شكر وتقدير من أسرة الدكتور عبد الماجد بوب الى اسرة Sudaneseonline
شمائل وبنطلون لبني تاااني !!
ندوة سياسية كبرى بواشنطن الكبرى بعنوان اى وجهة للمعارضة السودانية ما العمل
رحل الشيوعي المتصوف بقلم مصطفى عبد العزيز البطل
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 02-25-2017, 08:49 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

قراءة متأنية في تطور الحركة السلفية (1)

04-21-2014, 04:32 AM

عبدالرحيم العالم عمر محي الدين
<aعبدالرحيم العالم عمر محي الدين
تاريخ التسجيل: 03-19-2014
مجموع المشاركات: 16

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
قراءة متأنية في تطور الحركة السلفية (1)

    د. عبدالرحيم العالم عمر محي الدين

    يشمل مصطلح (السلفية) تياراً اسلامياً متنوعاً تنضوي تحته تيارات اسلامية وأسماء لعلماء مسلمين يدعون الى التمسك بمنهج السلف الصالح بحجة أنه لايصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها، لذا تضحى العودة الى منهج السلف الصالح هي الأساس الذي ينبغي أن يقوم عليه كل بنيان. والتيار السلفي يرفض التقليد والأخذ بما جاءت به كتب أصحاب المذاهب الفقهي الأربعة المالكية والحنفية والشافعية والحنبلية، وهي المذاهب التي درجت على تفسير نصوص القرآن والسنة حتى يتيسر تطبيقها وسط المسلمين. وعلى هذا الأساس اعتبرت السلفية تيارامقاوماً للتعصّب لأيٍ من المذاهب الفقهية الأربعة والتمسّك بأخذ الأحكام الشرعية من النص القرآني والأحاديث النبويّة التي ثبتت صحتها بالرواية المنقولة عن النبي صلى الله عليه وسلم بسند صحيح.

    تشير الدراسات التاريخية الى بروز التيار السلفي منذ نشأته في العصر العباسي (1258 م)، حيث وجد معارضة شديدة بسبب اتهامه لأتباع المذاهب الفقهية الأربعة بالتعصّب المذهبي. ولكن التيار السلفي قد برز بقوة مع ظهور شيخ الإسلام تقي الدين أحمد ابن تيميّة الذي عرف بآرائه المنافية للمذاهب الفقهية مثل نهيه عن زيارة القبور فحُوكم في عهد الملك الظاهر بيبرس في مصر والشام في القرن الثامن الهجري وسُجن بسبب رفضه للمذاهب وتوفي في سجن القلعة بدمشق سنة (728هـ)، عن عمر ناهز الـ 67 عاماً، بسبب اتهامه بهدم الفقه الاسلامي المذهبي الذي بناه فقهاء الاسلام الأربعة واصراره على ضرورة الضرب بهذه المذاهب عرض الحائط والعودة مباشرة الى القرآن والسنّة واستنباط الأحكام منهما وتلك وظيفة المجتهدين والعلماء.

    ورغم ما ذكر من عداء السلفيين للتعصب المذهبي لكن تبقى الحقيقة أن السلفية الجهادية والسلفية الوهابية متأثرة بالمدرسة الحنبلية التي تنتسب للامام أحمد بن حنبل الذي يعود للقرن الثاني الهجري، وامتدادتها الفكرية الممتدة من ابن تيمية وتلميذه ابن قيم الجوزية المتوفي سنة 751هـ والي هذه المدرسة تنتمي الحركة الوهابية لتي تنتسب لمحمد بن عبدالوهاب المتوفي سنة 1792م في نجد ومن بعده تلاميذ مدرسته الذين من أبرزهم عبدالعزيز بن باز وبن عثيمين.

    لاشك ان ابن تمية وابن القيم علماء أجلاء ومجددان حاولا تقديم حلول لمشاكل عصرهما كما حاولا اخراج التدين من كهف التقليد المميت والقاتل للابداع والاجتهاد، لكن تبقى الحقيقة انهما بشران يخطئآن ويصيبان كما أن فتاواهما ليست بالضرورة أنها تصلح لكل زمان ولا يجوز إلزام الناس بها لأنها اجتهاد بشري يعتريه الخطأ وأن كثيراً ما تتبدل الفتوى بتبدل الزمان والمكان وفق فقه الأولويات وترتيب التحديات. ورغم أن ابن تيمية كان عالماً مجتهداً يسعى لاستنباط أحكاماً وحلولاً تستجيب لتحديات عصره، لكننا رأينا مؤخراً ظهور تيار سلفي جديد يرفض كل اجتهاد مع القرآن والسنّة أو قياس ويؤسس لالتزام نصّي بنهج "السلف" ويرفض الاجتهادات الفقهية وهم أتباع "السلفية النصّية" الذين يحدثون مقابلة ومواجهة بين النقل و العقل ويلغون دور العقل في تفسير وتأويل النص لذلك يقدمون ظاهر النص على تأويل العقل أي الالتزام بالنص القرآني والحديث النبوي حرفيا دون اجتهاد فيه ورفض التأويل الكلامي للصفات.

    يرى الشيخ القرضاوي أن السلفية ليست عكوفاً على القديم ولا جموداً على الأشكال، لا يعني اتباع منهج السلف أن نجلس على الأرض كما كانوا يجلسون وأن نأكل باليد كما كانوا يأكلون، وأن نركب الجمل في الأسفار كما كانوا يركبون، وأن نبني دورنا باللبن كما كانوا يبنون..إن السلفية الحق لا تكون إلا مجددة، كما أن التجديد الحق لا يكون إلا سلفياً. إن اتباع نهج السلف يوجب علينا أن نجتهد لعصرنا كما اجتهدوا لعصرهم، وأن نفكر بعقولنا لتنظيم حياتنا كما فكروا هم بعقولهم، وأن نراعي زماننا وبيئتنا وأحوال عيشنا إذا أفتينا أو تعاملنا مع أنفسنا أو مع الآخرين كما راعوا هم كل ذلك، وأن نبتكر في أمر ديننا كما ابتكروا. إن السلفية ليست لحية طويلة، وثوب قصير، ونقاب على وجه المرأة، وحرب على أهل التأويل والمخالفين بصورة عامة.

    عند مطلع القرن العشرين تنوعت الحركة السلفية وتشكلت مظاهرها فظهر فريق منها يبدي شيئاً من المرونة مقارنة بالسلفية النصية المتشدّدة وتقدم الاسلام في صورة قابلة للتطبيق في الحياة العامة وتجمع بين الأصل والعصر، أي التمسّك بالثوابت والأصول المتمثلة في النصّ القرآني والأحاديث النبوية مع استصحاب المتغيرات الآنية والظرفية وتقديم اجتهاد يتناسب مع المتغيّرات الاجتماعية وكان أبرز أعلامها جمال الدين الأفغاني أحد روّاد عصر النهضة الإسلامية الذي كان يدعو الى اتباع الأسلوب الثوري في مقاومة الاستعمار الأوروبي في الدول الاسلامية وكذلك تلميذه محمد عبده المحسوب على تيار التجديد الاسلامي والمعروف بنقده اللاذع لشيوخ الأزهر وفتاواه المرنة واستخدامه للوسائل السلمية في تكوين أجيال جديدة لنشر التربية الاسلامية. ومن بعدهما جاء رشيد رضا الكواكبي وحسن البنا الذي قدم تعريفاً حركياً للسلفية.
    يذكر أن الحركة السلفية عبر مسيرتها وتطورها قد عرفت منحى آخر نحو التشدّد واستخدام السلاح في الثورات وكان من منظري هذا المنحى الأمير عبد القادر ابن محي الدين المعروف بـ ( الشيخ عبد القادر الجزائري) الذي ولد يوم الثلاثاء 6 سبتمبر 1808م، والذي خاض معارك ضد الاحتلال الفرنسي للدفاع عن الوطن وبعدها نفي إلى دمشق وتوفي فيها يوم 26 مايو 1883. كان عبد القادر الابن الثالث لـ (سيدي محي الدين): شيخ الطريقة الصوفية القادرية ومؤلف "كتاب ارشاد المريدين" الموجه للمبتدئين. ومن قادة التيار السلفي الجهادي الشيخ عمر المختار في ليبيا (20 أغسطس 1858 - 16 سبتمبر 1931)، المُلقب بشيخ الشهداء، وشيخ المجاهدين، وأسد الصحراء وأحد أشهر المقاومين العرب والمسلمين. حارب قوات الغزو الإيطالية منذ دخولها أرض ليبيا إلى عام 1911، وكان يبلغ من العمر يومئذ 53 عامًا فحاربها لأكثر من عشرين عامًا في عدد كبير من المعارك، إلى أن قُبض عليه من قِبل الجنود الطليان، وأجريت له محاكمة صوريّة انتهت بإصدار حكم بإعدامه شنقًا، فنُفذت فيه العقوبة على الرغم من أنه كان كبيرًا عليلًا، فقد بلغ حينها 73 عامًا. ومن قادة التيار السلفي الجهادي عبد الكريم الخطابي في المغرب. وتطورت السلفية النصيّة الى حركة جهادية ساهمت في نموّها وانتشارها عوامل سياسية كثيرة منها الصراع العربي الاسرائيلي واحتلال اسرائيل للأراضي الفلسطينية وهيمنة الولايات المتحدة الأمريكية على أجزاء كثيرة من العالم العربي والاسلامي والاعتقاد في «عمالة الحكومات العربية لأمريكا وللدول الأوروبية» وهو ما حدا بها الى اعتناق «الفكر الجهادي» وتكفير الأنظمة العربية.، وقد مثل احتلال الروس لافغانستان في سبعينيات القرن المنصرم البداية الحقيقية للسلفية الجهادية التي انتقلت بعد هزيمتها للروس وتحرير أفغانستان، انتقلت لبلدانها فيما يعرف بظاهرة (الأفغان العرب)، الذين استقبلتهم بلدان بالسجون والقهر والتعذيب مما حدا بهم للتطرف والتكفير واعتماد الأساليب العنيفة كوسيلة وحيدة للتغيير.
    يقول المفكرالمغربي محمد عابد الجابري (1936-2010م): أن "صدمة الحداثة" التي ارتبطت مع حملة نابليون بونابرط الفرنسية على مصر سنة 1798 ساهمت في تحديث السلفية الوهابية، لكن ليس في المملكة العربية السعودية التي لم تتعرض لهذه الصدمة المرافقة للاستعمار الفرنسي، بل في مصر وكان ذلك مع محمد عبده مؤسس السلفية النهضوية الاصلاحية وجمال الدين الأفغاني الذي كان يستنهض الشعوب لمقاومة الغزو الاستعماري.
    ويخلص الجابري الى الاستنتاج بأن "الاسلام السياسي" المعاصر الذي يُنسب إليه ما يُعرف اليوم «بالارهاب» ليس امتدادا للسلفية النهضوية التي حملت مشعل "الاصلاح الديني" ورفعت راية مقاومة الاستعمار، فقد كانت "سلفية" الأفغاني ومحمد عبده "النهضوية الاصلاحية" نقلة نوعية قياسا مع سلفية محمد بن عبد الوهاب. أما "السلفية الجهادية" التي تدعو الى التكفير والجهاد المسلّح فهي نقلة مغايرة ترتبط بالوهابية، لكنها تتجاوزها "بمحاربتها" لما تسمّيه "الأمركة" والعولمة والامبريالية الأمريكية. ونلاحظ أن الجابري يربط بين الوهابية والتصالح مع الهيمنة الأمريكية في المنطقة والصمت حيال انتهاكاتها المستفزة والمستنزفة لثروات المسلمين.
    لكن الدكتور محمد عابد الجابري انتقد الحركة السلفية بقوله ان الاسلام ليس مجرّد "سيرة سلف" مضى وانقضى، بل هو صالح لكل زمان ومكان غير أنّ تأكيد هذا بالقول شيء وترجمته الى الواقع شيء آخر، فالمسألة ليست مسألة ما إذا كان الاسلام صالحا لكل زمان ومكان، فهذا يؤمن به كل مسلم، ولكن المسألة المطروحة هي ما إذا كان المسلمون اليوم صالحين لزمانهم، أي قادرين على أن يعيشوا عصرهم على أن يدشّنوا سيرة جديدة تكمل "سيرة السلف" القديمة وتجعل منها واقعا حيّا صالحا لأن تستلهمه الأجيال المقبلة في بناء سيرتها الخاصة.
    وقال الجابري أن التجربة التاريخية للأمة هي التي يجب تحيينها بتدشين فصل جديد منها يمكّنها من الدخول في العصر الحاضر... هذا العصر الذي يصرّ كل شيء فيه على أنه عصر "الخلف" وليس عصر"السلف". للمزيد من المعرفة عن السلفية أرجو مراجعة كتابي بالدار السودانية بعنوان: (الإسلاميون في تونس: حركة النهضة بين الدولة المدنية وتحدي التيارين السلفي والشيعي).
    نقطة نظام:
    سعدتُ جداً باستعراض الأخ سعد لكتابي ( تطور الفكر الإسلامي منذ عهد الأشعري) ورغم أنه حاول استعراضه من باب: ( ويلٌ للمصلين) و ( ويستعجلونك بالسيئة قبل الحسنة) ورغم أنه قبل أن يُخرجني من دائرة التشيع إذا به يدخلني الى دائرة الجمهوريين لأنني أقول النبي (ص) ولا أكمل (صلى الله عليه وسلم) ! وأقول النبي عليه السلام (!) فأنت أيضاً عليك السلام يا سعد ورحمة الله وبركاته وأنا سعيد بتناولك هذا لأنه يثير آخرين لقراءة هذا الكتاب المهم جداً والذي يقع في 363 صفحة من القطع المتوسط ويوجد بالدار السودانية بشارع البلدية..فأنا شاكر لاستعراضك.. وقديماً قال الشافعي: (رأيي صوابٌ يحتمل الخطأ ورأي غيري خطأ يحتمل الصواب).
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de