قضايا ليست كذلك ليس هكذا تورد الأبل أيها الأتحاديون (1-2) بقلم بروفيسور محمد زين العابدين عثمان

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 22-09-2018, 12:39 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
08-09-2016, 01:16 AM

محمد زين العابدين عثمان
<aمحمد زين العابدين عثمان
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 51

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


قضايا ليست كذلك ليس هكذا تورد الأبل أيها الأتحاديون (1-2) بقلم بروفيسور محمد زين العابدين عثمان

    01:16 AM September, 08 2016

    سودانيز اون لاين
    محمد زين العابدين عثمان -
    مكتبتى
    رابط مختصر



    بدأ هنالك كثير من الشباب والطلاب يشنون هجوماً غير مؤسس على الختمية أنطلاقاً من رأيهم أو صراعهم السياسي فى الحزب مع شيخ ومرشد الطريقة الختمية وليت أن هجومهم على الختمية أو مرشد الطريقة مؤسساً على النقد السياسي والوطنى الواعى المؤسس على الحجة والبراهين والمنطق. ولكن معظم ذلك الهجوم قد خرج من المنطق والأدب وأحترام الآخر بل صار سباباً شخصياً أكثر منه خلافاً سياسياً فى الحزب أو القضايا الوطنية. وهذا فى عرف قيمنا وتقاليدنا الوطنية وخلقنا الأسلامى الذي أمر به رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم بأحترام الصغير وتوقير الكبير. والختمية جزء أصيل وكبير وفاعل فى الحركة الأتحادية وحزبها الأتحادى الديمقراطى ولا أظنهم يقبلون بأى صورة من الصور سب مرشدهم وشيخ طريقتهم بأقذع أنواع السباب التى تخرج عن طور الأدب والخلق القويم. وليعلم هذا الشباب المتشنج أنه لولا الختمية لما كان هنالك حزباً اتحادياً محققاً للأستقلال ولا حاكماً فى أول حكومة منفرداً. ولا نلقى القول على عواهنه ولكن سنبرهن عليه عبر مسارات الحركة الوطنية منذ المهدية وحتى الآن. ونحن مع كل من ينتقد قيادة الحزب نقداً مؤسساً أو تحميلها أخطاء ارتكبت فى حق الحزب والوطن لأنه ليس هنالك من هو معصوماً عن الخطأ ولكن حتى النقد المؤسس يجب أن يكون بأدب وأحترام وخلق وليكن أختلاف الرأى الذى لا يفسد للود قضية.
    هذه مقدمة لابد منها لأن ما يأتى سيكون سرداً للختمية ودورهم الوطنى بقيادة شيوخهم منذ عهد السيد محمد عثمان الأقرب الذى عاصر ظهور المهدية وذلك كان المدخل فى القضية الوطنية من منطلق دينى لأن المهدية طردته وطاردته فى وطنه فأخذ أبنه الأصغر السيد على وترك أبنه الكبر السيد احمد لان المهدية بدأت كمرتكز دينى تقوم ثورتها ضد الحكم التركى من منطلق دينى وهى دولة الخلافة الأسلامية وقتها. وقف السيد محمد عثمان الأقرب بن السيد الحسن أبجلابية ضد الأدعاء بالمهدية وقال أن صفات محمد أحمد لا تنطبق عليه صفات المهدى المنتظر ولذلك هذه الدعوة من ناحية دينية ليس لها أى مستند دينى فقهى وقال لمحمد احمد عند بناء قبة الشيخ القرشى ود الزين معلم المهدى قال قل انك تريد ان تقود ثورة ضد الحكم التركى ولا تقل أنك المهدى المنتظر تريد خداع جموع المسلمين السودانيين. وقام السيد محمد عثمان الأقرب بالأتصال بمعظم شيوخ الطرق الصوفية مما جعل كثير من هذه الطرق ضد المهدية وهذا ما جعل المهدى ومن بعده خليفته يشنون الهجوم الكاسح على شيوخ الطرق الصوفية وقاموا بتقطيع سبحهم وتعذيب واستعداء الكثيرين منهم وكان الأستعداء الأشد على الطريقة الختمية ومرشدها. وعندما قامت ثوررة الهواوير وكلهم كانوا ختمية ضد حكم الخليفة عبد الله التعايشى ودارت بينهم المعارك اباح الخليفة عبد الله التعايشى دم السيد محمد عثمان الأقرب وبدأت مطااردته مما أضطره لأخذ أبنه السيد على الميرغنى وترك أخيه االأكبر السيد أحمد الميرغنى فى السجادة بكسلا . وسار بأبنه السيد على الميرغنى وسار به بمحاذاة ساحل البحر الأحمر ودخل الحدود المصرية وتوفى السيد محمد عثمان الأقرب فى الطريق قبل أن يصل القاهرة ونقل جثمانه للقاهرة ودفن بها وقبره ظاهر يزار بالقاهرة.
    ورجع السيد على الميرغنى للخرطوم بعد أربعة سنوات من أستقرار الحكم الأنجليزى المصرى أذ قبلها كان بسنكات. نزل السيد على الميرغنى فى ميراث والده من الشيخ خوجلى ابو الجاز بحلة حمد وبدأ ينظم أتباع الطريقة الختمية وأنشأ تنظيم شباب الختمية فى كل مدن وقرى السودان من أبناء الختمية وهو تنظيم شبابى شبه عسكرى تحسباً لأى رجوع للمهدية. ولأن معظم الطرق الصوفية بنيت على ميراث بيت النبوة وخاصة بعد ما تعرض له الحسن والحسين أبناء على بن ابى طالب وامهم فاطمة لزهراء أبنة محمد صلى الله عليه وسلم. وعمل السيد على من هذا الموقع من نسب الرسول عليه افضل الصلاة والتسليم لأن تلتف حوله معظم الطرق الصوفية وتقدمه وتأخذ بمشورته خاصة فيما تعرضت له تلك الطرق من حكم المهدية خاصة فى عهد الخليفة عبد الله التعايشى وكذلك التفت حوله كل القبائل التى استعداها الخليفة عبد الله التعايشى خاصة قبايل الجعليين والشايقية والشكرية والبطاحين ....ألخ.
    عندما اشتدت وقوى عود الحركة الوطنية ضد الأستعمار بواسطة الخريجين ولحاجة الخريجين فى مؤتمرهم للجماهير لتنفيذ مشاريعهم سواءاً فى التعليم أو فى الحراك ضد المستعمر أولاً لجاوا للسيد عبد الرحمن المهدى والذى بدأ الأستعمار فى رفع شأنه وأعطائه الجزيرة أبا والتمويل ليكون قوة موازية للسيد على الميرغنى ومن وقتها ظهر الصراع الثنائى الذى نعانى منه البلاد حتى الآن. وعندما تكشف للخريجين ممثلة فى الأشقاء لجأوا للسيد على ورفعوا شعار وحدة وادى النيل ضد شعار السودان للسودانيين الذى رفعه السيد عبد الرحمن المهدى والذى كون على أثاثه حزب الأمة. أستمر حزب الأشقاء فى الساحة الوطنية برعاية وتأييد السيد على الميرغنى. وعندما تم توحيد الأحزاب الأتحادية فى الحزب الوطنى الأتحادى بعد ثورة 1952م المصرية أعطاها السيد على كامل التأييد والدعم وأتخذوه راعياً للحزب الوطنى الأتحادى. وتكون الحزب الوطنى الأتحادى من حركة المثقفين مضافاً اليهم كل الطرق الصوفية والقبائل اللتى استعداها حكم الخليفة عبد الله التعايشى وكان ألتفافهم هذا مبنى على رعاية السيد على الميرغنى للحزب الوطنى الأتحادى هذا غير أن كل الطرق الصوفية كونت المجلس الأعلى للتصوف وجعلت على قيادته ذلك الموسوعة الدينية والعلمية السيد على بن السيد محمد عثمان الأقرب بن السيد الحسن ابجلابية بن السيد محمد عثمان الختم مؤسس الطريقة الختمية. ودخل الحزب انتخابات الحكومة الأنتقالية قبل الأستقلال واكتسح الحزب الوطنى الأتحادى الأنتخابات بأغلبية أهلته ليكون أو حكومة وطنية منفرداً ولولا دعم السيد على ولولا الختمية والطرق الصوفية لما فاز الحزب بالأغلبية. ووقفت كل تلك الطرق والقبائل لأنها علمت أن فوز حزب الأمة سيقنن حكم الملكية كما كان يرجو السيد عبد الرحمن المهدى ليكون ملكاً على السودان وهم الذين خبروا حكم المهدية من قبل. ولذلك ما زال للطرق الصوفية والقبائل دور معلى فى تقرير الحكم فى السودان اذا كنا فعلاً نريد أن نحتكم لصناديق الأقتراع عبر الأنتخابات لأنهم هم الثقل الجماهيرى الذى يحدد أين يذهب صوته على مقاييس بعيدة عن البرنامج والأفكار والأطروحات السياسية فى بلد ترتفع فيه نسبة الأمية ونسبة الوعى السياسي. ولذلك لا داعى لأحداث شرخ بين مكونات المجتمع المدنى التقليدى والحزب وقياداته بدعاوى محاربة الطائفية. فالطائفية متغلغلة فى لبنان وهى قطر اكثر وعياً من كل النواحى من السودان وبلد تدار بديمقراطية توافقية أكثر رقياً وثباتاً من أكثر الدول التى تدعى أنها رائدة الديمقراطية. وهذه الطائفية اللبنانية تتدخل فى السياسة بالطول والعرض ولكنها لم تكن يوماً ضد تطور ونموء الديمقراطية ونموء وتطور لبنان. لذلك يكون ليس الموقف ضد الطائفية السياسية ولكن ضد ممارساتها وفى ذلك يمكن أن تنقد تلك الممارسات ولكن ليس بشتم قياداتها ببذئ القول.
    هنالك فطرة فطر الله عليها الخلق وجعلها جزءاً من مكونهم الوجدانى لأن الله قال " وخلقناكم شعوباً وقبائلاً لتعارفوا أن أكرمكم عند الله أتقاكم" ولم يقل ان اكرمكم عند البشر اتقاكم لأن ذلك بمقياس البشر له مقاييس اخرى. وهذه القبائل والشعوب لابد ان تنظم نفسها ولابد أن تتخذ لها قائداً ترجع له فى الصغيرة والكبيرة.والشعوب تتخذ القائد ليس خبط عشواء ولكن لصفات يفوق بها الأخرين من الشجاعة والقوة والحمية والكرم والحكمة وسداد الرأى والخلق القويم المتعارف عليه. وبعد ذلك تتداول هذه القيادة فى ذريته سواءاً كانت تلك الصفات ذات طبيعة جينية او تربوية. ولذلك يتعلق مجموع تلك الشعوب بأبناء واحفاد ذلك القائد او الشيخ . واقرب مثال للأتحاديين رافضى التوريث وهم يتحلقون حول المواريث سواءاً كان من أل الهندى أو آل الأزهرى وألا ليقولوا لنا هم احسن منهم او من غيرهم فى ماذا غير هذا الأنتماء. ولذلك فلتكن العبرة ليس فى التحلق حول الوراث هؤلاء ولكن العبرة فى منهاجهم الذى يديرون به شئونهم او شئون حزبهم . ولذلك على النخبة المتعلمة ولا أقول المثقفة والشباب والطلاب أصحاب الحماس الزائد بدلاً من خلق صراع مع المجتمع التقليدى الذى ينتمى للحزب ممثلاً فى الطرق الصوفية والفبائل عليهم الأستفادة منهم دونما استعداء اذا كانوا فعلاً يؤمنون بالأحتكام على الديمقراطية عبر صناديق الأقتراع.
    أقول لهؤلاء الشباب أن التاريخ يجب أن نتعلم من تجاربه لأن الرعيل الأول الذى تتغنون به لم يكن بالغباء ليخلق الصراع الذى تريدون خلقه فى الحركة الأتحادية الآن مع منظمات المجتمع المدنى التقليدية وعلى راسهم الطريقة الختمية وأأتباعها. لقد جرب من قبل بعض رعيلكم الأول وهم فى ذروة شبابهم بقيادة يحيى الفضلى ضد السيد على وكان يهتف الكهنوت مصيره الموت اكثر مما اتهموا به السيد محمد عثمان الميرنى بالمتخلف والمنقولى. وفى نهاية الآمر لآن السيد على فيه كل مقومات القيادة والحكمة وسداد الرأى عندما شكل السيد أسماعيل الأزهرى حكومته الأولى وأستبعد منها يحيى الفضلى بحكم عدائه لراعى الحزب وعرض التشكيل على السيد على الميرغنى للموافقة عليه قال السيد على أين يحيى الفضلى من هذا التشكيل؟ وقال له لا أوافق على تشكيل ليس فيه يحيى الفضلى. فما كان من الزعيم الأزهرى الآ أن غير التشكيل وأدخل يحيى الفضلى مما جعل يحيى الفضلى يقول قولته المشهورة التى سارت بها الركبان " السيد على كالشجرة المثمرة التى نلقيها بالحجارة وتلقينا بالثمار" ممن منكم يا هؤلاء من هو اعظم من يحي الفضلى او أسماعيل الأزهرى؟ مالكم كيف تحكمون! او المرحوم محمد أسماعيل الأزهرى عندما خاطب السيد محمد عثمان الميرغنى وقال له أنت وريث السيد علىى والسيد أسماعيل الأزهرى فى آن واحد" هل كان يلقى القول على عواهنه أم أنه كان يفهم كما فهم والده من قبل تركيبة حزبه؟ ولنا فى الحلقة القادمة متابعة مسيرة الحزب من بعد أنتفاضة أبريل 1985م وحتى الآن متعرضين لمنهج التوريث كأمثلة عندنا أو فى العالم كله لنصل الى منهج البشرية فى تنظيم نفسها ونحاول أن نجد العلل الموجودة فى التوريث وكيفية تفاديها.



    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 07 سبتمبر 2016


    اخبار و بيانات

  • الحزب الليبرالي بيان مهم حول الوضع في معسكر النيم
  • الاتحاد أبناء دارفور فى المملكة المتحدة وإيرلندا الشمالية تدين وتستنكر فشل الحكومة السودانية بعدم ا
  • بيان هيئة محامي دارفور حول موقف الإتحاد الأوربي الحالي
  • نعي واجب في فقيد البلاد الناظر عوض الكريم محمد حمد ابو سن
  • الحركة الشعبية تعزي الشعب السوداني في فقد رجلي الإدارة الأهلية المك مختار آدم جيلي والناظر الشيخ عو
  • الحركة الشعبية تعزي الشعب السوداني في فقد رجلي الإدارة الأهلية المك مختار آدم جيلي والناظر الشيخ عو
  • بيان تضامن من منظمة نسوة بلندن
  • حريق في البرلمان السودانى
  • الاتحاد الأوروبي: لم ندعم قوات الدعم السريع لمحاربة تهريب البشر
  • دكتور محمد طاهر ايلا يكشف أسباب الخلاف مع تشريعي الجزيرة
  • انتقد الهجرة إلى خارج السودان وزير المالية يُطالب المواطنين بالتضحية والصبر والجلَد
  • الشرطة تتدخل في نزاع بين رجال أعمال كبار
  • حركة تحرير السودان تنعي ناظر عموم الشكرية
  • مناوي ينعي ناظر عموم قبائل الشكرية الشيخ عوض الكريم محمد حمد ابوسن


اراء و مقالات

  • تشابه علم المهدية شعار حزب الأمة و شعار التنغرية الوثنية التركمانية العثمانية - بقلم مهندس طارق محم
  • لماذا تستهدف طهران منظمة مجاهدي خلق؟ بقلم حسيب الصالحي
  • الإذلال بقلم د. فايز أبو شمالة
  • ازمة السكن في العراق وطرق معالجتها بقلم إيهاب علي النواب
  • ايران تسعى لتسييس الحجن بقلم صافي الياسري
  • مستقبل محادثات السلام اليمنية والاتفاق بين صالح والحوثيين بقلم كرار أنور ناصر
  • البطل وعصمت: جامعة حرة أو لا جامعة بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • خالد موسي و أطروحات الأيديولوجية بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • بإسم من يتحدث مصطفى البطل ؟ بقلم المتوكل محمد موسى
  • يا اسرانا سلاما كيف انتم ....واسراهم اليوم احرار طلقاء بقلم حسن ابراهيم فضل*
  • معيار الإمتياز ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • الى الكاتب مصطفى البطل ...تحرّرْ من عقدة هم و نحن حتى يتحرر السودان بقلم محمد بشير ابونمو
  • أدونا عقلكم بقلم فيصل محمد صالح
  • بعد إذن مولانا..!! بقلم عثمان ميرغني
  • حرب الخفافيش !! بقلم عبدالباقي الظافر
  • تناحة !!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • ماذا يريد المبعوث الامريكي دونالد بوس وآخرون؟ بقلم عبدالرازق محمد إسحاق
  • مجزرة .. العباسيّة تقلي !! بقلم د.عمر القراي
  • فرحة المشير (الذهب) بزيارة ولى نعمته وجماعته!! بقلم عبد الغفار المهدى
  • هل هناك جديد فى الوصفة الحمدية ؟ بقلم سعيد أبو كمبال
  • ماذا يريد الصادق المهدي من الحركة الشعبية وحركات دارفور؟ بقلم عبدالغني بريش فيوف
  • عنك يا رفيقي كمريد ( تاورعثمان ) نكتب ! والثورة مستمرة . بقلم أ. أنــس كـوكـو

    المنبر العام

  • سعودى يطالب بإنشاء مساجد خاصة بالعمالة لأن رائحتهم كريهة .. والشيخ كان رده فوق الرائع
  • وردي ..وردي (والذي غنى على وتر مشدود) لم يكن فنانا عاديا
  • فساد ابراهيم محمود مساعد ريس الدولة الحالى فى كسلا سنة 2005
  • في الرد علي سهير عبد الرحيم
  • الحكومة الإسرائيلية تطلب من امريكا مساعدت البشير
  • مقترح لاجندة الاتحاد الافريقي الدورة القادمة يناير 2017م
  • ظاهرة التأنيث و التذكير في مجتمعاتنا ( يا مستنيرين)
  • الصحفية سهير عبدالرحيم تتطاول على الرجل السوداني بنزعة الشتيمة والاهانة بمقارنته باللبناني (صورة)
  • يا اسرانا سلاما كيف انتم ....واسراهم اليوم احرار طلقاء
  • مهاترات حادة في اجتماع قوى الاجماع الوطني
  • الخارجية الأمريكية: إسرائيل طلبت منّا تحسين العلاقات مع السودان
  • انبهلت يا ود الباوقة
  • سازور اديس ابابا لاول مرة، و لمدة ثلاثة ايام فقط هل من مساعدة؟
  • زعماء 4 دول يشهدون اليوم الاحتفال باستكمال إنفاذ وثيقة الدوحة لسلام دارفور
  • هل اعطت امريكا الضوء الاخضر لابادة دارفور
  • السحب الثاني لقرعة اللوتري DV2017
  • الصينيين و تجارة الخرفان قبل العيد في السودان !! ( فيديو )
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de