فيزياء اللحوم الحلال بقلم بابكر فيصل بابكر

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 13-11-2018, 11:16 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
25-08-2016, 01:52 PM

بابكر فيصل بابكر
<aبابكر فيصل بابكر
تاريخ التسجيل: 25-10-2013
مجموع المشاركات: 184

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


فيزياء اللحوم الحلال بقلم بابكر فيصل بابكر

    02:52 PM August, 25 2016

    سودانيز اون لاين
    بابكر فيصل بابكر-
    مكتبتى
    رابط مختصر



    [email protected]
    تعيشُ المُجتمعات الإسلامية حالة من التخلف الحضاري مستمرة منذ عدة قرون, وتتجلى تلك الحالة في الهوَّة الواسعة التي تفصل بين الهموم والأفكار السائدة في تلك المجتمعات وبين ما يعيشه العالم من تطور معرفي وكشوف علمية وتقدم تقني غير مسبوق.
    أحد أسباب إستمرار حالة التخلف الحضاري يتمثل في إهتمام تلك المجتمعات بالقشور والهوامش في أمور الفكر وترك وإهمال الأولويات الضرورية لإحداث النهضة, فالفكر في هذه المجتمعات يغوصُ في أمور لا طائل منها والمناقشات تنحصر في قضايا هامشية تغطي على القضايا الأساسية والحيوية والضرورية.
    ويتطلبُ الخروج من حالة التخلف والسعي للحاق بركب العصر بذل جهود كبيرة و جبَّارة على أصعدة الثقافة والإجتماع والسياسة من أجل تطوير الفكر والعلوم والمعرفة وأدواتها المطلوبة لإحداث النهضة وكسر حالة الجمود والتخلف الحضاري.
    وقد تستعصي بعض المُجتمعات والدول على الإنتقال من حالة التخلف، ليس بسبب نقص الثروات المادية أو الموارد البشرية، ولكن بسبب الإنغلاق وعدم تحديد الأولويات والإصرار على التمسُّك والتركيز على القضايا الشكلية مع إهمال المطلوبات الجوهرية لعملية الإنتقال.
    ومن أمثلة عدم تحديد الأولويات الخبر الذي أوردته وكالة السودان للأنباء هذا الأسبوع عن منتدى بعنوان " كيف تميز بين اللحوم المذكاة من غيرها بطريقة فيزيائية سهلة" إستضاف فيه "مركز التنوير المعرفي" الدكتور عبدالله بلال آدم استاذ الفيزياء بجامعة حائل بالسعودية و "الباحث في خصائص اللحوم الحلال".
    قال الدكتور آدم بحسب الخبر أنه ( ثبت بالتجارب لمعرفة اللحوم الحلال عن طريق ماء البحر أو الماء العادية بأن اللحوم الحلال اذا وضعت في الماء ترسب الى أسفل أما اللحوم المحرمة فتطفو في الماء علي السطح ، إضافة الي أن اللحوم الحلال تلصق(تتماسك)على الجمر(الشية) أما اللحوم الحرام كالخنزير فلا تلصق علي الجمر، وأشار الي أهمية تسخير البحر لمعرفة اللحوم الحلال من الحرام ). إنتهى
    بالطبع أنا لستُ مؤهلاً لمناقشة مدى صدق الأحكام العلمية التي أصدرها هذا الدكتور الكريم, ولكن بالطبع قد يكون لعلماء الفيزياء رأىٌ في خلاصات تجاربه التي تحدث عنها, وهو أمرٌ سأجتهد في الحصول على إجابات عليه, ولكنني بحكم التجربة والمعايشة أستطيع القول أنّ قضية اللحوم الحلال هذه صارت مجالاً للخداع والغش والتكسب من قبل "المسلمين" أصحاب أماكن بيعها في الدول الغربية.
    كذلك فإنَّ هناك العديد من الأسئلة التي تطرح نفسها في هذا الإطار من بينها : هل باتت مشكلة التمييز بين اللحوم الحلال والحرام تمثل أولوية في العالم الإسلامي لدرجة أن يتخصص علماء الفيزياء للبحث فيها ؟ وهل نجح العلماء المسلمون في التصدي للمشاكل العلمية التي تستجيب لأسئلة وأشراط النهضة حتى يتفرغوا للبحث في أمور التفريق الفيزيائي بين اللحوم الحلال والحرام ؟
    الإجابة على السؤال الأول تتمثل في أن عدد المسلمين الذي يعيشون في المجتمعات غير المسلمة قليل جداً بالمقارنة مع أولئك الذين يعيشون في مجتمعات المسلمين التي تعاني من المرض و الفقر والجهل وجميع أدواء التخلف العلمي والمعرفي والحضاري والذين يحتاجون لعلماء يعالجون مشاكلهم "الوجودية" التى تجعلهم يموتون في أعمار صغيرة بالملايين لإفتقارهم لأبسط مقومات الحياة من مأكل ومشرب ومسكن.
    هل يعلم هذا الأستاذ الجامعي الكريم أنَّ الناس في بلد مثل السودان يتمتع بأكبر ثروة حيوانية في القارة الأفريقية يضطرون لأكل لحوم الخراف الميتة والدجاج النافق في أطراف العاصمة بسبب الفقر الشديد وليس بسبب رفاهية عدم القدرة على التمييز بين حلالها وحرامها ؟
    وهل يعلم أنَّ معظم الناس في بلاد النيلين والأنهار الكثيرة لا يجدون سبيلاً للحصول على المياه النظيفة الصالحة للشرب ؟ وأنَّ مئات الآلاف بل ملايين الأطفال يعانون من سوء التغذية الحاد ؟ فلماذا يوجه أبحاثه لقضايا هامشية لا تهم غالبية الناس ؟
    الشرائع السماوية نزلت في الأصل لخدمة الإنسان و لهدايته و تحقيق وحفظ مصالحه المعتبرة على هذه الأرض، ولم يُخلق الإنسان من أجل خدمة "الشرائع السماوية"، فالانسان خلق أولاً، ثم جاء الدين ليُرشدهُ ويهديه إن أراد وإلا فعليه أن يتقبل مصيره يوم القيامة.
    إنَّ غالبية مجتمعات المسلمين في إفريقيا وآسيا تُعاني من المشاكل الوجودية الأساسية, وهى مشاكل تقع في صميم الحالة الحضارية المتخلفة, وبالتالي فإنَّ الأولويات يجب أن تتَّجه للنظر في هذه المشاكل وتوجيه كل الموارد المادية والبشرية, ومن بينها مراكز الأبحاث والجامعات, من أجل التوصل للحلول والخروج من ظلمات التخلف إلى أنوار النهضة.
    في هذا الإطار كنت قد كتبتُ قبل عدَّة أشهر مقالاً يُناقشُ إعلاناَ صدر عن "مُجمع الفقه الإسلامي الدولي" التابع لمنظمة التعاون الإسلامي عن تنظيم ندوة عالمية للإجابة عن أسئلة شرعية منها ما يتعلق بأكل لحوم البرمائيات، والطبخ بالخمر وما يضاف إلى الطعام من أحجار كريمة ومعادن ثمينه كالذهب والفضة كجزء من الغذاء !
    قلت أنني أُصبت بدهشةٍ كبيرة عند مطالعة هذا الإعلان، ولم يكن مصدر دهشتي هو الإهتمام "بالرأي الشرعي" في هذه الأنواع من الأطعمة، بل هو مساحة "الإهتمام" التي تحتلها مثل هذه الموضوعات في ترتيب أولويات "العقل" في العالم الإسلامي مُقارنة بما تهتم به بقية الدول والمُجتمعات في العالم.
    وأضفت أنني لا أنفي أهمية "الرأي الشرعي" في مثل هذه القضايا ولكن السؤال المنطقي الذي يطرح نفسه في هذا الإطار هو : هل تمثل هذه القضايا ولو نسبة ضئيلة جداً من هموم ومشاكل وتطلعات الشعوب الإسلامية حتى توجه منظمة كبرى مثل منظمة التعاون الإسلامي مواردها لعقد ندوة دولية بهذا الخصوص ؟
    وأين هى الشعوب الإسلامية التي تأكل طعاماً مضافاً إليه أحجاراً كريمة ومعادن ثمينة كالذهب والفضة ؟ وأين هى الشعوب التي تأكل لحم الحيتان وتستخدم الخمر في الطبخ ؟
    علم الفيزياء يمثل عصب العلوم المعاصرة وهو أكثرها إرتباطاً بالتكنولوجيا المتقدمة إذ أنَّ تطبيقاته المتعددة هى التي أدَّت إلى إحداث النقلات الكبرى في الحضارة المعاصرة, فعلى أساسها أضيف إلى حياتنا العديد من الإكتشافات والإختراعات الهامة مثل المصباح الكهربائي والتلغراف والراديو والهاتف والسيارة والطائرة والتلفاز والترانزيستور والكمبيوتر والصواريخ والأقمار الصناعية وغيرها من الاكتشافات والاختراعات التي ساهمت في التقدم الاجتماعي والحضاري للبشرية وأمنت رفاهية الإنسان المعاصر.
    ومن هذا المنطلق فإنه يصبح من الضروري على علماء الفيزياء – وغيرها من العلوم الأخرى - في المجتمعات الإسلامية أن يوجهوا جهودهم و أبحاثهم العلمية في أمور ذات أهمية قصوى تستفيد منها بالدرجة الاولى مُجتمعاتهم المنكوبة والمتخلفة, وذلك بدلاً من الإنصراف إلى بذل الموارد والجهود في إكتشافات هامشية من شاكلة أنَّ (اللحوم الحلال تلصق(تتماسك)على الجمر(الشيَّة) أما اللحوم الحرام كالخنزير فلا تلصق علي الجمر) !

    ولا حول ولا قوة إلا بالله








    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 25 أغسطس 2016


    اخبار و بيانات

  • أمين مكي مدني:لم نتراجع عن خيار الانتفاضة الشعبية
  • الاتحاد الإفريقي يرحِّب بمبادرة المهدي للدفع بالمفاوضات أمريكا تُعلن استعدادها للتوسط بين الفرقاء ا
  • امين مكي مدني :اوضاع حقوق الانسان متدهورة والانتهاكات واسعة
  • وزير الخارجية الأميركي يهدد قادة الجنوب بعقوبات دولية مقتل وإصابة مئات الجنود باشتباكات في جونقلي
  • رئيس البرلمان يدعو لإعادة النظر في ثورة التعليم العالي
  • مبارك الفاضل يدعو حركات دارفور لتوفيق أوضاعها سياسياً
  • مقتل مهاجر سودانى في اشتباكات بفرنسا



اراء و مقالات

  • الوالي في إجازة ..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • وما لم يقله احد هو بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • (المساخيط) و(الجنائية)!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • لماذا أيها المنصورة وقد انكشف المستور؟! بقلم الطيب مصطفى
  • دكتور عصمت محمود ، حيثما حلَ أظل !! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • عملية يوليو الكبرى (7) شاهد ملك... عرض / محمد على خوجلي
  • ما بين (عبارة) مدير النيلين و(صورة) والي الخرطوم!! بقلم كمال الهِدي
  • الوهابية... والمنابر الحرة!! بقلم بثينة تروس
  • هل الإنتفاضة بدون مشاركة الحركات المسلحة مجدية؟ بقلم د. عبد المنعم مختار
  • السائل والمتسول والمتعفف بين الشرع والقانون بقلم الشيخ عبد الحافظ البغدادي
  • من منا لا يعشق منى ابو زيد ؟ من لايعشق منى ابو زيد فهو غير مثقف بقلم مروان قاسم
  • لوقف نزف الدم والتخريب العمراني بقلم نورالدين مدني
  • استوقد بالماء غمومي بقلم حسن العاصي كاتب فلسطيني مقيم في الدانمرك

    المنبر العام

  • إحداثيات حركتى العدل والمساواة وتحرير السودان على ارض الواقع!!
  • المــــــرياع
  • تاجيل محكمه معتقلي تراكس السبب الحقيقي
  • الرائع الفنان محمود عبد العزيز _ واللحظة التي أبكت الجماهير ،،،
  • ذبح الاضاحي...ما الفائدة الاقتصادية منه؟ ...دعوة للنقاش
  • خفايا اجتماعات فندق " نوف تل " وخلاف قيادات الجبهة الثورية
  • ثم ماذا بعد ؟، هذا مالا يصدقه عقل بشر يا ناس الحكومة . هي حصّلت !...
  • الفرق بين المسلم الداعشي والمسلم المعتدل
  • الشعب اللاكيني
  • زيادة جديدة في اسعار الغاز
  • المعارضة منقسمة وعاجزة عن صناعة البديل المناسب
  • الله اكبر الله اكبر مبروك للكيزان و لقدام
  • وحدي
  • خروف 2016
  • رسالة بالمكشوف لتعبان دينق مناضل الأمس
  • قطعتين ارض بكوستي للبيع
  • إعلان هام وعاجل: ندوة تلفونية بشأن إنشاء المركز النوبي الدولى يوم السبت 27 اغسطس
  • البوليس الفرنسي يجبر امرأة مسلمة على خلع ( البركيني ) امام الجميع في شواطئ نيس ( فيديو )
  • الشفيع خضر : أفكار حول التغيير في السودان
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de