في ذكرى سبتمبر: الألم العظيم والضوء الخافت بقلم عبد الله علي إبراهيم

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
التحالف الديمقراطي بأمريكا يقيم ندوة بعنوان آفاق التغيير ما بعد هبة يناير 2018
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-10-2018, 05:37 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
06-10-2016, 05:43 PM

عبدالله علي إبراهيم
<aعبدالله علي إبراهيم
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 557

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


في ذكرى سبتمبر: الألم العظيم والضوء الخافت بقلم عبد الله علي إبراهيم

    04:43 PM October, 06 2016

    سودانيز اون لاين
    عبدالله علي إبراهيم-Missouri-USA
    مكتبتى
    رابط مختصر




    من بين بروج الموت المنصوبة في الوطن أيام هبة سبتمبر (في مرواحة لعبارة لمحمد المكي إبراهيم) انكسر قلبي للصبي لابس "فتيق" الصاعقة المدرسي يشخب دمه على أسلفت الشارع. "وجعني" شديد أن هذه الرقدة الأخيرة هي ما سيبقى منه أبداً في خاطر الوطن كما بقيت صورة الخليفة عبد الله. وأشد إيلاماً أنها ما سيبقى منه (بعد تخافت غبار معركة الوطن) في حشا أمه وأبيه وأخوته وإخواته وصبية الجيران بغمازتيها التي ربما بدا معها التناجي في طريق للعاطفة والوجد عوجل فيه. والطريق ما يزال طفلاً بعد.
    كان موته مكتوباً على "فتيق الصاعقة" الذي فرضه نظام الإنقاذ زياً مدرسياً. كان الإنقاذ يربيه للموت المبكر في ساحات الفداء. كان رهن الإشارة ليفتدينا فيها. وكتب الله ألا يموت في معسكر العيلفون، ولا في الميل اربعين، ولا في عزة السودان الأولى، ولا الثانية، ولا الثالثة إلى آخره، ولا في سفوح كاودا، ولا هجليج، ولا أب كرشولا، ولا الله كريم. ولا ولا. لما كتب الله له السلامة من كل هذه الغزوات صرعه من رعرعه للموت برصاصة ضرجته على قارعة الطريق وهو بريء إلا من هتاف على الفم وعلامة النصر على الأصابع. من لم يمت بالعدو المصطنع مات بغيره، مات بأمر من قائده الأعلى.
    لا أعرف نظاماً مثل الإنقاذ أسرف زعيمه في الإعتذار لنا عن تنكبه الطريق وعدم السداد. قال مرة لقد احتملتمونا على ضر. والتمس مرة ألا نشكوه إلى من سنقف على بابه جميعاً في يوم لا ظل إلا ظله. ولم يمض شهر أو نحوه مذ عض بنان الندم على إسراف نظامه في القتل في دارفور ذاكراً الحديث المنسوب لنبي الرحمة من أن هدم الكعبة لأهون على الله من قتل النفس. ثم لم نره يحقن دماً في أول منعطف. وصرع من بين المئات على أيامنا هذه الصبي بفتيق الصاعقة ذي اللون الأخضر والبقع السوداء وروى دمه أسفلت شارع اختبره الخريف وصمد بالكاد. وبدا لي ذلك من حسن التخلص من الدين للإنقاذ: تستنفر الدين ليغطي سوءتها وتتلمظ للدم متى رأت صبياً غراً يعترضها بالهتاف وعلامة النصر بينما لا تكف هي عن إشهار فشلها.
    قالت كاتبة جنوب أفريقية مرة أن بوسع الأمن في جنوب أفريقيا البيضاء أن يقتل الصبية السود عن بكرة أبيهم لولا أنهم مدربون على القتل. فقتلهم مدروس. ولا يبدو أن قتل الإنقاذ لخصومها الصغار مدروسا. فواه من القتلة الهواة! واه من القتلة الذين بلا أعرف!
    لا أعرف عدد المرات التي قال فيها النظام أنه سينصرف متى ضجر منه الناس. ولم نعد نعرف ما مقياس ضغط هذا الضجر. فلم يترك باباً للثقة في الإنتخابات لتدوير الحكم. ولم تقع عيننا على تظاهرة مشروعة منذ قيل بكفالة هذا الحق. ولم يجد نصح أمثالنا طوال ربع قرن إلى أن يأمن النظام إلى طلاقة الشعب لا أمن الإجراءات. ولكن لكل أول آخر. وعلى النظام أن يمتثل للإرادة الشعبية. فأشراط نهايته دنت. وهي ليست في التظاهرات. فهي، مجردة، لا تسقط النظم. ما يسقط النظم أنها لم تعد تقوى على الحكم. والتظاهرات سبب. ولم يعد خافياً منذ مؤتمر السيد البشير الأخير أن زمام الحكم فلت من الإنقاذ بحق وحقيق ولم يبق إلا التجمل.
    إن على الإنقاذ وعلى وجه السرعة أن تكف عن القتل وتاذن بالتظاهر كحق مكفول بالدستور وينظمه القانون. فهذا هو السبيل الصحي الذي لاغيره لاحتجاج مشروع مثمر وسلمي كما تلهج بذلك.
    أن تدعو لمؤتمر دستوري شامل تعد له سكرتارية من التكنوقراط على غرار مؤتمر المائدة المستديرة في 1965 لنتواثق على وطن مختلف ديمقراطي. وسنستصحب في المؤتمر كافة الاتفاقيات الموقعة بين الحكومة وكيانات سياسية وطنية بدون أن تقعد بنا دون أن نتراضى عند حل شامل.
    أن تقوم على وجه السرعة حكومة أزمة رشيقة من الأحزاب، بما فيها المؤتمر الوطني، والحركات المسلحة ترعى المؤتمر الدستوري وتسعف الوضع الاقتصادي في بيئة نتفاءل أن تضع الحرب أوزارها فيها ونرمم علاقاتنا مع العالم الذي اعتزلناه.
    لو تذكرون في "موسم الهجرة إلى الشمال" أن مصطفى سعيد قرأ لنفسه وهو غائب العقل نوعاً قصيدة إنجليزية تبكي فيه نساء أوربيات قتلاهن في الحرب العالمية الأولى. وكانت خاتمتها:
    كان هناك ضوءاً خافتاً
    كان هناك ألماً عظيماً
    وهذا حالنا الألم العظيم والضوء الخافت.




    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 06 أكتوبر 2016

    اخبار و بيانات

  • المتحري : محمد حاتم سليمان لم يحول أي أموال لمنفعته
  • برلمانيون: الإدارة تمثل 70% من فشل سودانير
  • مبارك الفاضل : رئيس حزب الأمة القومي الصادق المهدي طلب المشاركة في الحوار سراً
  • شطب كلمة (القبيلة) من الأوراق الثبوتية السودانية
  • المشير عمر البشير، رئيس الجمهورية يؤكد اهتمام رئاسة الجمهورية بكل الجاليات السودانية
  • الخدمة الوطنية تحذر الأطباء من الإضراب



اراء و مقالات

  • علي عثمان ومُراجعات المشروع الحضاري بقلم بابكر فيصل بابكر
  • 10 اكتوبر.. يوم خيانة الشعب !! بقلم احمد قارديا
  • لا يلدغ المؤمنُ من جحرٍ واحدٍ مرتين سيدى الرئيس بقلم عمرالشريف
  • يا ناس الراكوبة الفرق كبير جدا بين النائحة الثكلى والنائحة المستأجرة ! بقلم عثمان الطاهر المجمر طه
  • شتّان بين إدارة الدولة الرّشيدة والدّهماويّة ! بقلم ألون بن مئير
  • هتف الشعب ارحل بقلم سميح خلف
  • المقاومة الايرانية : انتصارات لن تتوقف بقلم صافي الياسري
  • لماذا اغتيل صدام حسين ؟ بقلم احمد الخالدي
  • غازي صلاح الدين... كيفية غسيل الأشخاص! بقلم فتحي الضو
  • ملامح الجمهورية القادمة , النار لا تلد الا الرماد بقلم المثني ابراهيم بحر
  • الصراع الدنيوي في الكنيسة الانجيلية من المستفيد الاول و من الخاسر الاكبر؟؟؟ بقلم ايليا أرومي كوكو
  • اضراب ملائكة الرحمة ما بين الموقف الانساني و الحقوق المهدومة بقلم ابراهيم موسى شمو
  • اطلاق الطاقات هو المطلوب الأول للقضاء على الفقر بقلم سعيد أبو كمبال
  • أخيراً إكتشف البرلمان فشل الوزراء؟! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • تحرير الإعلام بقلم د.أمل الكردفاني
  • عرس السودان ( الكبير)....!!!!؟ بقلم محمد فضل - جدة
  • الانتفاضة الفلسطينية الثالثة فشلٌ أم نجاح بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • السلاح الكيميائى: إدارة الأزمة فى دارفور فى مواجهة جديدة ! بقلم فيصل الباقر

    المنبر العام

  • برنامج الخلاص الوطني - بيان تاييد
  • طلب مساعدة
  • إضراب تجار بسوق أم درمان عن العمل بسبب محلية أم درمان
  • إدانة حروب النظام و التضامن مع ضحاياها واجبٌ مهم
  • التايمز: حمزة بن لادن يعيد إحياء العائلة والقاعدة مع صورة له
  • يجب أن تكون اللغة العربية إلزامية في مدارس جنوب السودان
  • المستوى التعليمي لجهاديي "داعش" أعلى من المتوقع.. فما الذي يدفعهم للالتحاق بالتنظيم
  • اضراب ناجح جدا وموجع جدا وتضامن عدة جهات ( صور من مستشفيات السودان المختلفة )
  • آلان غريش: السيسي باع الوهم للمصريين ويواجه الآن لحظة الحقيقة.. والجيش سيجري حواراً مع الإخوان
  • افتتاح خط سكك حديدية كهربائي بين إثيوبيا وجيبوتي عقبالنا
  • احاسيس و مشاعر متقاطعة
  • علي عثمان ومُراجعات المشروع الحضاري
  • مناورات عسكرية سعودية في مياه الخليج وإيران تحذر
  • تجربتي في الحصول على الإقامة الدائمة الأسترالية - مواقف ونصائح
  • مكر المصريين : لماذا انتظرت كل النظم المصرية لتكريم جنود السودان في حرب أكتوبر كل هذا الوقت؟
  • وزير الفساد مامون حميدة يستعد للهروب !!!
  • كيف ومن يحكم السودان .............الحل الوحيد (( حكومة وطنية عسكرية ))
  • الفلبيني !
  • وانخدع السلطان البشير مرة اخرى
  • جاكات ... يا فرحة ما تمت... كل المستشفيات تعمل في الخرطوم الآـن ......
  • وسام الشرف للرئيس البشير تقديراً وعرفاناً لدوره الكبير ومشاركته في حرب أكتوبر
  • طيني العكر
  • كدوس شيخ العرب
  • كلمة الرئيس البشير أمام اللجنة السودانية المصرية المشتركة (فيديو)...
  • يا مهندسين يا. الكل ضد حهاز الأمن
  • ** قرار اضراب الاطباء خطوة ممتازة لى تغير النظام **
  • سطر واحد من كتاب السودان تجاه مصر (فيديو جميل)
  • يا زميل(صورة)
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    07-10-2016, 05:59 AM

    Yasir Elsharif
    <aYasir Elsharif
    تاريخ التسجيل: 09-12-2002
    مجموع المشاركات: 26942

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: في ذكرى سبتمبر: الألم العظيم والضوء الخاف� (Re: عبدالله علي إبراهيم)

      (( ولكن لكل أول آخر. وعلى النظام أن يمتثل للإرادة الشعبية. فأشراط نهايته دنت. وهي ليست في التظاهرات. فهي، مجردة، لا تسقط النظم. ما يسقط النظم أنها لم تعد تقوى على الحكم. والتظاهرات سبب. ولم يعد خافياً منذ مؤتمر السيد البشير الأخير أن زمام الحكم فلت من الإنقاذ بحق وحقيق ولم يبق إلا التجمل.))
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    07-10-2016, 10:17 AM

    ما فائدة الاعتذار ؟؟؟


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: في ذكرى سبتمبر: الألم العظيم والضوء الخاف� (Re: عبدالله علي إبراهيم)

      ( لا أعرف نظاماً مثل الإنقاذ أسرف زعيمه في الاعتذار لنا عن تنكبه الطريق وعدم السداد . قال مرة لقد احتملتمونا على ضر ) .

      اجتهاد من كاتب لم يوافقه الصواب !! ، وهو بضحالة يظن أن الأسف والحسرات تحاصر قلب ذلك الإنسان !! ، ولكن المتعمق في المجريات يجد العكس هو الصحيح ، فذلك الإنسان يفتقد النخوة والشهامة ، بل هو مصاب بداء السادية ، فهو ذلك المريض النفسي الذي يتلذذ بتعذيب الآخرين ، ولو أراد الخلاص ما أسرف في الاعتذار . بل كان الأمر بمنتهى اليسر والسهولة ، وكان يتطلب مجرد ورقة صغيرة وقلم ثم بيـان للناس . ( أيها الشعب المكافح المناضل ) كفاكم العذاب وكفاكم المعاناة والمشقة والجحيم . وقد أوجعني بكاء الجياع والكادحين والمرضى والواقفين عند الهجير في مشاوير الحياة ، وأبكاني وأوقد أحشائي ذلك الغلاء الفاحش في أسعار السلع والخدمات ، وكذلك قد أذهب نومي ذلك التراجع الشديد في مسار السودان ، وعليه فأنا أتنحى عن السلطة ، وأتيح المجال لمن هو أقدر منى وأمهر مني وأفهم مني . والسلام عليكم ورحمة الله . وعند ذلك فقط يتجسد ذلك الإنسان في صورة إنسان . ولكنه في حقيقة الأمر الآن ومنذ ربع قرن من الزمان يتمثل في صورة ذلك المجرم القاتل السفاح , ذلك الطماع الذي يمثل شوكة الحـوت فهو لا ينبلع ولا يفــوت .
                       |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de