قراءة العصيان من خلال عقل السلطة بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 12-12-2018, 07:49 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
03-12-2016, 09:57 PM

زين العابدين صالح عبد الرحمن
<aزين العابدين صالح عبد الرحمن
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 367

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


قراءة العصيان من خلال عقل السلطة بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن

    09:57 PM December, 03 2016

    سودانيز اون لاين
    زين العابدين صالح عبد الرحمن-سيدنى - استراليا
    مكتبتى
    رابط مختصر


    كانت الدعوة للعصيان المدني مفاجأة علي عقل السلطة السياسي، باعتبار إن الدعوة جاءت من شباب، السلطة الأمنية لا تملك معلومات عنهم بالصورة الكافية، و لا حتى الحزب الحاكم يعرف عنهم الكثير، لذلك كانت الحركة ليست بناء علي الدعوة، أنما لاستجابة المعارضة مع الدعوة، و مطالبة قواعدها أن تلبي الدعوة، فكانت حركة عقل الإسلام السياسي تفكر في كيفية حماية السلطة، لذلك لم يكن هناك فارق بين العقل في المؤتمر الوطني و لا في المؤتمر الشعبي، الكل ذهب إلي حماية السلطة من السقوط،، الأمر الذي يؤكد أن الدعوة قد أربكتهم جميعا، و لكنهم جعلوا الأجهزة الأمنية هي التي تتعامل مع الحدث، فغاب الفعل السياسي، و حتى التصريحات التي خرجت كانت مضطربة، لكي يؤكد الحدث أن الحزب الحاكم لا يملك عقلا سياسيا، أنما يسيطر عليه عقل البندقية، و هو عقل مأزوم ثقافة، و ضعيف معرفة، لذلك لا يستطيع أن يتعامل غير الانتهاكات علي الحقوق.
    قال وزير الإعلام إن العصيان المعلن من قبل المعارضة و ناشطين عبر مواقع التواصل الاجتماعي ليوم الأحد فشل تماما، و سأل الصحافيين....! أنتم في الإعلام موجودون و ترون ما إذا كان ناجحا أم لم ينجح؟ و أيضا الوزير يعلم تماما إذا كان ناجحا أم فشلا؟ و لكنه للأسف عودنا الدكتور أحمد بلال أن يقرأ الرسالة بصورة مقلوبة، لذلك لا يستوعب مقاصد الرسالة, و كما قال السيد مساعد رئيس الجمهورية إبراهيم محمود حامد إن الشعب رفض التجاوب مع دعوة العصيان المدني، هذا قول مردود، باعتبار إن دعوة العصيان من قبل القائمين عليها لم يربطوها بعملية إسقاط النظام، إنما دعوة احتجاجية لقرارات الحكومة الاقتصادية، و كانوا حضاريين جدا بإرسالهم تنبيهات للجماهير بأن لا يستفزوا رجال الشرطة، و أو إثارة عنف أو عمليات تخريب، إنما تكون احتجاجاتهم حضارية جدا، حتى يفوتوا الفرص و مخططات التخريب التي يمكن أن تحصل من جهات بعينها، ثم تحاول أن تنسبها لعملية الاحتجاج، هذا السلوك الحضاري لا تفهمه عقلية الحزب الحكم، و حتى تصريح الرئيس و هو خارج البلاد، تحدث وفقا للقرارات المرفوعة إليه، إن كانت من قياداته السياسية، أو من جهاز الأمن، رغم إن قيادات الأمن تعرف تماما إذا كان هناك تجاوب حصل وسط الجماهير أو لم يحصل، و قيادات الأمن الميدانية، و ليس القابعين في مكاتبهم حيث تصاغ كما يرغب أن يسمع الرئيس، فمقولة إن دعوة العصيان فشلت بدرجة مليون في المائة، هذا قول غير سياسي، و يؤكد أن السلطة كانت بالفعل في حالة من الاضطراب. كما إن هؤلاء لا يريدون قراءة التغييرات التي حصلت في الواقع. حيث أن دعوة العصيان أكدت الأتي:-
    1 – أن الدعوة و درجة الاستجابة قد أربكت النظام، و تضارب المقولات تؤكد هذا الاضطراب، حتى القوي السياسية التي أكدت إنها ضد العصيان مثل المؤتمر الشعبي أخرت التأكيد لما بعد العصيان مما يؤكد هي نفسها كانت في حالة من فقد التوازن، و هؤلاء يمثلون الطابور الخامس للسلطة، فالذي تربي تحت إرادة الفرد يفكر له سياسيا و فقهيا لا يستطيع أن يستوعب الحرية و ما تسمح به الديمقراطية سياسيا، لذلك خطابهم الشعبوي دائما ما تفضحه الأحداث.
    2- إن العصيان كان رسالة لكل الشباب السوداني، بأنهم لديهم القدرة علي مصارعة النظام و تغييره بالأساليب السياسية، التي لا يستطيع أن يجد فيها مساحة للحجة بأن هناك عنف أو عمل إرهابي و غيره.
    3 – بين العصيان إن الشباب قادر علي الخلق و الإبداع، و إيجاد الوسائل و الأدوات التي يحاصر بها النظام، فالصراخ الذي حدث بعد العصيان، من قبل أهل السلطة و حلفائهم، أكد إن عملية الحوار ما هي إلا عبارة عن محاولة لجمع شمل الإسلاميين بصورة فجة، بعيدا عن المطلوبات في الحرية و الديمقراطية، و مأساة المؤتمر الشعبي قد فقد بوصلته بعد رحيل الدكتور الترابي، لذلك يأتي التعليق بعد نهاية الحدث.
    4 – بالفعل قد وصلت قيادة الإنقاذ لقناعة، أن عوامل الثورة ما تزال كامنة في الشعب، و إن الشعب رافض القرارات الحكومة، و بالتالي يمكن أن تنفجر الثورة في أية لحظة، دون توقع، كما حدث في تونس. و السلطة لم تجد أية مصادر لإرادات مالية تستطيع أن تخرجها من أزمتها الاقتصادية.
    5 – أن محاولة بعض قيادات النظام أن العصيان لم ينجح، هي تصريحات الهدف منها طمأنة النفس، و ليس البحث عن الأسباب التي دفعت هؤلاء الشباب لدعوة الشعب للعصيان، فصاحب الحاجة لا يفكر أبعد من أرنبة انفه.
    6 – أثبت الشباب إنهم يستطيعون تجاوز البناءات القديمة، و خلق أدواتهم النضالية الذاتية، خاصة أن أغلبية الذين استجابوا للدعوة، استجابوا لها لأنها خرجت من قيادات جديدة غير المعروفة، أي تلك القيادات التاريخية التي ارتبطت بالفشل.
    7 – أن دعوة العصيان من الشباب و تجاوب القوي السياسية معها أيضا كان له الأثر الإيجابي، و المرجو أيضا لكي تتكامل أركان الصراع و العمل، أن يزحف الشباب داخل المؤسسات القديمة و يفرضوا سلطتهم عليها، أن وصول الشباب لقيادات القوي السياسية التاريخية سوف يؤثر ايجابيا في الصراع مع السلطة.
    8 – إن وحدة الحركة الجماهيرية، و خاصة الشباب في التصدي للنظام و قراراته غير الصائبة، يمكن أن تحث بعض الشباب حتى داخل المؤسسات القمعية للتحرك من أجل وضع حد لهذه الأزمة التي وصلت قمتها، و ليس هناك حلا غير أن يذهب النظام.
    الملاحظ تماما أن النظام أعتمد في التصدي في لدعوة العصيان المدني علي مؤسسة جهاز الأمن و المخابرات، المؤسسة التي من المفترض أن تكون مؤسسة قومية ليس لها علاقة بالعمل السياسي، خاصة إن المظاهرات و العصيان تعبيرات جماهير منصوص عليها دستورا، و لكن جعل الجهاز في مواجهة الحركة الجماهير، يعني أن المؤسسة غدت جزءا من المؤسسة الحزبية الحاكمة. لذلك اجتهدت في اعتقال القيادات السياسية و الناشطين السياسيين بهدف قمع المؤيدين للعصيان المدني.
    و أيضا إن المصادرات المستمرة لبعض الصحف غير المحسوبة علي السلطة الحاكمة، و المؤسسات التابعة لها، تؤكد إن العصيان كان له أثر قوي علي الساحة السياسية، و الدلالة علي ذلك اهتمام القنوات العربية و غيرها بالعصيان المدني، فالمصادرات للصحف لا توقف تداول المعلومة بل تبين أزمة النظام. و بالفعل دعوة العصيان أكدت إن عوامل الثورة مكتملة في الشارع السوداني، ألأمر الذي يخلق الفزع في قيادات السلطة الحاكمة. و عليه يجب علي جهاز الأمن أن يطلق سراح المعتقلين السياسيين، لماذا تحتفظوا بهم و قد قلتم إن العصيان قد فشل، نسأل الله حسن البصيرة.







    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 03 ديسمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • بيان من نصرالدين المهدي نائب رئيس الجبهة الثورية بخصوص اعلان قوات الدعم السريع بطلب مجندين
  • مواصلة لنهج العقوبات الأمنية الجديدة بمُصادرة (3) أعداد من كل صحيفة: مٌصادرة صحيفة (الصيحة) للمرة ا
  • بيان من حركة العدل و المساواة السودانية بشأن اطلاق سراح أسرى القوات النظامية و المحكومين
  • الحاج آدم يزور أسر شهداء الحركة الإسلامية في أم دم حاج أحمد
  • الخرطوم تستضيف ملتقى آفاق وتحديات الاستثمارات السعودية في السودان
  • القيادي بالحركة الإسلامية الحاج آدم يوسف: لن نسمح بأن تكون الحريات مدخلاً للفوضى
  • الخارجية ترحب بإعلان الولايات المتحدة الأمريكية استقبالها وفد عمداء الجامعات السودانية
  • علي محمود: على الحكومة تحمل الإصلاحات ليشعر المواطن بـ«الرضا»
  • نيابة المال تستعجل تقرير قضية تبديد أموال بطولة (الشأن) بالسودان
  • الإمارات : علاقتنا مع السودان وصلت مرحلة الشراكة الاستراتيجية
  • الوقفة الاحتجاجية الكبرى بفلادلفيا لدعم العصيان المدنى فى السودان
  • الشباب السوداني بالتنسيق مع القوى السياسية السودانية بولاية كولارادو يدعون لوقفة يوم الأحد ٤ ديسمبر


اراء و مقالات

  • وثائق امريكية عن نميري(41): محضر الاجتماع مع الرئيس فورد: واشنطن: محمد على صالح
  • على الشعب السوداني ان لا يقبل ببضاعة معارضة البيانات!!.. بقلم عبدالغني بريش فيوف
  • مراجعات في دفتر العصيان بقلم صديق أبوفواز
  • فلتتوحد كلمتنا ضد إخوان الشيطان! بقلم ياسين حسن ياسين
  • دونالد ترامب الرئيس بقلم خديجة صفوت
  • هل جاءت د.. مريم الصادق .. شيئا فريا ..؟؟؟ بقلم / طه أحمد ااابوالقاسم
  • حوار ناري بين مؤيد و معارض حول العصيان المدني وإسقاط النظام ! بقلم عبير المجمر (سويكت)
  • أهمية التحالف العراقي – المصري بمجال السياحة بقلم اسعد عبدالله عبدعلي
  • مازال في وجعي وعد بقلم حسن العاصي كاتب وصحفي فلسطيني مقيم في الدانمرك
  • في ذكرى الاستقلال دخول أمريكا في المسألة السودانية: 1951-1953 (4) بقلم فيصل عبدالرحمن علي طه
  • ليه كده يا بشه بقلم سعيد شاهين
  • أخيراً.. الفريق بكري حسن صالح (رئيساً للجمهورية).. بقلم جمال السراج
  • يسألونك عما تعده الخرطوم!! بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • حملة أعواد الثقاب.. بقلم عثمان ميرغني
  • عندما تنكر هيئة علماء السودان بيانها؟! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • قصة طه القرشي..والطهور الاسلاموي بقلم خالد سراج الدين
  • أرقام قياسية سودانية: مرشحة لموسوعة جينيس العالمية Guinness World Records! بقلم يحيى العوض
  • لست افريقيا ...ولكن ! بقلم خالد سراج الدين
  • الامارات تطلب من عمر البشير المغادرة حتى لا يفسد عيدها الوطني ! بقلم عثمان محمد حسن

    المنبر العام

  • بالفيديو والصور شاهد طرد والي الجزيرة ايلا والوفد المرافق له بمظاهرة وزفة(صور+فيديو)
  • كمال الجزولي:المعارضة ضعيفة لم تكن مستعدة وتفاجأت بالدعوة للعصيان...؟!
  • البنك المركزي: ينفي القبض على مدير النقد الأجنبي في أموال الدواء...؟!
  • نبوءة العشب
  • الشيخ الزبير: تقديرنا للشعب لافشاله العصيان المدني، واسماء وهمية اسفيرية تستهدف امن الوطن ...؟
  • هيئة العلماء: تصف بيان نشر باسمها بالتلفيق، وتحذر من نشر الإشاعات..؟
  • شارِعٌ يُدخنني...
  • خالتي حاجة المؤتمر الوطني / تشكو للشيخ خليفة بن زايد
  • مقالات عن تاريخ الفريق طه عثمان الحسين
  • طرد والي ولاية الجزيرةعند مجيئة لأداء واجب العزاء في شهداء حادث الحريق في مدينة ف
  • طائرة خطوط جوية سودانية للبيع في موقع ebay
  • دا اسحاق فضل الله معقول
  • الأمريكان بقوا كيزان..فيما يتعلق بإيران
  • ماذا يحدث في مطار الخرطوم
  • دار الإفتاءالمصرية عندها الاحتفال بالمولد النبوى مباح وليس بدعة
  • اعلان و تحذير عاااجل(صورة)
  • : ننحني للشعب السوداني شكراً لإفشاله العصيان
  • كشششششششش...
  • طرد والي الجزيرة من فداسي الآن
  • بالصور: وصول دفعة من الاسرى للقاعدة الجوية بالخرطوم(صور)
  • العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
  • الكلب المجنون وزيرا للدفاع في أمريكا
  • عنف جنسي مروع في جنوب السودان
  • معرض الدوحة للكتاب، رواية القلب الخشبي، دار مداد، جناح A25
  • كلمة ورد غطاها ..!
  • تعرف يا كبر الجماعة دخلوا بي حمد و طلعوا بي خوجلي
  • عيد العصيان: كتمت
  • 25 سنة ما لقيتوا يا أهل المسيرة القاصدة شخص واحد فاسد يُقدم للمحاسبة هل ديل ملائكة؟
  • صعود اليمين المتطرف سببه الصين
  • شمس الحرية على الباب..فلا تمنعوا شروقها !
  • ضبط سيدة أجنبية توزع (العرقي) ديلفري للزبائن
  • مواطنو كوبر ينفذون وقفة إحتجاجية لبيع ملعب الرابطة
  • لأول مرة من 27 سنة الشعب في الهجوم والنظام في الدفاع
  • يا ربيع عبد العاطي.... بالله عليك اختشي.... اخجل شوية
  • “مستشفى الذرة” أحد مسببات السرطان قصة تسرب الإشعاع من جهاز تالف -تحقيق
  • الشعب السوداني يقرر فرض حصار اقتصادي علي حكومة البشير - فديو
  • مراسلون أجانب: قيادات”الوطني” تهربت من الدفاع عن الحكومة في الفضائيات
  • سيدى السيد نائب سيدى السيد الرئيس(صور)
  • العساكر خشوم بيوت (فيدو)
  • السعودية... تجربة الضرائب وسخط العامّة والخاصّة!
  • من يحس بنض هذا الشعب -حميدتي عريسا في نيالا -مع صورة
  • قالوا دا المقال بتاع الخال الرئاسي اللي كان السبب في مصادرة الصحية
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de