قرأءة في مُبادرة الباشمُهندس أبوبكر حامد للسَلام في السودان/دارفور بقلم حامد حجر

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 16-10-2018, 01:42 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
26-03-2017, 11:33 PM

حامد حجر
<aحامد حجر
تاريخ التسجيل: 13-01-2014
مجموع المشاركات: 9

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


قرأءة في مُبادرة الباشمُهندس أبوبكر حامد للسَلام في السودان/دارفور بقلم حامد حجر

    10:33 PM March, 27 2017

    سودانيز اون لاين
    حامد حجر-
    مكتبتى
    رابط مختصر


    إنجامينا
    ماهي دَواعي المُبادرة التي تقدم بها الباشمهندس أبوبكر حامد (أمين التنظيم والإدارة)؟، في حركة العدل والمساواة السودانية نهاية العام المُنصرم، وأدت إلي رُدود فِعل داخلية في الحركة، وأخري علي مُستوي تحالفات المُعارضة، وكذلك طرف مَعنّيٌ آخر هو النظام في الخرطوم، لكن قبل كل ذلك خاطب للتوسطِ لأكثر من جِهة، ولكن كانت الإستجابة من الرئيس التشادي إدريس ديبي، والذي أبدي إهتماماً أكثر من رُصفائه في مصر وأرتيريا، لأنه في الحقيقة (أُم الوَلَدَ)، وبدأ علي إستعداد للإستماع والدَفع بالمُبادرة.
    لكن .. قبل الدُخول في تفاصيل المُبادرة، قد لا يَخفي علي أي مُراقب لمَجري الصراع في السُودان، ودارفور بشكلٍ خاص، بأن الحركة قد وصلت إلي قمة عنفوانها (Peak)، من قوة وتزايد في عدد آلياتها وأسلحتها الثقيلة في صيف العام 2014م، وعندها كان القرار الداخلي في الحركة هو عدم القتال مجدداً في دارفور، لأن النظام لا يهمه تلك الأصقاع اليباب لأنها بعيدة، وإنما ضرورة الإستمرار بإقتصاد الجُهد والمُناورة ببعضها في مُثلت (حَمَدِي)، إذا صَح التعبير، والمناطق القريبة من (العاصمة)، مَصدر القرار بالحَرب علي الهامِش، كل ذلك وإلي حين توفر شروط السلام وإستحقاقاتها والتي ستكون لقوة قوات الحركة الفاعل في إرساء دعائم السلام (العادِل)، وكما شهدَ العالم، كانت عمليات القوات المشتركة في الجبهة الثورية السودانية (JMC)، في الصفحة الأولي لعمليات (الفجَر الجَديد)، في أبي كرشولا، كالنج، وأبوزبد الصَدي الكبير علي معنويات مليشيات النظام، وكانت أكثر من (60%)، ستين في المائه من المَجَهود الحَربي والتضحيات كانت من نصَيب مُشاركة حركة العدل والمساواة؛ وهذه حقيقة وقد كنت يومها منسقاً لعمليات الجبهة الثورية، والقيادات الميدانية كانت ولا تزال تري في قوة الحركة بأنها يجب أن تكون الآلية لتحقيق السَلام، وإجبار النظام في الخرطوم علي القبول بإستحقاقات السَلام، خاصة إطلاق سراح الأسري والمفقودين، ووقف الحرب، علاج المرضي والمعوقين والعناية بأُسَر الشهداء، إرجاع اللآجئين والنازحين وتعويضهم، التسريح وإعادة الدمَج (DDR)، والتفاوض علي مَرجعيات (الدوحة)، وإضافة بروتوكولات في شكل مَلاحِق لم تتضمَنها إتفاقية السلام؛ تلك هي أُسُس للسَلام(العادل).
    وبعد تسارُع الأحداث في الميدان، بعد مَعركتي (قوز دِنقو)، و(ديّم الزُبير)، وكَسِبتَ الحكومة المَعركة ولكنها بالطبع لم تكسَب الحرَب، ومن ناحية أخري فالمعركة قدأوضحت جلياً إنتاج عَجلة العُنف، وإنسِداد الآفاق للسلام، وبل إنتفاءَ المُبادرات المُنتجة داخل منظومة حركة العدل والمساواة (المأزومة)، نفسها، خاصة مكتبها التنفيذي الذي لم يواكب مواساة القوات بعد المعركة التي وُصِفت بأنها تسلِيم وتسلُم، لغياب التخطيط، في معركة غابت فيها دور إستخبارات الحركة ومُخابراتها من أن تتنبأ بالعدو المُتربِص في أرضٍ ذات أهمية تعبوية، وجنجويد مُنتظر في مَكمَنِ قتلٍ، فلا غرَو لأن رئيس الحركة أصبح ينزع قليلاً نحو المَركزية، وتضييق أوعية التشاور، والتخوين في التعاطي مع الرفاق، وقطع جزُور التواصل مع الجميع، لربما إغتراراً لتعاظُم قوة الحركة بعد مَعارك الجنوب، عَكس ما كان يحدثُ إبان حياة القائد خليل إبراهيم، الذي كان شِعارهُ "المُقاتلون هم المُفاوضون الحقيقيون"، وكان ذلك أثناء جولات التفاوض، وأثناء التوقيع علي "ثيقة الإتفاق الإطاري"، كان يشاورهم في الأمر، ويَبني قدرات الحركة، ويهتم بالمقاتلين، ويجود العطاء بما يملُك من خُضرٍ عزيزات ولا يبخلُ بها، وتلك أدواته كقائد في مُجابهة الدولة العميقة، وبالمزيد من شحَذ الهِمَم ورَفع المعنويات والإقدام بتواجده شخصياً .. في وحَوَلَ مَحاور القتال، رحمه الله فقد كان بحَق (السَيَل بُوبا).
    مُبادرة الباشمهندس .. تقوم علي مِحورين إجتماعي مُلِح، وسياسي آجــِل، في الجانب الإجتماعي التي إستوعبتها النقاط الخمس التي ذكرت سابقاً، يري بأن وضع الأسري والمحكومين وضرورة إطلاق سراحهم لوضع نهاية لأكثر من (600)، ستمائه أسرة تعاني من جَراء حبَس الأسري، وهنالك مُشكلة المرضي والمعوقين من زوي الإحتياجات الخاصة من قوات الحركة اللذين جادوا بكل ما يملكون في سبيل الثورة، هؤلاء يعانون من جراء مرضهم وفي حاجة عاجلة للإلتفات إلي قضيتهم الإنسانية، ولا يحتمل الإنتظار، بالإضافة إلي تكافل بأسر الشهداء،كذلك الوضع في معسكرات اللآجئين والمشكلات التي إستجدت من جراء الوضع الشاذ من فقد تربوي لأجيال من الشباب والشابات وعدم وجود ما يكفي من مدارس لمواصلة تعليمهم، والتسرب المُستمر للتلاميذ من ما هو متاح من مدارس في شرق تشاد والمعاناة الكبيرة التي يلاقيه التلاميذ من الدراسة علي المنهج التشادي (الفرنسي)، بيد أن تعويض هؤلاء اللآجئين بما يَستحقون تعتبر موقف نبيل تجاه مواطنيين.
    وتفاقم مُشكلات أخلاقية في مُجتمع المُعسَكرات المُحافظ، مما يتطلب الإستنفار لمُعالجتها، كل هذه المُشكلات، صَحيح، هي إفرازات للحرب في دارفور، لكن يكون اليوم من الأهمية بمكان التصدي الشجاع لها وألا يُترك المَجال مجدداً للإستمرار علي هذا المنوال، طالما الثورة المُسلحة لا تستطيع وضع حدَ للمُسبب في القريب العاجل. لأن هذا يَهدِمُ القيّم والأعراف في مُجتمعنا ويتضرر منها بشكلٍ أوحادي لا يشاركنا فيها حتي حلفائنا السياسيين من الأحزاب التي كانت مساهماتهم في هذا الجانب كانت ولا يزال معدوماً، حتي جيشنا الذي يقاتل بالنيابة عن قضايا كل السودان والهامش لا تجد العَضد والتشجيع الكافي من قبل الحُلفاء في أحزاب المركز، بربكم كيف لا يكون لدينا موقف ومُراجعات وشبابنا من مقاتلينا مازالوا يحملون السِلاح منذ سبعة عشر عاماً، ويعانون صنوفاً من المعاناة ولا أحد يكترثُ لزواجهم أو علاجهم أو مُستقبلهم، حقاً من لم يَعِش الحرَب لا يُقدِر أهمية السلام.
    أما في الجانب السياسي (الآجل)؛ ودائماً الكلام عن المُبادرة .. الإلتزام بمَواثيق (الجبهة الثورية) و(نداء السودان)، وغيرها، .. نري بأنها تأتي من حيث ترتيب الأولويات بعد الجانب الإجتماعي، وبالتالي نحن في حركة العدل والمساواة مُلتزمون في خط النضال المُستمر مع حلفائنا من أحزاب وقوي ثورية و(ناعمة)، للوصول وتحقيق الأهداف عبر المزيد من التنسيق وخيارات تحالفية مع الآخرين لتحقيقها، وعلي قدم المساواة في العطاء، وفي ذلك سواسية مع كل المكونات السياسية للشعب السوداني، وليس من الحِكمَة تحمُل كل العِبأ بالنيابة عن الجميع في مَسيرة النضال الوطني، فنحن ندفع ثمناً باهظاً في صراعنا مع النظام من دون أن نلقي التقدير الكافي ممن نعتقد بأننا نحمل همومهم وقضاياهم، بدليل أن النازحين في الداخل واللآجئين في (الدياسبورا)، والإقليم يقفون لوحدهم (سودانياً)، وتستمر المأساة ويدفع ثمنها الأهل في المُجتمع الدارفوري، دون أن يُساهم الآخرون في ذلك، وقد رأينا كيف أن تحالف قوي الإجماع قد حاول في مظاهرات (سبتمبر)، القيام بدور (جبهة الأحزاب)، و(جبهة الهيئات)، عقب إنتفاضة (أكتوبر)، بل وحتي القيام بدور الأحزاب بعد سقوط نِظام جعفر النميري، وهو سرقة نضالات الشعب والإجهاز علي مُكتسباته، وبقاء بقايا مايو بفهلوة سياسية وليس عَطاءً حقيقياً.
    إن التحالفات السياسية القائمة حالياً لا مُستقبل لها، وهذه هي قناعتنا عندما قامت الجبهة الثورية السودانية، وبعد مرور مياه كثيرة تحت الجسِر، يتضح صَحة ما ذهبنا إليه، الكُل يَستخدم (الكُل)، في تحقيق مُكتسباته الحزبية والحركَوية الضيقة، الحركة الشعبية يتذاكي علي حركات دارفور، وترفض تسليم رئاسة الجبهة الثورية للدكتور جبريل إبراهيم؛ تبرُماً من قيمٍ ديمقراطية وتهرباً من التداول؛ ومالك عقار يحاول الظهور أمام الخواجات بأنه زعيم الهامش أو الملك (لير)، في الشخصية الشكسبيرية، لأنه يتأبط ملف دارفور التي وصلت للمحكمة الجنائية الدوليه (ICC)؛ والسيد/ ياسر سعيد عرمان يستفيد من تواجد حركات دارفور في حسم صراعاته داخل كيانات النوبة من أصحاب المصلحة، والأخيرة تسَتجير بقوة شكيمتها، ولربما القليل من عنصريتها تجاهه؛ والجنوبيون (سلفاكير)، يحاولون الإستقواء بحركات دارفور هنا وهناك لحَسم صِراعات قبلية لا أفق لها بين (الدينكا)، و(النوير)، في ردة يسارية واضحة عن (الرؤي)، وقوانين الصِراع. في ظل هذه الأجواء تجد حركة العدل والمساواة نفسها في خضمٍ ما لها من قرار، وتكون مُرغمة لوضع نفسها في ثلاجة لإنتظار ظروف إقليمية ودولية مُغايرة.
    بتنا علي يقين بأن الحركة الشعبية تفتقر إلي أي إستراتيجية لحَل إشكالات السُودان الشمالي، بإستثناء ما يطرحه ويقوم به في إطار جبال النوبة والنيل الأزرق، وهي قد عَبئت (الأخرين)! في إطار قضيتهم وهذا صحيح قد حَصَل، لكن في سَاعة الحقيقة إنسحبت من (التجمع الوطني)، وطالبت بحق تقرير المصير وحل قضية جبال النوبة في إطار حكم ذاتي "المشورة الشعبية"، وبعد تجربة الجبهة الثورية ما فتئ الحِلو وجقود يتكلمان عن شعب (النوبة)، وضرورة ألا يقاتلوا ضمن مكونات ثوار دارفور، وقد حدث تلاسُنٌ بالخصوص مع الدكتور جبريل، أحمد آدم الدغري، وأبوبكر حامد نور في لقاء مَشهور مع قيادات الحركة الشعبية في (الجاو)، بحر أبيض، وهذا للتأريخ حصراً.
    والسؤال البديهي لمُوجه إلي رفاق الدَرَب في القيادة (المَطبَخ)، هو، ما هو المَخرج؟ لربما يكون البعض من الرفاق قد إستعصموا في مرحلة سابقة من مراحل الصِراع بسَقفٍ عَالٍ ومُتضخِم من المَطالب، لكن في ظل (الواقعية السياسية)، قد تتضاءل تلك الأشياء لتصبح القبول ببعضها ضمن سقف عادي يعتبره بعضُ الناس إستسلاماً، لكنها ليست كذلك و(السِياسة هي فن المُمكن)، يجبُ أن يُصار إلي القبول بالمُبادرة والإسِراع في إخراج ما تبقي من قوات الحركة من الجنوب، بمعني يجبُ عَدم إعادة الإنفتاح في جبال النوبة مُجدداً، وإنما فاليتقدم السيد/ رئيس الحركة جبريل إبراهيم لقيادة المُبادرة ضمن المؤسسة مُجتمعةً وليسَت مُنقسمة، ويعُود أحمد تقوت للإمساكِ بمَلف التفاوض، وهكذا نذهبُ سويةً للسلام أو نستمِر في الحرب إذا لزم الأمر، لكن في كِلا الحَالتين مُوحَدين ولِسنا مُتفرَقين؛ ومن خلال المُلاحظتي حول من يؤيدون هذا الطرح أي (المبادرة)، هم كثيرون وأكثر مما يتوقع البعض، وهذا هو نبض الشارع الحركي إذا جاز التعبير. والمُلاحظة التانية هي إنني في هذا المَقال لم أقف لأُناقشَ مَدي أحقية الباشمهندس أبوبكر كــ(قيادي) هل يَحِق له البَحث عن مَخرّجٍ لموقفٍ (مأزوم) أم لا، ولا أُجادلَ في حقيقة وجود أو عَدم وجود مؤسسات مُحترمة أم لا، فبالنسبة لي كل المَناصِب التي يتبوأها البعضُ (تحت الشجرة)، ما لها من قيمة، طالما إستمر نتائج فِعل التهميش الممنهج تفعَلُ فِعلِها فينا، وفي أدمغة المُتعلمين من ثوار دارفور، حتي بِتنا نسَمعُ ونري إنشقاقاً في الصُفوف بعد كُل سِتة أشهُر من السَنة.
    كما قلتُ في صَدر المَقال بأن الرئيس إدريس ديبي هو (أم الولد)، بمعني أنه يجب ألا نسَتهّون بالدور المُتعاظم لتشاد في إفريقيا، فالرئيس بصفته رئيساً للإتحاد الإفريقي عندما تم طرح المُبادرة، الرئيس وطاقمه الدبلوماسي الآن أكثر إستعداداً للقيام بدور الوساطة، لأن السيد/موسي الفكي قد أصبح رئيساً للمفوضية الإفريقية الجديد، وهو المُنحدر أصلاً من مُحافظة (وادي فيرا)، والتي تقع فيها أكثر من خمسة عشرَ معسكراً للآجئين الدارفوريين في شرق تشاد، مما يَجعله يَعتقد هو نفسه بأنه الأقرب إلي مُعاناة اليومية لأهله من الدارفوريين في مُخيمات البؤس تلك، ومُتفهم لقضيتهم العادلة، وأن يأتي الحَلَ لقضية السُودان في دارفور بيَد التشاديين كـــ(credit)، هو أفضل من أن يأتي من أي دواة أخري، لإعتبارات كثيرة.
    حامد حجر – إنجامينا 26/03/2017م
    [email protected]






    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 26 مارس 2017

    اخبار و بيانات

  • بيان من المنسق المقيم للأمم المتحدة ومنسق الشؤون الإنسانية في السودان، السيدة مارتا رويدس، حول قيام
  • الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال بفرنسا بيان تاييد قرارات مجلس التحرير المصيرية
  • شباب حزب التحرير بمدينة الأبيض ينفذون وقفة سلمية احتجاجاً على منع معرض للكتاب الإسلامي
  • بيان من منظمة الريف للتنمية تأييد قرارات مجلس التحرير ( جبال النوبة )
  • رسالة مفتوحة من الإمام الصادق المهدي إلى مؤتمر القمة العربي القادم‎
  • الصادق المهدي: د.حسن الترابي وقع في أخطاء
  • رئيس الجمهورية يؤكد أهمية وحدة الأمة الإسلامية والعربية لمجابهة التحديات التي تواجهها
  • تعهد بالصبر على مخرجات الحوار انتخاب علي الحاج وأسماء الترابي تغادر جلسات "الشعبي" مغاضِبة
  • مباحثات سودانية يوغندية وإثيوبية
  • مبادرة دولية إقليمية لتسوية الأزمة بين الفرقاء الجنوبيين
  • مأمون حميدة : السماح لطلاب المختبرات الطبية بالسنة النهائية بالتدريب بمستشفيات ولاية الخرطوم
  • مؤسسة بحثية سودانية تحتل الصدارة ضمن مراكز عالمية
  • معدنون سودانيون بالسجون المصرية يضربون عن الطعام
  • ممثل رئاسة الجمهورية يؤكد انفتاح السودان على المحيطين العربي والافريقي
  • رسالة من البشير لموسيفيني حول جُهُود السلام في السودان
  • الكشف عن إصابة (5) ملايين شخص بالسكرى بالسودان
  • تحركات مناهضة في أديس أبابا ومخاطبة الوساطة الأفريقية "مجلس تحرير قطاع الشمال" يعتمد إقالة عرمان وي
  • محمد خير الزبير : دعم الإنتاج من أجل الصادر أهم السياسات المالية لإصلاح الاقتصاد السوداني
  • معدِّنون سودانيون بالسجون المصرية يُضرِبون عن الطعام
  • بحث آليات تطوير العلاقات التجارية بين السودان واثيوبيا
  • الأمم المتحدة تمدد تفويض مفوضية حقوق الإنسان في جنوب السودان
  • شمال دارفور تؤكد دعمها لكلية الحاج صديق ودعة
  • سُوداني يفوز بجائزة الرجل الأكثر أناقةً
  • قال إن فكر الترابي لاينكره إلا حاسد أو جاهل المهدي يُطالب الحكومة بإنفاذ خارطة الطريق الأفريقية
  • أسماء الترابي ترفض مشاركة حزبها في الحكومة
  • قدِّرت الخسائر بـ 427 ألف جنيه ملثّمون يهدمون أجزاء من مجمع إسلامي بكسلا
  • مجلس تحرير النوبة يُحدِّد نسبة المُشاركة بمؤسسات الحركة القومية
  • بيان هام من الشبكة الدولية لمنظمات المجتمع المدنى


اراء و مقالات

  • ماذا يدبر لكم يا اهل السودان بقلم حسين الزبير
  • أيمكن مقاضاة (سكرتير) الأمم المتحدة لمنعه نشر تقرير الأسكوا؟ بقلم عبد الحق العاني
  • الغنيمة قصة قصيرة بقلم د. أحمد الخميسي
  • الحركات الجهادية في إفريقيا .. النشأة والمصير بقلم حسن العاصي
  • الذئاب المنفردة أشباح العالم الافتراضي بقلم د. غسان السعد/مركز المستقبل للدراسات الاستراتيجية
  • مؤتمر الشعبي : مرت العاصفة بسلام بقلم د . الصادق محمد سلمان
  • حميدتي نائباً أول لرئيس الجمهورية! بقلم عثمان محمد حسن
  • هلاّ فكرنا في تاريخ الإسلام وآثاره في مجتمعنا السوداني القديم بقلم أحمد الياس حسين
  • ورحل أبو السيد رمز الصمود بقلم بروفيسور/ محمد زين العابدين عثمان
  • هكذا حسم الاستاذ جدل الجبر والاختيار - الانسان مسير وليس مخي بقلم عصام جزولي
  • بحضور السيسي وبعد غياب قد يعود للقمة العربية فاعليتها بقلم سميح خلف
  • رعاية حقوق المواطنين في الإسلام بقلم جميل عودة/مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات
  • العراق محور التسوية الاقليمية الشاملة: الفرص والتحديات بقلم د. حسين احمد السرحان/مركز الفرات للتنمي
  • قناة المقرن تعانق ذكرى السادس من أبريل بقلم صلاح شعيب
  • النزعة العنصرية ونسف السودان الجديد! ! بقلم عواطف رحمة
  • الوطن ليس هو المؤتمر الوطني يا وراق!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • ارفع رأسك اعتزازاً بدينك بقلم د. عارف الركابي
  • أوهام ابريل 2017 بقلم إسحق فضل الله
  • اللجان لا تكفي ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • لماذا انهملت الدموع؟ بقلم عثمان ميرغني
  • وهل يستطيع إصلاح الدولة؟ بقلم عبد الله الشيخ
  • عفواً ..نحن نعتذر ..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • رأس الذئب!! بقلم الطيب مصطفى
  • في كوكب القردة بقلم آدم حامد فضيل
  • يا محاسن كبي عرق سوس ، كبي سحلب بقلم كنان محمد الحسين
  • وطني وطني وطن الجدود نفديك بالأرواح نجود .. وطني .. وطني .. بقلم الطيب محمد جاده
  • التفوُّق بلا قيود و لا إستسلام .. !! بقلم هيثم الفضل

    المنبر العام

  • المجلس الاقتصادي والاجتماعي العربي يعتمد آلية لتنفيذ مبادرة البشير للأمن الغذائي العربى
  • 3 أزمات كبرى وقعت بين مصر والسعودية...إحداها بسبب علاء وجمال مبارك
  • السودان تشتري مقاتلات سوخوي 35" الروسية
  • تعالوا نطلِّع المصريين زااااتم سودانيين!!
  • مؤكدة علي أهمية النهوض بمهنة الإعلام..الإتصالات تدرب 60 صحفياً علي تطبيقات الحكومة الإلكترونية
  • السودان: اعادة هيكلة في “وحدة السدود” تنذر بصراعات بين مسؤولين
  • إنه صوت (مارشات الفجر!!!).
  • ما أنزل الله وما أنزل الترابي التكفير المنفلت يضع الترابي على رأس المتطرفين الغلاة الخاتم عدلان
  • فقدت الدوحة احد أميز أبنائها .. محمد زين العابدين الى الرفيق الأعلى
  • اجتماعات مكثفة ومهمة لمدير جهاز الأمن والمخابرات في واشنطن
  • الحركة الشعبية لتحرير السودان تعفي أمينها العام
  • في مصر يشكلون مجلس أمناء الهيئة القومية لسلامة الغذاء
  • ولن يرضى عنك الفراعنة وإن إتبعت ملتهم!
  • مروي تستضيف أكبر مناورات جوية سودانية سعودية
  • مصر الشعبية لا تعترف بانفصال السودان !
  • منظمة الصحة العالمية في مصر تصدر تقريرها السنوي عن أعمالها في عام 2016
  • موسى سوداني دي بتجيب ليكم الهواء وبتجيب ليكم وحدة اندماجية مع إسرائيل!
  • أي واحد يقول أن فرعون موسى وكذلك موسى عليه السلام سودانيين وليسوا مصريين مخطىء
  • الكل حزين يا موصل لكن العين بصيرة واليد قصيرة
  • جرثومة الفشل ..من الحركة الشعبية لتحرير السودان الى حركة تحرير جبال النوبة
  • من الاخر زيت قناة المقرن شنو
  • بالوثيقة ....بنت سودا تسقط بالضربة القاضية....
  • الإخوان حصان طروادة في لندن
  • من غير ذنب هدية للاخ عزالدين عباس الفحل والاخت وضاحة
  • الحركة الاسلامية فرع الموؤتمر الشعبي والدخول من الشباك .. هل هو النظام الخالف ام النظام الخائف
  • دورة للمبتدئين .. التغلب على معوقات الشروع فى العمل التجارى فى مدينة لندن
  • ريــاضــة ذهــنــيــة
  • قرارات مجلس التحرير جبال النوبة و رؤية السودان الجديد
  • و دارت الأيام ... اليوم المصريون يسبون من وقف معهم ضد إخوانهم في ميدان مصطفي محمود
  • صنعوا منا قطيعا بواسطة الاعلام ...
  • Former South Sudan Official Sues Woman for Slander
  • الظلم ظلمات .....
  • تيه واتاكا مراض وصحاح مقله الفتاكا ظبى الرام
  • الشلاقة
  • المترو يا ولاية الخرطوم صار فرض عين عليكم..(توجد صورة نادرة)
  • بشريات للخريجين
  • اللهجة العامية
  • سفارة السودان بواشنطن تشهد إزدحاماً بالأمريكان الذين يريدون زيارة السودان للإستثمار والسياحة
  • حكومة ولاية جنوب دارفور تعلن إكتمال الاستعدادات للاحتفال باليوم العالمي للمسرح
  • حاج وراق إبن العلقمي الجديد....
  • سحر مدينة الأبيض
  • نغمٌ شرِسُ الرُّؤى
  • أوبرا وينفري
  • متى يختشى هذا الكائن (صور)
  • مصرى حقير يسئ للسودانيين ويصفهم بالعبيد وكمان عامل دكتور
  • الوطن للأغنياء والوطنية للفقراء
  • باهت في الحضور والغياب..اهذا كل فكرك يا ترابي..
  • سيرة البحر ... حاتم ابراهيم
  • بيان من ملتقى ايوا للسلام والديمقراطية حول اطلاق سراح أسرى الحركات المسلحة
  • عدد الحركات المسلحه في دارفور !#
  • عبرة في الذكرى الأولى لوفاة الشيخ د. حسن عبد الله الترابي للإمام الصادق المهدي
  • ~ بمزيد من الحزن و الأسى تحتسب نيويورك أبنها الأستاذ: أمين عبدالصمد ~
  • مبادرة تشريعية بالبرلمان السوداني لتعديل 3 قوانين تخص القوات المسلحة
  • في الموصل وداعاً "للدولة الإسلامية" وأهلاً بالأناركية
  • إلهام شانتير تدافع عن غرَامي
  • والي الخرطوم.. قرارات خطيرة ..!!
  • بها أهرامات أكثر من مصر، ويعود تاريخه إلى القرن 17 قبل الميلاد تقرير
  • نافع ينتحب ويبكي بحرقة ويوسف الكودة يستغرب بكاء الفريق أمن نافع علي نافع
  • الحزب الشيوعي يفصل 22 عضواً كانوا قد تقدموا باستقالاتهم في اكتوبر من العام الماضي
  • خبر عن المحكمة الجنائية يهم العصابة الحاكمة (BBC عربي)
  • (صلاح غريبة) السوداني الوحيد الشارك في ساعة الارض بالقاهرة
  • لا للاستهبال المصري ونعم للندية والاحترام والتعاون
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    27-03-2017, 10:42 PM

    بريمة البقاري


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: قرأءة في مُبادرة الباشمُهندس أبوبكر حامد (Re: حامد حجر)


      عظيم أن الأخ حامد حجر بدأ يكتب مرة أخري بعد أن أنقطع لفترة طويلة ..

      البقاري
                       |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de