في ذكرى زميلنا وصديقنا الأعجوبة البروفسور قريب محمد راجع محمد وقيع الله

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل حسن النور محمد فى رحمه الله
رحيل زميلنا الصلد حسن النور .. سيدني تودع الفقيد في مشهد مهيب وحزين
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 26-09-2018, 03:36 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
04-03-2014, 04:14 PM

محمد وقيع الله
<aمحمد وقيع الله
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 177

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


في ذكرى زميلنا وصديقنا الأعجوبة البروفسور قريب محمد راجع محمد وقيع الله

    في ذكرى زميلنا وصديقنا الأعجوبة البروفسور قريب محمد راجع
    محمد وقيع الله


    يُعدُّ الأخ الكريم وزميل دفعتنا الدراسية في الزمان الخالي بجامعة أم درمان الإسلامة المنيفة فضيلة البروفسور قُريِّب محمد راجع بحق وحقيق رمزا من الرموز الساطعة في سماء جامعتنا السامية.
    كنا في أواخر العقد الثاني من العمر وكان هو في منتصف العقد السادس من عمره الشريف حين التحقنا بالسنة الأولى بالجامعة.
    وكان حديث الطلاب بالطبع إذ كان الشيخ قُريِّب في عمر آبائهم تقريبا.
    ولم يكن هذا معقد الدهشة الوحيد.
    فقد كان الطالب الغريب قُريِّب يؤدي عملا مزدوجا.
    كان يذكرنا به بما كنا نتلهى به إذ كنا صغارا من مقطع النشيد المعروف الذي كان يتفكه من صنعة امرئ يصفه بأنه يعمل في الصبح تلميذا وبعد العصر نجارا!
    وقد كان الطالب الشيخ، وليس الفتى، قُريِّب محمد راجع يعمل في وظيفة متواضعة بالجامعة، هي وظيفة خفير أو فراش تقريبا.
    ومع أني لم أره قط يمارس أعمال تلك الوظيفة إلا أن من المحقق أنه كان يمارسها على نحو ما في مكان ما وفي وقت ما.
    ولعله أعفي منها فيما بعد مع الحفاظ له بحقوقها على نحو تكريمي.
    أي الاحتفاظ به من ضمن قوة الجامعة العاملة ولكن على المستوى العقلي لا اليدوي العضلي.
    وهذه مبرَّة حضارية لا أدري من تكرم بها عليه، وإن كنت أرجح أنه سيدنا وشيخنا البروفسور كامل السيد الباقر مدير الجامعة إذاك لأنها تشبه شمائله الفاضلة.
    وكنتَ أكثر ما ترى الطالب الشيخ قُريِّب وهو مهموم بالدرس.
    ورغم أن أكثر الصور المخزونة من تلك الفترة الطيبة من أيام العمر تآكلت وتبددت وتلاشت وذوت إلا أني ما زلت أحتفظ ببقايا صورة ذهنية له وهو يحمل كراسته (المكرفسة) التي دون فيها بعض الدروس.
    وقد كان يكثر من تداول صحائفها ومطالعتها.
    وكان من مذاكرة رفاقه لمحتوياتها لأن بعض المعارف التي طفق يتلقاها في المحاضرات بالجامعة اختلفت في تجربته الجديدة عن صور المعارف التقليدية التي تلقاها في عهده السابق بحلَقِ العلم الشريف ومدارج معهد أم درمان العلمي.
    وأظن أن روح الأدب الكامنة في الشيخ قُريِّب أو ما يسميه الغربيون
    The Power of Literature
    هي أكثر ما كانت تدفع به لتحقيق طموحه العلمي الأسطوري وتخطي جميع الصعاب التي اكتنفت دربه.
    وذلك بما احتوته روح الأدب من الصور العجيبة المذهلة من صور الغِلاب الإنساني الخلاب.
    وهكذا لم يخذل قُريِّبٌ أحدا ممن كان يراقب مساعيه النضالية في سبيل العلم.
    فتخرَّج في الجامعة بدرجة شرف متفوق.
    وعين معيدا أي مساعدا للتدريس بكلية أصول الدين.
    فكانت النُّقلة أو الترقية الهائلة التي ما أتيحت لأحد قبله من بني السودان.
    وهي أن يترقى امرئ مرة واحدة من درجة عامل عادي إلى درجة مساعد أستاذ جامعي.
    وما أظن أن لمحرري سجلات (جينيس) للأرقام القياسية خبرا بهذه النُّقلة الهائلة في مجال التوظيف.
    ولو سمعوا بها لربما اعتمدوها أكبر نُقلة حققها موظف على وجه البسيطة الآن.
    وقد واصل مساعد التدريس قُريب ترقياته إلى أن نال درجة البروفسور.
    وخدم العلم الشريف بجدية ومصداقية وشفافية.
    وهذا أكثر ما كنت أرقبه فيه وأكثر ما كان يروقني فيه.
    فما أكثر ما التزم هذا الإنسان بقيمه العليا ولم يهادن فيها أو يداجي بها أو يداجن.
    وقد كان معنا وشريكنا في كل مواجهاتنا وتصدياتنا لممارسات الفساد من قبل بعض الإدارات المنحرفة التي تولت أمر الجامعة في أُخريات عهد نميري وبُعيده.
    وقد بقي نقاؤه الأخلاقي كما بقيت مجاهداته في تنفيذ أهداف حياته وغاياتها بالطرق الشريفة مفتاح شخصيته الأصيلة.
    وكان ذلك هو الخيط الذي انتظمها من مبدئها إلى ختامها.
    وقد حكى فيما حكى من قصص كفاحه أن أول عهده بطلب العلم كان بمدرسة بارا الأولية في سنة 1927م.
    ولكن حرمه انتقال أسرته من مدينة بارا إلى مسقط رأسه بقرية معافي من فرصة تلقي العلم نظاميا.
    وعندما عاد إلى المدينة يبدو أن مسؤولية تدبير العيش اعتلقَته وحالت بينه وبين التفرغ لطلب العلم النظامي.
    فالتحق بحِلَق العلم بالمسجد لمدة أربعة أعوام استوعب فيها متون الفقه وشروح الحديث الشريف وأساسيات من تفسير القرآن الحكيم.
    وعندما ارتحل إلى الخرطوم مرافقا لأحد المرضى من أقاربه وطال تلبثه هناك وافتقر، لم يمتهن الحل السهل باستجداء العون من البشر، فبذل نفسه من أجل العمل الشاق لكسب الرزق.
    واشتغل في ترميم منزل متهالك بأم درمان وعمل حارسا له.
    ولما آنس منه صاحب الدار - وكان ذا صلة بمصلحة الشؤون الدينية - فضلا وعلما، أشار إليه بأن يقدم طلبا لنيل وظيفة عمالية بالجامعة الإسلامية تتطلب الإلمام بالقراءة والكتابة.
    وقد ذكر قُريِّب أن: وظيفته بالجامعة كانت تتمثل في خدمة الطلاب الداخليين وتنظيف مقرهم وحراسته.
    وأفاد منهم في غضون ذلك علما مدنيا، وأفادهم بأن مدهم بخلاصات مما تلقاه من العلم الديني الشريف.
    وفي ذلك الوقت تعرف إليه الرجل الصالح المصلح الدكتور الدكتور محي الدين خليفة الريح وشجعه على مواصلة طلب العلم نظاميا.
    وشرح له أن بمُكنته أن يلتحق بحلق العلم الديني بمسجد أم درمان الكبير، ثم يجلس لامتحان الإجازة للالتحاق بمعهد أم درمان العلمي.
    ومن المعهد التحق بجامعة أم درمان الإسلامية العامرة.
    وهذا هو الطور الذي التقيناه فيه وزاملناه فيه أربعة أعوام حتى تخرجنا وتم تعييننا مساعدي تدريس في مستهل عام 1978م.
    وقد نال قريب بعد ذلك درجتي الماجستير والدكتوراه من جامعة أم درمان الإسلامية.
    ومارس فيها التدريس والبحث والإعانة عليه حتى أحيل إلى التقاعد في عام 1994م.
    بعد ضرب أٌقوى الأمثلة وأروعها وأغلاها على العصامية المثابرة والجهاد السامي في سبيل الله تعالى.
    تحية له وهو في دنيا الخلود حيث لم أسمع برحيله عن دنايانا الفانية إلا اليوم!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de