخطاب وبين أهل نظام أرعن أحمق أهوج !! ،، وكل من ينتمي لذلك النظام الفاسد المفسد نجده بمثابة ذلك الخنزير النتن الذي لا يتقي الله ،، ولا يخشى في الله لوم لائم ،، فالنصيحة تفقد مفعولها حين تكون مبذولة في شلل من المجرمين والمنافقين ،، ولو أنت بذلت تلك المآثر الإسلامية السمحة القويمة العالية في وديان المعربدين والسكارى والعاصين لوجدت بينهم من يسجد لله خاشعا من الخوف والورع ، ولكنك تبذل تلك النصائح الدينية الغالية بين نخب البشير الذين يمثلون قمة النفاق والفساد الأخلاقي ،، فهم بمثابة أبي لهب الذي أفنى العمر في معصية الله رغم صريح الآيات !! ،، وكل الذي يقدر عليه الشعب السوداني الذي يكابد في أتون الجحيم هو ذلك الدعاء : ( اللهم أهلك البشير وأهلك كل من يدور في فلك النفاق والفساد ) ،، ( اللهم أهلك البشير وأهلك كل من يتاجر باسم الإسلام ) ،، ( اللهم أهلك ويتم كل من يجتهد في تعذيب الشعب السوداني ) ،، ( اللهم أهلك البشير وعائلته كما أهلك السواد الأعظم من العائلات السودانية ) ،، ( آميــــن يا رب العالميـــن ) .

      عائشة خلف الله
                       |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de