قصة معتمد محلية الجنينة مع وكيل النيابة ! بقلم عبد العزيز التوم ابراهيم

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-08-2018, 03:39 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
13-08-2016, 07:29 AM

عبد العزيز التوم ابراهيم
<aعبد العزيز التوم ابراهيم
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 52

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


قصة معتمد محلية الجنينة مع وكيل النيابة ! بقلم عبد العزيز التوم ابراهيم

    07:29 AM August, 13 2016

    سودانيز اون لاين
    عبد العزيز التوم ابراهيم-
    مكتبتى
    رابط مختصر





    1- شهدت تاريخ البشرية أبشع المشاهد والمآسي الإنسانية وتسببت في ذلك آلام ظلت محفورة في الذاكرة الجمعية الشعبية سواء كانت هذه الفظاعات إرتكبتها أنظمة شمولية مسنودة بأيدولجية خلاصية او بالحق الالهي ولكن أسواء التجارب علي مر التاريخ هي التي تكون في قيادتها الجهلة والمتملقين من البشر وتظل ولاية غرب دارفور البيئة الحاضنة للمفسدين والجهلة والمتملقين من الولاة والمعتمدين ، حيث جُعلت هذه الولاية مختبراً لهذه العينات ومكانا للتسويات والترضيات السياسية.. ما أن كان واليا ضعيفا الا وان زُج به في هذه الولاية ! وما ان كان وُصُوليا من وُصُوليي الحركات المسلحة سقف طموحه الاعلي فقط ان يصبح معتمدا او واليا دفُع به في هذه الولاية المغولة علي امرها ! او زعيم عشيرة او ورجل ادراة طامع في السلطة كان مكانه ولاية غرب درافور! هكذا ارتبطت سجل تاريخ هذه الولاية ببعض النعوت الدخلية في القاموس السياسي التي تميزت بها ولاتها كالشرتاي سابقا والسلطان والامير! وكل هؤلاء لا يمتلكون أدني مؤهل اداري وسياسي يجعلهم أهلاً لذلك سوي انهم اما من ساقطي الحركات المسلحة او منسوبي المؤتمر الوطني او شرتاي او سلطان او أمير ! ...وقبيل ايام قلائل تداولت وسائط الاعلام المختلفة خبر عزل خليل عبد الله والي الولاية وعُين مكانه واليا اخر للولاية بسبب دخوله في غيبوبة سياسية وادراية مستمرة منذ قدومه للولاية ولكن الاصل ان تلك الحالة كانت ملازمة له قبل ان ياتي الي هذه الولاية المسكينة ! وبهذا الصدد نقول لاهل الولاية لا تفرحوا كثيرا بما أتاكم ما دمتم انتم وولايتكم أصبحتم معمل الذي يخُتبر فيه جميع الاصناف الادراية من كوادر النظام السيئة ! وانتم موعودون بمزيد من الدمار والهلاك كما الوالي السابق الذي عجز حتي توفير الحماية والامن نفسه ولذويه !
    2- إمعان التفكير في شأن ولاية غرب درافور مدعاة للإحباط ومن ثم الغثيان السياسي والفكري ،وقد تناولت كثيرا من الموضوعات المتصلة بهذه الولاية ناقداً ومحللا ومقترحاً ببعض الحلول والبدائل واشرت كثيرا الي ان سبب إنقزام هذه الولاية وتصدرها لقائمة الاكثر الولايات تخلفا علي صعيد البنية التحتية والمظهر الحضاري للمدينة كانت وما زالت بسبب الترهل والفوضي الاداري بل تمام الغياب للعملية الادراية الرشيدة علي كل صٌعد ومناحي الحياة في الولاية ! وان اناطة المهام التنفيذية للحمقي والمستحبلين زادات من حدة الماساة الادارية بالولاية وفي ذلك نجد المعتمد الحالي الذي يسمي نفسه بالامير يُعد مسخا ادرايا لم تشهد المحلية في تاريخها مثيلاً له ،حيث تجسد واجتمع في ذاته كل انماط وسلوك ومعايير فشل المشروع الحضاري في السودان الذي تبنته الحركة الاسلامية، فلو صدف ان هنالك استفتاء لجمهور المحلية ليستفتي امرهم حول اسواء معتمد شهدتها المحلية في تاريخها لنال حظ الاجازة بالاجماع ! بسياساته الادراية الغرقاء والهمجية والمسبوغة بالانفعالية والاندفاعية حيث طال علي اليابس واللين في المحلية وقضت علي تجفيف معايش الناس وتشريدههم اسوة بنظام الخرطوم المجرم الذي يدين له بطاعة عمياء! تارة تحت دعاوي وشرعنات تنظيم المدينة وطورا اخري إنتصاراً لشهواته وملذاته العدوانية !.
    3 - وفي أول سابقة في تاريخ المحلية المكلومة من ضمن السجل الحافل بالاعتباطيات والفشل الادراي بواسطة جيش من المعتمدين والولاة الزائفين ان يقوم المعتمد الحالي بالاستعانة علي مليشيات مسلحة بغرض القبض علي وكيل النيابة الذي يعمل وفقاً لما يُمليه له ضميره المهني والتزامه الاخلاقي والقانوني حيال إعادة خلق توازن في الرابطة المختلة أصلا بين المواطن كطرف ضعيف خاضع لأهواء وأمزجة السلطة لا حول ولا قوة له وبين الجهة التنفيذية التي تحتكتر كل أ دوات العنف وتتعسف في تنفيذها للقوانين واللوائح والاوامر أيما التعسف! ، ولم تعد حادثة الاعتداء علي وكيل النيابة مجدي هارون هي الحادثة اليتيمة في صحيفة هذا المعتمد بل سبقتها حادثات وحادثات ، وفي هذه الحادثة قد قام احد ضباطه الادراين بالحجز غير المسنود قانويا علي مركبة احد المواطنين علي الرغم من سلامة الموقف القانوني لهذه المركبة حيث يحمل المواطن رخصة سارية المفعول صادرة من ولاية وسط دارفور ويحمل معه ايصال مالي يشير لذلك، ومع ذلك كله صَمَم الضابط الادراي بحجز المركبة، وما كان لهذا المواطن الا ان إتجه لوكيل النيابة شاكيا له ،وبناء عليه مارس وكيل النيابة سلطاته المخولة له بموجب القانون وقام باصدار امر التكليف بالحضور للضابط الادراي باعتباره موظفا عاما لسماعه حول ادعاءات المواطن الا انه رفض المثول امام النيابة، وحينها عمل وكيل النيابة كل الاحتيتطات الاجرائية اللازمة التي رسمتها القانون في مواجهة الموظف العام وقام باصدار امر قبض في مواجهته وبالفعل قبض علية واُودع في الحراسه ووقتها جن جنون هذا الاسد النتر ! هاج وماج وقدم علي التو لمبني النيابة مناديا وكيل النيابة باسمة ابتداء من الاستقبال بالصوت الهائج والطائش " وين مجدي" وين مجد" وذلك علي حسب رواية الشهود . وعند لقاء وكيل النيابة لسؤاله عن تلك الحادثة رد عليه وكيل النيابة قائلا له انني اتخذت القرار وبعدم رضاءك لقراري هذا يجوز لك استئنافه لوكيل النيابة الذي هو اعلي مني درجة ، وذهب مُغاضبا وقال له ساقبض عليك ، وبعد دقائق عاد لمبني النيابة مستعينعا ببعض المليشيات التابعة لشخص يدعي" موسي امبلو" علي متن مركبتين وأمر بالقبض عليه وتوثيقه بالحبال ! ولكن العناية الالهية قد انقذت وكيل النيابة وذلك بتواجد بعض افراد الشرطة داخل مبني النيابة ! .
    4- قد يُخيل للقارئ ان ما سردناه من وقائع محض قصص خيالية ولكنها محسوس ومُعاش في بلدنا بعض ان دُمر كل شيئ حتي القيم الاخلاقية التي كانت يوما ما مصدر للتفاخر بيننا وبين الشعوب الاخري ! والملاحظ ان ظاهرة الاعتداء علي وكلاء النيابة كما السادة المحامون قد تكاثرت بسبب اعتقاد بعض الجهات التنفيذية انهم يقفون عقبة كؤودة امام مخططاتهم الشيطانية تجاه المواطنين وهذا لا يعني الخروج من التزامنا في نقد مؤسسات الدولة القائمة والتي اصبحت كمَكَب النفايات التي تصدر منها روائح مُنتنة من الفساد والفوضي الادراية ! ابدا لا يعني ان مؤسسة وزارة العدل فرع صالح من فروع شجرة الانقاذ الفاسدة ولكن من خلال ممارستنا اليومية واحتكاكنا مع اجهزة النيابة راينا ان هنالك بعض المستشارون يمارسون مهنتهم بمهنية واخلاق وهم في هذا يكونون علي حد سواء مع المواطن المغلوب علي امره من عسف وجبروت السلطة التنفيذية ، وان اهتمامنا ومتابعتنا لامر وكيل النيابة الذي شرع في اتخاذ اجراءات قانونية ضد المعتمد المعتدي مسالة كلها تتعلق بحكم وسيادة القانون وان مثل هذه الظاهرات يجب علي الا تذهب علي ادراج الرياح ! وكما ان اهتمامنا امر متعلق بالانتصار علي ارادة المواطن المسكين الذي لجأ للنيابة لرد مظلمته من السلطة التنفيذية !



    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 12 أغسطس 2016


    اخبار و بيانات

  • مؤتمر صحفي لوزير الإعلام حول إستضافة الخرطوم للملتقى العربي حول الارهاب بالاحد
  • الأمم المتحدة:جنوب السودان يواجه أزمة إنسانية معقدة
  • أبرز عناوين صحف الخرطوم الصادرة صباح اليوم الجمعة
  • السلطات المصرية تلقي القبض على 45 معدِّناً سودانياً
  • كاركاتير اليوم الموافق 12 أغسطس 2016 للفنان عمر دفع الله


اراء و مقالات

  • سفر المؤسسات الحكومية يا مالية بقلم عمر عثمان الى حين
  • حوار مع النظام بقلم عائشة حسين شريف
  • عبدٌ خوَّاف !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • الشيخ مصطفى عبدالقادر بقلم الطيب مصطفى
  • ترامب والطريق الي الحرب العالمية ونهاية الحضارة الانسانية بقلم محمد فضل علي .. كندا
  • هشاشة العقل الجمعي السوداني
  • تائه بين القوم/ الشيخ الحسين/ الحسود يتضور!؟
  • عورة عمرو بن العاص.. بقلم حيدر احمد خيرالله
  • باللسان أنت إنسان بقلم مصطفى منيغ
  • موتٌ مفجعٌ وفقدٌ محزنٌ بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • إلى حين خلع الضرس! بقلم ناصر البهدير

    المنبر العام

  • ينصح له بالزواج المبكر.. يادكتورسيف النصرمحي الدين الزول ده ماله 😜😜😜
  • قوات رياك مشار تستولي وتحاصر (20) مدينة في دولة جنوب السودان
  • الناشطة الحقوقية والمناضلة تراجى مصطفى تتعرض لهجمة اعلامية ...دافعوا عنها
  • في إحتفال أسري بهيج الملتقى السوداني الثقافي بالرياض السعودية يكرم أكثر من سبعين طالبا وطالبة
  • من هو عمر حسن احمد البشير ؟؟ هو جعلى فاشل فى حياته السياسية والاجتماعية
  • ..يا سلام..
  • مبادره افطار طلبه المدارس بكوستي تستحق الدعم يا اولاد كوستي 🍃شدو الحيل
  • على المجتمع الدولي دعم لام أكول رئيساً لجنوب السودان فهو ليس دينكاوي ولا نويري
  • مجلس الأمن يثني على الحكومة السودانية توقيعها على خارطة الطريق وإدراج غيرها
  • ***** قالو الفاضي بعمل قاضي و بعدين قوم لف *****
  • مرافعة بركة ساكن كمراقب
  • اجتهادات لتصحيح عناوين البوستات (إملائياً و نحوياً)
  • صفا ماء الجمال
  • الامنجــــــى شاهد الملك الدائــــــــــــــم لعناية دينــــــق(صورة)
  • مخابرات غريبة تنقل النساء لمقاتلي داعش؟
  • هل ستقوى الحكومة السودانية على توقيف Deng
  • DIAMOND and SLIK I LOVE YOU
  • منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان لا للهبوط الناعم نعم للانتفاضة الجماهيرية
  • حمل كتاب تاملات فى السياسة السودانية للكاتب د.احمد عثمان عمر من هنا
  • عضو المنبر العنصري (Salah Zubair) يصف الدينكا و النوير بالحمير
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de