قراءة في دفاتر عملية جمع السلاح المزعوم بقلم محمد عبد الرحمن الناير

كسلا الوريفة يحاصرها الموت
الوضع في كسلا يحتاج وقفتنا
مواطنة من كسلا توضح حقيقة الوضع في المدينة و اسباب وباء الشكنغونيا حمي الكنكشة - فيديو
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 25-09-2018, 08:41 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
16-08-2017, 09:38 PM

محمد عبد الرحمن الناير
<aمحمد عبد الرحمن الناير
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 106

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


قراءة في دفاتر عملية جمع السلاح المزعوم بقلم محمد عبد الرحمن الناير

    08:38 PM August, 16 2017

    سودانيز اون لاين
    محمد عبد الرحمن الناير-
    مكتبتى
    رابط مختصر


    شغل نظام البشير الرأي العام بعملية جمع السلاح المزعوم من أيدي المواطنين في دارفور وكردفان والتى إنطلقت حسب زعم الأخبار بمناطق في ولاية شرق دارفور والتى سوف تستمر في كافة الأرجاء حتى جمع آخر قطعة سلاح حسب زعم قادة النظام ، وقد أوكلت هذه المهمة إلي لجنة برئاسة حسبو محمد عبد الرحمن نائب البشير ولا يخفي علي المتابعين دلالة إيكال هذه المهمة الخطيرة إلي حسبو تحديدا دون غيره من قادة النظام والتى تنطوي علي مخطط خبيث كما فعلوا مع دكتور علي الحاج إبان طريق الإنقاذ الغربي وما دار حوله من لغط وفساد إنتهي بخلوها مستورة !!
    وبالتالي أي نتائج وإفرازات محتملة جراء هذه العملية الرعناء سيتم تحميلها إلي (ولدكم) كما فعلوا مع دكتور علي الحاج .

    والعالم بأسره يعلم بأن أكبر حزب مليشوي مسلح هو حزب المؤتمر الوطنى الذي يمتلك مليشيات قبلية تحت لافتات مختلفة ، حرس الحدود ، الدفاع الشعبي ، الدعم السريع ، الأمن الشعبي وووإلخ وإذا كان النظام جاد فيما يقول فليبدأ بتجريد هذه المليشيات الرسمية من أسلحتها أولا ومن ثم الخطوة التالية جمعه من المواطنين والقبائل في ظل توفر سلام وأمن وإستقرار علي الأرض ، فالنظام يعلم كل هذه الحقائق وإستحالة جمع السلاح بهذه الكيفية وأن الجو السياسي ملبد بغيوم الحرب .

    وجود السلاح في أيدي القبائل والمواطنين سابقا لوجود حكومة الجبهة الإسلامية القومية وهي سارت علي النهج الذي أختطته حكومة الصادق المهدي في أواخر الديمقراطية الثالثة منتصف الثمانينات حيث قام المهدي بتسليح القبائل العربية في كردفان ودارفور والتى عرفت بمليشيا المراحيل بغرض مواجهة التمرد في جنوب كردفان وجنوب السودان ، وكنا صغارا حينها ونحن نشاهد شحنات الأسلحة التى تتدفق إلي جنوب كردفان ومنطقتنا لقاوة تحديدا عبر سيارات اللاندروفر وجموع المليشيات المتجهة إلي جبال تولوشي وكيقا وتيما وجلد وغيرها من الجبال الغربية وغرب كادقلي وكنا نجري وراءهم لإشباع فضولنا ولم نعرف حينها حقيقة المجازر المحدقة بأهلنا في جبال النوبة وهم يرددون هتافاتهم وأناشيدهم :

    نحن أسود فوق كيلي...هوبنا
    كلام البنات ما بننسي...هوبنا

    وفي كيلك ولقاوة عدونا شاف شقاوة
    وغيرها من أناشيد الحماسة لمواجهة عدو متوهم ، وما هي إلا ساعات وتأتي العربات راجعة من مسارح العمليات تحمل الجرحي والمصابين وأخبار (إستشهاد) فلان وعلان ، ومن ثم تحمل قوم آخرين تزج بهم في هذه المحرقة العبثية التى دفعنا فيها فاتورة باهظة الكلفة أرواحا وممتلكات وتهتكا للنسيج الإجتماعي وآلاف القتلي والأيتام والأرامل والمعاقين حركيا .
    ثم الحرب الليبية التشادية حول إقليم أوزو كانت عاملا آخر في دخول السلاح إلي دارفور وكردفان بحكم الجوار والقبائل المشتركة .
    عملية الهجوم المنسوب إلي الجيش الشعبي علي منطقة قردود أم ردمى في 1987 والمجازر البشعة التى حدتث بحق قبيلة الحوازمة العربية في تلك المنطقة والتمثيل بالجثث وحرق الأطفال وغيرها من الجرائم غيرت من مجري الحرب وإستقطبت معظم القبائل العربية ضد الحركة الشعبية علي إمتداد الشريط من أم دافوق إلي الجبلين بالنيل الأبيض وساعد إعلام النظام آنذاك في هذا الإستقطاب القبلي مع تدفق السلاح إلي أيدي المواطنين بحجة حماية أنفسهم من التمرد ولكن المنطق يقول أن مسئولية الحكومة حماية المواطنين وليس العكس ، والحقيقة لقد تأكدت بنفسي عن حقيقة ودوافع المجزرة أعلاه من قيادة عليا بالجيش الشعبي أذكر منهم اللواء تلفون كوكو أبو جلحة واللواء مريال نوار مدير إستخبارات دولة جنوب السودان والمرحوم جون لات مدير إستخبارات جنوب السودان الأسبق والذين أكدوا لي عدم ضلوع الجيش الشعبي في مجزرة القردود بل متفلتين من دينكا فاريانق تخرجوا من معسكرات التدريب في إثيوبيا وهربوا بأسلحتهم إلي جنوب السودان وإرتكبوا هذه المجزرة بدوافع ثأر قديم مع جيرانهم الحوازمة بجنوب كردفان.

    بعيد إنقلاب الجبهة الإسلامية القومية في 30 يونيو 1989م ولتثبيت أركان حكمها والتصدي للتمرد سارت علي نفس المنوال الذي سار عليه سلفهم الصادق المهدي بتجييش المواطنين علي أساس قبلي رغم علمهم بخطورة هذه المسلك وتهديده للوحدة الوطنية وسلامة المجتمعات وإستقرارها ، فتم إنشاء الدفاع الشعبي والشرطة الشعبية وغيرها من مسميات المليشيات الرسمية وأعلنوا الجهاد علي ثلث السودانيين وتكفيرهم بزعم مواجهة القوي الصليبية وإعلأ كلمة الله بل كانت أشعارهم وتصريحاتهم تقول بأن الحرب في الجنوب ما هي إلا طريقا لوصول الجيوش الإسلامية إلي أدغال إفريقيا بل أن المعركة الحاسمة مع أمريكا وروسيا (أمريكيا روسيا قد دنا عذابها) !!
    وحدثنا برنامجهم المسمي ساحات الفداء كيف أن القرود تحارب في صف المجاهدين وأن الملائكة إشتركت في معركة كذا وحلت الهزيمة بأعداء الله والوطن ، وكيف أن زعيمهم المرحوم قد نصبه الله وليا للحور العين يزوجهن إلي الشهداء المزعومين وهو جالس في داره بالخرطوم وسط التهليل والتكبير في منظر أقرب للدروشة إن لم يكن عين الجنون !!

    بفعل العوامل التى ذكرتها آنفا والتسليح الممنهج للقبائل العربية في دارفور وكردفان الذي سارت عليه حكومتا المهدي والبشير وما تحصلوا عليه غنائم في الحرب أصبحت القبائل العربية تمتلك ترسانة عسكرية كبيرة توازى ما تمتلكه القوات المسلحة بل تتفوق عليها أحيانا .

    بعيد إندلاع الحرب في دارفور 2002-2003 قام النظام بإنشاء مليشيات قبلية قوامها من القبائل العربية وقلة من قبائل دارفور من غير العرب بحجة مواجهة التمرد الذي أعياء القوات الرسمية للدولة ، فتمت صناعة الشيخ موسي هلال من العدم ووفرت له كافة أشكال الدعم فغدا زعيم قبلي ومليشوي وتم منحه منصب متقدم في السلطة المركزية ولكن يبدو أن للشيخ موسي هلال طموحا أكبر من هذا المنصب وهو الذي يمتلك مليشيا حرس الحدود وجبل عامر وما أدراك ما جبل عامر ، وحاول مرارا الضغط علي النظام لتحقيق مآربه عبر الكروت التى يمتلكها خاصة عندما شعر بأن النظام قد إستغني عنه بعد أن أستنفذ أغراضه منه بل تمت صناعة الجنرال حميدتي ليكون بديلا لموسي هلال وسخرت له كل الإمكانيات حتى أصبحت قواته بديلا للقوات المسلحة ولها تجهيزات عسكرية هائلة ودعم مالي غير محدود ، وهذا ما جعل الشيخ موسي هلال يحس بالخطر وبدأ يرسل نقده اللازع للنظام والتهديد وراء التهديد ، ومن هنا جاءت فكرة جمع السلاح من أيدى المواطنين كهدف معلن ولكن هنالك دوافع أخري لا يستطيع النظام ذكرها صراحة أوجزها في النقاط التالية:
    1. أصبحت القبائل العربية في دارفور وكردفان مهدد حقيقي لوجود النظام لما تمتلكه من أسلحة وعتاد حربي يوازي عتاد قوات النظام إذا وجدت قيادة وأعية ذات طموح وهدف ، لذا صنع النظام حروبا بين القبائل العربية بغرض إضعافها (رزيقات ، مسيرية، بنى هلبا ، هبانية ، معاليا ، سلامات)ووالخ وحروبا بينها وجيرانها من القبائل الأخري لذات الهدف.

    2. تجريد الشيخ موسي هلال من سلاحه ومليشياته حتي لا يفكر في التمرد المسلح أو التواصل والتنسيق مع الحركات المسلحة والوقيعة بينه وإبن عمه حميدتي ويعلم النظام بأن إضعاف مكون الرزيقات كأكبر قبيلة عربية هو إضعاف لكل المكون العربي ، وإسناد مهمة جمع السلاح إلي مليشيا الدعم السريع دون غيرها ذات مغزي ودلالة.

    3. بدأ النظام يتوجس من ثورة الوعي الذي بدأ يتسرب إلي الغالبية العظمى من القبائل العربية بعد أن أدركوا أن النظام قد أستغلهم في حرب عبثية لا ناقة لهم فيها ولا جمل وهي ليست حرب جهاد ولا يحزنون بل هدفها تكريس السلطة في أيدي قلة من الوسط والشمال النيلي وترميز تضليلي لأبنائهم (عمدة بلا أطيان) وقد خسروا القريب والبعيد بسبب هذه الحرب الملعونة بل أن النظام تنكر لكل الخدمات الجليلة التى قدموها له .

    4. بدأ النظام في تكوين حلفاء جدد من المنشقين من الحركات المسلحة (أغلبهم من غير العرب) مثل تجاني سيسي وبحر أبو قردة ودبجو ومحمدين أركاجور وأبو جمال وغيرهم من الموقعين علي صفقات مع النظام ، وقد بدأ في تدريب قواتهم بغية دمجها في مليشيا الدعم السريع من جهة عدم دمغ مليشيا الدعم السريع بالعرب ولتجريد حميدتي من قواته من الجهة الأخري عبر بيعهم كمرتزقة كما حدث ويحدث في اليمن أو توزيعهم في كافة أرجاء السودان وإبعاد تأثيره عليهم حتى لا يصبح موسي هلال آخر خاصة عندما بدأ يتطلع إلي مراتب عليا في الدولة مثل وزير دفاع وخلافه ، وهنالك إحتمال يظل حاضرا وهو تصفية حميدتي جسديا وتغييبه من الساحة لإكمال المخطط المرسوم خاصة وإنه لن يسكت علي عملية تجريده من قواته وهو يري الموس في رأس أخيه موسي هلال فلابد أن يبل رأسه وينتظر ما تحمله الأيام.

    في الختام أقول بأن عملية جمع السلاح كلمة حق أريد بها باطل ، والنظام يريد ضرب أكثر من عصفور بهذه العملية التى جاءت في ظروف سياسية وأمنية غير مواتية ، وإطلاق هكذا عملية يحتاج إلي سلام وأمن وإستقرار وحكم رشيد وإرادة بمشاركة الجميع حكومة ، أحزاب ، إدارات أهلية ومجتمعات ، وليس من الكياسة والذكاء السياسي أن تجمع السلاح من زيد لتمنحه إلي عبيد من الناس وإحلال مليشيا قبلية بمليشيات قبلية أخري !!
    الأيام القادمة سوف تكشف خطل النظام وهو أول من يكتوي بلهيب النيران التى أشعلها والأزمات التى صنعها ، وقد حذرنا مرارا من خطورة تسليح المواطنين وصناعة المليشيات القبلية وتهديد السلم المجتمعي ووحدة وإستقرار السودان .
    ومن العجز والعوز أن يعالج النظام أخطأه بأخطاء أكبر منها دون أن تكون له شجاعة الإعتراف بخطاياه .






    محمد عبد الرحمن الناير (بوتشر)
    16 أغسطس 2017م



    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 16 اغسطس 2017

    اخبار و بيانات

  • المراجع: ارتفاع نسبة جرائم المال العام بالخرطوم
  • الأمم المتحدة تطالب اللاجئين الجنوبيين باحترام القوانين السودانية
  • دقيقة حداد في برلمان جنوب السودان على وفاة فاطمة أحمد إبراهيم
  • الخرطوم تستورد خضار و فاكهة بـ(146)مليون دولار
  • محمد حمدان دقلو حميدتي: ترتيبات لجمع سلاح قوات الدعم السريع
  • الخرطوم تنزع أراضي استثمارية لم تستغل
  • الإمدادات الطبية تشكك في استيلاء البنوك على أموال الدواء
  • ابراهيم السنوسى يوجه وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالحرص علي تعزيز الاستخدامات الايجابية لل
  • وفد برلماني يصل الكويت لأول مرة القطاع الخاص الكويتي يرغب في شراكات مع نظيره السوداني
  • سودانير: اكتمال صيانة آيرباص 320
  • الخطوط الجوية السودانية تخصص (3) رحلات يومية لنقل الحجاج للأراضي المقدسة
  • معارك عنيفة بين أنصار عقار والحلو في النيل الأزرق
  • توقف 35% من مصانع الخرطوم لنقص الكهرباء وضعف التمويل
  • وقفة حداد لروح الفقيدة (فاطمة) في محكمة طالب جامعة الخرطوم,,المتهم بقتل شرطي أمام المحكمة :( التغيي
  • توجيه تهمة إشانة السمعة لاستشاري انتقد سياسات مامون حميدة
  • كلمة إتحاد دارفور بالمملكة المتحدة في ذكرى إحياء عيد الشهداء والذكرى رقم ١٦ لتأسيس حركة جيش تحرير ا


اراء و مقالات

  • السماح يا فاطنِي فما زال بيننا بقية سُفهاء!!! بقلم جمال أحمد الحسن
  • الموازنة العامة والنمو في الاقتصادات النفطية بقلم د. حيدر حسين آل طعمة
  • جريمتا العراق الكبريان بقلم عبد الحق العاني
  • تيارات الفكر و أثرها في مشروع النهضة في السودان 3 – 6 بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • أيها الناس، شركات الكهرباء تحتقركم.. ثوروا على أنفسكم! بقلم عثمان محمد حسن
  • هي والحب في زمن الشتاء بقلم جمال السراج
  • التنفيذ ثم الحُكم ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • محمود درويش.. شاعر لا يموت بقلم د. أحمد الخميسي. قاص وكاتب مصر
  • إنسى الارهاب: الغاز الطبيعي السبب الحقيقي وراء الأزمة القطرية بقلم تايلر دوردن
  • المهدي لم يطبق الشريعة بقلم عبد الله الشيخ
  • الجُرْمُ الأكبر بقلم د. عارف الركابي
  • الحركة الشعبية لتحرير التعليم..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • لئام المواطنين !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • الوسط النيلي والحفاظ على الهوية السودانية بقلم الطيب مصطفى
  • ® الشينةُ منكورةٌ £
  • نبحث عن الإجابة ! بقلم عمر الشريف
  • من أين يصدر المخلوع مالك عقار اير بياناته التضليلية والكاذبة؟.. بقلم عبدالغني بريش فيوف
  • دعوهم يعيشوا زمانهم .. !! - بقلم هيثم الفضل
  • سيبقى نجم المناضلة المقدامة فاطمة إبراهيم ساطعاً في سماء السودان بقلم د. كاظم حبيب

    المنبر العام

  • ** شيوخ انصار السنة محمد مصطفي عبد القادر ..احمدونا.. وقصي ..**
  • صور وفيديو .. بكري وعدد مِنْ المَسْئولين في تشييع فاطمة أحْمد إبْراهيم وعميد الأُسْرة يعْتذر لهم
  • هل سيسهم كبرى سوبا الجديد فى تعمير الوادى الأخضر؟! ... صور
  • حظر عمليات نقل الاعضاء من السودانيين بالخارج
  • كانوا هناك فى وداع فاطمة السمحة بنت احمد ود ابراهيم ...صور ارفع صورتك
  • الذنب لا ينسي
  • نسألكم الدعاء لى خالي والد زميلكم الدكتور علي محمد الفكى
  • Fatima Ahmed Ibrahim
  • شبير علي...shaber ally...معقولة بس!!!-فيديوهات عجيبة...
  • عقار يقر بفقدان سيطرته على النيل الأزرق ويمد يده للمصالحة
  • انفجار الاوضاع بالعدل والمساواة وقيادات ترتب لعزل (دبجو)
  • ارهقت الاذناب حيا وميتا يا جادات
  • بنات مضوى (صورة تقطع القلب)
  • “بُجاة” حلايب من “البشاريين”: لالوبنا ولا تمر الجيران!! -بقلم عيسى إبراهيم
  • المكتب القيادي للوطني بالبحر الاحمر يطيح برئيس المجلس التشريعي
  • يا فاطنة دغرية ديل الحرامية ... الجماهير الشريفة يطردون الكيزان من العزاء .. فيديو !
  • نظام مرعوب (صورة)
  • الرئاسة : مجموعة تتبع لموسى هلال تجند مواطنين لصالح حفتر
  • ديل كلهم شيوعيين؟!
  • البشير يرقي قاتل زوج فاطمة أحمد ابراهيم لرتبة الفريق
  • تقديم التنازلات الجنسية طريق الطالبات للتفوق بالجامعات الحكومية السودانية
  • الجماهير تمنع وزراء الفساد من دخول عزاء المناضلة فاطمة
  • بدون تعليق(فاطنة)(صورة)
  • ملحمة وداع فاطمة
  • واحيانا على بكر اخينا.... اذا لم نجد الا اخانا (حميدتي وموسى هلال)
  • اتفاق بين اقتصاديين محسوبين على الحكومة بفشل وزارة المالية
  • علي عثمان.. تحليل سطحي وضحالة معرفية وسقوط في مستنقع التحريض الطائفي النتن
  • الدكتور محمد البراك الوهابية فرقة إباضية ضالة
  • مطلوب إستشارة من طبيب نفسي
  • برلمان جنوب السودان يعلن الحداد على فاطمة
  • مبااااااااااااااشر وداع رفيقـــة الشهيد الشفيع (صور.فيديوهات)
  • اللوتري
  • ﺳﻌﻮﺩﻱ ﻳﻘﻮﻝ : ﻳﺎ ﻟﻴﺘﻨﻲ ﻛﻨﺖ ﺳﻮﺩﺍﻧﻲ
  • جمع السلاح في غرب السودان ولوردات الحرب عقار وعرمان..!!!
  • فراشتِي اليتِيمةُ
  • يا احمدونا .... ما صحة هذا الكلام وماهي استعداداتكم لنفيه ؟؟؟
  • واشنطون: التحالف الديمقراطي و الحزب الجمهوري وبعض المنظمات المدنية والأفراد ينعون الأستاذة فاطمة أح
  • الموت
  • نحن بتاعين فوضي
  • من الناشط الحقوقي والكاتب والمؤلف الدكتور عبدالمنعم موسى ابراهيم الى محمد النور صغر( يساوي صفر)...
  • عاجل عاجل عاجل هااااام .ورد قبل قليل بخصوص تشييع ام احمد فاطنة

    Latest News

  • Crackdown on media freedoms in Sudan, May – July 2017
  • Six cholera patients die, 48 new cases recorded in Sudan
  • Khartoum Hosts Sudan-Uganda Workers Trade Unions Leaderships Forum
  • Villagers demand jobs at Port Sudan airport
  • Sudanese-British meeting to discuss steps to implement Gum Arabic Quality Control Center in Khartou
  • Sudanese authorities detain South Darfur Falata leader
  • Sudan Press Freedom Organization: freedoms expanding towards the better after National Dialogue
  • Sudanese Congress Party leaders released
  • FM Undersecretary receives Republic of Korea ambassador to the Sudan
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de