منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 07-27-2017, 12:44 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

في ذمتك يا البشير، ده وزير تجيبو للعدل!؟ بقلم عثمان محمد حسن

05-15-2017, 00:03 AM

عثمان محمد حسن
<aعثمان محمد حسن
تاريخ التسجيل: 12-30-2014
مجموع المشاركات: 67

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
في ذمتك يا البشير، ده وزير تجيبو للعدل!؟ بقلم عثمان محمد حسن

    01:03 AM May, 15 2017

    سودانيز اون لاين
    عثمان محمد حسن-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر




    · وزير العدل ذهب إلى القصر الجمهوري و لم يجد وزارته.. و وزير
    الداخلية لم يكن يعلم أنه صار وزيراً إلى أن أخبره ابنه الذي صار ابن
    الوزير فجأة.. و تم عرض وظيفة نائب رئيس مجلس الوزراء على سياسي نشز لأن
    مقاس الوظيفة أضيق من حجم (تضحياته) في سبيل استمرار البشير في السيطرة
    على البشر و الحجر..

    · البشير يوزع المناصب شختك بختك.. و زي ما تجي.. تجي!

    · البعض ينتظر في صف الاستوزار في سَعَر منذ بداية حوار قاعة
    الصداقة.. و البعض قابع في البعيد قانعاً بحظه في دنيا الوظيفة.. أو
    الأعمال الحرة.. و تأتيه الوزارة حتى خشم بابه.. و البعض يكابس و ينافق..
    و يكسر أطنان من ثلوج القطبين الشمالي و الجنوبي للحصول على قطعة دستورية
    في ركن مهمل.. و البعض يتطلع إلى الأعلى من الجميع عدا التطلع إلى كرسي
    البشير.. فالبشير هو الذي يوزع المناصب شختك بختك.. و زي ما تجي.. تجي!

    · و بعدين معاك يا البشير!؟ الناس الذين حولك أكثر من الناس الذين
    معك.. و أنت تعتقد أن الكل معك! لكن الكل يطمع في عطاياك من المناصب كما
    تطمع أنت في عطاياهم من سند موشَّح بالنفاق..

    · الهَمُّ واحدٌ.. هَمُّ التدافع نحو مناصب دستورية بلا أعباء في
    هذا الزمن رمادي اللون في السودان ذي الأحزاب رمادية اللون.. و الشارع لا
    يفرق بين حزب أمة و حزب أمة و اتحادي و اتحادي.. و المؤتمر الوطني و
    المؤتمر الشعبي.. الحركات المسلحة ماشة جاية و.. و.. و.. و إن اعترف
    الشارع ببعض الأحزاب الممانعة- ممانعة ومناضلة بحقٍّ و حقيقْ، إلا أنه لا
    يرى سوى المؤتمر السوداني يتحرك بجدية حاملاً راية الثورة في الشارع..
    دون وَجَل!

    · هذا و يقال أن جناح الحسن الميرغني تلاعب بالترشيحات التي قدمها
    أبوه محمد عثمان الميرغني للبشير.. و ذاك مؤشر لبداية تشرذم الحزب
    الاتحادي الأصل و انقسام المقسم حتى داخل ( البيت)..

    · و من المفارقات في الساحة السياسية السودانية أن يعتبر الفريق/
    حامد منان منصب تعيينه وزيراً للداخلية - دون علمه- تكليفاً.. بينما
    اعتبر تيجاني سيسي منصب نائب رئيس الوزراء الذي تم عرضه عليه تقليلاً من
    شأنه..

    · سيسي كان يطمع في منصب نائب الرئيس.. بينما الفريق حامد منان، و
    غيره و غيره، يرون في المناصب الدستورية تشريفاً ما بعده تشريف و من أجله
    يتآمر ذوو النفوس الشرهة ضد بعضهم و يتعاركون معاركَ أشرس من معارك
    القمَّامات من ثعالب و ( كلدينق) و أبناء آوى حول الجِيَف..

    · و كل الصراعات و الدسائس و المؤامرات لا صله لها بمصلحة الوطن..!
    و هل كان حوار القصر لمصلحة الوطن، أم كان لمصلحة حزب البشير.. الذي
    يهيمن على 90 حزباً و 30 و نيفاً من الحركات المسلحة البائسة..؟!

    · إستسلمت كل الأحزاب و الحركات المسلحة المشاركة في الحوار
    المنافق دون قيد أو شرط.. و توجت البشير ( الدكتاتور) امبراطوراً يشير
    بصولجانه إليك فيتم تعيينك.. و يبعد الصولجان عنك، فيتم فصلك.. و تستمر
    حكومة البشير في إدارة السودان على نحوٍ يُظهر اتفاقاً على الكذب و
    التضليل و تغبيش رؤية بعض الدول الخارجية لحقيقة الأشياء داخل السودان
    الذي يديره البشير بأوامر و نواهي لا نهاية لها..

    · يقول البريطانيون إن الدعوة المقدمة من الملكة هي أمر صدر لتلبية
    الدعوة..An invitation from the Queen is an order

    · البشير ملكُ و دكتاتورٌ و امبراطورٌ يلبس لكل حالة لبوسها.. و هو
    يتحدى ملكات بريطانيا من لدن الملكة فيكتوريا إلى الملكة اليزابيث أن
    تطال قدرةُ إحداهن قدرتَه و سلطاتُها سلطاتِه.. إنه يعين من يشاء متى شاء
    و يعزل كما يشاء.. لا يشغله برلمان أو مجلس وزراء..

    · القلوب ميتة.. و الطموح درجات.. و القيم الرفيعة نادرة.. مبارك
    الفاضل سقط في امتحان القيم.. و تيجاني سيسي اجتاز امتحان الكرامة رغم
    انكساراته السابقة و تطلعاته الحالية..

    · و حكايات وزراء و وزارات و تعيينات أخرى حكايات.. حكايات تتكشف
    يوماً بعد يوم..

    · أما حكاية وزير العدل الذي ذهب إلى القصر الجمهوري و لم يجد
    وزارته، فتلك حكاية تربك القضاء و كل من له صلة بالعدل و القانون.. و
    تربكنا كلنا..

    · هذا الوزير عجز عن الدفاع عن نفسه في حوار أجرته معه جريدة الصيحة
    الورقية بتاريخ 14/5 2017 ... فقد رفض الاعتراف بأن منعه من أداء القسم
    كان منعاً.. و أصر على أنه تأجيلٌ فقط و سوف يتسنم الوزارة عقب عودة
    البشير..

    · و حين سئل عن السبب في تأجيل أدائه للقسم دون غيره، لجأ لحكاية (
    أنا و أخوي الكاشف) قائلاً أن اثنين من الوزراء تم تأجيل أدائهما القسم،
    أي هو و شخص آخر.. لكنه أفاد بعدم معرفة الوزير الآخر؟..

    · ضغط عليه المحاور لمعرفة السر وراء تأجيل أدائه للقسم؟ فكان رده
    أن هنالك عدداً من الدستوريين لم يؤدوا القسم و من بينهم بعض مساعدي رئيس
    الجمهورية.!!

    · و الله ده زول دايش بصحيح!

    · لكن محاوره أصر على معرفة سر التأجيل فيما يليه هو شخصياً، دون
    الآخرين.. فأجاب:- " حسب قولهم إن سر التأجيل لمزيد من التداول في
    الأمر."

    · تمعنوا في كلمة ( حسب قولهم) ملياً.. لتدركوا مدى مراوغة هذا
    الرجل و فراغ ذهنه..

    · لكن المحاور ( العكليت) سأله :- " تداول في أي أمر؟" فأجاب:- "
    تداول في شأن الذين لم يؤدوا القسم."

    · و واصل المحاور ضغطه:- " التداول حول ماذا؟"

    · و هنا اعترف الوزير (الذي ضاعت وزارته) بالسبب قائلاً:-"
    الأسافير تتحدث ولذلك تم تأجيل أدائنا للقسم."!

    · في ذمتك يا البشير، ده وزير تجيبو للعدل!؟

    · حرام عليك!

    · لكن يا زول، نحن ذاتنا حرام علينا نخليك جالس على كرسي رئيس
    الجمهورية و لو ليوم واحد خليك من 30 سنة يا البشير!!



    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 14 مايو 2017

    اخبار و بيانات

  • خلال مراسم التسليم والتسلم اليوم وزير المعادن الجديد: سنكمل ما بدأه الكاروري ولن نهدم ما بناه
  • المجموعة السودانية للديمقراطية أولآ برنامج مبادرة الشفافية فى السودان ســدي أعالي نهر عطبرة وستيت
  • اللقاء الجماهير لشعب النوبة اللاجئين مع حاكم الاقليم بالإنابة و الامين العام للحركة الشعبية بالأقلي


اراء و مقالات

  • انفضت مائدة الشياطين لوليمة اقتسام الكيكة البايتة منذ اكثر من 27 سنة بقلم محمود جودات
  • فاعلية قوى التغيير..القدرات لا الرغبات! بقلم البراق النذير الوراق
  • نكبة فلسطين نكبة الشعب والأمة والإنسانية جمعاء بقلم د. غازي حسين
  • ماهو رأي الشعب الإيراني في الإنتخابات للنظام الإيراني؟ بقلم مهدي رضا
  • شعراء السودان في الإمارات العربية المتحدة - ابوظبي 13 مايو2017
  • شهادة دكتوراه وزير العدل المزورة بقلم د.آمل الكردفاني
  • ظاهرة التصحر السياسي والوطني في الساحة الفلسطينية وماذا بعد! بقلم سميح خلف
  • أداء القَسَم هل هى عبادة أم عادة بقلم عمر الشريف
  • ما يحضر للمنطقة خلال زيارة ترامب للسعودية بقلم فادى عيد
  • انقذوا مصر من الانهيار بقلم إسحق فضل الله
  • إسلاميين (نُص كُم)..! بقلم عبد الله الشيخ
  • وزير كيري..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • ضحكتك بالدنيا !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • الحركة الإسلامية وفقدان البوصلة!! بقلم الطيب مصطفى
  • ثم ماذا بعد تشكيل الحكومة ! بقلم حيدر احمد خير الله
  • تغليب الخيار الديمقراطى كأساس للوفاق الوطني بقلم نبيل أديب عبدالله
  • حكومة الوفاق خيار حوار أم إملاء خليجي بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • سقوط الهمم ..وشراء الذمم ..مجلس مالك عرمان القيادي (أنموذجا) وشنطة العميد ج ك.. بقلم عبدالغني بريش
  • الانشغال عن الأسرى خطيئة وإهمال قضيتهم جريمة الحرية والكرامة 19 بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

    المنبر العام

  • الطيران المدني : السودان يعتزم تأجير مطاراته للمستثمرين
  • Western envoys shun Qatar event attended by Sudan's Bashir
  • الحسن الميرغني يلوح بالاستقالة ومكتب الميرغني يعكف على اختيار بديل لمنصب مساعد الرئيس
  • في زيارته الأولى الخارجية : هل سيلتقي رئيس الولايات المتحدة الأمريكية بالرئيس الوحيد المطلوب من قب
  • لوفتهانزا الألمانية ستحلّق قريباً في سماء الخرطوم
  • اغلاق "مول عفراء" خوفاً من تعرضه للنهب بواسطة جيش حميدتي
  • البرلمان العربى يطالب الكونجرس برفع السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب
  • بعد رفع الحظر، سيرتفع الدولار للحوجة الماسة له بعد أن ينخفض قليلا او كثيرا.
  • معاوية الزبير إلي برلين مستشفيا
  • لاول مرة السودان خارجها: لائحة امريكية للدول الراعية للارهاب
  • أغلاق "مول عفراء" خوفاً من تعرضه للنهب بواسطة مرتزقة حميدتي ..
  • بدل الورجغة دبّرو حالكم ل 2020
  • توفير النقد الاجنبي للعلاج والعمرة والسياحة ب 5 مصارف
  • هبوط اسعار الدولار بالخرطوم....
  • اتجاه لتعيين محمد أحمد سالم وزيراً للعدل في السودان
  • الإثنين 15 مايو 2017 الموعد النهائي لإستقاله أصحاب الشهادات المزورة في تنزانيا البلغ عددهم 9.932
  • الوزير أبراهيم الميرغني يكتب !!#
  • انا لله و انا اليه راجعون ... الكباشي الصافي النور
  • وزير العدل المرشح يتهم كادر بالشعبي و يقول انه طامع جدا بالتمسك بالمنصب
  • وفاة عميد الصحافه السعوديه تركى السديري رئيس تحرير جريدة الرياض السابق .. انا لله وانا اليه راجعون
  • تدشين النسخة الثالثة من جائزة «أفرابيا» بمشاركة هشام الجخ بالسودان
  • انطلاق فعاليات أسبوع التنمية المستدامة بالجامعة العربية
  • الوزير ده مالو ما حلف زي رفاقتو ؟
  • Spring has come
  • حصحاص قعر النضم ...ابراهيم الميرغنى يرد على منتقديه...
  • الأستاذ ميرغني ديشاب ,,,,,,, عملاق حلفا وهرم النوبة ,,
  • وصف لي
  • المشيُ على الجُثثِ
  • الهُدنةُ المُتوهَّمةُ
  • محاضرة صوتية :الطريق الى الامم الحرة
  • مسعولين من الخير دحين بكرى ادى قرد الطلح ملاسى وزارة باقى سمعى تقل ونظارتى روحتها
  • الدَّسُوسَة: مهرجانُ ملكاتِ الجمالِ الريفى بِمُنحنى النيل.
  • تأجيل قمة رؤساء دول حوض النيل لمنتصف يونيو المقبل بـ"كمبالا"
  • مات الصافي كباشي ، عليه فاليبكي البواكي
  • حكومة البؤس الوطني في السودان مقال لعبد الوهاب الأفندي
  •                    <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    · دخول · ابحث · ملفك ·

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook


    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia
    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de