فشل قائد صفوة المعارضة السودانية في مهامه ! بقلم الحافظ قمبال

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 15-11-2018, 03:46 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
29-04-2015, 04:30 PM

الحافظ قمبال - قمباري
<aالحافظ قمبال - قمباري
تاريخ التسجيل: 12-04-2015
مجموع المشاركات: 14

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


فشل قائد صفوة المعارضة السودانية في مهامه ! بقلم الحافظ قمبال

    05:30 PM Apr, 29 2015
    سودانيز اون لاين
    الحافظ قمبال - قمباري-الخرطوم-السودان
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    ما فتئت إليها طبيعة الدول التي كونتها الدول الإستعمارية في القرنين التاسع عشر والعشرين التي تشكل أهم معالِمها الشكلية معالِم الدول المعاصره بينما في جوهرِها معالِم لدول المنحطه التي تقف ضد مصالح شعوبها ، ولا تزال موروثات عنف تلك الدول الاستعمارية في السودان تلعب دورا كبيرا في تشكيل جزء هام من القواعد التي قامت عليها الانظمة السياسية التي حكمت البلاد بعد نيل الاستقلال الخارجي ؛ نتاج مواجهة متفردة بين مخططات إمبريالية قوامها الاستقلال والهيمنة الايديلوجية وبين السيطرة العنيفة التي باتت مكشوفة والتي ادت الئ إعاقة قيام المجتمع المدني وكذلك أدت الئ قيام دولة معكوسة ومقلوبة في اُسس قيامها تحت إدارة عسكرية صفوية قامت بانشاءها كتنظيم مركزي لهياكل الدولة ونظمِها ؛ لن يعقل الصفوة السياسية والاجتماعية والدينية السلفية في بلدي السودان بمجهودات الآخرين من مكونات الشعب السوداني الذين هم اللبِنات الاساسية للوطن من حيث الوجود والحرص في وحدت الشعب تجاه المصالح الإستراتيجية القومية في الإطارين التاريخي والمعاصر ؛ حيث نجد في الاطار التاريخي نصرة شعب دارفور للثورة المهدية وتوحيد الشعب السوداني فيها لطرد المستعمر قبل ان يستولي عليها السلفية الصفوية ومجهودات السلطنة الزرقاء واصالة الشعب النوبي وموروثاتها التي وحدت الشعب السوداني - وفي الوقت المعاصر كانت وما ذالت حاضره مجهودات حركة / جيش تحرير السودان من خلال مؤسِسها ورئيسها المحامي / عبدالواحد نور في اطار توحيد قوي المعارضة السودانية المحبه للتغيير عقب إعلانها برنامج البداية الجديدة في 2011م لغرض توحيد قوي المعارضة السودانية سواء كانت بالتوحيد او بالاندماج او بالتنسيق او بالتحالف ؛ المدنية منها والعسكرية وهي ما وحدت الشعب السوداني في الحركة و تمخضت منها كذلك تحالف كودا المكونة للجبهة الثورية السودانية وتلتها وثيقة الفجر الجديد وإعلان باريس ومجهودات عدة من اجل توحيد الشعب السوداني لتامين مصالحها الآنية والاستراتجية جاري اخراجها مع ذلك لن يعي قائد صفوة المعارضة في الشمال النيلي / ياسر عرمان بتلك المجهودات التاريخة والمعاصرة المزكورة اعلاه وتلك التي لن نزكرها هنا والمواقف المبدئية الثابتة لحركة التحرير حول مبدأي التفاوض والحوار مع الصفوة السلفية في الخرطوم اي اقرانه ورؤية رئيس الحركة لتوحيد كل مكونات الشعب من اجل وضع حد نهائي لهذا النظام الذي يكرس جهده لتقسيم الشعب بكل الوسائل المتاحة وبناء دولة علي اسس ومفاهيم جديدة غير معكوسة ومقلوبه في قيامها ولن يعي قائد الصفوة بمقولات قائد الثورة / عبدالواحد التي يقول فيها ان التنظيم وسيلة لخدمة الشعب وليس لتقسيمهم علي بيوتات وانه اي قائد الثورة سوف يظل يحارب الصفوة اينما وجدوا وكانوا في الحكومة كانت ام في المعارضة في حال لن يتحرروا بعد ؛ لن يفلح قائد الصفوة في اداء مهامه علي الوجه الاكمل كما هو مرسوما له لتقسيم الجبهة الثورية السودانية في اديس ابابا مؤخرا ومرورا بالملتقي التحضيري في 29##3##2015م باديس ابابا الذي تعهد فيها لصفوته في الخرطوم باحضار كل مكونات الجبهة الثورية ولكنه فشل مما اجبر قرينه ان يضع مبررا مفادها (نحن مشغولين بانتخابات ابريل 2015م معلومة النتيجة) ؛ وكانت اجاباته لاقرانه في الخرطوم (قائد الصفوة)علي انة لن يفلح بعد في تقريب وجهة نظره مع المحامي عبدالواحد نور رئيس حركة التحرير لان الاخير هذا اي عبدالواحد يريد اعادة صياغة هيكلة الدولة باسس ومفاهيم جديدة تقدم مصالح الشعب وتضمن لهم حقوقهم بما فيها حق المساواة امام القانون وحق الحياة بينما رايه هو اي قائد الصفوة والتي هي راي الخرطوم التفاوض الجزئي التي تحافظ علي الوضعية القديمة لدولة والتي فيها مصالحهم كصفوة وفي ذات السياق يردف قائد الصفوة لاقرانه علي انه لن يستطيع بعد في اقناع الدكتور / جبريل ابراهيم رئيس حركة العدل والمساواة السودانية والبطل الفذ / عبدالعزيز الحلو قائد هيئة اركان جيش الجبهة في قبولهم للحلول الجزئية التي يضمن لهم بقائهم بوضعيتهم القديمة هذه في الدولة وتضمن لهم فرصة الافلات من العدالة الدولية - هذه المجهودات التي ظل يبذلها قائد الصفوة تهدف الئ المحافظة علي الوضعية التاريخة للدولة المعكوسة من قبلهم كصفوة في إطار تقسيم ادوارهم سواء كانوا في الحكومة ام المعارضة وهي باتت مكشوفة لعامة الشعب ومن الطبيعي فشلها وذلك لترفعُ درجة وعي الشعب ؛
    من حيث التسمية والترويج الاعلامي السلبي ؛ نفس المسميات التي ظل يروج لها الصفوة الحكومية في محافِلها علي ان هؤلاء حركات دارفور وهؤلاء حركات جبال النوبة هي نفس خطاب ياسر عرمان قائد الصفوة في المعارضة بالرغم من انهما يعرفان تمام المعرفة من ان جوهر هذة الحركات هي لعموم الشعب السوداني ولن يحدد من قِبل مؤسسينها في تسمية هذة الحركات باسماء جغرافية بعينها سواء كانت حركة / جيش تحرير السودان ام حركة العدل والمساواة السودانية وهما حركات ثورية مفتوحه لكل الشعب السوداني وصورة القومية ظلت منعكسه في طرحهما وهيكلتهما ؛ لن نسمع في يوم ما تسمية إحدئ تنظيمات الشِمال النيلي لبعضهما البعض بالتسمية الجغرافية الضيقة بالرغم من ان سندات واقعهم تدل علي الجغرافية والدم الضيقتين ؛ فارضين الغباء في الآخرين بهذا وزجهم في الجغرافية الضيقة بينما هم يزجون ذاتهم مع المجتمع السوداني ككل وهذة ترويج زائف كذبتها الواقع التاريخي والمعاصر في كل اجهزة الدولة التنفيذية والتشريعية والقضائية ولا سيما تنظيماتهم التي من خلالها يتسلقون بها الي السلطة ؛ وهي ما يؤهل اي كائن تضايق ذهنة تصديق ادعاءاتهم التي فحواها علي ان يكون هناك تنظيم قومي من خلاف تنظيمات الشِمال النيلي بالضرورة ان ياتي ممثلوه من كوكب الشمس او حتي من طبقة الاوزون حتي بعدها تكون قوميا باعتبارهم لا ينتمون لاي جهة جغرافية سودانية غير الشِمال النيلي المتسلط علي شعوب الوطن ، باعتبار ان مفاهيم القومية محصورة لهم دون سواهم وهذا ما تجاوزة وعي الشعب السوداني بكل مكوناته ؛ اضف لذلك حينما تزكر كلمة العنصرية تنسب مباشرة لمواقع غير الشِمال النيلي بالرغم من انها عكس تماما اي الصفوة الذين تداولوا السلطة طوال تلك الفترات هم جوهر العنصرية وبِناتها .
    من حيث النظم (علماني ، ديني) لقد ظل قائد صفوة المعارضة / ياسر عرمان منذ توليه مهامه بعد التجمع الوطني الديمقراطي في نهاية القرن المنصرم يجتهد في تقسيم قوي المعارضة السودانية المحبه لتغيير بنية مؤسسات الدولة المختلة فيما بين هذا علماني وذاك اسلامي وآخر مسيحي في محاولة منه لتفريق وحدة الشعب السوداني في مكوناتهم وهي دون ريب تطبيقا لمخططات مرسومة سلفا من قِبل اقرانه اي الصفوة في الحكومة ؛ بدات ذالك قِبيل انطلاقة تحالف كودا المؤسسة للجبهة الثورية وما تلاها والتي جمعت ووحدت قوي المعارضة السودانية ورست مبادي عدة من ضمنها ان الجبهة هي مشروع للمعارضة في وحدة مواقفها ورفض التفاوض الجزئي الذي يمدد عمر النظام ؛ بيد ان الاجتهاد الذي ظل يبذله في التفريق ما بين حركة/ جيش تحرير السودان / عبدالواحد وحركة العدل والمساواة السودانية/جبريل ابراهيم باعتبارهما متباعدين في توجهاتهم الفكرية ولكنه اعميئ عليه اي قائد صفوة المعارضة ان الحركتين متوحدين في مواقفهم مبدئيا في اتجاه القضايا المصيرية للشعب وفي جوهرها علي الاطلاق التغيير الجزري الشامل وكانت لهما مواقف تفاوضية موحدة سواء كانت في انجمينا 2004م او ما تم نقلة الي ابوجا 2006م اي اعلان المبادي في ابوجا وقراءة الموقف التفاوضي الموحد الذي قدمها الاستاذ / احمد تقد وان دل هذا انما يدل علي حرصهما وتوحدهما من اجل القضية المصيرية لشعب ؛ وبالمقابل علي حسب وتيرة الغباء الذي ظل يفرضه الرجل الصفوي علي عامة الشعب السوداني هناك تحالف غير معلن مابينه والصادق المهدي وغازي العتباني التركي الاصل من جهه وقرينه ابراهيم غندور قائد الصفوة في الحكومة مفادها ضرورة ابرام اتفاق جزئي مع الجبهة بالقدر الذي يحافظ علي الوضعية التاريخية لدولة ؛ وسوف نسلط الضوء علي هذا في زمن لاحق .
    - من حيث الذاتية والاعلام ؛ من الواضح والمعلوم في الرجل اي قائد الصفوة قبل وبعد اسناده له المهام الذي بصدده وجودة كشخص في الحركة الشعبية والتسلط فيها مستقلا رئيسها مالك عقار من اتجاه ومتخوفا من البطل عبدالعزيز الحلو الذي استطاع ان يوحد كثير من شعب كردفان وخصوص الشعب النوبي بعدما عمل قائد الصفوة علي تفريقهم الي جبال ومناطق ؛ ظل الرجل المتسلط كشخص متسلقا وغير حريص علي التضحية لا في ذاته ولا في اهله لان له مهمة محددة يكرس كل جهدة لانجازها وهناك سؤال يمكن ان يطرحه اي كائن كان مفادها كيف يمكنك ان تحرر شعب كامل وانت غير قادر علئ اقناع واحدا علئ الاقل من اهلك او حتي من اصدقائك للانضمام الي تنظيمك التي تزعم انك تؤمن بمبادئها ؟ كيف يمكنك ان تحرر وانت غير حريص علي التضحية بذاتك واهلك ؟ ام الصفوة هم القادة والاخرين هم الوقود في الثورة ؟ ! لقد انتهت عهد الصفوة وغابت شمسها وللابد . إما من الجانب الاعلامي حيث اعلام الحكومة الصفوية سواء كان تلفازها ام موجات إزاعات الإف إم وصحف الخرطوم مشكلة حضورا لافتا ومسلطا علية اضواءً في كل كبيرة وصغيرة يقوم بها ابطال الجبهة والعقل المدبر لتاسيسها / عبدالواحد نور دون خجل وفي وضح النهار ودفع اموالا طائلة من خزينة الشعب لصحف وفضائيات عالمية للقيام بذلك زورا بالرغم من قناعتهم التامة بان لا وجود فعلي لموكلهم وان ما يقوله هي عبارة عن سرقة لنضالات الابطال وقناعاتهم الراسخة كذلك بان هناك وداعا ابدي لزمرته في صف المعارضة السودانية و الهدف الاول للمعارضة السودانية قد تحقق والتي هي تحرير العقل السوداني من قبضة الصفوة وفي امل تحقيق الامل الاكبر التي هي اعادة صياغة هيكلة الدولة في اطارها الفعلي والتي تبدأ بإسقاط هذا النظام .
    وفي اطار تخوفاتِه من قادة الجبهة الثورية حتي لا يدحضوا له مخططاته ظل الرجل اي قائد الصفوة في تضليل وتحريض رئيس الجبهة مالك عقار للهروب من قادة الجبهة حتي لا تنعقد اي اجتماع للجبهة ؛ ووضعه كرئيس صوري للجبهة وللحركة الشعبية من اجل تمرير اجندته الممنهجه من قِبل صفوة العسكر الخرطومية ؛ لان في حال انعقاد و استمرار اجتماعات الجبهة سوف تفعَل وتطبق نصي دورية الرئاسة وإسقاط النظام ؛ وهي ما يغشاه عرمان لانها لن تضع في اجندته الموكل اليها عمليا اضافة لذلك العراقيل التي وضعها في وسط مكونات حملة ارحل وإفتعال المشاكل بداخلها خاصة بعدما انطلقت حملة "يسقط " التي اطلقها رئيس حركة التحرير/ عبدالواحد النور قبيل اجراء الانتخابات الصورية في ابريل 2015م وفي ذات الوقت التي ابدي فيها بعض مكونات حملة ارحل بانضمامهم الي حملة يسقط باعتبارها الاقوي والجادة في اسقاط النظام وليس في داخلها من يضع العراقيل في طريق التغيير واستجابة الشعب لها وخروجهم الئ الشارع ومقاطعة الانتخابات كانت اقوي الدلائل و في تقديري ان شمس الصفوة قد غابت وللابد في ظل وجود ملهم الثورة السودانية / عبدالواحد نور وحلفاءة المخلصين في جبهة المعارضة ؛ وان المرحلة الاولي من التحرير قد تحقق وان الشعب قد قال لكم وداعا ايها الصفوة وللابد ليست الئ مزابل التاريخ فحسب وانما الي قاعات العدل الدولية والوطنية ايضا لمن ارتكب جرما ضد شعبنا العظيم الذين هم السباقون في هذة البقعة (السودان) اكثر من سته الف سنة قبل مجيئكم هنا ايها الصفوة وان الشعب السوداني الاصل في طريقه للاعادة مجدة ؛ فكان من الطبيعي ان يفشل قائد صفوة المعارضة في اداء مهامه علي الوجه الاكمل .
    mailto:[email protected]@gmail.com
    29##4##2015م

    التجمع الوطني الديمقراطي

    مواضيع لها علاقة بالموضوع او الكاتب

  • لمـاذا حمـلة يَسقــط ؟ بقلم الحافـظ قـمبال 04-13-15, 00:13 AM, الحافظ قمبال - قمباري
  • الصفوة النخبة السودانية وتقاسم الادوار ! بقلم الحافظ قمبال 02-08-15, 06:49 PM, الحافظ قمبال - قمباري
  • الله ، المجتمع الدولي ؛ كلاهما لن ينويان بعد في انقاذ شعب دارفور بقلم الحافظ قمبال 01-15-15, 07:50 PM, الحافظ قمبال - قمباري
  • الله ، المجتمع الدولي ؛ كلاهما لن ينويان بعد في انقاذ شعب دارفور بقلم الحافظ قمبال 01-15-15, 02:46 PM, الحافظ قمبال - قمباري
  • الخفايا المكشوفة في قصر الاحفاد بقلم الحافظ قمبال - قمباري 01-03-15, 03:48 PM, الحافظ قمبال - قمباري
  • لماذا رفض التفاوض مع نظام الخرطوم؟ 3__3 بقلم الحافظ قمبال 12-26-14, 05:38 PM, الحافظ قمبال - قمباري
  • لماذا رفض التفاوض مع نظام الخرطوم ؟ 2 ___3 بقلم الحافظ قمبال 12-20-14, 06:50 PM, الحافظ قمبال - قمباري
  • لماذا رفض التفاوض مع نظام الخرطوم ؟ 1__ 3 بقلم الحافظ قمبال 12-14-14, 03:03 PM, الحافظ قمبال - قمباري
  • حتي لا تكون اديس ابابا مقبره لقضايا الهامش السوداني بقلم الحافظ قمبال - قمباري 12-06-14, 07:31 PM, الحافظ قمبال - قمباري
  • ياسر عرمان وغندور وجهان لعقليه واحده بقلم الحافظ قمبال 11-26-14, 04:22 PM, الحافظ قمبال - قمباري
  • عبدالواحد نور وتكوين الجبهه الثوريه السودانيه بقلم الحافظ قمبال 11-04-14, 09:40 PM, الحافظ قمبال - قمباري
  • عبدالواحد نور; ثبات المواقف ووضوح الرؤي بقلم الحافظ قمبال 10-19-14, 03:07 PM, الحافظ قمبال - قمباري
  • هل يترجل البشير ويحزو حزو الرئيس الكيني اوهورو بقلم | الحافظ قمبال 10-10-14, 10:56 PM, الحافظ قمبال - قمباري
  • عودة الاستاذ/ ابوالقاسم امام والي غرب دارفور سابقاً من حيث أتى/الحافظ قمبال - قمباري 07-13-14, 01:07 AM, الحافظ قمبال - قمباري
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de