قنصلية السودان بجدة عام 1999 بقلم جبريل حسن احمد

في دعم حملة علاج دكتور الباقر العفيف:- قليل من كثر خير من كثير من قلة
نداء أنساني بخصوص الدكتور الباقر العفيف
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 20-11-2018, 02:09 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
25-02-2017, 03:08 PM

جبريل حسن احمد
<aجبريل حسن احمد
تاريخ التسجيل: 05-04-2014
مجموع المشاركات: 117

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


قنصلية السودان بجدة عام 1999 بقلم جبريل حسن احمد

    03:08 PM February, 25 2017

    سودانيز اون لاين
    جبريل حسن احمد-
    مكتبتى
    رابط مختصر


    ما دفعت الضرائب منذ استلام الاخوان المسلمين للحكم في السودان و سبب ذلك الاعتراض علي واد الديمقراطية في السودان و زيادة نار الحرب في الجنوب و اعتراضا علي سياسة التمكين التي شردت الكثيرين و بيوت الاشباح التي بدات تفوح رائحتها ، وقد كان ذلك بالاتفاق مع مجموعة من السودانيين .
    عرفت من الهادي فرح بوجود لجنة بجدة تعفي او تخفض الضرائب و كل فرد عليه ان يقنعها بما يريد . الهادي رجل هادي و خدوم و قد وفق فيما طلبه من اللجنة كما اسرع جارنا المرتاح و الانتهازي بالمولد لمقابلة اللجنة و عاد و البسمة تتقدم محياه . اتصلت بالدكتور سعيد الذي قيل انه قابل اللجنة و حقق ما يريد لاعرف منه كيف استطاع ان يحقق ما سمعته و طلبت منه المساعدة .ارشدني سعيد لدكتور بشير ، دكتور بشير سياسي له ظل و مقام يعطيك عندما تتحدث معه بالتلفون او تقابله اكثر من حاجتك من الامال و لكنها امال تتبخر عندما تهب عليها رياح الحياة و هذا شيء جميل يستحق عليه الدكتور الثناء و هل هناك شيء اكثر ربحا و متعة من تعاملك مع الدكاترة الاذكياء الناجحين و انت الرجل العادي .
    قررت خوض المعركة وحدي معتمدا علي خبرتي الطويلة في الحياة مع احساسي في دواخلي باني لا ازال راعي لا اجيد التعامل مع هولاء الحضر . حملت كيس يقري اللصوص ، به كل اوراقي. في جدة زرت بعض الاخوان و قد كانت زيارات موفقة ادخلت في نفسي كثير من السرور و اعطتني ثقة فانتفشت . وصلت القنصلية في الميعاد الذي حددته كان الجو لطيفا و الباب الرئيسي مغلق . بعض السودانيين يسيرون بكسل امام القنصلية و الاشارة امام القنصلية توزع بسماتها بانصاف للسيارات و تمنيت ان تكون اللجنة كذلك .
    دخلت القنصلية و اخذت الرقم ( 78 ) ووجدت في الداخل الابعد اعداد من البشر بعضهم تبدوا عليهم النعمة يزحفون نحو هدف . الهدف امراتين و رجلين . لون المراتين هو لون علي عثمان محمد طه ، احداهما عابسة جدا و الاخري عابسة و العابسة جدا و صفها الجالس علي يميني بانها ليئمة جدا اما الرجلين بلغتنا نحن البقارة لون احدهما احمر و الاخر خاطف لونين و هما يبدوان اكثر كفاءة من المراتين . هب من وسط القوم زميلي ( ض ) و رحب بي ترحيبا حارا عجزت عن رد هذا الترحيب بنفس القدر . زميلي هذا هطلت عليه امطار النعمة منذ ان وطات قدماه ارض السعودية في عام 1976 لتميزه و اجتهاده و حذقه المهنة و لا تزال وديانه عشبها اخضر و ماؤها رقراق . قلت لنفسي هي الحياة البعض ياخذ كل ما يريد اخذه .
    قابل زميلي الرجل اللحمر و صار يحكي له ، يبدو لي انه يحكي له عن العطالة و الفقر الذي يعيشه و ربما يحكي عن الصلة التي تربطهما و الرجل اللحمر يصغي بكل اهتمام و تركيز . كنت اتمني ان اسمع الحكي الشيق و لكن بعد المسافة وضعف السمع كانا سببا في حرماني من الاستفادة و المتعة . نصحني الطبيب باستعمال سماعة و لكن حرصي علي مظهري جعلني اصرف النظر عن شرائها و لكن في هذه اللحظة شعرت انني في امس الحاجة الي السماعة . اخذ زميلي ثلاثة اضعاف الزمن الذي يعطي للاخرين ثم نهض و نهض الرجل اللحمر و ودعه بكل بشاشة و احترام و تابعه بنظره حتي ابتعد عنه ثم جلس .قلت لنفسي ان هذا حقق الهدق الذي جاء من اجله . تمنيت ان اقابل الرجل اللحمر . عقد من الزمن و زيادة مر دون ان اسافر الي السودان حيث انني عرفت من بعض الاخوان ان اسمي موجود في المطار وسمعت ببيوت الاشباح و الماسي الكثيرة التي حدثت ففضلت الابتعاد عن مدي العصي المكهربة و لكمات بغال النظام التي لا ترحم و الحي بلاقي كما يقول اهلنا الطبيين . اليوم كبير الارهابيين حسن الترابي ابعد من السلطة و يعيد في ذهنه شريط حياته المليء بالشيطنة و المكائد ولكن تجربته مع هاشم بدر الدين لا تخرج من راسه الا لتعود مرة اخري حتي تامر تلاميذه عليه لم يبعد عنه صورة هاشم بدر الدين .
    اشار الي الشخص المنظم للمقابلات بان اذهب الي المراة العابسة جدا. وضعت كيسي المخدة امامها و ناولتها الباسبوت ، تصفحت الباسبوت ثم دفعته الي بطريقة تنم عن التعالي علما بان الباسبورت جديد و ليس به معلومات كثيرةغير تحديد منطقتي و مهنتي وتاريخ الميلاد . ثم نظرت الي نظرة تدل ان الجالس امامها ارتكب جريمة كبري و هي جديرة بالتعامل معها .
    هي – عشرة سنوات ما دفعت الضرائب
    انا : لي ظروف منعتني من الدفع و القروش صرفتها في تعليم الاولاد وهذه هي الايصالات
    هي : خلاص و دفعت بالكيس نحوي و امرتني بالانصراف من امامها و هي مصرة علي مبارحتي . شعرت ان هذه تعاملني بفوقية كانني خدام عندها تحاسبه علي الصحون التي كسرها
    قلت لها انتم الاربعة اشكالكم توحي انكم من منطقة واحدة هل السودان ما فيه متعلمين غيركم ، عجرفتكم هي الدافع الي كتابة الكتاب الاسود قلتها بصوت عال سمعه الزاحفون الي الهدف و الرجل اللحمر الذي اتضح لي انه رئيس الاربعة ثم اشارت لي بالذهاب الي الرجل اللحمر الذي قد يكون اشار اليها بان اقابله .
    امسك الرجل اللحمر الاوراق و دون ان ينظر اليها ، دار الحوار التالي : عشرة سنوات ما دفعت الضرائب ؟
    انا عندما امسي المساء توقفت عن دفع الضرائب انظر الي الاوراق التي امامك ، كنت منتظم في دفع الضرائب حتي عام 1989 ثم تغير الحال ثم توقفت عن الدفع .
    هو : عندنا لجان كثيرة زارت هذه المنطقة لماذا لم تقابلها ؟
    انا: كل لجانك السابقة كنت مع اخرين غير معترفين بها لاننا قررنا عدم دفع الضرائب للوضع الذي سلبنا حرياتنا و اليوم قد تكون هناك اشياء تدعو للامل .
    هو : هذا موضوع يحتاج لدراسة من غيري ثم يكتب علي الورقة و يناولني لهاو يشير الي ارجاعها للمراة العابسة جدا وهي بدورها كتبت وختمت علي الورقة و ناولتني لها و عندما تصفحت الورقة زاد حلمي بان يصبح الصبح .
    في اعتقادي ان الطريقة المتبعة لتخفيض الضرائب او حسمها كلها كانت طريقة مذلة و تعلم المغتربين الكذب و الغش و التزوير و تشجع سوق الواسطات .
    جبريل حسن احمد


    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 25 فبراير 2017

    اخبار و بيانات

  • السنوسي: الحملة ضد التعديلات الدستورية بداية للتنصل عن مخرجات الحوار
  • أبرزعناوين صحف الخرطوم الصادرة اليوم الجمعة
  • رئيس الاتحاد الوطني للشباب : تكريم مساعد رئيس الجمهورية لدعمه لكل مشروعات الشباب
  • البشير يوجِّه بفتح الحدود لنقل المساعدات الإنسانية لدولة جنوب السودان
  • النائب الأول يخاطب الجلسة الافتتاحية لمؤتمر الخبراء والعلماء السودانيين بالخارج مساء اليوم بقاعة ال
  • (الإصلاح الآن): التعديلات الدستورية اختبار لالتزام الحكومة بمخرجات الحوار
  • وفد الحركة الإسلامية يقف على تنفيذ برنامج الحركة الخاص بالهجرة لله بمحليتي كاس وشطاية
  • انا عبدالواحد لايمكن ان اكتب لعمرالبشير خادمكم المطيع:حوار الصراحة مع قائد حركة جيش تحرير السودان


اراء و مقالات

  • رائحة الموت..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • بين (الشعبيين) و (الشيوعيين) (2 - 2) بقلم د. عارف الركابي
  • من حطَّم المرسم؟! بقلم عثمان ميرغني
  • شيرين بـ(تموت فيا)!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • الإمام الصادق :ينقل المشروع الجمهوري بتشويه!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • جنوب السودان فصلوه ام انفصل او الانفصال الباطل بقلم د/ابوالحسن فرح
  • د. النور محمد حمد الفكر ومعايير القيم (7-8) تشريح العقل الرعوي بقلم خالد الحاج عبد المحمود
  • دقيقة واحدة بقلم عمار ناصر نميرى / عضو مجلس التحرير القومى للحركه الشعبيه
  • زعماء العالم العربى وإفريقيا ماركة مسجلة لصحفى النفاق والإرتزاق ! بدءا بعبد الناصر وحافظ الأسد وصد
  • انتظروا، مَلَّت سَمَاعَهَا صفرو بقلم مصطفى منيغ

    المنبر العام

  • كيف تم اغتيال الترابي وهل سيتم نبش القبر واخراج الجثة ... ؟ ( صور )
  • عودة التكفير الى الواجهة بقوة .. محمد عبدالكريم يكفّركمال عمر ويصفه بالزنديق الملحد الوقح ...
  • الساعة غيروها ام مازالت كما كانت في البلد دي؟؟ ورونا يا نااااس
  • بالفيديو: راعي سوداني ينقذ طياراً أردنياً سقطت طائرته في نجران
  • اهداء لكل من يتهم الشعب السوداني بالكسل
  • بنات سنار..يا قبانى ومحمد المرتضى حامد..!!
  • معزُوفةُ الرِّيحِ والجسدِ
  • !!.... كـــــــــــــــبرت يا باشــــــــــــــــــــــــــري .... من أقاصيص الجن ....!!!
  • بحشد جماهيري منقطع النظير تدشين النادي السوداني بالرياض...
  • كرار التهامي ومؤتمر الصداقات المصلحية .
  • السودان يفقد حق التصويت في الامم المتحده
  • الدَّمُ المُباغِتُ
  • تفاصيل شكلة اسفيرية
  • البقاء لله - رحمك الله دكتور عبدالفتاح محمد فرح أرصد
  • وهبني الله فارساً..
  • يا مامون حميدة هو ما تعويض
  • شوعيون امسودان ومجاعة دويلة الجنوب..!!
  • حذفت مداخلتي يا ع. سناري ، وهذا دليل غياب الوعي الديمقراطي
  • هل أوجد نظام عمر كافور الأخشيدى موطئ قدم له فى التحالفات والصراعات العالميه
  • أخْذُالجنجويدِ لليمن
  • أخْذُالجنجويدِ لليمن
  • اخي عماد الدين الطيب ،،، الفقد واحد
  • شكر وتقدير من أسرة الدكتور عبد الماجد بوب الى اسرة Sudaneseonline
  • حفيد"عثمان دقنه " ينعي والدته البرفسبر خديجه صفوت "عضو المنبر
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de