قصة «التحكيم» .. (1 / 2) بقلم د. عارف الركابي

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 20-09-2018, 01:28 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
06-07-2017, 06:10 AM

عارف عوض الركابي
<aعارف عوض الركابي
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 341

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


قصة «التحكيم» .. (1 / 2) بقلم د. عارف الركابي

    05:10 AM July, 06 2017

    سودانيز اون لاين
    عارف عوض الركابي-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر


    من القصص المشهورة والتي نأسف أنه يتم تدريسها في بعض المقررات الدراسية ببلادنا ولها أثر وإسهام في التشكيك الذي نفذ من خلاله المُشيِّعون في بلادنا : (قصة التحكيم) ،

    فقد اشتهرت بالرواية التي حاول الروافض أن يصلوا من خلالها للطعن في الصحابة الكرام رضي الله عنهم ، بتصوير أن الصحابي الجليل صاحب المناقب الكريمة أبا موسى الأشعري (مغفَّل) وأن الصحابي الجليل صاحب المناقب العديدة عمراً بن العاص (غادِر ومخادع) – وحاشاهما - وهما بريئان من هذا الإفك المفترى ، ولتوضيح ذلك بإيجاز ولأن القصّة المكذوبة هذه تنتشر في أوساط كثيرين في مجتمعنا، ولتنبيه الإخوة الكرام المعلمين والأخوات المعلمات ليعالجوا هذا الخلل .. رأيت أن أضع هذا الإيضاح الموجز بين يدي القراء ويجد من أراد التفصيل والبحث الدقيق في مظانه فأقول:
    قال العلامة ابن العربي المالكي في كتابه (العواصم من القواصم) : (وقد تحكم الناس في التحكيم فقالوا فيه ما لا يرضاه الله. وإذا لحظتموه بعين المروءة - دون الديانة - رأيتم أنها سخافة حمل على سطرها في الكتب في الأكثر عدم الدين، وفي الأقل جهل متين. والذي يصح من ذلك ما روى الأئمة كخليفة بن خياط والدارقطني أنه لما خرج الطائفة العراقية مائة ألف والشامية في سبعين أو تسعين ألفاً ونزلوا على الفرات بصفين، اقتتلوا في أول يوم - وهو الثلاثاء - على الماء فغلب أهل العراق عليه. ثم التقوا يوم الأربعاء لسبع خلون من صفر سنة ( سبع وثلاثين ) ويوم الخميس ويوم الجمعة وليلة السبت ورفعت المصاحف من أهل الشام، ودعوا إلى الصلح، وتفرقوا على أن تجعل كل طائفة أمرها إلى رجل حتى يكون الرجلان يحكمان بين الدعويين بالحق، فكان من جهة علي أبو موسى ومن جهة معاوية عمرو بن العاص. وكان أبو موسى رجلًا تقيًا فقيهًا عالمًا حسبما بيناه في كتاب (سراج المريدين)، وأرسله النبي صلى الله عليه وسلم إلى اليمن مع معاذ، وقدمه عمرو وأثنى عليه بالفهم. وزعمت الطائفة التاريخية الركيكة أنه كان أبله ضعيف الرأي مخدوعًا في القول، وأن ابن العاص كان ذا دهاءٍ وأرب حتى ضربت الأمثال بدهائه تأكيدًا لما أرادت من الفساد، اتبع في ذلك بعض الجهال بعضاً وصنفوا فيه حكايات.. وغيره من الصحابة كان أحدق منه وأدهى، وإنما بنوا على أن عمراً لما غدر أبا موسى في قصة التحكيم صار له الذكر في الدهاء والمكر. وقالوا: إنما لما اجتمع بأذرح من دومة الجندل وتفاوضا، اتفقا على أن يخلعا الرجلين. فقال عمرو لأبي موسى: اسبق بالقول. فتقدم فقال: إني نظرت فخلعت عليًا عن الأمر، وينظر المسلمون لأنفسهم، كما خلعت سيفي هذا من عنقي - أو من عاتقي - وأخرجه من عنقه فوضعه في الأرض. وقام عمرو فوضع سيفه في الأرض وقال: إني نظرت فأثبت معاوية في الأمر كما أثبت سيفي هذا في عاتقي. وتقلده. فأنكر أبو موسى. فقال عمرو: كذلك اتفقنا. وتفرق الجمع على ذلك من الاختلاف).
    ثم قال القاضي أبو بكر ابن العربي المالكي : (هذا كله كذب صراح ما جرى منه حرف قط. وإنما هو شيء أخبر عنه المبتدعة، ووضعته التاريخية للملوك، فتوارثه أهل المجانة والجهارة بمعاصي الله والبدع. وإنما الذي روى الأئمة الثقات الأثبات أنهما لما اجتمعا للنظر في الأمر - في عصبة كريمة من الناس منهم ابن عمر ونحوه - عزل عمرو معاوية).
    وقال محب الدين الخطيب : (من الحقائق ما إذا أسيئ التعبير عنه وشابته شوائب المغالطة يوهم غير الحقيقة فينشأ عن ذلك الاختلاف في الحكم عليه . ومن ذلك حادثة التحكيم وقول المغالطين إن أبا موسى وعمرًا اتفقا على خلع الرجلين، فخلعهما أبو موسى، واكتفى عمرو بخلع علي دون معاوية . وأصل المغالطة من تجاهل المغالطين أن معاوية لم يكن خليفة، ولا هو ادعى الخلافة يومئذ حتى يحتاج عمرو إلى خلعها عنه . بل إن أبا موسى وعمرًا اتفقا على أن يعهدا بأمر الخلافة على المسلمين إلى الموجودين على قيد الحياة من أعيان الصحابة الذين توفي رسول الله وهو راض عنهم . واتفاق الحكمين على ذلك لا يتناول معاوية لأنه لم يكن خليفة ولم يقاتل على الخلافة وإنما كان يطالب بإقامة الحد الشرعي على الذين اشتركوا في قتل عثمان . فلما وقع التحكيم على إمامة المسلمين، واتفق الحكمان على ترك النظر فيها إلى كبار الصحابة وأعيانهم تناول التحكيم شيئًا واحدًا هو الإمامة . أما التصرف العملي في إرادة البلاد التي كانت تحت يد كل من الرجلين المتحاربين فبقي كما كان : عليٌ متصرف في البلاد التي تحت حكمه، ومعاوية متصرف في البلاد التي تحت حكمه، فالتحكيم لم يقع فيه خداع ولا مكر، ولم تتخلله بلاهة ولا غفلة . وكان يكون محلاً للمكر أو الغفلة لو أن عمراً أعلن في نتيجة التحكيم أنه ولى معاوية إمارة المؤمنين وخلافة المسلمين، وهذا ما لم يعلنه عمرو، ولا ادعاه معاوية، ولم يقل به أحد في الثلاثة عشر قرنًا الماضية . وخلافة معاوية لم تبدأ إلا بعد الصلح مع الحسن بن علي، وقد تمت بمبايعة الحسن لمعاوية، ومن ذلك اليوم فقط سمي معاوية أمير المؤمنين. فعمرو لم يغالط أبا موسى ولم يخدعه، لأنه لم يعط معاوية شيئًا جديدًا، ولم يقرر في التحكيم غير الذي قرره أبو موسى . ولم يخرج عما اتفقا عليه معًا، فبقيت العراق والحجاز وما يتبعهما تحت يد من كانت تحت يده من قبل، وبقيت الشام وما يتبعها تحت يد من كانت تحت يده من قبل، وتعلقت الإمامة بما سيكون من اتفاق أعيان الصحابة عليها، وأي ذنب لعمرو في أي شيء مما وقع؟ إن البلاهة لم تكن من أبي موسى، ولكن ممن يريد أن يفهم الوقائع على غير ما وقعت عليه . فليفهمها كل من شاء كما يشاء . أما هي فظاهرة واضحة لكل من يراها كما هي) .
    وقال – أيضاً – : (وهذه هي نقطة المغالطة التي هزأ بها مؤرخو الإفك المفترى فسخروا بجميع قرائهم وأوهموهم بأن هناك خليفتين أو أميرين للمؤمنين، وأن الاتفاق بين الحكمين كان على خلعهما معًا، وأن أبا موسى خلع الخليفتين تنفيذًا للاتفاق، وأن عمرًا خلع أحدهما وأبقى الآخر خليفة خلافًا للاتفاق، وهذا كله كذب وإفك وبهتان . والذي فعله عمرو وهو نفس الذي فعله أبو موسى لا يفترق عنه قط في نقير ولا قطمير وبقي أمر الإمامة والخلافة أو إمارة المؤمنين معلقًا على نظر أعيان الصحابة ليروا فيه رأيهم متى شاءوا وكيف شاءوا . وإذا كانت هذه الخطوة الثانية لم تتم فما في ذلك تقصير من أبي موسى ولا من عمرو، فهما قد قاما بمهمتهما بحسب ما أدى إليه اجتهادهما واقتناعهما ولو لم تكلفهما الطائفتان معًا بأداء هذه المهمة لما تعرضا لها، ولا أبديا رأياً فيها . ولو كان موقف أبي موسى في هذا الحادث التاريخي العظيم موقف بلاهة وفشل لكان ذلك سبة عليه في التاريخ . وإن الأجيال التي بعده فهمت موقفه على أنه من مفاخره التي كتب الله له بها النجاح والسداد، حتى قال ذو الرمة الشاعر يخاطب حفيده بلال بن أبي بردة بن أبي موسى : أبـــوك تلافـى الديـن والناس بعــدمـا تشــاءوا وبيــت الديــن منقطــع الكســر فشــد إصــار الديــن أيــــام أذرح ورد حروبــًا قـد لقحــن إلى عقـــــــر) .
    يتبع في الحلقة التالية إن شاء الله ..
    alintibaha

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-07-2017, 10:17 AM

محمد قاضل


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قصة «التحكيم» .. (1 / 2) بقلم د. عارف الركابي (Re: عارف عوض الركابي)

    لقد ارتقيت مرتقا صعبا يا روعى الابل
    و ماذا عن عهد معاوية الى ابنه يزيد بولاية العهد و تحويله الاخلاف لى ملك عضوض
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-07-2017, 10:30 AM

عبدالله احيمر

تاريخ التسجيل: 24-02-2008
مجموع المشاركات: 3011

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قصة «التحكيم» .. (1 / 2) بقلم د. عارف الركابي (Re: عارف عوض الركابي)

    الأخ عارف 1 / بتصوير أن الصحابي الجليل صاحب المناقب الكريمة أبا موسى الأشعري (مغفَّل) ,,,, مغفل هذه من عندك ومن تخريجاتك فأتيت بمقدمة لم يقل بها احد في الصحابي الجليل ابو موسى لأشعري لتنتهي بها الى تضليل الناس و كأنما انت من علم الماضي و الحاضر و عرف الحقيقة 2 / قلت ( واتفاق الحكمين على ذلك لا يتناول معاوية لأنه لم يكن خليفة ولم يقاتل على الخلافة وإنما كان يطالب بإقامة الحد الشرعي على الذين اشتركوا في قتل عثمان ) و هذا تضليل منك يضعك في حالة من التوهان و عدم الاتساق الفكري , حيث السؤال هل يجوز الخروج على الحاكم و قتاله ؟ وهذا ما فعله معاوية ... ارجو أن اجد اجابة إذن لماذا خرج معاوية على الخليفة و ارجو ان تقول لنا بماذا خرج التحكيم فيما يخص أقامة الحد الشرعي على قتلة عثمان ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    قلت ان القتال نشب بسبب طلب معاوية اقامة الحد الشرعي على القتلة و وصل القتال الى طلب التحكيم و انعقدت جلسة/ات التحكيم فماذا كانت مخرجات التحكيم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    و كيف تحول التحكيم الى موضوع الخلافة ؟؟؟؟؟؟؟


    3 / ( وإنما الذي روى الأئمة الثقات الأثبات أنهما لما اجتمعا للنظر في الأمر - في عصبة كريمة من الناس منهم ابن عمر ونحوه - عزل عمرو معاوية ) ,,,, لماذا خلع عمرو معاويةو هذه لم تكن قضية التحكيم كما قلت أنت ( وأصل المغالطة من تجاهل المغالطين أن معاوية لم يكن خليفة، ولا هو ادعى الخلافة يومئذ حتى يحتاج عمرو إلى خلعها عنه . بل إن أبا موسى وعمرًا اتفقا على أن يعهدا بأمر الخلافة على المسلمين إلى الموجودين على قيد الحياة من أعيان الصحابة )ما هذه المغالطة تقول لم يكن خليفة , ثم تقول اتفقا على ان يععهدا بأمر الخلافة .........الخ ما الذي زج بالخلافة هنا إن لم تكن هي قضية التحكيم 4 / ( وأصل المغالطة من تجاهل المغالطين أن معاوية لم يكن خليفة، ولا هو ادعى الخلافة يومئذ حتى يحتاج عمرو إلى خلعها عنه ) ( ولم يخدعه، لأنه لم يعط معاوية شيئًا جديدًا، ولم يقرر في التحكيم غير الذي قرره أبو موسى . ولم يخرج عما اتفقا عليه معًا، فبقيت العراق والحجاز وما يتبعهما تحت يد من كانت تحت يده من قبل، وبقيت الشام وما يتبعها تحت يد من كانت تحت يده من قبل، وتعلقت الإمامة بما سيكون من اتفاق أعيان الصحابة عليها، وأي ذنب لعمرو في أي شيء مما وقع؟ ) ركز شوية في ( فبقيت العراق والحجاز وما يتبعهما تحت يد من كانت تحت يده من قبل، وبقيت الشام وما يتبعها تحت يد من كانت تحت يده من قبل،)السؤال معاوية لم يكن خليفة و لم ينازع في الخلافة ( بزعمك ) فبأي حق بقيت الأرض اتحت يده وكما قلت ذلك تحقق لانها كانت على يده قبل التحكيم ,,,,, لماذا كانت تحت يده و هنالك خليفة من المفترض ان تكون كل ارض الدولة تحت يده ( إن البلاهة ) في ظنك ان من قال بأن التحكيم تم بالصورة التي تمت قد وسم ابا موسى بالغفلة ثم اتيت و قلت انه وسمه بالبلاهة ,,,, حاشا لله ان يكون ذلك قد جال في خاطر نمن اقتنع بما تم في التحكيم و لكن كما قلت لك سقت ما قلت لتنفير الناس من مجرد التفكير فيما حدث اتمنى ان تراجع ما كتبت

    (عدل بواسطة عبدالله احيمر on 06-07-2017, 10:37 AM)
    (عدل بواسطة عبدالله احيمر on 06-07-2017, 10:57 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-07-2017, 11:22 AM

حافظ سليمان


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قصة «التحكيم» .. (1 / 2) بقلم د. عارف الركابي (Re: عبدالله احيمر)



    بارك الله فيك سيدي الدكتور عارف الركابي وحفظ أجرك

    لقد ارتقيت مرتقا صعبا يا روعى الابل
    و ماذا عن عهد معاوية الى ابنه يزيد بولاية العهد و تحويله الاخلاف لى ملك عضوض


    كالعادة يجي جمهوري يسجل بي أسم مجهول بعد ما يعمل خروج من المنتدي بي إسمه الحقيقي ويعلق ويسب

    الجمهوريين شر الخلق ويدعون الأدب وهم سيئ الأدب ويدعون للحوار وهم ديكتاتوريين وشرادين

    طبعاً موتورين من الدكتور عارف الركابي عشان عرى وفضح عقيدتم الفاسدة ويساندون الشيعة والملحدين والفجرة لأنهم علي نفس المله

    رضي الله عن سيدنا معاويه كاتب الوحي وغفر له ورفعه في الجنات العلى وجزى الله سيدنا عمر بن العاص علي جهاده في الاسلام خير جزء ورضي الله علي كل المسلمين ومن خدم الأسلام

    ولا بارك الله وأخزى الشيعة ومن ولاهم من الجمهوريين والمحلادة أعداء رسول الله أصحابه والأسلام والمسلمين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de