قضية مجلس حكماء جيينق( الدينكا ) Jieng (Dinka) Council of Elders بقلم كور اتيم-فنلندا

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 14-11-2018, 05:39 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
22-04-2015, 02:41 PM

كور اتيم
<aكور اتيم
تاريخ التسجيل: 09-11-2014
مجموع المشاركات: 6

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


قضية مجلس حكماء جيينق( الدينكا ) Jieng (Dinka) Council of Elders بقلم كور اتيم-فنلندا

    02:41 PM Apr, 22 2015
    سودانيز اون لاين
    كور اتيم-فنلندا
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    مقدمة..
    حتي لا يفهمني احد بطريقة خاطئة، انا لستُ هنا فى وضع مدافع عن المجلس المزعوم، بل مجرد شخص يبحث عن الحقيقة فقط، حتى اكون صريحا معكم فاني لا اتشرف بان يمثلني مثل هذا المجلس الساذجة التي يتورط فى اتساع رقة القبيلة بين مكونات شعبنا الواحد، اذا ثبت صحة التصريحات المنسوبة لهذا المجلس، فاني اقول وبالفم المليان لتذهب هذا المجلس وغيرها من التنظيمات التي تفرقنا الى الجحيم غير ماسوف عليهم، لاننا نريد ان نعيش فى سلام ووئام ومحبة كشعب واحد فى بلد واحد دون اي تميز.
    نعود لموضوع هذا المقال ..
    لقد اثارت التصريحات الاخيرة والتي نسبت لكل من الدكتور بونا ملوال و الاستاذ جشوا داو خلال زيارات المجلس لامريكا واستراليا حديث قيلة انهما قالا: ان جنوب السودان الدينكا.
    نتيجة لهذة التصريحات المنسوبة قامت الدنيا ولم تقعد، والملاحظ ان اغلب الناس مهمومين بالهجوم الشرس دون ان يكلف احد نفسه فى البحث عن ما وراء الخبر، ولا أحد يرغب حتي فى فهم لفظ او كلمة المنسوبة، اي انها نسب من قبل شخص ما، فاذا كانت هذة التصريحات منسوبة بالفعل كما يقال فان هذا يعني ان هناك من قام بنسب هذة التصريحات للزعيمان، وان هذة الجهة او زلك الشخص هو الفاعل اي هو من قام بدس السم فى الدسم وخرج بهذة الاشاعة التي تخدم اغراضه واهدافه، وكان يجب على المهاجمين البحث والتأكد اولا من صحة الخبر من عدمه، وان يراجعوا مصادرهم وان ياتونا بالرابط او فيديو التي تؤكد تلك التصريحات، قبل ان يدينوا الاخرين، وبغض النظر عن جدلية صحة هذة التصريحات من عدمه، لا انه من باب المنطق والحكمة لا يعقل ان تصدر مثل هذة التصريحات من شخص فى قامة دكتور بونا ملوال، لما يتمتع به من الحكمة وخبرة سياسية طويلة، بالاضافة الى مثل هذة التصريحات سيعود بالسالب على رصيده فى المقام الاول اكثر على غيره، وحتي وان ثبت صحة هذة التصريحات فان نظرية ادانة او نهج معاقبة الكل من جرم اقترفها ايادي بعض الافراد فى ذاك او تلك المجتمع غير مقبول على الاطلاق.
    الامر الاخر والذي يثير الدهشة والحيرة ايضا هو ان يطالب البعض من مثقفين من ابناء جيينق، ان يبرؤا ذمتهم من تصريحات مجلس حكماء جيينق..! والسؤال الذي يطرح نفسه هنا هو لماذا يعتقد البعض دائما ان كل ما يخرج عن هذا المجلس او من اي تنظيمات اجتماعية الاخري يمثل رأي اغلبية الصامتة فى تلك المجتمعات حتي يطالبهم البعض ببراءة الذمة؟؟
    الحقيقة التي يجب ان يعرفها هؤلاء ان مجلس حكماء جيينق هي تنظيم ذات طابع اجتماعي وسياسي كغيرها من التنظيمات المجتمع المدني الاخري الموجودة فى ساحة دولتنا حاليا وعليه فان كل ما يصدر عنها من تصريحات ومواقف سياسية تجاه الاوضاع الراهنة سوي كانت ايجابية او سلبية ليس بضرورة ان يمثل كيان مجتمع جيينق بعينه باي حال من الاحوال حتي تحاسب هذة الاثنية على اخطائها، اضف على ذلك ان المجلس كتنظيم او جسم قائم بذاته لديه الحق فى التعبير عن ارائه كغيره من التنظيمات الاخري ويجب انتقادها او ادانتها على هذا الاساس دون المساس بحق كل من ينتمي لهذة الاثنية.
    مشكلتنا فى جنوب السودان اننا لا نفصل الاشياء عن بعضها البعض، وغالبا ما تناول مشاكلنا الاجتماعية والسياسية بسطحية وعاطفية زائدة عن اللزوم دون تعمق وتفكير حتي نعطي كل ذو حق حقه، هذة الثقافة لن تقدمنا خطوة للامام، علينا ان تناول الامور بالاظافرها وان تكون نظرتنا منطقية وشاملة للاشياء التي تحدث من حولنا.
    الختام..
    ما نعانيه اليوم من تفشي القبلية والعصبية والانتماء الضيق ليست وليدة الصدفة، بل هي حالة مررنا وعشنا فيها لاكثر من ثلاثة عقود فى ظل السودان الموحد التي ساهمت الحكومات المتعاقبة فيها فى زرع نار الفتنة وضرب القبائل بالقبائل وتجشيع النعرات القبيلية، حيث طبقت فى نهجها سياسة فرق تسد واضرب العبد بالعبد وغيره من سياسيات جهنمية تركت تراكما سي الزكر فى نفوس العديد منا، وهذة التراكمات السلبية نقلناها معنا فى دولتنا الجديدة وبل ساهمنا ايضا فى زيادتها، حتي صارت واقعنا الاجتماعي والسياسي مليئة بالتكتلات وتنظيمات اثنية جهوية ضيقة، كل شي لدينا اليوم اصبحت يتم على اساس اثني او قبلي، روابطنا وتتظيماتنا، يتم تكوينها على اساس جهوي، واخطر مافي زلك ان الامر وصلت لهرم الدولة ولعل تكوين وتركيب الجيش لدينا يعتبر نموزج حي لهذة المعضلة التي تشكل كارثة حقيقية التي ستدمر وطننا ان لم نتداركها سريعا، حتي المناصب والوظائف اصبحت العطاء والمطالبة بها على اساس قبلي او جغرافي، عندما يعزل هذا او ذاك تقوم القيامة ويتمرد ذاك القبيلة لان ابنها عُزل، بكل صراحة نحن مقبلون على دولة الطائفية فى جنوبنا السودان.
    اذا اردنا ان ننهض ونرتقي بدولتنا الى الامام، حتي نلحق بركب دول العالم المتطورة والخالية من مثل هذة الامراض الفتاكة، فعلينا ان نكون واقعيين وصادقيين مع انفسنا اولا، علينا ان نقر ونعترف بالقبلية المتفشية فينا وان نبحث عن جزورها واسبابها، علينا ان نعترف جميعا بعيوبنا كجنوبين بعد تشخيصها تشخيصا جيدة ودقيقة، وان نواجه مشاكلنا بكل شجاعة وصلابة، يجب ان نبتعد عن النفاق وتلميع النفس، بحيث يظهر كل واحد منا امام الناس نهارا ويدعي بانه قومي وبمجرد غروب الشمس يلبس ثوب قبيلته الضيقة ظنا منه ان الاخرين لا يروونه، وبهذة الكيفية لن نتخلص ابدا من القبلية مهما تحدثنا عنه، وعلى كل من ينتظر التغير حول هذا الامر ان يتغير مع نفسه اولا، نحن اداة التغير، نحن الذين نملك التغير، لن ياتي احدا من خارج جنوب السودان ليكي يغيرنا نحو الافضل، علينا ان نتجرد من الذات ونتسامح عن البعض، ونقبل بعضنا البعض، ليكن جنوب السودان هو شعارنا وانتمائنا الوحيد التي يجب ان نفخر بها وندافع بها امامنا وامام الاخرين، والا صدقوني يا اخواني واخواتي ان الوطن بهذة الطريقة سيضيع امام عيونا دون ان ندرك باننا قد ساهمنا فى ضياعه جميعا، وبعدها سنبكي كالأطفال العاجزين على وطن لم نستطع أن نحافظ عليه كالرجال، لان الوطن الذي يكون فيها المجاملات لا ينصلح فيها الحال ابدا، يجب ان ندين كل من يخطي وان نقف وقفة الرجل الواحد كالشعب ضد كل من يفرقنا.
    هدف المقال هي دعوة فى مراجعة النفس قبل محاسبة الغير، لان المشاكل التي نعاني منها اليوم كجنوبين قد ساهمنا فيها جميعا وعلينا مواجهة الحقيقة وان نقر بمسؤوليتنا فى تلك الاوضاع دون إلقاء اللوم على بعض منا دون الاخر، الحقيقة مرة ولكنها لابد من الاعتراف بها.





    السودان الموحد

    مواضيع لها علاقة بالموضوع او الكاتب
  • أمـال السلام.. بقلم كور اتيم- فنلندا 04-17-15, 05:22 PM, كور اتيم
  • قراءة نقدية على مسودة خارطة الطريق المقدمة من الايقاد. بقلم كور مديت اتيم/ فنلندا 02-03-15, 06:04 PM, كور اتيم
  • الملكية جوبا بقلم كور اتيم - فنلندا 11-25-14, 10:44 PM, كور اتيم
  • وثيقة الاتفاق ستشكل مشكلة اكثر من كونها حلا. بقلم كور اتيم فنلندا 11-09-14, 06:03 PM, كور اتيم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de