مهرجان سودانى بنيو جرسى
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 18-11-2017, 10:25 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

فركة ما بين الرواية والسينما بقلم بدرالدين حسن علي

30-01-2017, 09:10 PM

بدرالدين حسن علي
<aبدرالدين حسن علي
تاريخ التسجيل: 25-10-2013
مجموع المشاركات: 296

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


فركة ما بين الرواية والسينما بقلم بدرالدين حسن علي

    09:10 PM January, 30 2017

    سودانيز اون لاين
    بدرالدين حسن علي-تورينتو-كندا
    مكتبتى
    رابط مختصر


    هذا المقال حتمته ظروفي الصحية وملازمتي لمجموعة أصدقائي من المستشفيات ومرضى السكري والضغط والسرطانات "كتر خيركندا وجميع العاملين والأطباء والسسترات" ووحدتي القاسية ، وأدعو بالشفاء لمرضانا ، ومن الأمور المؤلمة أن لا تجد شيئا مفيدا لتقرأه فتعيد كتابة ما قرأته .
    فركة رواية من تأليف طه الخليفة جعفر، فازت بجائزة الروائي المبدع الطيب صالح مناصفة مع
    الروائي "هشام آدم " بالمناسبة روائي مبدع قرأت بعض رواياته في النت -غذاء الفقراء -فأعجبتني "
    قصة تعرفي على طه تصلح أن تكون إحدى قصص ألف ليلة وليلة ، ففي أمسية من أماسي تأبين الراحل زيدان ابراهيم تعرفت على زوجته الرائعة خفيفة الدم إلهام عبدالخالق البكري التي ساهمت بغناء غير عادي هي والفنان هيبة والفرقة الموسيقية في تورنتو وتضم موسيقيين ومطربين فطاحلة ولا أريد أن أغرد خارج السرب فأذكر الأسماء .
    بعدها حضرت أمسية ثقافية تحدث فيها طه عن روايته فركة وبحضور لفيف من االمثقفين السودانيين ، كانت رواية فركة قد ضلت طريقها إلي فغامرت بحضور الأمسية ، كما طالعت مقالات البعض عن الرواية .
    عندما أعطاني طه الخليفة روايته " فركة " ظلت معي عدة شهور ، وقرأتها عدة مرات ، أكثر من قراءتي ل " موسم الهجرة إلى
    الشمال " وقد تسببت في دعوة أصدقائي لقراءتها وإعادتها على غير عادتي ، لكن أهم ما فعلته
    فركة أنني " فركت " عيني جيدا كي أتمكن من قراءتها ، فقرأت المزيد من الروايات من محتلف دول العالم .
    لم أكن أعرف طه فزرته ـ كريما مهذبا مثقفا هادئا -"كفاية والا
    أزيد ؟ "وخرجت من عنده أتأبط الرواية وونسة ظريفة مع تاجو ومحجوب وعشاء دسم من صنع إلهام
    وسوسن ،
    كثفت مطالعتي لمقالاته وقصصه ،عيناك متعبتان ، هنادى ، إمراة لا تعرف الخوف ، الكضب ملح الأرض ونظرات حزينة ، يكتب بحس درامي جيد ذكرني بعمالقة الكتاب المسرحيين ووجدته هو وزوجته من أروع الشيوعيين ، طه ملتزم بالفكر الماركسي ،مدافعا صلبا ،ومن الواضح أنه قرأ كثيرا عن الماركسية ، لكني أتعامل مع الكتاب والفنانين المؤدلجين بحذر شديد وخجل ثوري ،
    وقبل أن أبدأ في الحديث عن فركة أرى من الواجب في البداية طرح السؤال :ما هو مفهوم الرواية ؟
    تعد الرواية من أهم الأجناس الأدبية التي حاولت تصوير الذات والواقع وتشخيص ذاتها إما بطريقة مباشرة وإما بطريقة غير مباشرة قائمة على التماثل والانعكاس غير الآلي، كما أنها استوعبت جميع الخطابات واللغات والأساليب والمنظورات والأنواع والأجناس الأدبية والفنية الصغرى والكبرى إلى أن صارت الرواية جنسا أدبيا منفتحا وغير مكتمل وقابلا لاستيعاب كل المواضيع و الأشكال والأبنية الجمالية .

    قرأت رواية " فركة " للروائي طه الخليفة كما قلت عدة مرات وتأخر مقالي هذا لظروف صحية ، بعد قراءة الرواية خرجت بنتيجة هامة جدا : حين تقرأ لطه أو حين يكتب طه يتملكك شعور فوري بأن طه مبدع سوداني رائع وملم جيدا بالتاريخ السوداني خاصة ما يسمونه " المسكوت عنه " ولكن بافق
    ملتزم ، أحسده على غزارة معلوماته ، وطالما بيننا أمثال طه فلا خوف على الرواية ولا على الأدب السوداني -أكان - مسرح أو
    سينما ، فطه يعرف وبحسه الإبداعي المتواضع كيف تصل الكلمة إلى أقصى مداها من دون أن تفقد قدرتها على الإثارة وتعرية " المسكوت عنه " ، بل أن طه يدرك أن كل حرف له دلالته ، طه بإختصار شديد إضافة حقيقية للإبداع السوداني وأتنبأ له بمستقبل مشرف جدا في عالم القصة والرواية والأدب بشكل عام ، كما أنه على خلق عظيم ورقي في الأسلوب والشفافية

    تعجبني الأعمال الأدبية والمسرحيات والأفلام السينمائية و الروايات ذات الكلمة الواحدة ، لأنها تعني لي أشياء كثيرة ، من ضمنها عدم الثرثرة التي تشبه أصوات البراميل الفارغة ، ولذا أحببت " فركة " .



    ولأني أتوقع أن تحدث الرواية في الزمن القريب صيحة داوية في المدرسة الروائية السودانية كتلك التي أحدثها الطيب صالح .

    فركة الرواية
    تصور الرواية رحلة الشابة الجميلة الرائعة " فركة " المختطفة من كاسي في الغرب السوداني المتنوع إلى شندي في الشمال حيث كل أشكال البهرج المترف في زمن ما ، وهنا أود التنبيه إلى أهمية التاريخ والصراع الأبدي ضد الرق والإقطاع وحب التملك ، وبالقطع هيمنة اللون غير الأسود " مع إنو كلو سواد في سواد كما يحلو لصديقي حاتم أن يقول " ، والذي قد يكون هو الإستعمار في لباس آخر لا يلقى منا سوى الإستخفاف و الإزدراء والتحقير .
    طه لم يقدم لنا درسا عن الرق ، ولكنه قدم لنا رواية أو لنقل قطعة أدبية عن الرق ، فلا تملك وبكامل وعيك إلا أن تتعاطف مع " فركة " بل تدافع عن شرفها وتمسكها بقيم الحق ، لأن " فركة " في النهاية إنسانة تستحق الوقوف إلى جانبها ، وأحب التنبيه أن " فركة " لا علاقة لها " بالقرمصيص" .
    لا أريد أن أفسد متعة قراءة رواية " فركة " وقراءة الوصف الباهر الذي تميز به طه .

    طه عندما حاول معالجة الرق في السودان من خلال روايته " فركة " كان في ذهنه أن يحاول قدر الإمكان كتابة التاريخ غير المكتوب و تقريباً التاريخ الرائج والسائد الآن مثل قول رئيس جمهوريتنا وهو يصف ناس الحركة الشعبية أنهم
    حشرات !، هو حاول أن يكتب تاريخاً موازياً للناس المجهولين وللحياة التي كانت سائدة
    آنذاك ، ولهذا السبب نشأ نوع من الصراع ونوع من المعاناة الكبيرة، بحيث أن الناس تعاملوا مع الأحداث بالكثير من الصدق والنبل ، وحتّى غياب الناس على أساس أنّ عصرهم قد انتهى، لا يعني غياب المشكلة أو غياب الناس نهائياً ، طه أراد تبصير الناس وأن يقول ، إنّ المشكلة فيها وجع وفيها فجيعة وتتطلب انتباه بالضرورة، اعود ثانية لصديقي حاتم فقد طلب منه أحد الجنوبيين أن يعطيه دولارين وكان إعتاد أن يعطيه بعض المال وهما في السودان فقال له : شوف يا دينق نحن هنا في أمريكا بعاملونا كلنا كعبيد والكلاب بتهوهو فينا !
    صراحة طه له أسلوب أخاذ في الوصف ، إنه أسلوب غبريال غارسيا ماركيز أعظم روائي في أمريكا الجنوبية وفي
    العالم
    ، وبالطبع عدد كبير آخر من أروع الروائيين في أميركا اللاتينية وأوربا من أصول إفريقية .
    الرواية من 154 صفحة من القطع المتوسط ، بمعنى آخر رواية
    قصيرة ، رواية زاخرة بالشخصيات والتفاصيل الصغيرة بلغة مدهشة في الوصف ، تدور أحداثها بين "كاسي" و " شندي " أي بين الغرب والوسط العربي السوداني ، طبعا مع عدم التركيز على الناحية الجغرافية ، طه لم يهتم بنقل الواقع كما هو ، إنما تداعيات ذلك الواقع وما تمخض عنه من مشاهد مأساوية مؤلمة ، ويصعب جدا محاكمة طه فيما فعله وقاله ، لأنه ببساطة كاتب روائي وشاعر أيضا ، قتل الرجل الروائي الرجل الشاعر ، طه ليس أستاذا في التاريخ وباحثا في الآثار وبمقدوره أن يكون كذلك ، لم تعجبني نهاية الرواية ، إذ أرى فيها بعض الإستعجال الذي حول فركة إلى شخصية إنهزامية تعتمد على السحر والكجور خاصة في مشهد عودتها إلى أهلها في كاسي بعد معاناة قاسية في شندي ولا أدري لماذا حشر طه أسطورة " أبو
    لمبة " المعروفة في التراث الشعبي السوداني ؟ ولماذا أهمل مثلا شخصية تيه ود موسى ود شريف ود رحال إبن عم فركة مع إنها كان من الممكن أن تكون شخصية محورية في الرواية .
    موضوع الإسترقاق والكتابات الخجولة في التاريخ السوداني البعيد والقريب يدعو للإستغراب رغم أنه واضح وضوح الشمس ، يقترن بعنصرية لا تفوت على الإنسان الذكي ، وابتعد عنها المسرح والشعر كما إبتعدت السينما ، ولذا كان من المؤمل أن لا تبتعد الرواية رغم الجهد الملحوظ ، ولهذا يستحق الجهد والشجاعة التي أبداها طه التقدير والإحترام ، ومهما يكن الأمر فإن رواية فركة مدهشة جدا .

    تبقى ملاحظة مهمة جدا ، النقد الأدبي هو فن تفسير الاعمال
    الادبية ، هذا ما درسته وعرفته وأنفقت عليه أموالا طائلة , والأدب سابق للنقد في الظهور ، ولولا وجود الادب لما كان هناك نقد ادبي لان قواعده مستقاة ومستنتجة من دراسة الادب ،ان الناقد ينظر في النصوص الادبية شعرية كانت او نثرية ثم يأخذ في الكشف عن مواطن الجمال والقبح فيها معللاً مايقولة ومحاولاً ان يثير في نفوسنا الشعور بان ما يقوله صحيح، و هو اقصى ما يطمح الية النقد الادبي ، لانة لن يستطيع ابداً ان يقدم لنا برهاناً علميا
    يقيناً ، ولذا لا يوجد عندنا نقد ادبي صائب واخر خاطئ وانما يوجد نقد ادبي اكثر قدرة على تأويل العمل الفني وتفسيره من غيره ، واختلاف مناهج النقد معناه اختلاف في وجهات
    النظر ،والذوق هو المرجع الأول في الحكم على الأدب والفنون لأنه أقرب الموازين والمقاييس الى طبيعتها،ولكن الذوق الجدير بالاعتبار هو الذوق المصقول لذوق الناقد الذي يستطيع أن يكبح جماح هواه الخاص الذي قد يجافي الصواب ، إن المتعة الحقيقية في رواية فركة تكمن في قراءتها وليس التنظير والشرح واستعراض العضلات ولا حتى توزيع المجاملات ، لابد أن يتمتع الناقدبعدة صفات في طليعتها الثقافة والمعرفة والقدرة على التحليل والكشف عن ما بين السطور .
    من هذا المنظور فإنني أدعو لقراءة فركة والتعمق في مكوناتها ، والمكسب الحقيقي سواء لطه أو لنا هو القراءة ثم القراءة المتأنية ، فقط أرجو في الطبعة القادمة للرواية معالجة النهاية بأفق غير إنهزامي ، لأنها مشروع فيلم سينمائي توثيقي ناجح يكمله السيناريو
    المتخصص .






    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 30 يناير 2017

    اخبار و بيانات

  • الفساد بولاية البحر الاحمر عملية تزوير لرئيس لجنة بالبرلمان مع أحد أقربائه يعمل بالأراضي
  • الحركة الشعبية:على الوساطة أن تلتقي بقيادة قوى نداء السودان قبل إتخاذ أي خطوات جديدة
  • حركة/ جيش تحرير السودان تنعي الناشطة الحقوقية سعاد منصور
  • نعي أليم من حركة العدل و المساواة السودانية :نعي الاستاذة/ سعاد منصور
  • المؤتمر الشعبي لـ(الصادق المهدي): أنت كبير السودان
  • كاركاتير اليوم الموافق 30 يناير 2017 للفنان عمر دفع الله
  • الحكومة السودانية تستدعي السفير الأمريكي ومظاهرات ضد ترامب
  • تحالف قوى المعارضة السودانية بكندا:ارفعوا أيديكم عن القساوسة المسيحين ولا للأحكام الجائرة بحقهم
  • تضامن ابناء جبال النوبة بهولندا:عرض فلم (قلب النوبة) بامستردام


اراء و مقالات

  • ياهو ده السودان الذي نريده بقلم نورالدين مدني
  • الأزمة الاقتصادية بقلم ماهر إبراهيم جعوان
  • خطاب مفتوح من العالم للرئيس ترمبت Letter to Presidet Trump
  • مشار يمتاز بالغباء وقلة التفكير وشعبيته ناتجة عن اساطير النوير لا غير! بقلم عبير المجمر(سويكت)
  • ما بعد رفع العقوبات : لماذا هذا التهافت بقلم د . الصادق محمد سلمان
  • الإعتقال قبر للحرية وهدر لكرامة الإنسان بقلم عبير المجمر(سويكت)
  • ومات والد عميد الأسرى كريم يونس بقلم د. فايز أبو شمالة
  • أغتيال موظف نزيه بقلم اسعد عبد الله عبد علي
  • أرتريا والعمل الدبلوماسى فيها ...!! بقلم محمد رمضان
  • مجزرة بورتسودان والجنائية الدولية والمزايدات ICC _ MASSACRE OF PORT SUDAN بقلم د. ابومحمد ابوآمنة
  • ماذا يريد ياسر عرمان.. أعادة صياغة مستقبل الحزب الشيوعى .. ام صياغة مستقبل جبال النوبة بقلم سليم عب
  • مشكلة التحليل والبحث بقلم د.آمل الكردفاني
  • الاستيطان اليهودي في فلسطين من الاسـتعمار إلى الامـبريالية بقلم غازي حسين
  • ترامب .. وقلع الخيام صوب ديار الأسلام !! بقلم بثينة تروس
  • زلزال ترامب الاهوج بقلم سعيد عبدالله سعيد شاهين
  • ( نستاهل ) بقلم الطاهر ساتي
  • بوركينافاسو..! بقلم صلاح الدين عووضة
  • حديث مع المحاورة بقلم إسحق فضل الله
  • مفاجأة القرن .. فراعنة السودان حكموا مصر وفلسطين. بقلم صلاح الباشا
  • والي جنوب كردفان عيسى آدم ابكر واستغلال السلطة لتدمير شعب جبال النوبة بقلم محمود جودات
  • فصل الخطاب فى إستقالة الدكتور خطاب بقلم ياسر قطيه
  • عبد الصبور وطه ومعرض القاهرة للكتاب بقلم بدرالدين حسن علي
  • ترامب أمل إسرائيل الواعد ومنقذها المنتظر القادم بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • حكمة الإمام .. !! بقلم هيثم الفضل
  • المحكمة الجنائية بين تهديد ترامب وانسحاب الأفارقة بقلم عواطف رحمة
  • السودانيون وظاهرة الاستقبال وفنون الحشود بقلم محمد ادم فاشر

    المنبر العام

  • سر اختفاء المليونير المسجون من السجن ...للكاتب هتشكوك .
  • هاشم بدرالدين:غير تاريخ السودان وجعل من الترابي رئيس , وتسبب في عزل طه
  • مفاجأة صادمة لترامب.. محكمة أمريكية تنقلب عليه وتقضي بعدم ترحيل اللاجئين والمسافرين (تفاصيل)
  • اوبريت مستشفى 7979 لعلاج سرطان الاطفال بالمجان
  • عودة الخازوق ..
  • ادعموا ملهم كردفان في مشروعه الخيري جزاكم الله خير الجزاء
  • كيزان مكة وخطوات عملية للانفصال من الجالية بجدة
  • اوبريت مستشفي 7979 لعلاج سرطان الاطفال بالمجان
  • محاسن دي قصتا شنو وهي منو ؟
  • عضو جديد في منتداكم العامر
  • ليس دفاعا عن السماني عمارة ولكن دفاعا من اجل لغة الحوار وتقبل الاخر(لا اعرف الرجل ولم التقيه )
  • دعوة لتوحيد الله عز وجل !! بداية الشرك والكفر لبني آدم وكيف دخل الشرك والكفر لقلوبهم !!!
  • قبائل الامبررو في السودان ..الفتاة تختار عريسها وليس له حق الرفض (منقول)
  • لماذا لا يدين العلمانيون استهداف المساجد في الغرب ولا يصفون المسيحيين بالإرهاب؟
  • غياب
  • الفريق الفاسد طه فى ضيافة الارزقجى ود الباوقة (صور)
  • نظام عالمي جديد يتشكل مع ترامب؟؟!!
  • الذي لا يصلي يقول للناس صلوا فإنكم لا تصلون - مقال د. محمد وقيع الله (إعادة نشر)
  • السودان.. فرص إنتعاش الإقتصاد بعد الإنفتاح على الإستثمارات الأجنبية
  • كترتي المحلبية ياتراجي
  • الحكومة نامت علي موضوع امريكا
  • اعادة طبيبة سودانية من نيويورك ل جدة
  • عودة الامام
  • هولاء كانوا فى وداع البشير
  • السر الأعظم: أوباما باع النظام السوداني لترامب: ديل خطيرين علي أمن أمريكا
  • مقتل خمسة في هجوم مسلح على مسجد بمدينة كويبيك الكندية
  • صور سودانين اعيدو من امريكا ... وماذا قالو ... ( صور )
  • الجنجويد يقتلون طالب جامعي دهسا بالعربات ( صور )
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de