قضية تدهور الأداء في الحقل الطبي السوداني..د. آدم محمد إبراهيم زكريا *

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 16-11-2018, 09:22 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
08-08-2014, 03:14 PM

صحيفة الانتباهة
<aصحيفة الانتباهة
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 596

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


قضية تدهور الأداء في الحقل الطبي السوداني..د. آدم محمد إبراهيم زكريا *

    نشر بتاريخ الجمعة, 08 آب/أغسطس 2014 09:35
    أحب أن أشير لظواهر تعدد الأسباب الرئيسة المؤثرة على أداء بعض الأطباء في السودان وهذه النقاط هي:
    1/ سلوك التعالي والتباهي ومجاملة البعض والتنزه عن الخطأ الذي أصبح وللأسف الشديد سمة من سمات العديد من أطباء السودان وهي صفة ممقوتة نهى الدين عنها في عدة آيات وأحاديث نبوية كريمة، هذه الصفة مردها عقدة التعالي ومرض العظمة والاستكبار على العباد الذي أضحى جزءاً لا يتجزأ من التركيبة النفسية «لبعض العاملين في الحقل الطبي» وفي نظري أن هذه العقدة منشؤها أن حصول الطالب على درجات عالية في الشهادة السودانية ودخول كلية الطب بسبب عقدة المجتمع بجعله يحس أنه فوق القانون حسب المفهوم الضيق جداً لمقومات النجاح في الحياة وأيضاً بسبب تقديس المجتمع وأجهزة الإعلام لهذه الفئة دون غيرهم وهو ما يعرف في الطب النفسي بمرض العظمة أو «البار انويا».
    2/ الأطباء السودانيون الذين يعملون والذين لا زالوا في بريطانيا وأوربا وأمريكا ودول الخليج يعملون جيداً أن هذه المهنة هي خدمة إنسانية في المقام الأول يؤدي القسم فيها من يلجها مقسماً على تقوى اللَّه عز وجل وأن يحافظ على أسرار وأعراض الناس وعلاجهم دون مقابل عند الطوارئ، أما من ناحية تميزها على بقية المهن فلا يوجد تصنيف عالمي على الإطلاق لوضعها في قمة الهرم اللهم إلا في الدول المتخلفة جداً نتيجة لارتفاع نسبة الجهل والمرض، فمن المنظور الإسلامي لتصنيف سمو الحرف والمهن فإن العلماء والفقهاء ورجال الدولة يأتون في المقام الأول ثم يليهم الحرفيون ثم العمال وكلما زاد استعمال العقل في المهنة سمت نحو المراتب الأولى والعكس صحيح.
    لا يستطيع أي طبيب في العالم أن يتحدث عن وجاهة أو شهرة أو مجد أو عظمة «في بريطانيا أو الخليج أو أمريكا» لأن التمييز هناك لا يوصف به إلا من قدم ابحاثاً وعلماً نافعاً وأضاف إبداعاً حقيقياً، ولولا ذلك لما أصبح الطيب صالح ـ رحمه اللَّه ـ أشهر من أي طبيب سوداني من حيث الإبداع والعطاء ولا حاز عبد اللَّه الطيب ومحجوب عبيد وكمال حسين الطاهر والنذير دفع اللَّه وعلي الخضر كمبال وأحمد محمد الحسن ومحمد وردي وعثمان حسين وكل المبدعين السودانيين على أرفع الجوائز العالمية وتم تكريمهم في شتى المحافل الدولية.
    لم يكن هؤلاء يلهثون وراء أجهزة الإعلام وإنما كان الإعلام هو الذي يركض ورائهم.
    العالم الحقيقي لا يتهافت وراء وسائل الإعلام ولا يتباهى ولا يتعالى على العباد لأن هذه الصفة من شأنها إبطال صفة العلم، فالتواضع سمة من سمات العلماء والكبر صفة مذمومة حذر منها المولى عز وجل في محكم تنزيله.. ولا ننسى أن فوق كل ذو علم عليم، ولا يوجد شيء في العالم اسمه أن فلاناً أذكى وأعلم شخص فقط لأنه حاز على درجة أو درجتين أعلى من أقرانه اللهم إلا في السودان وبقية دول العالم الثالث.
    لن يبلغ المجد والشهرة عند المولى عز وجل إلا من ترك علماً ينتفع به وأفنى عمره في خدمة الإنسان.
    الأزمة في السودان هي أزمة ثقافة موروثة منذ آلاف السنين مرتبطة بتصنيف المهن والحرف من منظور متأخر جداً تحتاج إلى آلاف السنين لإزالتها فلا زالت عقلية دراسة «الطب والهندسة» هي عقلية المجتمع السوداني السائدة ولا زالت عقلية أوائل شهادة الدراسة الثانوية هم الأذكياء فقط وما عداهم من طلاب السودان هم الأغبياء وبالتالي يلجأ من لا يقبل بالطب والهندسة منهم إلى دراسة مجالات أخرى وهو مهزوم نفسياً، وينعكس ذلك سلباً على أدائه في هذه المجالات مستقبلاً وهذا أمر ظل يؤثر على إنتاجية الخريج السوداني لفترة طويلة جداً في مجالات الزراعة والبيطرة والاقتصاد والقانون، والعلوم والتربية كنتيجة لهذه الثقافة الخاطئة وهي مجالات تؤثر تأثيراً بالغاً على الإنتاج والإنتاجية اللذان يعودان بالدولارات التي تمول منها الخدمات وأولها الرعاية الصحية. في بريطانيا التي «يحجّ» إليها الأطباء السودانيون وغيرهم للحصول على التخصص يفاجئ هؤلاء بأن وظائف الرعاية الصحية تحكمها قوانين صارمة جداً حيث يوجد أي تمييز أو تصنيف اجتماعي لهذه المهنة بل تزيد المسؤوليات القانونية عن غيرها من المهن ولا يجرؤ أي طبيب أو مهندس أو أي كائن من كان أن يطالب بعدم الوقوف في الطوابير للحصول على أي خدمة هناك فالناس سواسية في قياس الأداء وتجويد الإنتاجية، وهذا سر حضارة هذه الدول، وفي دول الخليج يعقد اجتماع دوري في نهاية الأسبوع في المستشفيات لمناقشة نسبة الوفيات وأسبابها والأخطاء الطبية إن وجدت من باب الحيطة والحذر والمحافظة على الجودة وتقديم أفضل الرعاية الصحية للمرضى. هل توجد هذه الممارسة في السودان الذي أنشأت فيه أول كلية للطب عام «1924م».
    السؤال موجه لوزارات الفئة الاتحادية والموارد البشرية. مشكلتنا في السودان هي أن الأداء عموماً في تدني مستمر وقد ضرب الخراب كل مجالات الخدمة المدنية والفن مستمر كل ذلك بسبب التدهور الاقتصادي وغياب المتابعة وسوء الإدارة وتدهور الالتزام الأخلاقي.
    هذا هو واقع الحال شئنا أم أبينا وهو من باب النقد الذاتي الجاد ومحاسبة النفس قبل أن يأتي يوم لا بيع فيه ولا خلال.
    اللهم قد بلغت فأشهد
    * مغترب عائد واختصائي تدريب وتطوير وموارد بشرية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-08-2014, 10:17 PM

د.السيد قنات
<aد.السيد قنات
تاريخ التسجيل: 11-07-2009
مجموع المشاركات: 425

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قضية تدهور الأداء في الحقل الطبي السوداني..د. آدم محمد إبراهيم زكريا * (Re: صحيفة الانتباهة)

    سلام دكتور كلامك تمام ولكن التعميم يخل بالمهني ، وداخل السودان هنالك فطاحلة في العلم والأكاديميات بجانب الأخلاق والقيم والمثل الحميدة ، شرناها منهم ورضعناها من التواصل معهم، هم اليومكثر داخل ما تبقي من الوطن،،، الغصة أن هنالك من تتلمذوا علي أيدي هؤلاء الفطاحلة وتعلموا منهم العلم ومع ذلك صاروا أباطرة متوجين حتي علي أساتذتهم وعلوا وإستكبروا ، هل يُعقل أن تكون اليوم كالباص في الطب وبعد التخرج بكم سنة وتتخصص علي حساب الشعب السوداني وفجأة تبقي عميد كلية الطب ذات نفسها وأمامك علماء وفطاحلة علم وأخلاق وتهذيب،،، إن الولاء والتمكين وأولاد المصارين البيض في الصحة قد أضروا بها أيما ضرر، أكاديمياً وأخلاقياً وتنظيمياً وصار أهل الولاء شغوفين بالمناصب وتوزيع الغنائم ، أما المريض وزملاء المهنة وأساتذة الأمس صاروا كما منسياً،،،
    الطبيب الشادر في ما تبقي من وطننا السودان هم كثر ، ولو كانوا يعطون بقدر عطائهم لهذا الوطن لكان الفردوس الأعلي أقل جزاء لهم،
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de