فرعون موسي ...القصة كاملة بقلم د.محمد فتحي عبد العال

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 22-09-2018, 03:43 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
27-03-2017, 00:26 AM

د.محمد فتحي عبد العال
<aد.محمد فتحي عبد العال
تاريخ التسجيل: 10-12-2016
مجموع المشاركات: 44

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


فرعون موسي ...القصة كاملة بقلم د.محمد فتحي عبد العال

    11:26 PM March, 27 2017

    سودانيز اون لاين
    د.محمد فتحي عبد العال-مصر
    مكتبتى
    رابط مختصر


    تعتبر قضية تحديد شخصية فرعون موسي من القضايا الشائكة التي شغلت المستشرقين والمؤرخين وعلماء الأثار علي السواء علي مدار التاريخ ..وفي بحثنا اليوم نحاول أن نسلط الضوء علي حقيقة هذه الشخصية من زوايا عدة غير التي أنفق السابقون جم وقتهم في استعراضها والبناء عليها عبر سبر أغوار المدد الزمنية المستمدة من التوراة والقران وتفاسير العلماء المسلمين ومحاولة الوصول منها الي شخصية هذا الفرعون والتي عادة ما يخلصوا منها الي التركيز علي الفراعنة الأطول حكما وعمرا حتي يمكن من خلالها استيعاب مدد زمنية تتعدي الاربعين عاما لحكم فرعون موسي علي أقل تقدير عند البعض وتصل عند أخرين الي اربعمائة سنة !!! ونظرا لتضارب هذه المدد بين التوراة والتفاسير والتاريخ الفرعوني فقد حاولنا أن نسلك مسلكا أخر الي هذا الفرعون مبتدئين في بحثنا بما خلصت اليه أغلب الدراسات من أن فرعون موسي من ملوك الأسرة الثامنة عشر (الدولة الحديثة) و أن لقب فرعون (من برعا وتعني: البيت العالي) كما تقول الموسوعة البريطانية استعمل كمرادف لملك مصر بالدولة الحديثة، منذ الأسرة الثامنة عشر.ومنها نستطيع أن نلمس دقة القران في استعمال الألقاب فعند الحديث في القرآن الكريم عن يوسف عليه السلام كان الخطاب عن ملك قال تعالى: (وَقَالَ الْمَلِكُ إِنِّي أَرَى سَبْعَ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ وَسَبْعَ سُنْبُلَاتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ)، بينما كان الخطاب مع موسى عليه السلام مع فرعون قال تعالي ﴿اذْهَبَا إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى (43) فَقُولَا لَهُ قَوْلاً لَيِّناً لَعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى (44)﴾ وهو ما ينفي أن فرعون كان اسما وليس لقبا كما ذهب البعض .
    نتوقف في محطتنا الثانية عند لفظ الهكسوس .وكلمة الهكسوس هى تحريف للكلمتين المصريتين حقاو وخاسوت التى تعنى حكام الأراضى الأجنبية وهى أحد التسميات التى أطلقها المصريون على الآسيويين بشكل عام وقد ترجمها مانيتون فى تاريخه المفقود بمعنى ملوك الرعاة أو ملوك البدو فالمقطع الأوَّل "هك" يعني باللسان المقدَّس "مَلِكاً"، وأمَّا "سوس" فتعني "بدوياً" .
    فهل الهكسوس حقا هم بني اسرائيل الوارد ذكرهم في التوراة والقران؟
    نستطيع من خلال الجمع بين قوله تعالي في القران علي لسان يوسف لأبيه وإخوته لَمَّا دَخَلوا عليه مصرَ (وَجَاءَ بِكُمْ مِنَ الْبَدْوِ)وكذلك مع قوله تعالي في سورة المائدة (وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ اذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ جَعَلَ فِيكُمْ أَنبِيَاء وَجَعَلَكُم مُّلُوكاً وَآتَاكُم مَّا لَمْ يُؤْتِ أَحَداً مِّن الْعَالَمِينَ)(20).أن نشتق معني كلمة الهكسوس والتي تحدث عنها مانيتون كما نجد من ملوك الهكسوس (الأسرة الملكية 15 ،حُكْمهم: 1674-1567 ق.م) أسماء: يعقوب هر، ،وتابعيهم من (الأسرة المعاصرة 16،حكمهم 1684-1567 ق.م) :يعقوب بعل، ويعقب عم ( Yakbam )، كما وردت أسماء أمكنة من عهدهم مثل (يوسف إيل)، مما يؤيد ارتباط الهكسوس وانتمائهم لبني اسرائيل كما أن الساميون كانوا هم العنصر الاغلب بالهكسوس كما أحضروا معهم الحصان والعربة وادخلوا صناعة المعادن وأشكال تميزهم في صناعة الفخار وهو المعروف بفخار تل اليهودية والطريف أن الكلمة الفرعونية سسمت وتعني الحصان مشتقة من اسم الجمع العبري (سوسيم) ومثل هذا الاشتقاق قد يعد حجة أخري علي أن الهكسوس هم في حقيقتهم بني اسرائيل وأن الكلمة انتقلت الي الفرعونية من خلالهم .
    ومن أقدم الكتابات التي تقودنا الي هذه الحقيقة ما ساقه المؤرخ اليهودي يوسيفيوس بن متى، الذي عاش في القرن الأول الميلادي عن المؤرخ المصري مانيتون السمنودي–الذي كتب تاريخ مصر القديم حوالي عام 280 ق.م(للأسف فقد مخطوطه في حريق مكتبة الإسكندرية عام 48 ق.م) من أن طرد الهكسوس من مصر بواسطة أحمس ليس الأ خروج بني إسرائيل من مصر، وبالتالي فالمنطقي أن فرعون موسى هو أحمس وهو ما سنتناوله بالتفصيل فيما يلي .

    يعتبر دخول يوسف واخوته الي مصر بمثابة تمهيد لحكم الهكسوس وهو في حقيقته حكما ذاتيا لبني اسرائيل بمناطق من مصر تحقق مع فترة الأضطراب التي صاحبت نهاية الأسرة الفرعونية الثانية عشر وهو ما يتفق مع فرضية أن الهكسوس لم يدخلوا مصر بالغزو، ولكن بالتسلل وعاشوا في أرض مصر قبل الاستيلاء على العرش في شمال مصر ومما يعزز فرضيتنا هذه أن المدافعين عن نظرية الغزو الهكسوسي لمصر والمحدد بالاسرة الثالثة عشر يقفوا عاجزين أزاء تفسير كثرة انية الفخار ذات الطراز الهكسوسي بالاسرة الثانية عشر والتي نرجح أنها هي الفترة التي شهدت وجود يوسف عليه السلام وقدوم ابيه النبي يعقوب عليه السلام واخوته أضافة لذلك يمكننا أن نقرأ النقش الخاص بوصول وفد آسيوى رفيع المستوى لمصر في عهد سنوسرت الاول على أحد جدران مقابر بنى حسن بالمنيا بشكل مختلف خاصة اذا وضعنا في حسباننا أنه لم يسجل من قبل فى الآثار المصرية لزيارات آسيوية بهذا المستوى مما يعكس أهمية الزيارة وبالتالي فربما ” أبشا “ زعيم هذا الوفد هو يعقوب عليه السلام وأبشا معناها الزعيم ويعقوب هو قائد أو أب ليوسف وأخوته وزعيم لطائفته .ومما يعزز هذه الفرضية هو أن الوفد الآسيوي المكون من سبعة وثلاثين شخصاً من البدو -رجال ملتحين ونساء وأطفال -مرتدين الملابس الصوفية المزركشة، كانوا غير مقيدين أو ساجدين للفرعون بل علي العكس فالرسم يظهر القادمين مرفوعى الرأس ومعهم رماحهم وفي موكب يحمل الهدايا.وهي صورة تقترب بنا من الصورة القرانية التي تحملها لنا سورة يوسف : (وَرَفَعَ أَبَوَيْهِ عَلَى الْعَرْشِ وَخَرُّوا لَهُ سُجَّدًا ۖ وَقَالَ يَا أَبَتِ هَٰذَا تَأْوِيلُ رُؤْيَايَ مِنْ قَبْلُ قَدْ جَعَلَهَا رَبِّي حَقًّا ۖ وَقَدْ أَحْسَنَ بِي إِذْ أَخْرَجَنِي مِنَ السِّجْنِ وَجَاءَ بِكُمْ مِنَ الْبَدْوِ مِنْ بَعْدِ أَنْ نَزَغَ الشَّيْطَانُ بَيْنِي وَبَيْنَ إِخْوَتِي ۚ إِنَّ رَبِّي لَطِيفٌ لِمَا يَشَاءُ ۚ إِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ).
    لابد أيضا أن نتوقف عند عبارة ذات مغزي وردت في ورقة سالييه وهي تسمية المصريين للهكسوس بالطاعون وهو المعني الذي يلقي بظلاله علي التغلغل والانتشار والذي لا يمكن أن يحدث بين عشية وضحاها أو من خلال حرب وقتيه بل لابد أنه قد استغرق وقت وعلي الرغم من اختلاف مغزي حديث النبي صلي الله عليه وسلم فيما يتعلق بالطاعون عن معني ورقه سالييه الا أن الربط بين الطاعون وبني اسرائيل كان لافتا فعن أسامة بن زيد رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه و سلم قال : إن الطاعون رجز على من كان قبلكم أو على بني إسرائيل فإذا كان بأرض فلا تخرجوا منها فراراً منه ، و إذا كان بأرض فلا تدخلوها.
    كما أن ما ذكره المؤرخ المصري مانيتون السمنودي ، في وصف الهكسوس ☹نزلت علينا لفحة غضب من الله، فقد تجرأ شعب وضيع الأصل من الشرق لم يتنبأ أحد بإقدامه علي غزو بلادنا فسيطروا عليها بالقوة، ودون صعوبة ولا حتي عبر معركة، وبعد أن تغلبوا علي حكامنا فإنهم أحرقوا المدن بوحشية وعاملوا السكان كلهم بمنتهي القسوة) وكذلك كتابات اللاحقون عليه من وصف الهكسوس بالبرابرة القساة الغلاظ يحتاج الي كثير من المراجعة خاصة اذا نظرنا الي الازدهار الاقتصادي في عهد الهكسوس الذي وصل الي التبادل التجاري مع قبرص حيث وجدت أواني تعود الي عصر الهكسوس بقبرص كما كان لهم نشاط في صناعة المعادن ومنها البرنز.
    وحتي نختتم هذه النقطة لابد وأن نشير الي ضرورة تخلص الباحثون من الخوف من الأشارة الي أي دور سياسي لعبه بني اسرائيل في مصر فهناك هوة شاسعة بين بني اسرائيل في هذا العهد الذي نتحدث عنه وكانوا فيه اصحاب رسالة ودين وتمكين الهي لهم في الارض وبين اسرائيل المغتصبه لاراضينا في فلسطين اليوم أن صحت نسبتهم الي اجدادهم القدامي.

    و في محاولتنا الاجابة عن اسم فرعون موسي سوف نتوقف عند بعض النصوص القرانية واختيارنا للقران في البداية لانه المصدر الأكثر وضوحا وتماسكا ونستهلها بقوله تعالي في سورة الأعراف ( وأورثنا القوم الذين كانوا يستضعفون مشارق الأرض ومغاربها التي باركنا فيها وتمت كلمة ربك الحسنى على بني إسرائيل بما صبروا ودمرنا ما كان يصنع فرعون وقومه وما كانوا يعرشون) ( 137 ) لنبدأ رحلتنا عبر التاريخ والأية تحمل أشارة هامة أن فرعون الذي نبحث عنه دمرت أثاره هو ووقومه ولم يعد لها وجود . وهو ما يجعلنا نرجح أن الفرعون الذي نبحث عنه هو أحمس الأول - مؤسس الأسرة الثامنة عشر وطارد الهكسوس والذي حكم من 1550 ق.م حتى 1525 ق.م-
    وحتي نستعرض مدي انطباق هذا علي أحمس الأول وقومه فلك أن تعلم أن مصدر المعلومات عن حرب أحمس مع الهكسوس كان مقبرة أحد قواده المدعو (أحمس إبن أبانا) حيث يروى هذا القائد على جدران مقبرته تاريخ حياته وكيف أنه تنقل فى الخدمة العسكرية كقائد لإحدى السفن ويذكر كيف تبع سيده فى حربه مع الهكسوس وكيف سقطت أواريس (عاصمة الهكسوس وهي مدينة صان الحجر حاليا بمحافظة الشرقية) بعد حصارها وكيف فر الهكسوس إلى مدينة (شاروهين) فى جنوب غزة وكيف حاصرها الجيش المصرى حتى اسقطها وكيف هربت فلول الهكسوس إلى زاهى ( كلمة مصرية قديمة كانت تشير إلى منطقة فلسطين وسوريا).وهذا ينقلنا الي سؤال أين الأثار الضخمة التي تليق بحاكم بمثل هذه القوة ومعركة بهذه الضخامة ؟! والأجابة تحملها لنا لوحة The Tempest Stele والتي تؤرخ الي عصر احمس الاول حيث حدثت عاصفة مدمره مصحوبة بفيضان او سيول مدمره دمرت المعابد والأهرامات وعثر علي أجزاء من هذه اللوحة فى معبد الكرنك وهو ما يجعل صورة الفرعون الذي وضع ملامحه القران أكثر قربا .
    ولا تتعدي أثار أحمس الباقية لوحة بمعبد الكرنك تضمنت عبارات مدح تقليدية عبر ستة وعشرين سطرا وستة أسطر عن اصلاحات الملك لاعادة أثاث وأواني معبد أمون وأشار فيها إلى الدور الذي قامت به والدته الملكة أعح حتب في القضاء على الهكسوس فيما خلت اللوحة من الاشارة الي حروبه ضد الهكسوس مما يشكك في الروايات التي تتحدث أنه بقي علي قيد الحياة ومارس نشاط حربي بعد طرده للهكسوس . إناء من المرمر نقش عليه اسم أحمس الأول وآخر للزينة من الخزف الأزرق ويوجد عليها صور الأسرى فضلا عن تماثيل صغيرة له والعديد من الجعارين مبعثرة عبر متاحف العالم بالأضافة الي البلطة والخنجر المعروضين في متحف الأقصر ولم يعثر له علي مقبرة حتي الأن!!! . ولأن الأية تطرقت الي مصير جمع أثار فرعون بقومه فأن والد أحمس وهو سقنن رع كل ما وصلنا عن جهاده ضد الهكسوس هو وثيقة متأخرة من عصر الرعامسة عرفت بإسم (بردية ساليه) ترصد كيف بدأ النزاع بين ملوك طيبة وبين الهكسوس و أن الملك سقنن رع (الثانى) كان فى ذلك الوقت حاكما على طيبة وكان معاصرا لملك الهكسوس أبوفيس( أبيبى) الذى أرسل يطلب منه إسكات أفراس النهر فى مياه طيبة لإنها تزعجه وهو فى قصره فى الدلتا !!!كما أن شقيق أحمس والسابق عليه في الحكم وهو الملك كامس وصلت الينا معاركه ضد الهكسوس عن طريق لوحة لصبى فى أحد المدارس كان مدرسه قد أملاها عليه كقطعة إملاء وقد إشتهرت بإسم (لوحة كارنارفون) ولوح حجرى عثر عليه فى أساسات معبد الكرنك وعليه 38 سطرا من الكتابة!!! وهو ما يعني أننا أمام فرعون وقومه دمرت أثارهم الا من بضعة سطور بين أركان المعابد !!!وهو ما نجد له تفسيرا مقبولا من خلال هذه العاصفة التي طالت أيضا معابد الاسرة ال 17 وهي الأسرة السابقة علي أحمس والتي يمثلها أبيه وأخيه .
    التوقف الثاني لنا سيكون عند قوله تعالي:(وَقَالَتِ امْرَأَةُ فِرْعَوْنَ قُرَّةُ عَيْنٍ لِي وَلَكَ ) سورة القصص آية(9). وهو ما يعني أن فرعون موسي كان عقيما أو لا يعش له ابناء والفرضية الثانية نجدها منطبقة تماما مع أحمس الأول فقد تزوج أحمس من شقيقته نفرتاري والتي أنجبت له ثلاثة أبناء أحدهم هو خليفته أمنحتب الأول وقد توفى ابنائه الأول والثانى في سن صغير ، وأربعة بنات هم مريت آمون وسات آمون و إعح حتب و ست كامس .كما يبدو أن ابنه امنحتب الأول قد رزق به متأخرا وهو ما يظهر جليا من وفاة أحمس الأول الغامضة عن عمر ناهز الاربعين أو الخمسين تقريبا ووصاية زوجته علي ابنه امنحوتب الأول، حتي بلوغه سن الحكم.
    التوقف الثالث لنا سيكون عند قول فرعون (فَقَالَ أَنَا رَبُّكُمُ الْأَعْلَىٰ) النازعات الآية 24. وقوله في نفس المعني (مَا عَلِمْتُ لَكُم مِّنْ إِلَهٍ غَيْرِي )القصص الآية 38 والقول الأول لفرعون يعني عند بعض المفسرين أنه يقول: أنا سيدكم، أنا حاكمكم، الذي تجب عليكم طاعته، ولا تعني بالضرورة أنه هو خالق الكون وحتي وأن أخذنا بالمعني الحرفي للربوبية فعبادة أحمس كانت منتشرة في البلاد حتي الأسرة 19 كما نجد وصفه لنفسه في لوحته بمعبد الكرنك والسابق اشارتنا اليها بالاله الأوحد الذي أرضعته نجم الصباح (ايزيس) وكذلك بالعظيم في فنون السحر.
    نأتي الي نقطة لا يتوقف عندها الكثيرون وهي زوجة فرعون المؤمنة (آسيا بنت مزاحم ) و التي آمنت من آل فرعون وتربى في كنفها موسى عليه السلام، وقد صح في الحديث أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: ( أَفْضَلُ نِسَاءِ أَهْلِ الْجَنَّةِ خَدِيجَةُ بِنْتُ خُوَيْلِدٍ وَفَاطِمَةُ بِنْتُ مُحَمَّدٍ وَآسِيَةُ امْرَأَةُ فِرْعَوْنَ وَمَرْيَمُ ابْنَةُ عِمْرَانَ).كما ذكرها القرآن الكريم كمثال للنساء المؤمنات ( وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِلَّذِينَ آَمَنُوا اِمْرَأَةَ فِرْعَوْنَ إِذْ قَالَتْ رَبِّ ابْنِ لِي عِنْدَكَ بَيْتًا فِي الْجَنَّةِ وَنَجِّنِي مِنْ فِرْعَوْنَ وَعَمَلِهِ وَنَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ (سورة التحريم، الآية 11
    من المحال بالطبع علي كاتب التاريخ المصري القديم -الذي دائما ما يكتب الرواية الرسمية التي لابد وأن تحمل الثناء علي الفرعون وترفعه الي درجة القداسة وتجعل الجميع يدين له بالطاعة- أن يدون مثل هذا الأيمان والمخالفة الصريحة لفرعون ومن داخل بيته ولكن يمكن البحث عن زوجة متدينة تعلق بها المصريون وخلدوا ارتباطها وعبوديتها لله وهو ما تنفرد به الملكة احمس نفرتارى (سميت بذلك للتمييز بينها وبين نفرتاري زوجة رمسيس الثاني وتعني كلمة نفرتاري المحبوبة التي لا مثيل لها) حيث كانت اول من حملت لقب ""زوجة الاله"" أو "عابدة الإله" وهو ما يجعلنا نطمئن الي الترجيح أن نفرتاري هي اسيا .
    والحال نفسه بالنسبة لماشطة بنت فرعون والتي قال عنها النبي صلي الله عليه وسلم: ( لما أسرى بي مرت بي رائحة طيبه فقلت ما هذه الرائحة فقيل لي هذه ماشطة بنت فرعون و أولادها ). وقد كانت كما تذكر الرواية الاسلامية أمرأه صالحه و مربيه لبنات فرعون وحينما علم بأمر ايمانها بالله الواحد فَأَمَرَ بِبَقَرَةٍ مِنْ نُحَاسٍ فَأُحْمِيَتْ ثُمَّ أَمَرَ بِهَا أَنْ تُلْقَى هِيَ وَأَوْلَادُهَا فِيهَا وكلمة ماشطة هي صفة لحرفتها وليس اسمها الحقيقي والغالب علي ظننا انها مربية الملكة أحمس نفرتارى والتي تدعي ( ري ) وتشير موميائها أنها كانت كانت رشيقة القوام جميلة الطلعة وتوفيت في سن مبكرة دون سبب واضح وأنها ذات شعر غزير مصفوف في ضفائر عدة وكانت صغيرة القدمين واليدين بشكل واضح والسبب في ظننا هذا أن هذه المربية كانت الاقرب لنفرتاري وبالتالي فهي الاوفر حظا لانتقال الايمان اليها من نفرتاري .
    نأتي للتوراة في سفر الخروج 14يقول( فَلَمَّا أُخْبِرَ مَلِكُ مِصْرَ أَنَّ الشَّعْبَ قَدْ هَرَبَ، تَغَيَّرَ قَلْبُ فِرْعَوْنَ وَعَبِيدِهِ عَلَى الشَّعْبِ. فَقَالُوا: مَاذَا فَعَلْنَا حَتَّى أَطْلَقْنَا إِسْرَائِيلَ مِنْ خِدْمَتِنَا؟ فَشَدَّ مَرْكَبَتَهُ وَأَخَذَ قَوْمَهُ مَعَهُ وَأَخَذَ سِتَّ مِئَةِ مَرْكَبَةٍ مُنْتَخَبَةٍ وَسَائِرَ مَرْكَبَاتِ مِصْرَ وَجُنُودًا مَرْكَبِيَّةً عَلَى جَمِيعِهَا) وذكر استخدام المركبات الحربية علي هذا النحو من الوضوح يعني أننا أمام أحمس وهو أول من ادخل للجيش المصري العجلات الحربية واستخدمها في قتال الهكسوس .
    بالطبع لا يوجد أي أثر لموسي عليه السلام بالتاريخ الفرعوني الا أن الأمر الذي أجده الأكثر طرافة في الأثار الفرعونية أنها علي الرغم من صمتها عن رصد مرحلة الصراع بين فرعون وموسي أبت الا وأن تضع بين أيدينا قصة طريفة تضع أحمس الأول (الفرعون) وموسي في قضية واحدة بل وفي نزاع حقوقي!!!! وبالطبع موسي هذا ليس النبي موسي عليه السلام ففي قضية نزاع علي أرض وهبها أحمس الأول لملاحظ سفن يدعي نيشي ردا لاعتباره نجد اسم موسي الكاتب ببيت مال الاله بتاح!! .
    وبعد أن انتهينا من مناقشة أدلتنا السابقة والتي حرصنا علي تنوعها نتوقف عند اسم فرعون في كتب المفسرين المسلمين واللافت فيها هو شبه أجماع حول اسم فرعون موسي و إسمه الحقيقي ( الوليــد بن مُصعَــب )!!! وهو ما يجعلنا نبحث عن أصل يربط هذا الأسم بالفرعون أحمس الذي نرجحه وقد غلب علي الكتابات العربية في مثل هذه الحقب القديمة فيما يتعلق بالاسماء الأعجمية أن يكون تعريبهم لها تعريبا معنويا وليس لفظيا والتعريب المعنوي طريقة تعطي معنى للاسم العربي لا تعطيه له طريقة كتابة النطق الاجنبي بحروف عربية وذلك برجوع الاسم الاجنبي الى جذوره اللغوية ، ثم ترجمة الجذر او اخذ مرادفه في اللغة العربية و اشتقاق الاسم منه فيكون للاسم العربي نفس معنى الاسم الاجنبي تماما وحتي نطبق هذا علي حالة فرعوننا أحمس فكلمة أحمس تعني المولود من القمر أو القمر ولده ( القمر معبود لدي الاشمونيين) والوليد تعني المولودُ حين يُولَدُ. أما اسم ابيه مصعب فنرجح أنها صفة لسقنن رع والذي لقب بالشجاع كما أن الشكل الذي وجد عليه مومياه يوحي بما كان عليه حال الرجل من المنعة والصعوبة حيث وجدت ثقوب في الجمجمة نتيجة الضرب بالحرب والبلاطى على رأسه ووجدت أسنانه تضغط على لسانه من شدة الألم !!وبتطبيق الأشعة السينية على جسده وجد في رأسه خمسة جروح، جرحان كانا على الجبين إثر ضربتي فأس، وجرح بآلة حادة أعلى الأنف، وآخر على الجانب الأيمن من العين اليمنى، والأخير أسفل العين اليسرى.
    نأتي الي صفات فرعون موسي كما ذكرها المفسرون وهي أنه أحمر قصير كأنه ثور و انه كان أصلع وأخينس والخنس (ذو أنف مرتفع ومتأخر عن الوجه قليلا" وهناك رواية لأبي بكر أنه قال : أخبرت أن فرعون كان أثرم "الثَّرَمُ، :انْكسارُ السِّنِّ من أصْلِها، أو سِنٍّ من الثَّنايا والرَّباعِياتِ" . وبمقارنة ذلك بمومياء أحمس والتي تم التعرف عليها عام 1886 بواسطة جاستون ماسبيرو، نجد طول المومياء1.63 سم (أي قصير) ولها وجه صغير نسبيا بالقياس مع حجم للصدر وأنف بارز وأنه كان قوي الجسم عظيم المنكبين عريضهما وسنه وقت الوفاه بين الاربعين والخمسين .
    ولان قضية تحديد شخصية فرعون موسي قد طالت اسماء فرعونية كثيرة كان الابرز فيها ملوك الاسرة الثامنة عشر فكان لزاما أن نطوف في هذه الرحلة مع أهم ملكين طالهما الاتهام.
    ونبدأ بأشهر المتهمين وهو رمسيس الثاني وهي نظرية يوسيبيوس القيصاري والتي سار عليها اللاحقون من بعده ونبدأ بتفنيد أشهر الادلة التي تساق في توجيه الاتهام الي رمسيس الثاني وهي مدينة "بر رعمسيس" التي ورد ذكرها في التوراة سفر الخروج حيث سخر الفرعون بني اسرائيل لبناء مدينتي "بي رعمسيس و فيثوم"والحقيقة أن بر ر عمسيس والتي اتخذها رمسيس الثاني بالفعل عاصمه لملكه ما كانت الا اعادة تسميه لمدينة اواريس القديمة والتي كانت قائمة بالفعل وقد اتخذت ايضا اسم تانيس والمسميات الثلاثة هي لمدينة واحدة بعينها وليس أدل علي ذلك من أن تماثيل منبتاح ابن رمسيس الثاني بالمدينة والتي اغتصبها لنفسها كانت تحمل نقوشها القديمه اسم الاله ست صاحب اواريس ..وما نود أن نخلص اليه أن التوراة استخدمت الاسم الأحدث في الاشارة لهذه المدينة القديمة والمجهول بانيها الا أن الصراع التاريخي دائما ما يربطها بالصراع مع الهكسوس (بني اسرائيل).
    السبب الثاني الذي يجعلنا نستبعد رمسيس الثاني من دائرة الاتهام أن رمسيس الثاني دخل في معارك مع الحيثيين في قادش بالشام ما يربو علي الخمسة عشر عاما لم ينتصر فيها أي من الطرفين وانتهت بالتوصل الي عقد أول معاهدة في التاريخ ، وبالتالي فسيطرته كانت قائمة على الشام خصوصا في جنوبها .فهل يعقل أن تكون مدين بالشام ملاذا امنا لموسي بعد حروب دامية بين الطرفين ومن المنطقي أن يحاول كلا الطرفين المحافظة علي المعاهدة وايواء طريدا لفرعون سببا كافيا للاجهاز علي المعاهدة؟!! لذا فالاجابة المنطقية : بالطبع لا.. وبافتراض أن فراره اليها كان في وقت الحرب بين رمسيس والحيثيين فهل من المنطقي أن يظهر طريد الفرعون علي هذا النحو من الوضوح ويعمل ساقيا للفتاتين بل وينزل علي ارادة الشيخ والد الفتاتين ويبقي ما بين ثمان وعشر حجج دون أن يحقق الحيثيين معه أو يحاولون الوقوف علي أسباب تواجده وهو ابن فرعون أو الاستفادة منه بشكل أو اخر؟!!!.
    السبب الثالث للاستبعاد هو أن رمسيس الثاني تزوج بأحد عشر زوجة وثلاثة من بناته وعشرات الجواري وانجب وفق اكثر التقديرات تواضعا تسعين ابنا وابنة وبالتالي فهو ليس بالملك العقيم الذي تتحدث عنه الايه الكريمه.
    السبب الرابع أن رمسيس الثاني سجل افتخاره بأنه وُلِدَ من الإله آمون نفسه الذي تقمص جسد (سيتي الأول) فأنجبه من الملكة (تويا) والدته .وفي خطابه الي الاله اوزوريس نجد نبرة توقير وخشوع لا تصدر الا من شخص متواضع ومؤمن في قوله :
    (إني أتضرع لوجهك كما كان يفعل ابنك (حورس) وغني أفعل لك آثاراً في المكان المقدس (الجبانة) وأضاعف الأوقاف لروحك، وإني تحت تصرفك وتحت سلطانك، حتى تجعل الأرض ملكاً لي، وحتى تهبني الخلود بوصفك ملكاً والأبدية بوصفك راعياً للأرضيين وإني على استعداد لتنفيذ ما يحبه قلبك كل يوم بلا انقطاع) وبالتالي فهو ليس الفرعون المتغطرس المدعي للالوهية في التوراة والقران.
    السبب الخامس أن اشارة القران الي تدمير اثار فرعون وقومه لا يمكن أن تنطبق علي رمسيس الثاني بأي حال من الاحوال واثاره تملأ الدنيا وتشهد بعظمة عصره.
    السبب السادس وجود وثائق من عهد رمسيس الثاني تشير الى المعاملة الحسنة لمن اطلق علهم العابيرو او الخابيرو مثل نص المدعو كاوسر رئيس العمال بالمحاجر, الذي أرسل إلي سيده يطمئنه أن “العابيرو” يحصلون علي مستحقاتهم بعدما سحبوا الأحجار إلى معبد رمسيس حيث يذكر النص " لقد أرسلت الطعام (للعابيرو) الذين يسحبون الأحجار للصرح العظيم لمعبد رمسيس محبوب آمون"وبالتالي فهو لم يمارس اضطهادا ضد اليهود.
    فضلا عن أن الفحص لمومياؤه هو الاخر سببا وجيها لتبرئة رمسيس حيث كشف عن وجه رجل عجوز وسط فى الطول (173 سم ) بلغ الثانية والتسعين من العمر فهل يستطيع رجل فى هذه السن المتقدم ويعاني من روماتيزم حاد يمنعه حتي من المشىء متنزن دون عصا يتكأ عليها أن يقود عجلته الحربية ويتتبع موسى عليه السلام وقومه من العاصمة حتى مكان الغرق فى البحر؟ كما تم التأكد من خلال البحوث الطبية علي المومياء من عدم وجود أثار للغرق و أن الراحل كان يعاني من خراريج فى أسنان مقدمة الفم تكفي أن تكون سببا في وفاته .
    كما أن نظرية موريس بوكاي من وجود فرعونين أحدهما للاضطهاد وهو رمسيس الثاني والثاني للخروج وهو منبتاح فيكفينا فيها أن نوضح أن دليل الادانة لمنبتاح هو ذاته صك براءته وذلك بما نقشه على مسلته الشهيرة فيما يعرف بأنشودة النصر والتي تباها فيها بإنتصاراته على كل ما يحيط به من ممالك ومنهم شعب اليهود وذلك في حياته كما أن الابحاث التي أجريت علي موميائه تشير الي أن وفاته طبيعية وأنه كان يعاني من التهاب المفاصل والشرايين .
    كما شمل الاتهام أيضا الملك سيتي الاول وتحتمس الاول والثاني والثالث والذين لا يتسع المجال لتفيند ما يتعلق بهم الا أن المثير حقا أن هؤلاء الملوك الذين جمعهم القدر في قائمة الاتهام عبر العصور بأن منهم فرعون موسي أبي القدر الا أن يجمعهم مع الفرعون الحقيقي في أتون مصير قاس شملهم جميعا وأوقعهم في قبضة لصوص الاثار من عائلة عبد الرسول فيما عرف بخبيئة الدير البحرى وهى مقبرة ضمت أحمس الاول و والده الفرعون سقنن رع تاعا والفراعنة تحتمس الأول والثانى وتحتمس الثالث ورمسيس الأول ورمسيس الثانى ووالده سيتي الاول أشهر فراعنة مصر وحينما اختلف اللصوص أبلغ أحدهم السلطات فتسلمت مصلحة الأثار المومياوات و عندما وصلت هذه المومياوات إلى ميناء روض الفرج أصر موظف الجمارك علي دفع الرسوم المقررة ونظرا لعدم وجود بند مومياوات عنده فقد أخرجها الموظف بعد دفع الرسوم المقررة عليها بوصفها أسماك مجففة!!!!!!..... وفي النهاية نضع بين يدي القاريء دراسة حاولنا أن نكون فيها محايدين محاولين أن نصل فيها الي بعض الحقيقة وما أصعب الوصول لها في أزمنة غابرة غاب صناعها وانطوت صفحات تاريخهم بشكل يستحيل معه اكتمال الصورة الحقيقية .
    د.محمد فتحي عبد العال
    صيدلي وماجستير في الكيمياء الحيوية
    دبلوم المعهد العالي للدراسات الأسلامية
    رئيس قسم الجودة ومدير المكتب الفني بالهيئة العامة للتأمين الصحي فرع الشرقية











    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 26 مارس 2017

    اخبار و بيانات

  • بيان من المنسق المقيم للأمم المتحدة ومنسق الشؤون الإنسانية في السودان، السيدة مارتا رويدس، حول قيام
  • الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال بفرنسا بيان تاييد قرارات مجلس التحرير المصيرية
  • شباب حزب التحرير بمدينة الأبيض ينفذون وقفة سلمية احتجاجاً على منع معرض للكتاب الإسلامي
  • بيان من منظمة الريف للتنمية تأييد قرارات مجلس التحرير ( جبال النوبة )
  • رسالة مفتوحة من الإمام الصادق المهدي إلى مؤتمر القمة العربي القادم‎
  • الصادق المهدي: د.حسن الترابي وقع في أخطاء
  • رئيس الجمهورية يؤكد أهمية وحدة الأمة الإسلامية والعربية لمجابهة التحديات التي تواجهها
  • تعهد بالصبر على مخرجات الحوار انتخاب علي الحاج وأسماء الترابي تغادر جلسات "الشعبي" مغاضِبة
  • مباحثات سودانية يوغندية وإثيوبية
  • مبادرة دولية إقليمية لتسوية الأزمة بين الفرقاء الجنوبيين
  • مأمون حميدة : السماح لطلاب المختبرات الطبية بالسنة النهائية بالتدريب بمستشفيات ولاية الخرطوم
  • مؤسسة بحثية سودانية تحتل الصدارة ضمن مراكز عالمية
  • معدنون سودانيون بالسجون المصرية يضربون عن الطعام
  • ممثل رئاسة الجمهورية يؤكد انفتاح السودان على المحيطين العربي والافريقي
  • رسالة من البشير لموسيفيني حول جُهُود السلام في السودان
  • الكشف عن إصابة (5) ملايين شخص بالسكرى بالسودان
  • تحركات مناهضة في أديس أبابا ومخاطبة الوساطة الأفريقية "مجلس تحرير قطاع الشمال" يعتمد إقالة عرمان وي
  • محمد خير الزبير : دعم الإنتاج من أجل الصادر أهم السياسات المالية لإصلاح الاقتصاد السوداني
  • معدِّنون سودانيون بالسجون المصرية يُضرِبون عن الطعام
  • بحث آليات تطوير العلاقات التجارية بين السودان واثيوبيا
  • الأمم المتحدة تمدد تفويض مفوضية حقوق الإنسان في جنوب السودان
  • شمال دارفور تؤكد دعمها لكلية الحاج صديق ودعة
  • سُوداني يفوز بجائزة الرجل الأكثر أناقةً
  • قال إن فكر الترابي لاينكره إلا حاسد أو جاهل المهدي يُطالب الحكومة بإنفاذ خارطة الطريق الأفريقية
  • أسماء الترابي ترفض مشاركة حزبها في الحكومة
  • قدِّرت الخسائر بـ 427 ألف جنيه ملثّمون يهدمون أجزاء من مجمع إسلامي بكسلا
  • مجلس تحرير النوبة يُحدِّد نسبة المُشاركة بمؤسسات الحركة القومية
  • بيان هام من الشبكة الدولية لمنظمات المجتمع المدنى


اراء و مقالات

  • ماذا يدبر لكم يا اهل السودان بقلم حسين الزبير
  • أيمكن مقاضاة (سكرتير) الأمم المتحدة لمنعه نشر تقرير الأسكوا؟ بقلم عبد الحق العاني
  • الغنيمة قصة قصيرة بقلم د. أحمد الخميسي
  • الحركات الجهادية في إفريقيا .. النشأة والمصير بقلم حسن العاصي
  • الذئاب المنفردة أشباح العالم الافتراضي بقلم د. غسان السعد/مركز المستقبل للدراسات الاستراتيجية
  • مؤتمر الشعبي : مرت العاصفة بسلام بقلم د . الصادق محمد سلمان
  • حميدتي نائباً أول لرئيس الجمهورية! بقلم عثمان محمد حسن
  • هلاّ فكرنا في تاريخ الإسلام وآثاره في مجتمعنا السوداني القديم بقلم أحمد الياس حسين
  • ورحل أبو السيد رمز الصمود بقلم بروفيسور/ محمد زين العابدين عثمان
  • هكذا حسم الاستاذ جدل الجبر والاختيار - الانسان مسير وليس مخي بقلم عصام جزولي
  • بحضور السيسي وبعد غياب قد يعود للقمة العربية فاعليتها بقلم سميح خلف
  • رعاية حقوق المواطنين في الإسلام بقلم جميل عودة/مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات
  • العراق محور التسوية الاقليمية الشاملة: الفرص والتحديات بقلم د. حسين احمد السرحان/مركز الفرات للتنمي
  • قناة المقرن تعانق ذكرى السادس من أبريل بقلم صلاح شعيب
  • النزعة العنصرية ونسف السودان الجديد! ! بقلم عواطف رحمة
  • الوطن ليس هو المؤتمر الوطني يا وراق!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • ارفع رأسك اعتزازاً بدينك بقلم د. عارف الركابي
  • أوهام ابريل 2017 بقلم إسحق فضل الله
  • اللجان لا تكفي ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • لماذا انهملت الدموع؟ بقلم عثمان ميرغني
  • وهل يستطيع إصلاح الدولة؟ بقلم عبد الله الشيخ
  • عفواً ..نحن نعتذر ..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • رأس الذئب!! بقلم الطيب مصطفى
  • في كوكب القردة بقلم آدم حامد فضيل
  • يا محاسن كبي عرق سوس ، كبي سحلب بقلم كنان محمد الحسين
  • وطني وطني وطن الجدود نفديك بالأرواح نجود .. وطني .. وطني .. بقلم الطيب محمد جاده
  • التفوُّق بلا قيود و لا إستسلام .. !! بقلم هيثم الفضل

    المنبر العام

  • المجلس الاقتصادي والاجتماعي العربي يعتمد آلية لتنفيذ مبادرة البشير للأمن الغذائي العربى
  • 3 أزمات كبرى وقعت بين مصر والسعودية...إحداها بسبب علاء وجمال مبارك
  • السودان تشتري مقاتلات سوخوي 35" الروسية
  • تعالوا نطلِّع المصريين زااااتم سودانيين!!
  • مؤكدة علي أهمية النهوض بمهنة الإعلام..الإتصالات تدرب 60 صحفياً علي تطبيقات الحكومة الإلكترونية
  • السودان: اعادة هيكلة في “وحدة السدود” تنذر بصراعات بين مسؤولين
  • إنه صوت (مارشات الفجر!!!).
  • ما أنزل الله وما أنزل الترابي التكفير المنفلت يضع الترابي على رأس المتطرفين الغلاة الخاتم عدلان
  • فقدت الدوحة احد أميز أبنائها .. محمد زين العابدين الى الرفيق الأعلى
  • اجتماعات مكثفة ومهمة لمدير جهاز الأمن والمخابرات في واشنطن
  • الحركة الشعبية لتحرير السودان تعفي أمينها العام
  • في مصر يشكلون مجلس أمناء الهيئة القومية لسلامة الغذاء
  • ولن يرضى عنك الفراعنة وإن إتبعت ملتهم!
  • مروي تستضيف أكبر مناورات جوية سودانية سعودية
  • مصر الشعبية لا تعترف بانفصال السودان !
  • منظمة الصحة العالمية في مصر تصدر تقريرها السنوي عن أعمالها في عام 2016
  • موسى سوداني دي بتجيب ليكم الهواء وبتجيب ليكم وحدة اندماجية مع إسرائيل!
  • أي واحد يقول أن فرعون موسى وكذلك موسى عليه السلام سودانيين وليسوا مصريين مخطىء
  • الكل حزين يا موصل لكن العين بصيرة واليد قصيرة
  • جرثومة الفشل ..من الحركة الشعبية لتحرير السودان الى حركة تحرير جبال النوبة
  • من الاخر زيت قناة المقرن شنو
  • بالوثيقة ....بنت سودا تسقط بالضربة القاضية....
  • الإخوان حصان طروادة في لندن
  • من غير ذنب هدية للاخ عزالدين عباس الفحل والاخت وضاحة
  • الحركة الاسلامية فرع الموؤتمر الشعبي والدخول من الشباك .. هل هو النظام الخالف ام النظام الخائف
  • دورة للمبتدئين .. التغلب على معوقات الشروع فى العمل التجارى فى مدينة لندن
  • ريــاضــة ذهــنــيــة
  • قرارات مجلس التحرير جبال النوبة و رؤية السودان الجديد
  • و دارت الأيام ... اليوم المصريون يسبون من وقف معهم ضد إخوانهم في ميدان مصطفي محمود
  • صنعوا منا قطيعا بواسطة الاعلام ...
  • Former South Sudan Official Sues Woman for Slander
  • الظلم ظلمات .....
  • تيه واتاكا مراض وصحاح مقله الفتاكا ظبى الرام
  • الشلاقة
  • المترو يا ولاية الخرطوم صار فرض عين عليكم..(توجد صورة نادرة)
  • بشريات للخريجين
  • اللهجة العامية
  • سفارة السودان بواشنطن تشهد إزدحاماً بالأمريكان الذين يريدون زيارة السودان للإستثمار والسياحة
  • حكومة ولاية جنوب دارفور تعلن إكتمال الاستعدادات للاحتفال باليوم العالمي للمسرح
  • حاج وراق إبن العلقمي الجديد....
  • سحر مدينة الأبيض
  • نغمٌ شرِسُ الرُّؤى
  • أوبرا وينفري
  • متى يختشى هذا الكائن (صور)
  • مصرى حقير يسئ للسودانيين ويصفهم بالعبيد وكمان عامل دكتور
  • الوطن للأغنياء والوطنية للفقراء
  • باهت في الحضور والغياب..اهذا كل فكرك يا ترابي..
  • سيرة البحر ... حاتم ابراهيم
  • بيان من ملتقى ايوا للسلام والديمقراطية حول اطلاق سراح أسرى الحركات المسلحة
  • عدد الحركات المسلحه في دارفور !#
  • عبرة في الذكرى الأولى لوفاة الشيخ د. حسن عبد الله الترابي للإمام الصادق المهدي
  • ~ بمزيد من الحزن و الأسى تحتسب نيويورك أبنها الأستاذ: أمين عبدالصمد ~
  • مبادرة تشريعية بالبرلمان السوداني لتعديل 3 قوانين تخص القوات المسلحة
  • في الموصل وداعاً "للدولة الإسلامية" وأهلاً بالأناركية
  • إلهام شانتير تدافع عن غرَامي
  • والي الخرطوم.. قرارات خطيرة ..!!
  • بها أهرامات أكثر من مصر، ويعود تاريخه إلى القرن 17 قبل الميلاد تقرير
  • نافع ينتحب ويبكي بحرقة ويوسف الكودة يستغرب بكاء الفريق أمن نافع علي نافع
  • الحزب الشيوعي يفصل 22 عضواً كانوا قد تقدموا باستقالاتهم في اكتوبر من العام الماضي
  • خبر عن المحكمة الجنائية يهم العصابة الحاكمة (BBC عربي)
  • (صلاح غريبة) السوداني الوحيد الشارك في ساعة الارض بالقاهرة
  • لا للاستهبال المصري ونعم للندية والاحترام والتعاون
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de