منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 08-21-2017, 11:55 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

فكري أباظة : حياته من حكاياته (1) بقلم محمد رفعت الدومي

11-08-2015, 03:36 PM

محمد رفعت الدومي
<aمحمد رفعت الدومي
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 112

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


فكري أباظة : حياته من حكاياته (1) بقلم محمد رفعت الدومي

    03:36 PM Nov, 08 2015
    سودانيز اون لاين
    محمد رفعت الدومي-القاهرة-مصر
    مكتبتى




    هذه حقبة "بالوكالة"، بـ "الوكالة" بكل تجلياتها وصورها، الحرب بالوكالة والاحتلال بالوكالة واختزال الأوطان وتقسيمها بالوكالة وتحريف الهوية بالوكالة وسرقة خيارات الشعوب ومقدراتها بالوكالة وتثقيفها أيضًا بالوكالة، وإني، تماشيًا مع مزاج الحقبة سوف أوكل إلي الأستاذ "فكري أباظة" إعادة كتابة الكثير من الكلام، ولربما أجمع حكاياته فيما بعد في كتابٍ أضع عليه اسمي دون إنفاق أدني جهد أو خسائر، هو كتاب بالوكالة علي كل حال!

    والأستاذ "فكري أباظة" مفردة بشرية كانت في زمانها عالمًا قائمًا بذاته، محام ذائع الصيت، وأحد خطباء ثورة 1919 ومؤلف نشيدها، وسياسي محنك، ولاعب بالنادي الأهلي لبعض الوقت ثم رئيسًا شرفيًا له بعد ذلك، وسيناريست أحياناً، ومؤلف موسيقي حيناً، وكاتب ساخر أعفيَ من الكتابة تعقيبًا علي مقال له لدغ به نظام "جمال عبد الناصر" بقرار من الأخير شخصيًا، وبرلماني جسور قال عنه "مصطفي أمين" :

    - لقد كان حزب "فكري أباظة"، الحزب الوطني، لا يزيد عدد أعضاؤه في البرلمان عن ثلاثة أو أربعة، ومع ذلك إذا تكلم أحسست أن وراءه أغلبية، وشعرت أنه لا يتكلم بلسان النواب الأربعة، وإنما بلسان مصر كلها!

    شخصية ثرية لعبت دورًا يلمع كالسكين في فصل من فصول "مصر" الجميلة، وحكاياته ترجمة ميسرة له بأصابعه هو من السهل أن يكتشف القارئ أنه لم يكذب خلالها كغيره من المعاقين روحيًا ولم ينسب لنفسه بطولات وهمية بهدف زخرفة شخصيته في أذهان المتلقين، بل جعل من نفسه في الكثير منها هدفاً حلالاً للسخرية، كما سرد رائحة مصر المدنية والروح العامة للمصريين في العقود الأولي من القرن الماضي ببساطة شديدة تليق بأحاديث الأطفال، وهي بساطة مقصودة بطبيعة الحال، يقول عن يوم مولده:

    {كان ذلك في نهاية القرن التاسع عشر، قرية صغيرة اسمها "كفر أبو شحاتة"، حيث تمت - بسلام - ولادة سيدة القرية ولكن بعد عناء عنيف بواسطة الداية "أم خضرة"، وحين التقطت الطفل الوليد من بطن أمه صاحت مستغيثة:

    - يا لهوي! يا مصيبتي! الحقوني! الولد مش بني آدم! الولد عفريت!

    كانت الداية "أم خضرة" معذورة، الشعر الكثيف يملأ وجه الطفل الوليد، حاجبان غزيران وعينان "مفعوصتان"، غابة في وجه. أو وجه في أدغال، أدغال ذات اليمين وذات اليسار، علي أن هذه كلها لم تكن المصيبة، ولكن المصيبة أن الطفل الوليد لا "ينونو" ولا يصرخ ولا يبكي!

    واندلع الجزع والخوف في "الدوار"، وتوافدت من القري وفود المعزين لا المهنئين، "فاطمة أم خليل" تلدغ الطفل بدبوس أو بإبرة فلا يتوجع ولا يبكي، "سايمة أم درويش" تقرصه وتنشب في جسمه أظافرها الطويلة فلا يتوجع ولا يبكي، "فرحانة أم سلامة" تغرس في فخذه "سلاية" من جريد النخل ولا يتوجع ولا يبكي، يهرول الأطباء من "منيا القمح" و "الزقازيق" و "القاهرة" ويغرسون في جسمه "الحقن" فلا يتوجع ولا يبكي، وتصيح الداية "أم خضرة" قائلة:

    - ألم أقل لكم، دا مش بني آدم، دا عفريت!!

    وينمو الطفل ويترعرع ويكبر ويكبر وهو لا يعرف الوجيعة ولا البكاء من نهاية القرن التاسع عشر حتي سنة 1934، أب بعد 34 عامًا، حين وقع في حب مطربة ذات تاريخ وذات شهرة وذات جاذبية، وكان محاميًا ونائبًا، فبذل لها من دمه وشرايينه وإخلاصه وحبه، كل ما يملك من دم وشرايين وإخلاص وحب، فأنقذها من السجون والدمار المالي، وربح قضاياها ضد مليونير شاب.. ثم.. ثم كانت الفاجعة، بعد أن استنزفت كل خدماته واطمأنت علي حاضرها ومستقبلها هجرته..

    هنا، هنا فقط. من نهاية القرن التاسع عشر إلي نهاية سنة 1934، بعد 34 عامًا، بكي الطفل لأول مرة، وذلك الطفل هو أنا، أنا "فكري أباظة" مؤلف أو مسجل هذه الحواديت}..

    أرايت كيف استطاع أن يضحكك حيناً ويحزنك حيناً ويضعك في قلب القرية وثقافتها بكلمات شديدة البساطة؟

    هو أيضًا سوف يضعك في قلب الدهشة من ذلك الطفل الذي ولد بينه وبين القرد شبه كبير حين يصير رجلاً أغضب الملك "فاروق الأول" أكثر من مرة، كما أصبح مرجعًا سياسيًا شديد الأهمية والوفرة قد اشتبك مع معظم صناع تاريخ مصر في عشرينيات وثلاثينيات وأربعينيات القرن الماضي بعلاقات مثيرة تغلب علي معظمها الحميمية علي الرغم من اختلاف طرق النظر إلي الأمور!

    ومثله مثل الكثير من المعاقين وذوي العاهات رأي أبوه أن يلحقه بالأزهر، عندما حكي ذلك الحدث التقط صورة مذهلة عن التحولات العقارية في مصر، وعن قيمة الجنيه المصري في ذلك الوقت، كما انتبه مبكرًا جدًا دون أن يقصد إلي ذلك التماهي بين مزاج الأزهر ومزاج الدولة العسكرية، يقول:

    {كانت الأسرة تقيم في حي "شبرا" منذ 63 عامًا، في بيت صغير وسط 40 فداناً تملكها السيدة "هرتا" النمساوية، وكان رب الأسرة مستأجرًا لهذه الأربعين فداناً، فلما أرادت المالكة النمساوية "فرولاين هرتا" مغادرة مصر عرضت علي رب الأسرة المستأجر شراء الأربعين فداناً. فعرض أن يكون ثمن كل فدان 20 جنيه نابوليون، أي "بنتو"، أي ما يساوي 77 قرشًا للجنيه النابوليوني، وأصرت المالكة أن يكون 20 جنيها مصريًا، أي 100 قرش للجنيه، وأمام إصرار رب الأسرة علي الـ 77 قرشًا للجنيه باعت السيدة النمساوية الأطيان لآخر!

    يا لسوء الحظ، أصبحت هذه الأطيان حي "شيكولاني" وما يجاوره وسعر المتر الواحد لا يقل عن 20 جنيهًا!!!

    وهكذا كان الحظ السئ والحظوظ حظوظ..

    كان رب الأسرة له - إذ ذاك - أولاد ثلاثة ذكور، أما نمرة 1 فألحق بمدرسة "النحاسين" الابتدائية، والثاني كذلك، أما الثالث فقد أصر الوالد علي أن يلتحق بالأزهر مثل والده، وكفاية الولد نمرة 1 والولد نمرة 2 بالمدارس المدنية!

    والولد نمرة 3 كان علي صغر سنه - الرابعة - قبيح الوجه، شاذاً، شقيًا، حتي أن مالكة الأطيان السيدة "هرتا" كانت تقدم الهدايا لأخويه الكبيرين من الشيكولاتة والملبن والملبِّس، أما هو فكانت تقول:

    - لا، لا، دي وِحِشْ! دي عفريت!!

    ولم يكن هذا هو "التفريق الوجهي" الأوحد. ولا الاضطهاد الأوحد، بل كانت المعاملة المنزلية متباينة، فيه "تفريق عنصري" كما هو الحال تقريبًا في "جنوب أفريقيا" و "روديسيا" و "الولايات المتحدة" بالرغم من أنه لم يكن زنجيًا!!

    وألبسوا الولد المضطهد نمرة 3 "كاكولا" وعمامة صغيرة و "مركوبًا" صغيرًا، وألحقه والده بكتاب من كتاتيب الأزهر اسمه "خان جعفر"، علي الأقدام يسير الولد الصغير ذو العمامة و "الكاكولا" مع والده كيلو مترات، علي الأقدام حتي "محطة العاصمة" ثم يأخذون عربة "سوارس تجرها خيول ثلاثة أو أكثر حتي "حي الأزهر"!

    كان فطور الولد في الصباح "فول وطعمية"، والغداء "فول وطعمية وطرشي"، والجلوس طول النهار علي "البلاط" في جو خانق..

    وأخذ أقاربه "المطربشون" من أولاد عمومته "ينكِّتون" عليه، ويهتفون "فضيلة الشيخ أهوه"، "الأستاذ أهوه"، ويتقاذفون عمامته الصغيرة ويركلونها بأرجلهم، ويجذبونه من قفطانه و"كاكولته" إلي أن أحس الاضطهاد خارج المنزل كما أحسه داخل المنزل، وأحس "مركب النقص"، وتكونت فيه عقدة نفسية فهرب إلي القرية واستنجد بوالدته بعد مرض عنيف من "الفول المدمس والطعمية" اليومية والبلاط، فتقرر الإفراج عنه وإخراجه من الأزهر وإلحاقه بالمدارس المدنية كأخويه، ويا ليته ظل "أزهريًا"!

    كان ذلك الولد نمرة 3 هو صاحب الفضيلة الشيخ "فكري أباظة"!}

    وإلي لقاء قريب مع الشيخ "فكري" في "مدرسة السعيدية"!

    محمد رفعت الدومي
    أحدث المقالات

  • شيوخ الحزب الشيوعي..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • صخب الرعود!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • تداعي وتخبط ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • بين المتورك وأوراق المؤتمر الشعبي! بقلم الطيب مصطفى
  • اختلاف اللصان يظهر المسروق :السيادة الوطنية؟! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • يساريو الحركة الإسلامية إلي أين ( 2-2) بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • معقولية القانون بقلم نبيل أديب عبدالله
  • رسالة(تاريخية)من دكتور الواثِق كِميّر..إلي الفريق مالِك عقّار..(1/3) بقلم عبدالوهاب الأنصاري
  • الا رحم الله الناظر احمد السماني البشرناظر قبيلة عموم الفلاتة / الفلانيون: د. محمد احمد بدين
  • استنهاض الأمة السُّودناويَّة بقلم الدكتور قندول إبراهيم قندول
  • الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (27) الانتفاضة تنتصر على عدوها ويهزمها مرضها بقلم د. مصطفى يوسف
  • السعودية والقضية الفلسطينية .. لماذا لا نقرأ التاريخ ثم نحكم؟ بقلم محمدالأمين محمد الحنفي

Sudanese Oline sitemaps
sdb sitemaps
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de