منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 15-12-2017, 09:52 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

فلسطين : المشروع المضاد لمشروع التحرر الوطني الفلسطيني!! بقلم د.شكري الهزَيل

10-01-2017, 07:54 PM

د.شكري الهزَيل
<aد.شكري الهزَيل
تاريخ التسجيل: 20-12-2016
مجموع المشاركات: 44

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


فلسطين : المشروع المضاد لمشروع التحرر الوطني الفلسطيني!! بقلم د.شكري الهزَيل

    07:54 PM January, 10 2017

    سودانيز اون لاين
    د.شكري الهزَيل-DE
    مكتبتى
    رابط مختصر



    لا يزعم احدا واعيا ومُلم بالامور وخفاياها انه يمتلك كل مقومات ومعطيات الحقيقه ورغم اننا نؤمن بضرورة الاستماع لوجهات النظر والاراء على اختلافها بما يتعلق بالشأن الوطني الفلسطيني الا اننا نواجه معضلات جمه بفهم وجهة النظر الفلسطينيه اللتي تتعاون مع الاحتلال الاسرائيلي وتندمج داخل منظومته السياسيه والاقتصاديه وتحاول بشتى الطرق ان تُبرر تُمرر مسلكيتها هذه كضروره شخصيه او جماعيه او كواقع حاصل لايمكن تغييره, وعليه ترتب القول ان العلاقه بين الشعب الفلسطيني والاحتلال الصهيوني هي علاقه تناحريه تتعلق بوجود وحقوق الشعب الفلسطيني الذي هضمها وما زال يهضمها هذا الاحتلال الاستيطاني الصهيوني اللذي احتل فلسطين واقام كيانه الاستيطاني منذ عام 1948, وهذا الكيان بدوره ما زال يمارس2017 سياسة الاحتلال والاحلال والتهجير بحق الشعب الفلسطيني حتى يومنا هذا...في فلسطين تحاول القوى الفلسطينيه المتنفذه المتواجده على ضفتي الوطن السليب تمرير مشروعها التفريطي والاستسلامي عبر طرحها ذاتها كممثله للشعب الفلسطيني من جهه وعبر تعاملها وتعاونها الوطيد مع مؤسسات منظومة الاحتلال من جهه ثانيه وبالتالي يوجد في فلسطين المحتله تياران انتهازيان احدهما يتمثل في سلطة اوسلو في مناطق الضفه الفلسطينيه وثانيهما احزاب داخل مناطق ال 48تسمى ذاتها احزاب "عربيه تنطوي" تحت قبة "الكنيست" الصهيونيه في القدس المحتله وهنا يُطرح اكثر من سؤال وهما على التوالي: كيف تريد تحرير فلسطين وتحصيل حقوق شعبها وانت نفسك جزء لا يتجزأ من منظومة الاحتلال الامنيه والسياسيه على مستوى مناطق الضفه"احتلال 1967" ؟ وانت نفسك عضو "كنيست""احتلال 1948" داخل برلمان دولة الاحتلال الذي شرعَنَ جميع القوانين من اجل احتلال فلسطين وتشريد شعبها وهدم بيوته ومحاولتة الدائمه بحصر هذا الشعب داخل اصغر رقعه جغرافيه في فلسطين مقابل تمدد الاستيطان الصهيوني على اكبر مساحه جغرافيه في فلسطين؟.....
    كثيرون لا يعرفون الحقيقه المُره وهي ان ان الخناجر الفلسطينيه العميله والجاهله تطعن القضيه الفلسطينيه منذ امد في القلب وليس في الظهر فحسب وهذه الخناجر المسمومه لاتسمم الوعي الفلسطيني فقط لابل تُساهم في اطالة عمر الاحتلال الاسرائيلي مقابل حصولها على امتيازات ورواتب مصدرها خزائن ومؤسسات هذا الاحتلال اللذي يضطهد الشعب الفلسطيني وقام ويقوم بتهجيره قسريا ومازال يقوم بمحاولة تهويد كل شبر في فلسطين...احتلال فلسطين جغرافيا والسيطره على شعبها ديموغرافيا واقتصاديا و سياسيا والاخطر من هذا هو اندماج جزء انتهازي من الشعب الفلسطيني داخل منظومة الاحتلال الصهيوني خاصة السياسيه والاقتصاديه منها.. هذا الجزء الانتهازي مرجعيته ومنتسبيه اما تابعين لنهج سلطة اوسلو او لنهج احزاب"عربيه"صهيونيه منتسبه للبرلمان الصهيوني وتحاول اخفاء عورتها من خلال اطلاق لقب " النائب"ّعلى اعضاءها المنتسبين للكنيست الصهيونيه...في الضفه الفلسطينيه فخامة رئيس فلسطين "كرتون" ووزراء وتوزير في ظل وجود الاحتلال وفي فلسطين الداخل نواب"عرب" وتنويب داخل برلمان دولة الاحتلال؟!
    هذه القوى المتنفذه والمنسجمه في منظومة الاحتلال سواء في الضفه او في مناطق فلسطين الداخل تحتكر كل ادوات التضليل والتجهيل الوطني وعلى راسها وسائل الاعلام التابعه لسلطة اوسلو والاحزاب"العربيه" المنتسبه للكنيست الصهيوني, فهذه القوى والاحزاب تدرك اهمية وسائل الاعلام ولهذا تقوم بتعيين المواليين لها في وسائل مموله من قبلها وقبل الاحتلال وهؤلاء بدورهم يمارسون القمع الاعلامي لكل من يعارضهم ويعارض وجهة نظر سلطة اوسلو والاحزاب "العربيه"ّ الصهيونيه المنتسبه للكنيست الاسرائيلي وبالتالي لايظن احدا خطأا ان الاحتلال الصهيوني وحده هو اللذي يمارس القمع والاضطهاد لابل ان عملاءه ومنتسبي احتلاله من الفلسطينين اشد قمعا وايذاءا من الاحتلال نفسه لانهم ببساطه يحاربون كل كاتب وكل مفكر يخالفهم الراي بطرحه ما يعتبره هو فحوى صحيحه لمشروع وطني تحرري فلسطيني وليست مشروع راتب ومناصب كما هو حال جماعة اوسلو وجماعة الكنيست الاسرائيلي..الاحتلال الاسرائيلي يحارب الشعب الفلسطيني بكل ادواته ومن بينها جماعات الراتب والمناصب من فلسطينيون انتهازيون لا يستثمرون الا في ما هو مضر ومسئ لحقوق الشعب الفلسطيني... الثوره المضاده والمشروع المضاد وجهان لعمله واحده في فلسطين والعالم العربي؟!!
    في فلسطين والمهجَر يحيي الشعب الفلسطيني مناسبات كثيره من بينها تواريخ وذكرى المجازر الصهيونيه بحق الشعب الفلسطيني ومن بينها ذكرى النكبه وغيرها وفي فلسطين هنالك ايضا ايام ذكرى وعد بلفور وايام تسمى يوم الاسير ويوم الشهيد الخ من مناسبات وطنيه وقبل ايام وتحديدا في السابع من يناير كانون الثاني من كل عام حل ويحل يوم الشهيد الفلسطيني الذي يخلد ذكرى الشهداء الابطال الذين ارتقوا في ميادين القتال وطنا ومهجرا دفاعا عن فلسطين والمشروع الوطني الفلسطيني, وهنالك يوم اخر اسمه يوم الاسير الفلسطيني لتخليد بطولات صمود الاسرى الابطال داخل سجون الاحتلال وهم الاسرى الذين يشاركون الشهداء في اعظم ظاهرة وطنيه نبيله عرفها التاريخ النضالي الفلسطيني وهي ظاهرة التضحيه بالحياه والحريه من اجل المشروع التحرري الوطني الفلسطيني...هؤلاء الشهداء والاسرى سطروا بدماءهم وعذاباتهم عناوين عريضه لمراحل التحرر الوطني والنضال الفلسطيني ومن بين هؤلاء الشهداء ما زال المئات في مقابر الارقام الصهيونيه ومن بين صفوف الاسرى "وهم بالالاف" من دخلوا السجون الصهيونيه شبابا وصاروا اليوم شيوخا اجلاء بعد ان مضى على اعتقالهم عقود من الزمن داخل المعتقلات, وهذا المثال الذي ندرجه هنا هو غيض من فيض تضحيات الشعب الفلسطيني لكنه مثال يتبعه اكثر من سؤال وهو : هل ضحَى هؤلاء الابطال من اجل مشروع التحرر الوطني الفلسطيني؟ام من اجل مشروع خياني تفريطي يقوده محمود عباس وعصابته في مقاطعة رام الله بمؤازره من الاحتلال الاسرائيلي؟؟وهل يعلم الكل الفلسطيني والعربي ان اخر ما يهم سلطة اوسلو هو تضحيات الشهداء وعذابات الاسرى المعتقلين في سجون الاحتلال؟ وهل يعلم الكل الفلسطيني والعربي ان اتفاقية اوسلو عام 1993 جاءت بالمفسدين والفاسدين والعاجزين الى فلسطين وابقت الاسرى والمعتقلين داخل سجون الاحتلال حتى يومنا هذا؟؟ هل يعلم الكل ان مشروع "سلام" الانبطاحي محمود عباس يعني التنازل عن ثلثي مساحة فلسطين وعن اكثر من ثلثي الشعب الفلسطيني الذي بلغ تعداده اليوم ما يقارب ال14مليون نسمه وطنا ومهجرا؟؟ ..
    .. هل يعلم الكُل العربي والفلسطيني ان ما تبقى من منظمة التحرير الفلسطيني هو مجرد اطلال خراب وطني اشرفت على خرابه سلطة اوسلو؟ وهل يعلم الجميع ان سلطة اوسلو قامت بتخريب الميثاق الوطني الفلسطيني الذي تضمن قوانين وتعاريف ومقومات مشروع التحرر الوطني الفلسطيني؟ .. الميثاق الوطني الفلسطيني"1968 " كان بكل مركباته وبنوده عنصر مهم واساسي في صياغة وجَبل الهويه الوطنيه الفلسطينيه بتاكيده على قضايا كثيره وعلى راسها ان " فلسطين وطن الشعب العربي الفلسطيني"..قامت جماعة اوسلو بقيادة ياسر عرفات في الدورة الحادية والعشرين للمجلس الوطني الفلسطيني، في غزة، في 22 نيسان/ أبريل 1996، بتعديل الميثاق الوطني الفلسطيني من خلال إلغاء مواد وبنود مهمه افرغت الميثاق من اهم مواده الجوهريه بما يتلائم مع المطالب الصهيونيه والامريكيه...تنازل مجاني دون مقابل حتى يومنا هذا؟؟
    الحقيقه المره ان الجاري منذ اتفاقية اوسلو عام 1993 هو "ثوره مضاده" اة بالاحرى مشروع اوسلوي مضاد لمشروع التحرر الوطني الفلسطيني وقد اكتسب هذا المشروع ديناميكيه تدميريه لكل ماهو وطني بعد استلام محمود عباس رئاسة السلطه في اعقاب وفاة ياسر عرفات عام 2004, لكن الامَر من المُر هو استمرار جماعة الراتب الاوسلويه وجماعة الكنيست الصهيوني في تدمير ليست مقومات مشروع التحرر الفلسطيني فقط لا بل ايضا تدمير مقومات الهويه الفلسطينيه عبر ثقافة التطبيع والتجهيل والاسرله والتفريق بين قطاعات الشعب الفلسطيني ومحاولة خلق "هويات" بديله ومصطنعه تُساعد في ترسيخ وجود سلطة اوسلو وسلطات الاحتلال الصهيوني معا.. جماعة اوسلو وجماعة الكنيست لايطالبون لا بحق العوده للاجئين ولا بتحرير الاسرى ولا يعترفون بوحدة الشعب الفلسطيني بكونه كله اينما تواجد في فلسطين وخارجها اجزاء لا تتجزأ من كامل الشعب رالفلسطيني....جماعة المشروع المضاد يريدون اسرلة فلسطينيي الداخل قسرا واعتبارهم"مواطني دولة اسرائيل" وقد تنازلوا"اي جماعة اوسلو" عن "حق العوده" لملايين اللاجئين الفلسطينيين وقاموا بتفتيت المفتت وعزل قطاع غزه عن الضفه وفرض الحصار عليه...
    ..القدس المحتله لا تاخذ حيزا من اهتمام جماعات الراتب وهي المدينه المقدسه التي تتعرض الى ابشع مشروع تهويد واستيطان لا بل ان المقدسيين المرابطون في القدس هم الاكثر فقرا في فلسطين وعن قطاع غزه حدث بلا حرج حيث يعيش 65 % من الغزيين تحت خط الفقر والفقر المدقع..في فلسطين الداخل الاكثريه الساحقه تعيش تحت خط الفقر وعن المخيمات وطنا ومهجرا فحدث عن كارثه حاصله : فقر وبطاله ازمات سكن في مخيمات سردين الى حد ان بعض المخيمات الفلسطينيه لاتجد قبورا لامواتها في حين تعيش فيه مملكة فساد رام الله وجماعة اوسلو عيش الرغد والرفاهيه والفيلات والمركبات الفارهه والسهرات التل"ابيبيه"...غيض من فيض الواقع الفلسطيني المُر وجرائم المشروع المضاد المتحالف مع الاحتلال الاسرائيلي امنيا واقتصاديا لا بل ان جماعات هذا المشروع تقوم بادانة كل عمل مقاوم فلسطيني لدرجة انهًم لا يشاركون الا من باب طرد العتب في خيام عزاء الشهداء فيما نجدهً يشاركون ليست في جنازة المجرم شمعون بيرس فقط لابل يرسلون وفود معزيه في وفاة ضباط اسرائيليون مرتكبوا جرائم حرب بحق الشعب الفلسطيني..!!
    الجاري في فلسطين هو ثوره مضاده او بالاحرى مشروع مضاد لمشروع التحرر الوطني الفلسطيني تقوده جماعات الراتب في رام الله وجماعات النائب"ابوذيل مخفي " في الكنيست وحلفاءهم من انظمه عربيه وغربيه...في فلسطين تهدم جرافات الاحتلال الصهيوني البيوت الفلسطينيه في الجليل والمثلث والنقب والقدس و رام الله والخليل وكامل فلسطين ولا تفرق بين فلسطيني وفلسطيني فيما جماعات الراتب والنائب"ابوذيل" تتمسك بمشروعها المضاد الهادف الى تدمير الهويه الوطنيه الجماعيه الفلسطينيه و الحيلوله دون انطلاقه جديده لمشروع تحرري وطني في فلسطين...عباس يًقسم القسَم تلوى القسم بانه " لا انتفاضه" ما حييت ويدين كل عمل مقاوم فلسطيني واخرون من جماعته يؤكدون على استحالة عودة اللاجئين وجماعة النائب" ابوذيل" يصرون على اسرلة فلسطينيي الداخل والكل في الكل داخل مجموعات المشروع المضاد يدلي بمساهمته في توطيد اركان الاحتلال الاسرائيلي من جهه ومحاربة المشروع التحرري الوطني من جهه ثانيه وبالتالي ماهو موجود في فلسطين بدون اي شك احتلال صهيوني مدعوم من قبل جماعات"فلسطينيه" تقود مشروع مضاد للمشروع التحرر الوطني الفلسطيني.... ككاتب عربي فلسطيني يُحاصر ومُحاصردوما اعلاميا من قبل هذه الجماعات ومشتقاتها من وسائل اعلام عدميه وغير وطنيه, اكتفي بهذا القدرمن الكتابه حول هذا الموضوع مع معرفتي الكامله لعناصر كثيره لاستراتيجية "المشروع المضاد" لا يمكن شملها كلها في مقاله واحده.. عاش الشعب الفلسطيني وعاشت الامه العربيه من المحيط الى الخليج لنقول ان مشاريع الثورات المضاده ستسقط اجلا ام عاجلا وستنتصر الشعوب على الجلادين والعملاء وستبزع شمس الحريه الفلسطينيه رغم انف الاحتلال ومشتقاته....حياكم الله اينما كُنتم وتواجدتم وطنا ومهجرا.. !!



    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 10 يناير 2017

    اخبار و بيانات

  • اسر المعتقليين تنفذ وقفة احتجاجية أمام رئاسة جهاز الأمن والمخابرات مطالبة بإطلاق سراح المعتقلين ال
  • هذا بيان للناس من اللجنة العليا لعودة الإمام الصادق المهدي
  • اليوم التالي في حوار مع الإمام الصادق المهدي زعيم حزب الأمة القومي
  • كرار التهامي وعائشة الغبشاوي : يبحثان التعاون المشترك لخدمة اسر المغتربين
  • كلمة الحبيب الإمام الصادق المهدي رئيس حزب الأمة القومي في إحتفال نداء السودان بالإستقلال
  • تنسيقية دعم التغيير بالمملكة المتحدة، في مدينة بيرمنجهام تقيم مظاهره سلمية تضامنا مع شهداء نيرتتي و
  • عرمان : لا يوجد اجتماع مطلقا بيننا والحكومة ولا علم لنا بجولة مفاوضات جديدة ووزير الاعلام ليس لديه
  • حركة تحرير السودان للعدالة تدين مجزرة قريضة و تستنكر تواصل المجازر في دارفور
  • نازحوا عطاش:نريد السلام والامن والغذاء العالمي يقدم مساعدات نقدية بدعم من المعونة البريطانية
  • بيان من الأمينة العامة بحزب الأمة القومي حول استدعاء رئيس دائرة الإعلام بالحزب
  • وداعا ناجي القدسي
  • الوطني: تحركات الحزب الشيوعي السودانى والحركة الشعبية قطاع الشمال لن تؤثر على الشارع
  • اجتماع عاصف لآلية الحوار واحتجاج على إضافة الطيب مصطفى ومبارك الفاضل
  • العدل: عارف الكويتية طلبت مهلة لتسوية ملف هيثرو
  • مباحثات سودانية بريطانية بالخرطوم اليوم
  • المستشار القانوني لاتحاد الكُتّاب السودانيين كمال الجزولي: تصريح وزارة الثقافة تغولٌ على دور القضاء
  • إبراهيم غندور: أراضــي الســـودان ليست للبيــع
  • وكيل الخارجية البريطاني يزور نيالا لندن تتوقع "أخباراً سارة" عن السلام في السودان قريباً
  • وزير العدل يقترح فتح حساب بنكي لأموال التحلل
  • قيادي سابقٌ بالشعبي: لن يبقى أثر للترابي إلاّ بهذه الشروط
  • توقع اختراقاً في لقاء المبعوث الأمريكي مع المعارضة في باريس بلال:تشكيل الحكومة الجديدة سيأخذ وقتاً
  • بيان من تحالف قوي المعارضة السودانية بكندا


اراء و مقالات

  • الأهم تغيير السياسات لا الأفراد بقلم نورالدين مدني
  • إدارة الموارد البشرية واثرها في خلق تنمية مستدامة لسودان يسع الجميع ! بقلم حسن ابكر ابوروف
  • الحوار : هل مقصده إيجاد مخرج للأزمة أم لتوزيع المناصب ؟ بقلم د. الصادق محمد سلمان
  • مظاهر الاستغفال في تراث الممارسة السياسية المؤتمر الشعبي انموذجا بقلم د. فتح الرحمن القاضي
  • أمور مقلوبة بقلم أرباب أحمد
  • الحزبُ الشيوعي السوداني وحقُّ تقريرِ المصير ومسئولية انفصال جنوبِ السودن 2-2 بقلم د. سلمان محمد أح
  • الشعب السودانى أكثر الشعوب ضياعا للوقت بقلم عمر الشريف
  • «الكيْتَة»! بقلم عبد الله الشيخ
  • الكادر البشري بقلم فيصل محمد صالح
  • تصريحات الجنرال قوش! بقلم عثمان ميرغني
  • حرب الأحزاب أشد سعاراً! بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • وهذا الأثر ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • ماذا لو أصبح قوش اتحادياً..! بقلم عبدالباقي الظافر
  • الفرعنة !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • بين سلفاكير والميرغني والوحدة! بقلم الطيب مصطفى
  • تبحر سفينة نضال شعب جبال النوبة بلا بوصلة وربانها صم بكم عمى فهم لا يبصرون بقلم محمود جودات
  • الوحْشِيّة في تَصْفيّة المَناضِل المَهنْدِس: دَاؤود يَحْي بُولاد مَاذا تعْرفُون عن المَناضِل الفذ؟
  • منظمة ( لا للإرهاب الأوربية ) تشيد ببسالة وبطولة العريف جبران عواجى الذى سجل ملحمة تأريخية فى مواجه
  • ... الهوه الرقميه وقاع المدينه ـ ما وراء فيلم الـ ( XXX ) بقلم ياسر قطيه
  • باعوك تجار الدين المن الله ما خائفين!! بقلم عبد الغفار المهدى
  • أسواق الإشارات .. !! بقلم هيثم الفضل
  • فادي قنبر يدمي قلوب الإسرائيليين بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

    المنبر العام

  • the-pyramids few tourists have-seen
  • لاول مرة رئاسة المسجد الحرام تعرض ما يوجد داخل قبر الرسول ...
  • هذه واحدة من حكايات الفساد المالي داخل منظمة العفو الدولية.
  • فضيحة : القبض علي دبلوماسي سوداني بامريكا في وضع فاضح ...
  • نسيب الحاج ساطور يهدد اصحاب المهن الطبية والصحية وهكذا يتم الحشد للبشير(صور)
  • مستشفى البلك يعاني...
  • إنفانتينو يعبث بكرة القدم ويمرر زيادة عدد منتخبات كأس العالم إلى 48 منتخباً
  • الأحد 10 يناير 1982 ذكرى إستشهاد طه يوسف عبيد.
  • موضوع جميل للقراءة:هل نعيش الحب أم نقرأه؟!
  • نسالكم الدعاء .. وفاة والدة حرمنا المصون ...
  • الموتُ لي..
  • هالة عبد الحليم أمل لاح ثم انطفأ
  • بابكر بدري نموذج للإنسان البسيط العميق متعدد المواهب و التجارب و الإنجازات من خلال قراءت متعددة و إ
  • إنفلونزا الصقور - تراجيكوميديا الضحك و الدموع - هاشم صديق
  • سيرة مدينة :الاستاذ محمود ووحيد القرن...الحيوان الصميم
  • انتهى الدرس يا "أبو حمالات"مقال يهاجم أبراهيم عيسي المصري
  • الداخلية المغربية تمنع خياطة وبيع البرقع الإسلامي هل تتجه لمنع ارتدائه في الشارع العام؟
  • مسؤلين من الخير و دبلّه العوقه !! فين هشام هبّاني ؟؟
  • قائمة المعتقلين حتي الآن - أطلقوا سراح الشرفاء
  • أول بيان رسمي..."موسكو" تكشف حقيقة مقتل القنصل الروسي في أثينا
  • محمد الحسن الامين.. هل يستقيل أم يقال؟
  • غاب عن ندوة (الأثر الباقي) بصورة مفاجئة السنوسي.. خليفة الترابي يترك أثره في صورة (تساؤلات)
  • مصير البشير حسب ما قال العراف المغربي وزوجته -كر
  • مبروك وسعيد يا فاطنة شاش عليك المستشارية وقناة الهلال
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de