في دستورية هيئة الحقيقة والكرامة ؟(1-2) بقلم خالد الكريشي

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل حسن النور محمد فى رحمه الله
رحيل زميلنا الصلد حسن النور .. سيدني تودع الفقيد في مشهد مهيب وحزين
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 26-09-2018, 09:25 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
01-10-2015, 09:39 PM

مقالات سودانيزاونلاين
<aمقالات سودانيزاونلاين
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 1457

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


في دستورية هيئة الحقيقة والكرامة ؟(1-2) بقلم خالد الكريشي

    08:39 PM Oct, 01 2015
    سودانيز اون لاين
    مقالات سودانيزاونلاين-phoenix Arizona USA
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    في محاولة لإيهام نفسه بأن ما تعيشه المدينة من بلايا ومشاكل ليست سوى أحلام مزعجة يقول الدكتور ريو بطل رواية " الطاعون" لآلبير كامو :" البلية غير حقيقية ،إنها حلم مزعج سيمر ،ولكنه لا يمر دائما ، ومن حلم مزعج إلى حلم مزعج " ، لكني حلمت – لا أعلم إن كان حلما جميلا أم مزعجا - ذات ليلة أنه تم تقديم مشروعي قانونين أساسيين لمجلس نواب الشعب الأول يتعلق بإحداث لجنة برئاسة ممثل رئيس الحكومة وعضوية ممثلين عن وزارات الداخلية والعدل والخارجية وممثلين إثنين عن الهيئة العليا المستقلة للإنتخابات مهمتها الإعداد والإشراف على الانتخابات البلدية موفى 2016 ؟؟ أما الثاني فيتعلق بإحداث لجنة برئاسة ممثل رئيس الحكومة وعضوية ممثلين عن وزارات الداخلية والعدل والمالية وممثلين إثنين عن الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري مهمتها منح تراخيص البث للقنوات التلفزية الجديدة ؟؟ وحلمت أن تقديم مشروعي القانونين كان بسبب تأخر الهيئة العليا المستقلة للإنتخابات في إنجاز الانتخابات البلدية التي كان من المفروض أن تتم هذه السنة وعدم صدور القانون الانتخابي الخاص بها؟؟، وبسبب المشاكل التي أثيرت حول منح تراخيص البث التلفزي وصلت إلى قاعات المحاكم ،وتعطل عقد مجلس هيئة الاتصال السمعي والبصري لعدم توفر النصاب القانوني بعد الإستقالات الثلاثية لأعضاءها ؟؟.

    وفي زخم هذا الجدل المترامي الأطراف الدائر رحاه حول مشروع قانون المصالحة الاقتصادية و المالية المقدم مؤخرا من رئاسة الجمهورية و محاولة البعض سحب البساط من هيئة الحقيقة و الكرامة و تقليص صلاحياتها القانونية في انجاز المصالحة الوطنية عامة و المصالحة الاقتصادية و المالية خاصة في إلتفاف واضح فاضح على مسار العدالة الانتقالية ، ظهرت بعض الأصوات قائلة بعدم دستورية هيئة الحقيقة و الكرامة لتناقضها أصوات أخرى تؤكد على دستوريتها و أن هذه الحقيقة واضحة دامغة لا تحتاج الى إثبات ،فإثبات الواضحات من الفاضحات ،لكن أصحاب هذه الآراء المتناقضة و المتعارضة في آن لم تكلف نفسها عناء تأسيس موقفها على أسانيد قانونية قوية ،و إن حاول أصحاب الرأي الأول الإعتماد على المعيار الشكلي فقط والاستناد على ظاهر النص الدستوري الذي لا يعكس بالضرورة حقيقته ومقصد المشرع وعلى ما ورد بالباب السادس من دستور جانفي 2014 الذي ذكر الهيئات الدستورية "حصرا" و هي الهيئة العليا المستقلة للانتخابات ، هيئة الاتصال السمعي البصري ،هيئة حقوق الانسان ، هيئة التنمية المستدامة و حقوق الأجيال القادمة وهيئة الحكومة الرشيدة و مكافحة الفساد ، مسقطا بذلك هيئة الحقيقة و الكرامة متغافلين ان هذا التعداد ورد بعد الفصل 125 من الدستور في طالع تقديم الهيئات الدستورية بالباب السادس منه باعتباره النص المرجع و المؤطر للمعايير الموضوعية لخلع صفة "الدستورية " على هيئة عمومية ما إذ جاء فيه : " تعمل الهيئات الدستورية على دعم الديمقراطية و على كافة مؤسسات الدولة تيسير عملها ، تتمتع هذه الهيئات بالشخصية القانونية و الاستقلالية الإدارية و المالية و تنتخب من قبل مجلس نواب الشعب بأغلبية معززة و ترفع اليه تقريرا سنويا يناقش بالنسبة لكل هيئة في جلسة عامة مخصصة للغرض . يضبط القانون تركيبة هذه الهيئات والتمثيل فيها وطرق انتخاباتها وتنظيمها وسبل مساءلتها".

    فهل تنطبق هذه المعايير على هيئة الحقيقة والكرامة لكي نخلع عليها صفة الدستورية؟.





    1/ العمل على دعم الديمقراطية.

    تأسست هيئة الحقيقة و الكرامة بمقتضى القانون الأساسي عدد 53 المؤرخ في 24 ديسمبر 2013 المتعلق بإرساء العدالة الانتقالية و تنظيمها و هي المؤسسة القانونية الاصلية والرئيسية - إن لم تكن الوحيدة - المؤتمنة على إنجاح مسار العدالة الانتقالية و المرتبط إرتباطا وثيقا لا فكاك منه بمسار التحول الديمقراطي ،تؤثر فيه و تتأثر به ، فهي عدالة الانتقال من حالة الاستبداد إلى حالة الديمقراطية ، و من دولة اللاقانون و دولة الفساد إلى دولة القانون و المؤسسات الخالية من الفساد بمختلف اشكاله و أوله الفساد المالي ،و ذلك بتصفية تركة الانتهاكات الجسيمة و/ أو الممنهجة لحقوق الانسان الواقعة في الفترة الممتدة من الأول من جويلية 1955 الى غاية 31 ديسمبر 2013 و ضمان عدم تكرارها في المستقبل الذي يتعايش فيه كل الفرقاء بعد تحقيق المصالحة الوطنية بينهم و لا تنتهك فيه الحقوق و الحريات العامة و الفردية ، فمن مهام هيئة الحقيقة و الكرامة العمل على ضمان إنتقال مدني سلمي من حالة الاستبداد إلى نظام ديمقراطي يساهم في تكريس منظومة حقوق الانسان.(1)

    تعمل هيئة الحقيقة و الكرامة كمؤسسة عمومية من مؤسسات التحول الديمقراطي و آلية لترسيخ قيم الحرية و العدالة و الديمقراطية على تجاوز مناخ الحقد و التشفي و الانتقام التي كانت سائدة في ماضي تونس و بناء صرح الديمقراطية لبنة بعد الأخرى تدريجيا و على أسس راسخة قوامه روح التسامح و المصالحة داخل المجتمع حتى لا تتحول العدالة الانتقالية الى عدالة إنتقامية أو إنتقائية ، بعيدا عن ثقافة القصاص و الثأر و ذلك بإعمالها للآليات القانونية التي منحها لها المشرع بداية من كشف الحقيقة وصولا الى تحقيق المصالحة الوطنية الشاملة مرورا بالمسائلة و المحاسبة لمرتكبي إنتهاكات الماضي وجبر ضرر ضحاياها وحفظ ذاكرتهم الفردية والجماعية وإصلاح المؤسسات المساهمة في الانتهاكات و إجراء التحكيم مع مرتكبي الانتهاكات الجسيمة و/ أو الممنهجة لحقوق الانسان بشرط موافقة الطرفين (المصالحة على المستوى الفردي) و تهدف المصالحة الى تدعيم الوحدة الوطنية بين أبناء الشعب الواحد و تحقيق العدالة و السلم الأهلي في المجتمع و تكريس دولة القانون و إعادة الثقة المواطن في مؤسسات الدولة و هو ما أكده خبراء المركز الدولي للعدالة الانتقالية " عادة ما تنشأ في غمار عملية تحول وانتقال اما من الحرب الى السلم او من الحكم التسلطي الى الديمقراطية، تصب اهتمامها على الماضي ، تحقق في أنماط إنتهاكات معينة إرتكبت على مدار فترة من الزمن ، لا حول حدث واحد بعينه ، تحتم عملها بتقديم تقرير نهائي يضم استنتاجاتها و توصياتها ، و تركز في عملها على انتهاكات حقوق الانسان و على المعايير الإنسانية".(2)

    وتعتمد هيئة الحقيقة والكرامة في عملها على مرجعيات متنوعة متعددة يجمع بينها مبادئ حقوق الانسان و إنفاذ القانون وقيم ومبادئ الثقافة الديمقراطية، وهي بذلك قوة إقتراح معنوية وأخلاقية هامة لدعم أسس الديمقراطية بتأسيس فضاء للحوار والأفكار المتعددة واصدار تقريرها الختامي متضمن مقترحات وتوصيات حول سبل بناء الدولة الديمقراطية تعمل الحكومة ومجلس نواب الشعب على تنفيذها بالتعاون مع مكونات المجتمع المدني(3).



    2/ إلزام الدولة بدعمها وتيسير عملها أو " في عمومية الهيئة".

    هيئة الحقيقة والكرامة هيئة عمومية من هيئات الدولة وان كانت مستقلة عن أي جهاز من أجهزتها ، و هي ليست بجمعية أو نقابة أو حزب أو مجموعة ضغط بل مؤسسة عمومية كلفها القانون بالعدالة الانتقالية كمرفق عام لفترة زمنية محددة ، أوجدتها السلطة التشريعية التأسيسية و تحظى بالدعم المالي من المال العام ، فللهيئة ميزانية مستقلة تتكون أساسا من اعتمادات سنوية مخصصة من ميزانية الدولة (الفصل 64 من قانون العدالة الانتقالية) و إضافة الى هذا الدعم المالي فان السلطة القضائية ما فتئت تدعم عمل هيئة الحقيقة و الكرامة سواء عبر العمل المشترك او إلحاق العديد من قضاة التحقيق بمصالح الهيئة التي ستحيل ملفات الانتهاكات على الدوائر القضائية المختصة. كما الزم قانون العدالة الانتقالية جميع مصالح الدولة والهيئات العمومية واللجان والجماعات المحلية والمؤسسات والمنشآت العمومية وجميع الموظفين العموميين دعم عمل هيئة الحقيقة والكرامة وذلك بالتعاون مع رئيسها ومده "بتصاريح تتضمن كل ما بلغ إليهم وما أمكن لهم الحصول عليه في قيامهم او بمناسبة قيامهم بمهامهم من معلومات ومعطيات تندرج ضمن مهام الهيئة او من شانها ان تساعد هذه الأخيرة على القيام بالمهام المنوطة بعهدتها على أحسن وجه " (الفصل 51 من قانون العدالة الانتقالية )

    و للهيئة كذلك الاستعانة بأعوان السلطة العامة لتنفيذ مهامها المتصلة بالتقصي والتحقيق والحماية ...ومطالبة السلط القضائية والإدارية والهيئات العمومية وأي شخص طبيعي او معنوي بمدها بالوثائق او المعلومات التي بحوزتهم .

    و في 30 سبتمبر 2014 أصدر رئيس الحكومة السابق المهدي جمعة المنشور عدد 24 لسنة 2014 متعلق بتيسير إنجاز هيئة الحقيقة و الكرامة لمهامها و قد أكد فيه إلتزام الدولة بمنظومة العدالة الانتقالية تطبيقا لأحكام الفصل 148 النقطة التاسعة من الدستور و دعمها لعمل هيئة الحقيقة و الكرامة داعيا كل السلط العمومية و كافة الوزراء و كتاب الدولة و الرؤساء المديرين العامين و المديرين العاميين للمؤسسات و المنشئات العمومية الى ضرورة دعم عمل هيئة الحقيقة و الكرامة و تيسير عملها و تمكينها من الوسائل الضرورية للقيام بمهامها على أحسن وجه .

    فالدولة ملزمة بدعم هيئة الحقيقة والكرامة بكل الوسائل المادية والتشريعية والمالية وتدعيم صلاحياتها وتذليل الصعوبات أمامها وإزالة كل العراقيل والمعوقات التي تمنعها من أداء المهام المنوطة بعهدتها ولا يمكن للدولة أن تنتصب كجهاز موازي أومنافس لها عبر إصدار قوانين موازية تحد بمقتضاها من صلاحياتها وتعطل عملها.( يتبع )



    -----

    (1) -نص الفصل الأول من قانون العدالة الانتقالية على ان:" العدالة الانتقالية على معنى هذا القانون هي مسار متكامل من الاليات والوسائل المعتمدة لفهم ومعالجة ماضي انتهاكات حقوق الانسان بكشف حقيقتها مساءلة ومحاسبة المسؤولين عنها وجبر ضرر الضحايا ورد الاعتبار لهم بما يحقق المصالحة الوطنية ويحفظ الذاكرة الجماعية ويوثقها ويرسى ضمانات عدم تكرار الانتهاكات والانتقال من حالة الاستبداد الى نظام ديمقراطي يساهم في تكريس منظومة حقوق الانسان





    (2) -مارك فريمان وبريسيلاب هاينرن المصارحة (نيويورك: المركز الدولي للعدالة الانتقالية 2004).

    (3)- ألزم الفصل 67 من قانون العدالة الانتقالية هيئة الحقيقة والكرامة بأن تضمن بتقريرها الختامي " التوصيات والمقترحات والإجراءات التي تعزز البناء الديمقراطي وتساهم في بناء دولة القانون ".





    أحدث المقالات

  • الصيف الحاسم والفشنك بقلم الزاكى دبة عبدالله 10-01-15, 05:45 PM, الزاكى دبة عبدالله
  • اللحية والنقاب والضحية مظاهر التدين الصورى بقلم عصام جزولي 10-01-15, 05:43 PM, عصام جزولي
  • رداّ على مايسمى بالأغلبية الصامتة الجاك محمود أحمد الجاك يكتب:الثورة مستمرّة والسادن يطلع برّة !! (2 10-01-15, 05:41 PM, مقالات سودانيزاونلاين
  • للذكرى أخي الرشيد على عمر بقلم كمال الهِدي 10-01-15, 05:39 PM, كمال الهدي
  • ابن السلطان وإلاصلاحات الجزئية بالجنينة بقلم هاشم محمد زكريا 10-01-15, 05:38 PM, مقالات سودانيزاونلاين
  • البدو والرحل والعرف في السودان (٢): العرف عند الحسانية في النيل الأبيض في عشرينات القرن الماضي 10-01-15, 04:06 PM, عبدالرحيم محمد صالح
  • تيس عبد المعروف ما زال حراً طليقاً!! بقلم فيصل الدابي/المحامي 10-01-15, 04:02 PM, فيصل الدابي المحامي
  • الانتخابات: الواقع ـ المسار ـ الآفاق.....5 بقلم محمد الحنفي 10-01-15, 04:00 PM, محمد الحنفي
  • فجر فلسطيني جديد بقلم سري القدوة 10-01-15, 03:58 PM, سري القدوة
  • السينما زمن الطربوش بقلم أحمد الخميسي. كاتب مصري 10-01-15, 03:57 PM, أحمد الخميسي
  • المفكرعبد الخالق محجوب .. القائد الشيوعي السوداني بقلم عبد الجبار نوري 10-01-15, 03:55 PM, مقالات سودانيزاونلاين
  • المملكة العربية السعودية وقضايا الامن القومي العربي بقلم سميح خلف 10-01-15, 03:52 PM, سميح خلف
  • أخطاء ومسلمات في تاريخ السودان تتطلب ضرورة المراجعة 6 متى اتحدت مملكتا نوباديا ومقُرة 10-01-15, 02:31 PM, احمد الياس حسين
  • تسويه بايدك يغلب اجاويدك : داعش - مثلا ! بقلم د . على حمد إبراهيم 10-01-15, 02:29 PM, على حمد إبراهيم
  • في الغرْب مَنْ يدعُو لسُوداننا الواحد الشعب والأرض - الأخيرة بقلم محجوب التجاني 10-01-15, 02:26 PM, محجوب التجاني
  • عن إنتخابات مصر المزمعة "وشر البلية ما يضحك" ..!!؟؟ - د. عثمان الوجيه 10-01-15, 02:24 PM, عثمان الوجيه
  • يلا انقر طرة واللا كتابة!! بقلم فيصل الدابي/المحامي 10-01-15, 02:22 PM, فيصل الدابي المحامي
  • خواطر العيد بقلم بابكر فيصل بابكر 10-01-15, 01:38 PM, بابكر فيصل بابكر
  • (قائد ثاني)!!!.. أمجاد!! بقلم عثمان ميرغني 10-01-15, 01:36 PM, عثمان ميرغني
  • (حتة) لحية !! بقلم صلاح الدين عووضة 10-01-15, 01:34 PM, صلاح الدين عووضة
  • إشارة حمراء..عولمة العدالة..!!! بقلم عبد الباقى الظافر 10-01-15, 01:33 PM, عبدالباقي الظافر
  • ديل أهلي (4) بقلم الطيب مصطفى 10-01-15, 01:32 PM, الطيب مصطفى
  • شهداء سبتمبر: بين غضب الحكومة وتهليل المعارضة!! بقلم حيدر احمد خيرالله 10-01-15, 05:17 AM, حيدر احمد خيرالله
  • إيران شريك في تنفيذ 11سبتمبر بقلم محمد آل الشيخ 10-01-15, 05:15 AM, مقالات سودانيزاونلاين
  • أبا الصادق الصديق أنت لها بقلم عبد الله علي إبراهيم 10-01-15, 04:23 AM, عبدالله علي إبراهيم
  • السودان: عندما يرهن البشير مصير الوطن بمصيره بقلم أحمد حسين آدم 10-01-15, 00:30 AM, أحمد حسين آدم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de