لماذا فشلت المعارضة السودانية في أحداث التغيير؟؟؟
شمائل وبنطلون لبني تاااني !!
ندوة سياسية كبرى بواشنطن الكبرى بعنوان اى وجهة للمعارضة السودانية ما العمل
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 02-28-2017, 07:47 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

قوَّادون آخر موضة !!/محمد رفعت الدومي

02-04-2014, 03:45 PM

محمد رفعت الدومي
<aمحمد رفعت الدومي
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 112

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
قوَّادون آخر موضة !!/محمد رفعت الدومي

    قوَّادون آخر موضة !!

    لا خلاف علي أن الغالبية العظمي من أعظم مصممي الأزياء حول العالم مثليون !!

    لا خلاف أيضاً علي أن كل فكرة نجم عنها تصميم اعتبره الآخرون حدثاً ، لم تولد في عقل الواحد منهم وهو يطارد الورود في الغابات والفراشات في كل الفصول كما يتصور البعض ، إنما ولدت في أوصال نزوة من نزواته كانت تعصف بروحه المضطربة ، وتمشي في قلقه كطائر سنونو يتهجي الطيران ، تفاعل هو وجدانياً مع حيزها النشط حتي اكتملت دوائرها ، لتمتص فيما بعد قلوب النساء الصغيرة فلا تهدأ لهن قلوب حتي يرتدين نزوته ، وقلوب الرجال أيضاً !!

    وليس من قبيل التجني الظن بأن بعض الموضات الذائعة ربما ولدت في عقل الفنان وهو موثق اليدين في نافذة مغلقة لحظة اقتحام أحدهم جسده العاري ، وربما وهو يرتدي لأحدهم زيَّ امرأة ..

    وما دام الأمر هكذا فالنزوة هي التي تختار التصميم ، لذلك فالتصاميم الدارجة تقف وراءها لابد نزوة من نزوات القاع ، والتصاميم العارية تقف ورائها نزوة عارية ، لكن إذا استطاع أحدهم اصطياد نزوته في ذروة اللحظة الداخلية سوف ينجم عنها بالضرورة زيٌّ يليق بأجساد النجوم ..

    شئ غريب أن تبحث أحطُّ النزوات دائما عن أوهن الأرواح ، والأغرب أنه لا يزال ضالعاً في العصيان حتي علي أعظم المحللين النفسيين ذلك الارتباط الشهير بين صناعة الأزياء والمثلية ، ومما يزيد من غرابته أن الإخلاص لعمل ما ، حتي لو بلغ الوجد بذلك العمل ، أي عمل ، ذروة العشق لا يمكن أن يؤدي علي الدوام إلي الاتحاد بالهدف ، وهو هنا المرأة ، وإلا تحول عشاق الطب علي سبيل المثال إلي مرضي ،

    ولا يخجل الكثير منهم من الاعتراف بمثليتهم ، أكثر من هذا أنهم لا يرون في هذا الشذوذ عن القاعدة شذوذاً يحتل المكان بشتي صوره ، بل يخوضون في الحديث عنه كطقس شديد الألفة ، وبتصرفات مرتفعة ، كما فعل مصمم الأزياء الأميركي "مايكل كورس" وعقد قرانه على شريكه "لانس لو بير" علي شاطئ "ديون" بعد تشريع زواج المثليين هناك !!

    بالإضافة إلي هذا ، ذهب بعضهم إلي التصريح برغبته في الإنجاب من شريكه ، كأنه يرغب بالفعل في إعادة انتاج مفهوم جديد لخصائص الرجل ، إنه مصمم الأزياء "توم فورد" ، ويبدو أنه حين أدرك صعوبة أن يحالفه الحظ في أن يكون له طفل من شريكه "ريتشارد باكلي" لم ير في ذلك مبرراً للإذعان لفشله ، وفاجأ الجميع بانحدار منقطع النظير ، إذ أعلن بالفعل أنه رزق من شريكه بطفل أسماه "الكسندر جون باكلي فورد" ، لا تذهب بك الظنون بعيداً ، فهو طفل بالتبني ، هوية الأم التي حملته في رحمها مجهولة !!

    لهذا ، ربما كان مصمم الأزياء الذي ابتكر موضة "الشوال" الشهيرة يفكر بنفس الطريقة ، وتجتاح أعماقه نفس الرغبة في الحمل والإنجاب ، ربما !!

    وإذا كان الأمر هكذا ، أجدني أتسائل ما هي الرغبة التي كانت تجتاح خاطر مصمم الأزياء الذي ابتكر في أربعينيات القرن الماضي موضة "عضة الأفندي" ، ذلك الثوب العادي جداً ولا يميزه إلا دائرة علي كل كتف تتسع بالكاد ليعض منها "الأفندي" ما تكشف من كتف امرأته ، وهو يمسك بالمنشة ويرتدي البياضات للحفاظ علي جلابيته !!

    لكل مهنة أمراض خاصة ، والمثلية الجنسية أشهر أمراض إبداع الموضة ، حقيقة لا تحتاج إلي الوقائعية للحكم علي سلامتها ، هذا دفع حقل هذه الصناعة كله حول العالم إلي التماهي مع هذا المرض ..

    ولا شك أن أرباب صناعة الموضة علي الدوام رجال وسيدات آفاق وأعماق وقراءة لرغبات الآخرين واستشراف لمحرضات سيولة كل لعاب علي حدة ، لذلك كانوا ، وما زالوا ، يحرزون علي الدوام ثروات سهلة ، ويباشر الحاذقون في صيد النقود منهم أحياناً تربية ثروات تجعلهم علي لائحة أثرياء العالم ، هذا في العالم المتقدم ، إنما في العالم الثالث ، خاصة في الوطن الصغير كحبة خردل ، والممتد مع ذلك من المحيط إلي الخليج ، والمأهول بكائنات كالبشر ، شديدة الولاء للماضي ، اتخذ الأمر شكلاً آخر ، إذ ارتدَّت هذه الصناعة إلي أقدم صناعة عرفها الإنسان ، وهي الدعارة ، لكنها الدعارة المقننة ، وأصبح رعاة الموضة ، خاصة في لبنان ، ########ين قانونيين ،،

    حدث هذا التطور كرد فعل طبيعي لاختلال الموازين واهتزاز القناعات في الوقت نفسه ، حيث أصبح عبيد الماضي فجأة سادة الوقت الراهن ، وأصبح سادة الماضي الذين أنهكتهم الحاجة يحتالون للسطو علي ما يستطيعون من مال عبيدهم الأقدمين !!

    للطبيعة أخطائها أيضاً ..

    الرغبات دروب ، والجنس هو الرغبة الكبري ، وهو أقصر الدروب لإرضاء قلب العربيِّ بحكم شهرته في اختصار سر وجوده في الطعام والجنس لا غير ، ونظرة الوطن من المحيط إلي الخليج إلي المرأة التي تمارس الدعارة نظرة عصبية ، والقانون في الجوار ، كل هذا ألهم البعض فكرة إنشاء واجهات لبيوت دعارة ، هي في النور وكالات للأزياء ، وحين ينسحب النور إلي ركنه ، نعثر في الظل علي سوق للحوم الأنثوية المختلفة الألوان ، والمختلفة ألوان العطور ، واللحوم الذكورية أيضاً ، وهي لحوم مكشوفة علي الدوام لمتعة شيوخ الخليج ، أجساد عارية بمختلف اللهجات تحت الطلب ، طائرة تهبط بجسد أنثوي تلتصق به لا تزال رائحة العرق البدويِّ النكهة ، وطائرة تقلع في الطريق إلي ليلة من العرق البدويِّ النكهة ، وكما يحدث في بيوت الدعارة فنسبة ال######## الذي هو مالك الوكالة معروفة ، ومعروفة نسبة الجسد ،،

    لذلك فإن رجال وسيدات وكالات الأزياء في الوطن ، لا أقول العربيَّ فهذا خطأ شائع ، ########ون آخر موضة ..


    محمد رفعت الدومي
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de