قوة دولية ساهمت في تامين هروب رياك مشار من الجنوب بقلم محمد فضل علي .. كندا

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
التحالف الديمقراطي بأمريكا يقيم ندوة بعنوان آفاق التغيير ما بعد هبة يناير 2018
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-10-2018, 11:26 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
20-08-2016, 00:09 AM

محمد فضل علي
<aمحمد فضل علي
تاريخ التسجيل: 25-10-2013
مجموع المشاركات: 374

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


قوة دولية ساهمت في تامين هروب رياك مشار من الجنوب بقلم محمد فضل علي .. كندا

    00:09 AM August, 20 2016

    سودانيز اون لاين
    محمد فضل علي-ادمنتون كندا
    مكتبتى
    رابط مختصر



    احتلت اخبار مغادرة زعيم المعارضة في دولة جنوب السودان الدكتور رياك مشار بلاده الي بلد افريقي مجاور مساحة واسعة في اخبار الصحافة العالمية بعد عملية احيطت بالسرية والكتمان قبل تنفيذها وتامين عملية هروب الزعيم الجنوبي والتي يقول بعض المقربين من دوائر صنع القرار في منظمة الامم المتحدة ان دول كبري حرصت علي سلامة وتامين حياة الزعيم الجنوبي المعارض الدكتور رياك مشار نسبة لادراكها خطورة احتمالات الموقف في جنوب السودان وفي مجتمع اكدت الكثير من المواقف منذ استقلاله عن الدولة القومية المركزية في شمال السودان انه مجتمع تتحكم فيه الروح والنزعة القبلية حتي في بعض اوساط النخب الحديثة المفترضة من بعض الساسة وقادة العمل العام في الجنوب.
    وكشفت عملية تهريب الزعيم الجنوبي المعارض بهذه الصورة والكيفية عن عجز النظام العالمي الراهن ودوله ومؤسساته عن ايجاد حل حالي لقضية جنوب السودان مما استجوب اجلاء الرجل الثاني في الدولة وليس الاتجاه الي محاولة مصالحته مرة اخري مع الحكومة الجنوبية والتي اتخذت بدورها قرار بالاستغناء عنه واستبدالة باحد المقربين من اعوانه السابقين وابناء قبيلته الذي اغراه بريق المنصب وقبل بالتكليف وتولي منصب نائب رئيس دولة جنوب السودان شبه المنهارة .
    الي ذلك فقد صرح دينق تعبان نفس الرجل الذي احتل مكانة الزعيم الجنوبي الهارب نائب الرئيس الجديد لحكومة جنوب السودان انهم لايلاحقون او يطاردون رياك مشار في مايبدو انه محاولة للتقليل من حجم الاهتمام والرعاية الدولية التي احيط بها هروب الزعيم المعارض رياك مشار بطريقة تؤكد انه رقم صعب توجد استحالة تجاوزه في اي معالجات مستقبلية لقضية جنوب السودان.
    الي ذلك فقد تحدثت بعض الاخبار ذات الصلة بهذا الموضوع عن مؤتمر صحفي سيعقده الدكتور رياك مشار يوضح فيه تفاصيل ماحدث منذ شهر يوليو في الجنوب والانهيار التدريجي لعملية السلام وتجدد القتال والحرب التي تنتشر تدريجيا في مساحة واسعة في دولة جنوب السودان في ظل اوضاع انسانية كارثية لاحقت حتي الهاربين الي دول الجوار في ظل حالة العجز وشبه الافلاس الذي تعاني منه مؤسسات منظمة الامة المتحدة الغارقة في حروب استنزاف مكلفة صنعها علي مراحل ايضا كبار الغابة الدولية في اعقاب احتلال وغزو دولة العراق بطريقة يسدد ثمنها اخرون حتي اليوم في اجزاء واسعة من اقاليم العالم ومنطقة الشرق الاوسط علي وجه الخصوص. وفي ردود فعل اخري علي عملية الهروب الكبير للزعيم الجنوبي الدكتور رياك مشار فقد جاء في اخبار اليوم الجمعة ان حكومة الجنوب قد صادرت بعض الصحف الجنوبية المتعثرة اصلا والتي تعمل في ظروف غير طبيعه بسبب طريقة تناولها لهذه العملية.
    ويحيط الغموض التام بالخطوات المحتملة من جانب المنظمة الدولية ومجلس الامن للتعامل مع الموقف في جنوب السودان بعد النجاح في عملية تهريب الرجل الذي كانت تخاف من تعرضه للاذي وانعكاس ذلك علي مجمل الاوضاع التي خرجت اصلا عن السيطرة وذلك في ظل واقع يقول باستحالة ايجاد حل سلمي في القريب العاجل لهذه القضية الشائكة والمعقدة.
    بنما تسود مخاوف حقيقية من تعرض القوات الدولية المشتركة المتوقع انتشارها في جنوب السودان الي حرب استنزاف غير تقليدية علي اراضي جنوب السودان بغاباته الوعرة وتركيبة غالبية اهله القبلية الذين يتعاملون مع الاخرين والغرباء علي وجه التحديد علي طريقة من ليس معنا فهو ضدنا.
    ستتجه الانظار من جديد خلال الساعات والايام القليلة القادمة الي ذلك الجزء من العالم لمعرفة ماسيحدث واحتمالات الموقف في دولة جنوب السودان التي تبخرت احلام مواطنيها في الامن والحد الادني من الاستقرار بعد الانفصال من الدولة القومية في مراسيم احتفالية وفرحة كبري اصبحت مجرد ذكري في ظل هذا الواقع والانفلات الخطير.
    sudandailypress.net






    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 19 أغسطس 2016


    اخبار و بيانات

  • تحقيق دولي في حوادث القتل والاغتصاب بجنوب السودان
  • جمعية العلاقات العامة السودانية الأمريكية SAPAA في مؤتمرها الخامس
  • بسبب دقيق فاسد في مدينة (نيالا): جهاز الأمن يُحِّق مع الصحفي محجوب حسون
  • قائد قوات الدعم السريع اللواء محمد حمدان دقلو (حميدتي):الحركات الما بتجئ للسلام شهر (12) بنجيبها
  • دافع عن منع الأحاديث الدينية بالأماكن العامة وزير الإرشاد: (137) سودانياً التحقوا بجماعات متطرفة


اراء و مقالات

  • بعد توقف المفاوضات في اديس ابابا الي حين اشعار اخر نوصي بالاتي بقلم عبد الباقي شحتو
  • رمز الوسامة !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • بربكم تأملوا في فقه الصديقة بنت الصديق بقلم الطيب مصطفى
  • حول تعديلات د. عمر القراي في الفكرة الجمهورية (2) بقلم خالد الحاج عبد المحمود
  • هاوية الحدس.. بين (سلك) و(ناتان)! بقلم ناصر البهدير
  • خارطة امبيكي بين الإنهيار والتكتيك.. بقلم خليل محمد سليمان
  • صحفيو المواقع الالكترونية ..!!!؟ بقلم محمد فضل - جدة
  • العرب بين السغب والشغب بقلم مصطفى منيغ
  • 6 سنوات تحت الأرض (4-4): دخلنا الغابة وصلنا ميسها بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • حقوق الضباط المفصولين تعسفياً من الجيش والشرطة والامن:بين وعود المعارضة وتجاهل الحكومة
  • ماهو الحل إذا....! فقد طفح الكيل وبلغ السيل الزُبى بقلم أيمن عثمان حاج فرح

    المنبر العام

  • حميدتي لقواته عصر أمس" شغل فيها الصادق المهدي دى شغل ني"
  • هل ستقوى السلطات السودانية على توقيف Dengبعد الكشف عن شخصيته الحقيقية ؟
  • السودان يعفي الإماراتيين من تأشيرة الدخول .
  • ثلاث حورِّيات ...غلامٌ و شهيد
  • الإرهابى عمر حسن احمد البشير يخاطب مؤتمر محاربة الإرهاب
  • منقول من صحيفة عكاظ : جوازات سودانية للبرماويين !!!!
  • كامبردج أمدرمان والقرار المر
  • طيب ما هو السوريين مبسوطين من السودان! - صورة-
  • تقارير تفيد بإرسال البشير طائرة لإنقاذ مشار من مخبئه في جمهورية الكنغو الديمقراطية
  • ".. .. .."!
  • وقفة مع بيت شِعر للدكتور أبو القاسم قوّر ...
  • البشير: أهمية سد النهضة الإثيوبي لنا لا تقل عن أهمية السد العالي لمصر
  • الكوز الإنتهازي قاسم قور، وفضيحة تكريم البشير(6 مليون ونصف دولار)
  • طرد أبي عز الدين واحد من تنابلة السلطان والباقي كثير
  • القول المتين فى وصف اللعين وتابعه الخدريزى !!
  • القول المتين فى وصف اللعين وتابعه الخدريزى !!
  • القول المتين فى Dengا لذميم ,jوتابعه الخدريزى كارلوس بقلم الفقير لربه ابوالقاسم قور حامد
  • قدلة مرتقبة.. لسيدي الرئيس في فنزويلا .....
  • اين الوطن ؟
  • خالتي حاجة المؤتمر الوطني/ اسبوع العزة و الكرامة
  • صدر نافر وعجز كبير.. إلا دي يا سهير
  • والله حرام عليك يا عمر البشير أنت البتسوى فى الشعب دا استقيل روح

    Latest News

  • Aid workers on the front lines of conflict: UN Humanitarian Coordinator in Sudan
  • Statement attributable to the United Nations Resident and Humanitarian Coordinator in Sudan, Ms. Ma
  • Saudi land lease in eastern Sudan won’t benefit ordinary people
  • Saudi, UAE and Qatari companies express desire to invest in mining sector in Sudan
  • Interview: Rebel leaders blame Sudanese govt. for talks collapse
  • Newspapers Headlines Issued in Khartoum on Wednesday, August 17, 2016
  • 23 South Sudan refugees charged in Ethiopia murder case
  • 114 killed in floods: Sudan aid commission
  • Chinese doctors conduct free surgeries for cataract patients in Sudan
  • Sudanese stranded on Italian-French border to be deported
  • Headlines of Newspapers Issued in Khartoum on Tuesday, August 16, 2016
  • Khartoum cause of peace talks impasse: Sudan opposition
  • Minister of Defense Receives UN Secretary General Envoy to the Sudan
  • Sudan security reopens market for Nuba Mountains
  • Bashir receives invitation to attend the non-aligned summit in Venezuela
  • Newspapers covering Sudan peace talks seized
  • Egyptian investments volume in Sudan amounts to $2.3 billion

    ArticlesandAnalysis

  • WHAT THE TGoNU SHOULD DO TO ENSURE THAT ARCISS IS NOT HIJACKED IN THE NAME OF INTERVENTION FORCE BY
  • HIGHER EXPECTATIONS FROM THE NEW MINISTER OF FINANCE AND ECONOMIC PLANNING TO CURB THE CURRENT ECON
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    20-08-2016, 06:09 AM

    مكي سيد أحمد


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: قوة دولية ساهمت في تامين هروب رياك مشار من (Re: محمد فضل علي)

      الأخ الفاضل / محمد فضـل
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :
      نشكركم على المعلومات الخطيرة عن أحوال الزعيم الجنوبي الدكتور رياك مشار ، ونحن كشعب السودان الشمالي تلاحقنا دائما تبعات ذلك الوطن الوليد ، ومنذ انفصال ذلك المولود الجديد عن الكيان الشمالي والأحداث تتوالى كارثياَ في تلك الدولة الجديدة ، ( ولا شماتة في تلك الأحداث والمجريات ) ، فاستقرار تلك الدولة يهمنا في المقام الأول حتى نستريح قليلاَ من عواء الجوار !! . والشعب السوداني الشمالي بذكاء شديد للغاية يدرك النوايا التي كانت مرصودة من أهل السودان الجنوبي لأهل السودان الشمالي , حيث كانت النوايا هي تلك العنجهية والتباهي والتفاخر بالدولة الجديدة الوليدة ، ولكن شاءت الأقدار أن تخذلهم الدولة الجديدة بالسقوط في براثن الحروب والقبلية والتخلف والتناحر والتأخر ، وقد أصبحت دولة السودان الجنوبي هي أضعف وافسد دولة في العالم ، وهؤلاء أبناء السودان الجنوبي كانوا يريدون أن يقولوا الكثير والكثير في حال نجاح الدولة المنفصلة ، كانوا يريدون أن يقولوا تعالوا وانظروا كيف أصبحت دولتنا الفتية التي تخلصت من براثن الجلابة وتخلصت من استعمار السودان الشمالي . ولكن أراد الله أن يؤكد للعالم أن السودان الشمالي كان يتعامل مع السودان الجنوبي من منطلقات النوايا الحسنة الطيبة ، وقد شكل ذلك الجزء عبئاَ ثقيلاَ على السودان الشمالي منذ استقلال السودان . ثم كان ما كان ( خيرا أم شراَ ) ,, وقد تركنا لهم الجمل بما حمل . ولكنهم مع الأسف الشديد عجزوا في إدارة بلادهم ،، وأظهروا للعالم ذلك التخلف الشديد ، والأحداث تجري في دولتهمم بتلك الطريقة المخذية الفاضحة ,, وقد أصبحت سيرة السودان الجنوبي ملازما للحضيض في أذهان العالم ، والمشكلة أساسها تكمن في إنسان الوطن الجديد ،، ذلك الإنسان الذي يفقد مؤهلات الشعب الواعي المتقدم ،، بل هي شعوب بدائية متخلفة ليس في مقدورها قيادة دولة قائمة بذاتها . ونحن في السودان الشمالي في مراحل نتأسف على المآل ، وفي مراحل أخرى نحمد الله مليون مرة وقد خلصنا من ذلك العبء الثقيل .
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    20-08-2016, 06:44 AM

    محمد فضل


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: قوة دولية ساهمت في تامين هروب رياك مشار من (Re: مكي سيد أحمد)

      الاكثر بشاعة من الاوضاع في جنوب السودان المفردات التي استخدمتها في الرد علي هذا التقرير الاخباري وليس المقال والتي لا اشاركك ولا اوافقك علي حرف واحد فيها كلنا لدينا تحفظات علي الوضع في الجنوب ونرفض الانفصال وتقسيم البلاد ولكن بالطبع لانذهب الي ماذهبت اليه من طريقة في الكلام الذي يبدو انه لا يخلو من الغرض
                       |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de