في ذكري رحيل والدنا الحاج بقلم محمد اسحق ابراهيم

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 22-09-2018, 05:05 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
30-04-2016, 06:44 AM

مقالات سودانيزاونلاين
<aمقالات سودانيزاونلاين
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 1452

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


في ذكري رحيل والدنا الحاج بقلم محمد اسحق ابراهيم

    06:44 AM April, 30 2016

    سودانيز اون لاين
    مقالات سودانيزاونلاين-phoenix Arizona USA
    مكتبتى
    رابط مختصر



    ثلاثة محطات اثرت في تاريخ دارفور الحديث
    إبراهيم محمد اسحق كاتب صحفي وباحث
    المحطه الاولي :-

    في مثل هذا اليوم بتاريخ 20 May 2004 م رحل من دنيانا الفانيه , الي دار البقاء والدنا الحاج / محمد اسحق ابراهيم , تاركا وراءه ذكري طيبه , وذريه واحفادا يشار اليهم بالبنان و نسال الله ان يغفر له ويرحمه ويجعله من اصحاب اليمين مع الصديقين والشهداء وحسن اولئك رفيقا .
    كان والدنا محمد اسحق طيب الله ذكراه (علية الرحمة) يشجعنا دائما علي العلم وكان قدوتنا حيث ظل علي الدوام يعلمنا أن نقرأ وكان غالبا ما يحمل في يده خمسة أشياء لا تفارقه ألا نادرا مثل الصلوات الخمسة وكانت هذه الأشياء هي :- المصحف والسبحة والدواية والجريدة السياسية التي يداوم علي مطالعتها كل يوم و هنالك شي آخر يميزه عن كثير من المقربين إليه فقد كان يحمل قلم رصاص في بعض الاحايين يستطيع أن يرسم به أي وجه اي شخص وأي معلم بمجرد أن يراه رجلا كان أو امرأة او منظر طبيعي ، لقد كان والدنا عليه الرحمة فنانا ذو حس مرهف ، في نفس الوقت كان عالما بالروحانيات و متدينا وقد كان اجتماعيا وسياسيا بالفطرة ، لقد ظل متابعا للأحداث اليومية فلم تفارقه همته في متابعته للأخبار مهما كانت الظروف ، ودائما ما كان يقول لي ويوصيني :- (عليك بمعرفة أصولك ونسبك فأننا من أسرة عريقة ولها تاريخ ) وكان يغرس فينا ذلك الحس بالانتماء لتراثنا وتاريخنا والذي جعلنا في حي كوبر والحاج يوسف الوحدة شرق أسرة متميزة وقبلة لأصدقائنا من طلاب العلم والمعرفة .
    ايضا كان ذلك ديدن أخواتي وأشقائي سواء ، لقد حمل البعض منهم خصالا للوالد منهم من كان يبدع في الخط والرسم ومنهم من كان سياسيا أو متفقها في الدين ، أو كاتبا اومتحدثا لبقا , الا رحم الله والدنا ، الحاج / محمد اسحق وغفر له مغفره واسعة .
    ولا يفوتني الا ان اذكر قول الشاعر ليس الفتي من قال كان ابي ولكن الفتي من قال ها انا ذا .


    المحطه الثانية :- موت معمر في افريقيا موت امه
    من الشخصيات التي قابلتها في حياتي وتركت لي أثرا في حب التراث والثقافة انه الأمير/ نور الدائم محمد الفضل وهو حفيد السلطان محمد الفضل ، بداء حديثه معي ليعرفني انه كان صديقا لكوامي نكروما ونيلسون مانديلا وكثير من قادة أفريقيا لقد كان مكتبه من مكتبات اقريقيا الحية ، كان الرجل يشغل منصب قاضي بالمحكمة الجنائية منذ تأسيسها بلاهاي وكان مقيما في هولندا ، و أول مرة قابلته فيها كان في عام 1990 بقصر الشباب والأطفال وكان في معيته الأمير/ محمد حفيد السلطان إبراهيم قرض عمدة الفور بمنطقة ( خور اجول – الرنك ) ، لقد أهداني الأول ( صورة قيمة ) أما الثاني فقد اهدي لي قصيدة وحكمة تقول :
    (همتي همة الملوك أذا مت لم اعدم قبرا وإذا عشت لم اعدم رزقا )
    وذلك عندما كنا نشارك في الأسبوع الثقافي الأول للإسلام في أفريقيا الذي نفذه الاتحاد العام للطلاب المسلمين بجنوب السودان ، وفي هذا الأسبوع شاركنا بمعرض للتراث أعجب كل من شاهده ، وفي الجلسة الختامية القي مسئول الأعلام بجمعية النهضة الثقافية الأخ /عباس عبد الله سليمان خطاب تاريخي وهو ملخص لكلمة/ السلطان محمد الفضل حينما كان سلطان علي دارفور وعمره في ذلك الوقت سبعة عشرة ربيعا لقد ضجت القاعة بالتصفيق ، وقال رئيس رابطة العالم الإسلامي القادم من أمريكيا في ذلك الوقت وكان أيراني الأصل أمريكي الجنسية واسمه / محمد :- أن تاريخ دارفور يجب أن يسلط عليه الضوء لكي يعرف العالم تاريخ أعظم مملكة علمت الإنسانية صناعة الحديد والنسيج وأصول الإدارة والقانون .
    وفي هذا اللقاء أهداني الأمير نورا لدائم محمد الفضل صورة وقال لي أهديك هذه الصور التاريخية حتى تعرفوا اعدائنا ومن ضيع مملكتنا و تاريخنا وعندما نظرت إلي هذه الصورة وجدتها لصورة السلطان علي دينار وقال لي سوف أفسر لك المعني من هذه الصورة :
    أنها للسلطان علي دينار لحظة استشهاده وقد أخذتها من متحف لندن والصورة الأصلية فيها صور بعض الرجال الذين يقفون خلف الصورة وقد عمد البريطانيين علي حذف رؤوسهم حتى لا يتبين ملامحهم الجيل القادم لان وجوههم سوف تدل علي شخصياتهم وسيعرفون من شلوخهم انهم السناجيك اي ( الشايقية ) وهم كانوا طلائع الاستعمار وعيونه وقد عمد المستعمر علي اخفاء وجوههم واخذ الصورة دون الراس حتي لاتعرف الملامح وحتي تعرفوا ويعرف جيلكم عدوكم فانني اوضح لكم هذه الحقيقه وبداء يقول ان اول من في الصوره هو :-
    بشير نصر والثاني هو محمد خير والثالث هو محمد طه وقال لي سوف يقوم أحفاد هؤلاء وهم ( محمد بشير نصر ، ومحمد إبراهيم خير ، وعلي عثمان محمد طه ) بارتكاب اكبر جريمة في التاريخ لإبادة أهل دارفور حتي يمحو تاريخنا المشرق وسوف نكون نحن هنالك في المحكمة الجنائية من اجل نصرة أهلنا وأنصافهم مع مجموعة من أصدقائي وعليك أن لا تنسي أن تشرح هذه الصورة لأهل دارفور .
    وبعد هذا اللقاء بيومين توجهنا إلي منزل الأمير / إدريس علي دينار بالكلاكلة المنورة وكان برفقته الأمير / حسين أيوب علي دينار ، وقمت بإهدائهم الصورة دون أي تعليق وكانت بداية معرفتي بهم والتي توثقت فيما بعد في لقاء جامع بمنطقة الحاج يوسف عام 1991 وهو الأسبوع الثقافي الأول للإسلام في دارفور تحت شعار ( الإسلام دين الوحدة والأخوة ) والذي أقامته جمعية النهضة الثقافية بالتعاون مع الندوة العالمية للشباب الإسلامي ومقرها الرئيسي بالرياض ( السعوديه ) وشارك معنا المركز الثقافي للجمهورية الإسلامية الإيرانية بالخرطوم كان الملحق الثقافي وقتها الاستاذ / سيد أمير الموسوي لقد بداء عهد جديد لأهل دارفور بالعاصمة القومية من خلال حركة النهضة الثقافية ومشروعها لأحياء التراث منذ تلك اللحظة .
    المحطه الثالثه :- تراث قومي
    أن قيمة أي امة أنما تنبع من دورالتراث الثقافي في أن يكون حيا خالدا في ذاكرة الشعب , وان تكون مسيرته متواصلة مع الأجيال عبر رسالة تتوارثها الأجيال بالتواتر ، لقد ترك لنا أسلافنا في دارفور تراثا وجب علي كل إنسان حر نشاء وترعرع في ارض دارفور أو انتمي إليها بأي حال , أن يسعي بكل ما أوتي من قوة ومقدرة في أن يحافظ علي هذا التراث لأنه عنوان وفخر وميزة لنا من بين ملايين البشر الذين جلت قدرته أن يكرمنا بخلقه لنا في هذه الحياة الدنيا لنكون من ضمن الذين قال فيهم القران الكريم : (يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثي وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا أن أكرمكم عند الله اتقاكم ..
    وبهذه المناسبه اهدي هذه القصيده التي كان لجمعية النهضة الثقافيية شرف اكتشاف شاعرها الحقيقي .
    وابداء ينبذه ومقدمة للشاعر: محمد السنوسي احمد
    مكتب شباب الجنينة
    الميلاد: 1948م
    المكان: الجنينة حي الزهور
    المؤهلات: الجنينة الوسطى
    الأنشطة: حكم في الكرة ولاعب في فريق الهلال.
    ضباط للشباب.
    موظف بالسجون.
    عامل في معتمديه اللاجئين.
    الحالـــــــــــــة
    الاجتماعية: متزوج.
    توفي في 18 يناير 1987م اثر علة لم تمهله.
    اسم القصيدة ( تراث دارفور القومي المحلي )
    تراث قومي وددت اليوم اجمعه *** كيما أخلده شعرا على فرخـــــاي
    كلنكي جبراكة حد لصاحبـــــها *** وآلة الزرع بوتين وجــــــــــراي
    دواني ماء إذا العطشان قاصـده *** وزينة التكل مقرونة بكيـــــــراي
    دبنقة مخزن للعيش تحفظــــــه *** دامـرقة العيــش تخمير ببوشـــاي
    كراب أحزمة تركاش أسلحة *** مخرافة وكلول ثــــــــــــم دوراي
    تفتاق سوق لدى الأطفال واجبة *** كورناكة جخ جخ ستيب وسبــلاي

    مندولة من شرار الجرح مزمنة *** وأحرج الزى سروال فيه قداي
    شكابة كستار صار موضــــــــعها *** ودنقر آلة الإيقاع جلـــــــــــــدي
    مدقاقة العيش أصل العود مصدرها *** وريكة السوق تحمل فوق اوقــأي
    إناء بغو له اسم يميـــــــــــــــــزه *** وأشهر الاسم كنتـــــوش وتكلاي
    ودمبل من صنوف الحبس اذكره *** حكومة القوم سلطان وشرتـــاي
    من كركنج الزير يجد ماء كـدرا *** فرش المحافل دنــدور وراقـــأي
    وطفلة لها كنفوس لسترتــــــها *** في ساحة البيت ثم الحــــد وراي
    وكربلو من أواني البيت اذكره *** وبرمة وكذا التاجون طينـــــــأي
    وشاكة لتكاكي مصنـع قدمــــا *** ومحلج القطن إذا يدعى بخوخاي
    نوع البخور دروت ثم تتبعها *** جمسندة وكجيجي عطر ستـــــاي
    رمبوي بئر أذا الوابور ذا عطل *** وروار عود كذا التلبون قشـــــأي
    فتاة عشرين إذ تدعى ربـاعية *** أما الحفيد لجد يدعى أتنأي
    مرحاكة لشئون الطحن قد جعلت *** مفراكة الخلط ومصـواط عوداي
    خلاصة العيش كنفوت مجودة *** وخادم الخيل عند القــوم كوراي
    زواحف الأرض أشكال مصنفة *** وابغض النوع قلقـــــال ودوداي
    سرتية كطعام قوقر معــــــها *** مصفاة دمراقة تدعي بجـــــاراي
    خميس تويري أساس الزاد في سفر *** بعض السلاح سفاريك وشلكاي

    وفي السباحة كاسيك لنا مرح *** ونظافة الجسم حمام بــــبرواي
    انقوقسي لعبة الأطفال في مرح *** وكل بيت لدى الأطفال اشنقاي
    ونبلة لاصطياد الطير اذكرها *** وشلبن لشرك الحوت سلكـــأي
    وبلدو بلدو صغير التيس ذو شحم *** وأطيب الأكل عند الجوع لحماي
    أشهى الطبيخ كشرني إن حظيت به *** أم كندكو شية ومزة جــراداي
    وفي المسيك فقيه زاهد ورع *** غذاؤه بعد تم الدرس دنــــــزاي
    كدنكة آلة الحرث اذكــــــرها *** وقاسي القلب ذاك النوع كرداي
    ورنانق رئيس شباب الحي قائدهم *** وشورة الرأي قنقيــــــس بدلاي
    أبون أبات مع الفقوس فاكـــهة *** مصادر البروتين من لحم كدكاي
    قطيه لها كأجي ثم كو جـــمعا *** سلامة الســـقف مرهونة ببلداي
    شاشمبة سيد المشروب في سكر *** صغير الجر من الكوشيب تبساي
    ملاح امبلوط بالتوم لذتـــــه *** منقاش آلة أخراج لشوكـــــــــأي
    ملاح دودري كمبو زاده طعما *** وجدول الماء في البستان قنــــأي
    شرارة العيش لا زالت معاصرة *** أما الخفير بسوق القوم جبـــــاي
    وقرفة سبقت للحمل اذكــرها *** أما السعين رفيق للـحمار داراي
    وناكرورية لا أنسى لها زمنا *** ذوات ضر من الحشرات فســـأي
    كردالة لها شربات تخص بها *** هلا ذكرت من فـــــــــــرع الاي

    وتمبي تمبي لدى الوديان سابحة *** وقرقر وكذا البلبوط حوتاي
    كلوانا لفظ عزاء عند امتنــــــا *** منافس الفحل ذاك الشخص ونداي
    وزينة لفتاة الريف مفخــــــــرة *** مثل الكجيل وخدور وعاجاي
    لنا ملاح له طعم ورائحـة *** وبالفخار أقول من شذي كولاي
    ومندشي هذا ملاح لا نظير له *** فرندق وعيير ثم نلمـــــــأي
    أما العريس له سيف وجرتكة *** ضريرة ثم صوميت ومشهراي
    أواني الطين أصناف هياكلها *** وكسر جل أناء الطين شقفـــاي
    وتج تجي كسلاح فاز حاملها *** وأحقر الناس عند القوم موقاي
    وأم تلكو أعذب الأنغام في درت *** وصنعه من عقيق فصه قصباي
    كشمبيرة لبخور الثوب إذ جعلت *** نعومة الجسم مكياج بدلكـأي

    اول من كتبها وعلقها في معرض التراث هو رئيس اتحاد طلاب دارفور بجامعة الخرطوم في معرض للتراث في الاسبوع الثقافي لطلاب دارفور بالجامعات والمعاهد العليا في بداية التسعينات من القرن الماضي ،ولعب الفنان عمر احساس دورا مقدرا في شهرتها عندما تغني بها وقدمها للجمهور في مسرح المجمع الثقافي بالفاشر في لحن رائع وجميل ومصحوبة بايقاعات الفرنقبية ، كان هذا الحفل بمناسبة استقبال قافلة الرحمة التي سيرتها جمعية النهضة الثقافية في فبراير 1992 ، لقد جمع هذا الحفل عدد من الفنانين وقدمهم للجمهور لاول مرة ، ومن ضمنهم الفنان مبارك المنصوري في اغنية ( اخيك لاتقتلي ) والفنان عبده كيوكة ملك الفن التراثي الدارفوري والفنان ابراهيم خميس وزيدان الصغير والمطرب موسي ود الحاجة الذي تغني والفنان التراثي باب الله وغيرهم .
    وبهذه المناسبة سوف اواصل نشر الحلقات السادسة الي العاشرة من مقالات :- واذا اهل دارفور سئلوا باي ذنب قتلوا .


    أحدث المقالات

  • استفتاء سوداني بشأن الاحتلال المصري لحلايب! بقلم فيصل الدابي/المحامي
  • يطمح ألنيل ألغثاء شعر نعيم حافظ
  • روجنى الايطالي . و السودانيين يقتلون بالرصاص بسيناء اكبر فضيحة بقلم محمد القاضي
  • الغرب ووهم الانفتاح الإيراني بقلم: جون بيير ميشيل *
  • لعل وعسى مركزية فتح ترتاح....!! بقلم سميح خلف
  • الثورة السورية .. هي الإبتلاء الرباني الأكبر للبشرية بقلم موفق السباعي
  • اوقفوا عمليات قتل المتظاهرين السودانيين! بقلم فيصل الدابي/المحامي
  • شعبنا الصابر سيرسل الطاغية ونظامه الى مزبلة التاريخ بقلم أحمد الملك
  • غريبة !!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • الجمهوريون بين الوهم والحقيقة (12) بقلم الطيب مصطفى
  • دارفور واجراءت تاشيرة الخروج النهائى !!! ام مجرد مناورات سياسية بقلم الاستاذ. سليم عبد الرحمن دكين
  • بيرزيت الكتلة التي بها أفخر وإليها أنتمي بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de