قراءة عن رواية أزمارينو للأديب الإرتري عبد القادر مسلم بقلم جعفر وسكة

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 13-12-2018, 02:23 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
21-01-2016, 07:23 PM

جعفر وسكة
<aجعفر وسكة
تاريخ التسجيل: 21-05-2014
مجموع المشاركات: 22

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


قراءة عن رواية أزمارينو للأديب الإرتري عبد القادر مسلم بقلم جعفر وسكة

    07:23 PM Jan, 21 2016

    سودانيز اون لاين
    جعفر وسكة-
    مكتبتى
    رابط مختصر

    بالأمس إنتهيت من قراءة الرواية الإرترية أزمارينو الصادرة من دار مدارك للنشر للروائي الإرتري عبد القادر مسلم .

    وهذه قراءتي المتواضعة لها.



    " أنا أكره النهايات ، فكتبي لا أنهي قراءتها، وحتي الطرق لا اصل لآخرها ، وكأن في نهاية الأشياء موت خيالي .. ليت الأمور لاتنهي وتكون عفوية علي سجيتها كطير في عشه ، كمطر هتان ندي كرضيع يتدرج للوقوف علي رجليه وكوطن لايغادر دائرة الحلم والمأمول .. "

    عبد القادر مسلم - أزمارينو - الصفحة : 15

    أنا ايضا اكره النهايات ياصاحبي فالنهايات دوما حزينة أو هكذا تعودت أن أراها حتي خلت أن كل نهاية هي الحزن .. يتحدث مسلم في روايته أزمارينو عن الوطن وانسانه مستصحبا معه التاريخ والحاضر والمستقبل .. الوطن الذي كادت أن تلتهمه القوي الإستعمارية لولا فطنت الأباء وصمودهم .. الوطن الذي امتزجت فيه الدماء بالأرض والوطن الذي اصبح طارد وخاليا من اهله بسبب شرزمة من الناس يتحكمون في مصيره .. يعود مسلم بالقارئ الإرتري إلي فترة الأربعينيان حيث نضالات الأباء واغتيال القائد عبد القادر كبيري .

    حيث يقول مسلم - في الصفحة - 123

    " الرجل الذي ضرب موعدا مع الثورة القادمة حين كان يلم شتات الوطن ويعد حقيبته للسفر إلي نيويورك حيث الجمعية العامة للأمم المتحدة ، فعندما حان موعد السفر ليخطب بإسم الأمة عبارة واحدة لاغير ( اما الإستقلال أو الموت الزؤام ) أسكتته رصاصة الغدر فحمل علي الأكتاف ودفن في موكب مهيب ذهب جسده وبقيت روحه الملهمة ترفرف علي الجبال والقلاع والخنادق ، لقد ترك خلفه مسبحة وثوبا والعمامة الصفراء المموهة بخرزات خيوط برتغالية فاقعة . ((عبد القادر كبيري )) تعبنا في بلوغك أيها المبجل .. "

    وأصل قصة الرواية تدور حول مناضل إرتري التحق بالثورة الأرترية سنة 1976 ويدعي جوزيف الذي يكتشف بعد الاستقلال ولا ادري ان كان استغلال ام استقلال أن الرفاق قد تنكروا لكل شئ والسلطة غيرت طباعهم وأن الحياة معهم لم تعد تطاق .. قرر جوزيف أن يهرب إلي السودان لينجوا بجلده من رفاق الأمس أعداء اليوم .. في الطريق يكتشف الجندي أن المناضل السابق يود أن يهرب لكن جوزيف يتعامل مع الأمر بروح انتقامية حيث يقتل بعض الجنود ويتمكن من الفرار بالسيارة إلي أن يعبر الحدود السودانية .. في السودان تجمعه الصدفة برفيقه عثمان الذي لم يلتقي به منذ الحرب الأهلية إلا في معسكر اللاجئين .. يقول جوزيف مخاطبا رفيقه عثمان انتظرت رجوعك إلي اسمرة بعد الاستقلال .. فيجيبه الرفيق تعرف أننا قوم رؤوسنا مرفوعة دوما ، لانرضي الذل أو المهانة .. يتدبر رفيقه عثمان أمر خروجه من المعسكر إلي مدينة كسلا ليمكث معه في بيته حتي الصباح .. يكتشف جوزيف أن صديقه تخلي عن مبادئه وان الدنيا اجبرته أن يعمل في عمل يتنافي مع تلك المبادئ التي كان يحملها .. يقرر جوزيف أن يغادر إلي ليبيا يجمعه الرفيق في اليوم التالي بأحد المهربين وهو رجل مثقف .. هنا يحدث نزاع بين ضميرين ضمير الهارب وضمير المناضل ، في النهاية لابد أن يتغلب احدهم عن الاخر . انتصر ضمير الهارب علي المناضل وصلوا إلي ليبيا في الطريق تعرف جوزيف بشبان ارتريين من مختلف أنحاء ارتريا ومن الجنسيين .. وقد دار حوار بينهم تطرقوا فيه ﻷزمة الوطن المعاشة للإستعلاء الثقافي الممارس من قبل فئة محددة ولكره الثقافات الأخري هنا يسأل أحدهم من الذي ألقي الآخر .. في النهاية يتفقوا الشباب ويحلوا مشاكلهم كانت لحظة تمنيت فيها أن تحل مشكلة شعبنا بالأعمال الأدبية .. يبدو أن كل نقاش يكون خارج الأرض يكون كالحلم الجميل الذي لايتحقق .. يعبروا الشباب ومعهم جوزيف إلي البحر وفي البحر تنتهي احلام الشباب وآمال اهلهم الذين خسروا كل شئ المال والأرواح ويبقي جوزيف حيا ليروي قصة الأحفاد فهو اكبرهم سنا .. جوزيف الذي كان يربي ابناء الشهداء بالخدعة حتي لايحزنوا يجعله القدر من جديد شاهد ليروي قصة ابناء الشهداء .. يتهم الناجي الوحيد بتهريب البشر حيث يتهمه العمدة أنه سائق المركب يطلب جوزيف أن يستعين بصحبه يتفهم القاضي ذلك .. يدافع عن نفسه وتساعده بعض المنظمات الحقوقية في المرافعات القانونية .. يمنح حكم البراءة من التهم الموجهة إليه ويقبل كلاجئ سياسي .. في إيطاليا يلتقي بصديقه المناضل وهو خبير في القانون يكتشف جوزيف أن صديقه المناضل أصدر كتاب حديث يدعوا فيه بعودة حكم الإستعمار الأثيوبي إلي ارتريا .. وقبل الرحيل مجددا إلي الوطن المنفي يلتقي بالعمدة الذي كان قد اتهمه بالتهمة الكيدية وهو في فراش الموت .. ليكتشف أن العمدة كان محقا في مطالبته له بالعودة إلي الوطن حين قال له

    " أمامك وجهان أخيران : اما أن تموت مثلي علي الفراش أو أن تموت واقفا تدافع عن إرث رفاقك الشهداء عد ياجوزيف فأقسي ماستراه عيناك قضبان السجن وعتمته ناضل كي يري ابناء الشهداء الحرية . "

    يعود بطل القصة إلي الوطن وهناك يتم اعتقاله ليكتب لنا في النهاية قول الشاعر درويش

    تنسي كأنك لم تكن

    خبرا ولا أثرا ... وتنسي

    شكرا ياصديقي لأنك منحتني شرف القراءة مبكرا علي رواية كتبت كل الوطن في صفحاتها .

    جعفر وسكة


    أحدث المقالات
  • أرفق بنفسك قليلا يا دكتور محمد وقيع الله بقلم برفيسور احمد مصطفى الحسين
  • التطبيع مع الشيطان(الحرب خدعة) بقلم المثني ابراهيم بحر
  • Dal Dam Dammu . دال دام دامو بقلم أمين محمد إبراهيم
  • التعريب .. خطوتان للأمام بقلم د. أحمد الخميسي
  • اخطر الجواسيس....!!!!! بقلم سميح خلف
  • تاااني يا ود تور الدبة؟! بقلم كمال الهِدي
  • هل سيفعلها الصادق المهدي !؟.. بقلم جمال السراج
  • جااكُم البيطلِّق أمّكُمْ.! بقلم عبد الله الشيخ
  • ما يحدث غداً بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • سعودي يسخر منا !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • 18يناير 2016 مواجهة العنف بالعنفوان .. بقلم حيدر احمد خيرالله
  • في الرد علي صديق غاضب بقلم نبيل أديب عبدالله
  • حسين شريف بقلم عائشة حسين شريف
  • دارفور: بعد مائة عام داخل الدولة " السودانية" ... ماذا يحاك لها ؟ بقلم احمد حسين ادم
  • شهادتي للتاريخ (14)- هل بوسع سد النهضة تنظيم انسياب النيل الأزرق؟ بقلم بروفيسور محمد الرشيد قريش


  • مطالبات بالتحقيق في(تلف) ستة الف طن من الذرة
  • د. تيتاوي يصف اللوائح المفسرة للقوانين بالمعقدة والمقعدة للاداء الصحفي في السودان
  • الأعلان عن أصدار تقرير: السعى نحو شفافية أعلى فى قطاع صناعة النفط فى السودان
  • يوناميد تبدأ التحقيق حول أحداث الجنينة
  • العدل والمساواه :أستفتاء دارفور لا يمهد لإنفصال دارفور
  • حشود عسكرية وانتشار مسلحين بأبوكرشولا
  • اعتقال(3) من أعضاء الشيوعي السودانى بكسلا
  • إسدال الستار على أكبر قضية فساد شهدها السودان
  • البعثة الاوربية قلقة من تعليق عمل منظمة إغاثة دولية
  • تواصل مظاهرات الحامداب
  • (50) اختصاصي تخدير فقط يعملون بمستشفيات السودان بعد تزايد الهجرة للخارج
  • مواطنو الجزيرة أبا: أراضينا ليست للبيع
  • عقوبات تصل إلى خمس سنوات لإثارة الشغب
  • قيادة جديدة للصيادلة الشيوعيون
  • تعديلات في القانون الجنائي بتشديد العقوبات في التهريب والشغب
  • حملات إزالة بأم درمان
  • دشنوا وحدتهم عبر مؤتمر صحفي بـ (سونا...) القصة الكاملة لوحدة الإخوان المسلمين في السودان
  • د. الطيب مختار: إجازة قانون مكافحة الفساد. . إنجاز للأمة السودانية
  • إيطاليا تساهم في عمل الأمم المتحدة لمكافحة الألغام في السّودان
  • تأجيل محاكمة طلاب البجا الي الشهر القادم
  • إبراهيم محمود: جهات مموّلة تروج إشاعات بنهاية الإنقاذ
  • المياه تحاصر قريتي شربوب وكونازبرم
  • المدير العام لجهاز الأمن و المخابرات يحذِّر المنظمات الأجنبية من التدخل باستفتاء دارفور
  • منظمة حقوقية تندد بأوضاع حقوق الإنسان وحرية التعبير في السودان
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de