في سيرة إعلام الشذوذ : السودان من حفر الكيزان إلى (حُفرة الدخان) ! عبد المنعم سليمان

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-09-2018, 09:17 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
22-01-2014, 04:13 PM

عبد المنعم سليمان


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


في سيرة إعلام الشذوذ : السودان من حفر الكيزان إلى (حُفرة الدخان) ! عبد المنعم سليمان

    [email protected]

    شعرت بدوار في الرأس ، وضيق في التنفس وانقباض في صدري وكأن سماً زعافاً يسري في بدني ، وانا أشاهد صوراً أمس على (الفيسبوك) لشاب يافع وهو يجلس على (حفرة الدخان) (يتدخن!) – يا للهول ، وبجانبه كل ملحقات ومتطلبات تلك الجلسة النسائية السودانية المعروفة ! (الصورة المنشورة هي الأكثر إحتشاماً من بين كل الصور المنشورة له).

    وكمن ضُرب بإزميل أمسكت رأسي بكلتي يديّ عقب مشاهدتي تلك الصور، اعترتني نوبة من الغثيان وأحسست كأن بعض غُدد جسمي تتفجر، قلت في سري لابد أنها الراجفة وعلىّ أن استعد للرادفة . وما كان ليّ من بُد إلاّ الاستعاذة وقرأت ما تيسر لي من القرآن الكريم واستغفرت ربي ، ثم لعنت إبليس ، ولعنت بعده من أتى بعصابة المشروع التجاري الإسلاموي الشرير (لم أقل الترابي بالاسم ، يا صديقي كمال عمر).

    (ملحوظة واجبة : عزيزي القارئ وحتى لا تتشابه عليك الحفر كما تشابهت علّي ، فان الجالس على الحفرة ليس هو (مفكرنا) الهندي عزالدين وإنما شبيهه ).

    (1)

    ورغم أن الحديث عن هؤلاء القوم أصبح لا يُثير عندي حتى الرغبة في الاستفراغ والبصق على وجوههم ، إلاّ أن رجم هذا (المثلي الصغير) صاحب (حفرة الدخان) وحده على ساحة قضاء الفيسبوك فيه حشف وسوء كيل لا مثيل لهما ، فليس من الحكمة والعدل محاكمة سلوك هذا المثلي بمعزل عن سلوك حكام البلاد وعلى رأسهم المشير البذيئ ، الذي تجتهد أقلام السلطة وأبواقها هذه الأيام لتحسين صورته واظهاره بمظهر القديس والمُخلِّص ، ونصيحتنا لهم : أن لا يجهدوا أنفسهم ويحملوها ما لا طاقة لها به ، فهذا الرجل لا يمكن تلميعه ولو (حبسوه) في صندوق (اورنيش) لـ ( 24 ) سنة أُخرى!

    إنّ هذه (الحفرة) التي حفرها (المثلي الصغير) إنما هي صغيرة جداً مقارنة بحُفر السلطة (الكبيرة و العميقة) الطافحة بالـ (الشذوذ) من أدنى قيعانها إلى أعلى فوهاتها ، حد أن كاتب هذا المقال أصبح يعتقد أن ناجياً من (فلول) قوم (لوط) هرب من لجة بحيرة (طبرية) سباحة ، ثم سار مُكباً على وجهه حتى طاب له المقام فاستقر في مقرن النيلين ليؤسس (بتعاليمه) التنظيم الاسلامي الشرير الحاكم في بلادنا .

    نقول لأؤلئك النُشطاء، مهلاً وحنانيكم ، كفوا عن رجم ذلك (المثلي الصغير)، واقذفوا بحجارة من سجيل أسافيركم على هذا النظام الذي يعتبر أكبر مفرخ للشواذ على وجه هذه الأرض ، وتذكروا أن الشذوذ الجنسي والفكري سيبقى في بلادنا ما بقى هذا النظام ، وكما قال شاعر (غير مثلي ) قديماً عن أحوال حاكم آخر يشبه حاكمنا وراعي (مثليننا) :

    وكنا نُرجّي أن نرى العدل ظاهراً .. فأعقبنا بعد الرجاء قنوط

    متي تصلُح الدنيا ويصلُح أهلها .. وقاضي قُضاة المسلمين يلوط؟

    (2)

    قبل فترة استوقفني برنامج بث على التلفزيون الرسمي للنظام ، وكان يستضيف أحد الجنرالات ، ورغم ما بدت عليه من جلافة وهمجية وقبح في المظهر ( له عينان كبيتي نمل أبيض مطفأتين) - على وصف مظفر النواب - إلاّ أن أك######## كانت تتزين بالنجوم والمقصات والصقور مع بعض النياشين والأنواط المبعثرة هنا وهناك على صدره ، نياشين وأنواط لم يحصل عليها مونتغمري بعد انتصاره في معركة العلمين ، قلت في نفسي وجدتها .. وجدتها ، فهذه ليلتي وسهرتي وحلم حياتي ، لا بُدّ أن هذا (الجنرال الخرافي) من أفذاذ العسكريين ولا بُدّ أنه استحق هذه النياشين اللامعة والرتب الرفيعة لبسالته وصموده وشجاعته في معركة ما ، لم يدم حسن ظني طويلاً فسرعان ما ظهر التعريف على الشاشة : (المدير العام لشرطة النظام العام) ، فتساءلت هل جلد الفتيات وتفتيش أطوال (الاسكيرتات) وما تحتها ، يؤهل من يقوم بهذه المهمة المخزية لنيل كل هذه النياشين؟

    تصدقوا ؟ كان موضوع تلك السهرة : (الظواهر السالبة في المجتمع!) – ولو كنت مكان مقدم البرنامج لسألته عن نياشينه الكثيرة هل هي ظاهرة سالبة أم إيجابية ، لكن مقدم البرنامج سأل (جنرال الاسكيرتات) عن قصة أغنية ( راجل المرا حلو حلا) وعن فنان الأغنية (حمادة بت) نطقها المقدم دون اشمئزاز وتأفف وكأنه لقب عادي ومألوف ولا غبار عليه ، فجاءت إجابة (الجنرال الأسكيرتي) بعد ان أرغى وأزبد وطأطأ وتتأتأ : (أن الحمد لله والشكر لله ، قبضنا على الفنان وتم عمل تعهد له بعدم ترديده لهذه الأغنية مرة أخرى ، والآن يجري البحث عن الشاعر وسنقبض عليه ، إن شاء الله ، إن شاء الله )، تساءلت مرة أخرى : هل قال هذا الجنرال المعتوه إنهم يبحثون عن الشاعر للقبض عليه ، أم هي خيانة حاسة السمع؟

    المدهش أن جنرال الاسكيرتات الساذج لا يعرف أن شاعر هذه الأغنية هو رئيسه البذئ ، ووزير ماليته ووزيرتجارته ووزير داخليته ، ومدير أمنه ، ورئيس (برلمانه) المزور، ومن يروج لمشروعه الإسلامي البائس وووو . ولكنني وبعد أن أكملت مشاهدة الحلقة إقتنعت أن شاعر هذا الأغنية الركيكة لا يمكن أن يكون إلاّ مُدير ما يسمى بالنظام العام نفسه .

    (3)



    مسألة أخرى استوقفتني وأنا أراقب نقاش النشطاء لصور (المثلي الصغير) (صاحب الحفرة) ، فبعد لت وعجن ومماحكة خلص بعضهم إلى أن (جهاز الأمن) وراءه تسريب هذه الصور مع أن جميعهم مُتفقين على صحة الصور، وعزا هؤلاء تلك النتيجة التي توصلوا إليها إلى أن جهاز الأمن يريد إلهائهم عن (النضال) عبر هذه الحيل والألاعيب والأحابيل.

    الإخوة الناشطون : لا عليكم ، ناضلوا ولا تكترثوا لحفر الدخان ولا لدخان البمبان ، ولكاني بكم تظنون أن جهاز الأمن الذي يقوده المنغولي اختياراً (محمد عطا ) – أكبر إنجاز للمهندس محمد عطا في هذه الدنيا أنه بنى (درابزين) حديقة منزل العراب الترابي ، ، بالطبع كان ذلك قبل أن ترمى الجماعة شيخها نفسه في حفرة أشد بأسا من حفرة الدخان - أقول للنشطاء : وكأنكم تظنون ان جهاز الأمن هذا محصن ولا يأتيه الشذوذ من بين يديه ولا من خلفه .

    وهنا نروي قصة صادمة وسافلة ومقرفة ، ونعتذر للقاري الكريم أكرمه الله في الدارين، قبل الخوض فيها ، وهي قصة لو وضعناها في مقارنة منصفة مع حقيبة الهندي عزالدين الصحفية حين قبض عليه متلبساً وهو يحمل بداخلها (بودرة وروج ومرطب) ، لرجحت كفة الهندي بوضاعته وتوج بلقب أبو زيد الهلالي ، نحكي القصة لأن صاحبها الذي يحمل رتبة (عميد) في جهاز الأمن لا يزال يخنق عنق الصحافة السودانية كمدير للرقابة الأمنية على الصحف، وحتى لا يعتقد أحداً منكم أننا نبهت الرجل – لا سمح الله - أفيدكم أن الحادثة موثقة ومتاحة ومشاعة لكل من رغب على شبكة الانترنت ، أنها قصة حقيقة من قصص ضحايا التعذيب الذي تعرض له المناضلون في ظل هذا النظام الشاذ ، وأنقلها لكم كما هي دون أي تدخل مني :

    الزمان 24 اكتوبر 1994 ، المكان : معتقلات جهاز الأمن بمدينة عطبره.

    يقول الطالب آنذاك عاصم محمد شريف المعروف بـ ( عاصم كتة) ، قال لى الضابط : عاوزين اعتراف قضائى (بس قدام كاميرا الفيديو)، ونحن بنطلعك زى الشعرة من العجين ؟ قلت ليه : اعترف بى شنو؟ قال لى : بي قصة التفجيرات دي، قلت ليه: لا .. أخير لي اقعد هنا مليون سنة، ولا اعترف بي حاجة أنا ما عملتها. قال لى: خلاص ..نحن حنستخدم اعترافات زميلك ضدك، قلت ليه: ولا بيهمني (بعدها أخرجونى من المكتب إلى الصالة المواجهة له، وطلبوا مني الانتظار.. وجاء قرشى هذا .. ونادى : يا تبيدي زولك ده داير تربية ..اتولاه..) جاءنى المدعو (تبيدى) مشمرا ساعد جلبابه : خش المكتب ده .. وأشار الى باب مكتب .. دخلت المكتب .. قال لى : انت عامل فيها رأسك قوى؟ الليلة أنا بوريك.. أغلق باب المكتب (بالمفتاح) .. كانت الساعة حوالى الثانية عشر ونصف ظهرا.. بدأ حديثه معى مهددا : (نحن عارفين اختك فى دنقلا ..بنجيبها ون...... قدامك هنا.. (وبالفعل كانت اختي الوحيدة والكبرى تدرس فى نفس الجامعة .. فى السنة الثالثة)... وبرضو عارفين (حبيبتك ) (.......) داير تشوفها قدامك هنا (........) ؟ ..ثم استطرد : خليك من ديل ..انت ذاتك كيف؟ ثم رفع جلبابه (وفك التكة) ..واخرج ذكره ..(نعم ..هو نفسه هذا التبيدي ..) وقال لى فك الحزام ..ونزل البنطلون)... فرفضت ... فما كان منه الا ان خرج وأتى بـ (رجل الكرسي ) وضربنى بها..فى الصدر مرة أخرى.. وهذه المرة استدار على عقبه.. وانزل هو سرواله ..وأمرني أن آتيه من دبر ..... فرفضت ... فثار ..ثورة عنيفة ..وانهال على بصورة (هيستيريه)...ضرباً.. حتى : انقذنى طرق على الباب ... سريعاً (ربط تكته)..وفتح الباب .. وكان ..قرشى مخاطبا) تبيدي : انت ما ما شى الصلاة ولاّ شنو؟ (الصلاة .. صلاة الجمعة). أجابه : ماشي .

    وإن كنت لم تقرأ بعد عزيزي القارئ المحترم الدراسة الوافية والضافية والمستفيضة للكاتب والمفكر الليبي الكبير الصادق النيهوم : (من سرق الجامع وأين ذهب يوم الجمعة)، فإن قصة (ضباط الشذوذ) تكفيك مشقة البحث عنها ، فهل عرفت الآن من الذي سرق الجامع؟ ومن الذي أدخل الشذوذ إلى بلادنا ؟ وأين يذهبون بنجاستهم يوم الجمعة؟

    انها حفرة أكبر وأعمق من حفرة ذلك الشاذ الصغير ، لم يسرق هؤلاء الجامع والسوق وأحلامنا وآمالنا فقط ، بل سرقوا وباعوا كل السودان ، ويريدون الآن إدخالنا معهم إلى (حفرة الدخان) .

    سلم الله السودان من حفر الكيزان ، ووقاه شر الوقوع في (حُفر الدخان).
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de