كتاب جديد للكاتب ناصف بشير الأمين:التعذيب في السودان 1989 - 2016م
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 22-11-2017, 05:53 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

فتاوي الفقهاء..(التحلل) للمتأسلمين ! والموت للمعسرين! بقلم بثينة تروس

15-03-2017, 01:56 PM

بثينة تروس
<aبثينة تروس
تاريخ التسجيل: 01-11-2013
مجموع المشاركات: 79

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


فتاوي الفقهاء..(التحلل) للمتأسلمين ! والموت للمعسرين! بقلم بثينة تروس

    01:56 PM March, 15 2017

    سودانيز اون لاين
    بثينة تروس -كالقرى-كندا
    مكتبتى
    رابط مختصر




    من طبائع الأشياء ان تضج الشعوب من جور حكامها الظلمة، واستبدادهم ، اما حكومة الاخوان المسلمين في السودان، فهي حالة أستثنائية، أصيلة في السؤ، نجد خلال ربع قرن من السلطة المطلقة، هي التي ضجت من صبر شعبها عليها، وأنها لو طالت لأقامة المشانق الجماعية!! للتخلص من هذا الشعب ، ولأستراحت ! منهم ومن مشاكلهم، ولأستبدلتهم، بجميع الاخوان المسلمين والمتطرفين من جميع أنحاء العالم!!
    ومن المؤكد انهم يدعون الله من اعمق سرائرهم ، ان يستيقظوا ذات صباح ما، ثم لايجدوا هذا الشعب! الفقير ، المعدم، المبتلي بالجوع ، الذي يذكرهم بأصلهم، وسابق عهدهم!!
    لذلك لم يستحي هؤلاء المتأسلمين يوماً، من مناصبة هذا الشعب العداء، ولم يترفعوا عن ذله..
    ومن شواهد التردي الاخلاقي، نموذج رئيس الدولة البشير نفسه، والذي عندما أحتج شعبه علي الضائقة الاقتصادية التي تمر بها البلاد، في عام 2013 خرج منه فرعونه مستكبراً، كيف يحتج احد علي سياساتهم ! فذهب يذكرهم بانه ولي نعمتهم ! في قولته الشهيرة (أتحدى لو فيه زول سمع (بالهوت دوغ) قبل حكومة الإنقاذ) و (واصفاً للمحتجين بأنهم شذاذ آفاق، وان المحرش ما بكاتل، ثم هددهم ، والله ممكن نجيب (المجاهدين) ، يتعاملوا معاهم،، لكن نحن حكومة مسئولة وعشان كدا خلينا سلطات الحكومة تتعامل معهم)..
    وقد كان!! فقد قتلت سلطات الحكومة 200 من شباب هذا الشعب، بدل ان يرجع بوعود بتخفيض سعر المحروقات، للأسف رجع الشعب، بحرقة حشا الأمهات وحسرة الآباء !!
    ونجد ان الرئيس، لم يمنحه شرف رفع ( قدح المونة) علي رأسه ، وعمالة البناء، في صباه، في حوش بانقا، من التواضع والإحساس بالفقراء، ما يجعله يعف ، عن سرقتهم، وهو مسئول عنهم امام الله ، ولم يتذكر انه عندما ( استولي) واخوانه علي السلطة، في بادئ امرهم، سموا دولتهم ( الإنقاذ)، وقالوا ما جئنا الا من اجل شُح الغاز ، وانعدام الكهرباء، والخبز، والماء!!
    وابتلع الفساد تلك الوعود ، فقد بلغ رصيد الرئيس بالبنوك الخارجية واحد مليار دولار ، باسم الفريق طه عثمان! وتسعة مليار قد رصدتها له المحكمة الدولية!!

    لذلك (فتوي) أستاذ أصول الفقه بجامعة النيلين د. إبراهيم عبد الرحمن إبراهيم ، في الندوة التي أقيمت بجامعة النيلين تحت عنوان. ( حبس المدين لحين السداد ومبادئ حقوق الإنسان) بحسب ما ذكرت الراكوبة-الخرطوم اليوم 14 مارس:
    قوله ( إنه يؤيد حبس المدين المعسر حتى الموت وألا يصلى عليه عند موته ولا يدفن في مقابر المسلمين) !! انتهي
    انه قول يشبه ( الفقهاء ) ، وما أيسر الأرهاب الديني، والتهديد بالموت ، وتهم الردة، وجواز عدم الصلاة علي المسلمين !! لدي رجال الدين بزعمهم !!
    ودكتور ( أصول الفقة) هذا ! هو في الحقيقة مجود لعمله تماماً، كفقيه تابع للسلطان! وغضبته المضرية هذه ! هي غضبة لهم، فهم لديه، أحق من قول الحق لوجه الله تعالي!!
    اذ ان هؤلاء (المعسرين )، هم صاروا عالة علي ميزانية الدولة ، وكلفتهم هي خصم من جيوب هؤلاء الحكام، الذين هم أولي بالأربعين مليون ويزيد .
    لقد ( أشارت إدارة السجون إلى ارتفاع النفقات على المحبوسين في السجون بسبب الديون التي قالت إن المبالغ المنفقة عليهم تفوق أربعين مليون جنيه سنوياً على الملبس والمأكل والعلاج والترحيل من وإلى المحاكم )...المصدر السابق
    لذلك لدي أمثال ذلك الدكتور الفقيه، فليمت جميع المعسرين عسراً ، وجوعاً، ومرضاً بالسجون ، وان لايصلي عليهم، فيكلفون الدولة، أئمةً يصلون عليهم ، واكفاناً ، وحنوطاً ، ومشيعين، ومساحة في مقابر المسلمين !!

    وللسيد الفقيه نقول، الم تجد في جميع ما درستم من علم الفقه المتوارث ، والمعنعن، ما يشفع لهؤلاء المعسرين!! الذين افقرتهم الدولة بسياساتها الاقتصادية الخرقاء، واحتكارها للاسواق، وتدميرها لجميع المشاريع الحيوية في البلاد ، واستشراء الفساد، وتكدس الأموال في جيوب الحكام، وزوجاتهم وإخوتهم، والمتمكنين من التابعين الذين يسيرون دفة الحكم ، وامن البلاد !!
    او لا تعلمون كيف هدمت معاول عدم توفيق المتأسلمين، البيوتات الاقتصادية، والأسماء المعروفة قبلهم في الاسواق، واحتكروا البنوك، والعطاءات، وغيره، بما يغني عن السرد والاستفاضة، فهي معرفة نتج عنها هؤلاء ( المعسرين) !!

    والذين لم تشفعوا لهم، بفقه ( السترة) !! حين علمتم انهم كانوا من خيرة ابناء هذا البلد ( وأكدت إدارة السجون أن غالبية المحبوسين في قضايا إعسار الديون هم من المتعلمين) !!!
    كما لم تستنهضوا صُفر صحائفكم، لتجدوا لهم مخرجاً، غير الموت، والخروج من الملة !! كما اوجدتم مخارج للمتأسلمين من رصائفكم، حين أستشري بينهم الفساد، وازكم أنوف الفقراء، والمتعففين من السودانيين، الذين لايجدون قوت يومهم، والذين ضيقتم عليهم في الارزاق، وهم الذين تتدارسون بالسنتكم ذكرهم في القرآن الكريم، قوله تعالي (للفقراء الذين أحصروا في سبيل الله لا يستطيعون ضرباً في الأرض يحسبهم الجاهل أغنياء من التعفف تعرفهم بسيماهم لا يسألون الناس إلحافاً وما تنفقوا من خير فإن الله به عليم) .

    ثم تناديتم سراً وعلانية، لأيجاد الفتاوي، لسارقي قوت الفقراء والمساكين، وخرجتم عليهم ( بفقه التحلل) ! والذي يبيح لاصحاب ( الايدي المتوضئة ) ان تمتد اياديهم لسرقة المال العام، ثم يتاجرون به في الأسواق ، ومن ثم تمتلي أرصدتهم بريع تلك الأموال، وعندما يتخمون! أو يختلف اللصان بينهم ، يلجأون الي (التحلل ) ، فيرجعون من تلك الأموال ، بخسها، ثم يخرجون في الاعلام، يتباهون، بعمل ( الخير ) هذا، ويبارك لهم الفقهاء توبتهم النصوحة!!!
    ان ( المعسرين) في السجون وخارج السجون من ابناء هذا الشعب ، هم نتاج خطيئة المشروع الأسلامي، والبنوك الاسلامية الربوية! والإخفاقات الاقتصادية! وجميع هذا ثمرة ( شجرة) المؤتمر الوطني الملعونة!! والتي لاتتعافي تربة هذا الوطن الا باقتاعها من جذورها.

    واصراراً علي الطرق، علي ابواب الوعي! التي سد منافذها الفقهاء ورجال الدين بزعمهم!
    نؤكد ان ترحيب الشعب السوداني بالشيخة موزا ، لهو دين مستحق في اعناق السودانيين، الذين فتحت لهم دولة قطر ابوابها، كرماً ، واحتراماً ، حينما ضيقت عليهم حكومتهم الارض ، حتي هجروها!
    وان شعوب السودان، شعوب وفية، وكريمة، حتي وان كان جل قومها من ( المعسرين) !
    ومن بعض الرصد لإنجازات الشيخة موزا بنت ناصر، تعيينها كعضو (في المجموعة المدافعة عن أهداف التنمية المستدامة من قبل الأمين العام السابق للأمم المتحدة ، ومن صميم أعمالها دعم فرص التعليم والتوظيف) ، وقطعاً لها التحية لاستعراضها كيف تردت ! احوال التعليم في بلادنا ! ومقدر دعمها للنهوض بتبعات جزء من نتاج هذا الواقع !!
    ونقول رحم الله زماناً قبل حكومة المتأسلمين، و ( ساعة البكور) ، ووزارة مامون حميدة! وتعريب المناهج، زماناً كان فيه لمناهج وزارة التربية والتعليم ، وزناً، وكان للمعلمين والمعلمات السودانيين ، هيبة الرسل، وقيمة المعلم ، واحترام رواده، من الذين أرسوا قواعد التعليم السليم، والمتين في داخل البلاد ، وفِي جميع دول الخليج العربي، ونالوا احترامهم بجهدهم، وسبقهم في مجال التعليم في المنطقة ، وليس احتراماً ببيع ( الجيوش )، وأيواء ( الفارين) من الاخوان المسلمين والأرهابيين)!

    و للفقهاء ورجال الدين التساؤل ؟ هل يجوز ويعقل ، في حق امرأة بعظمة الشيخة الأميرة موزا، ان يقال فيها انها لاتفلح لقيادة!!! ورد في الحديث (لَمَّا بَلَغَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّ أَهْلَ فَارِسَ قَدْ مَلَّكُوا عَلَيْهِمْ بِنْتَ كِسْرَى قَالَ : لَنْ يُفْلِحَ قَوْمٌ وَلَّوْا أَمْرَهُمْ امْرَأَةً ) ..
    وهو حديث صحيح باجماع قبول الفقهاء! رواه البخاري والنسائي، والذي له باب في الامر باسم ( النهي عن استعمال النساء في الحكم) !
    وهل تصح في حقها، قوامة الرجل!!! ( الرجال قوامون علي النساء) ؟
    ام هنالك فهم من الدين يؤكد علي مرحلية النصوص، وان العبرة بفهمها وليس نقلها فقط !! وانه بحكم الوقت ، يوجد فهم يوسع من مواعين المعرفة بالله ، بان الله قد ادخر للنساء الريادة، والقيادة، والكرامة، و المساواة التامة مع الرجال، امام القانون وفِي الحقوق والواجبات!؟

    بثينة تروس



    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 15 مارس 2017

    اخبار و بيانات

  • حركة العدل والمساواة القيادة الوفاقية تشيد بالقرار الرئاسي بإطلاق سراح المحكومين بالإعدام
  • الجوع يقتل (415) شخصاً في جنوب السودان
  • خاطب المؤتمر القانوني الأول أمس حسبو: نساند العدالة الدولية وضد ازدواجية المعايير
  • أوروبا تطالب الخرطوم بالتدخل لحل أزمة الفرقاء الجنوبيين
  • الخرطوم تصف المشاورات معه بأنها واضحة وصريحة الاتحاد الأوربي يدعو لخطوات تحقق تغييراً حقيقياً في
  • إعادة الملحقية العسكرية للسودان بواشنطون بعد 28 عاماً من إغلاقها
  • البرلمان يعتزم استدعاء وزيرين بشأن سعر تركيز المحاصيل
  • عمر الدقير يطير إلى القاهرة للعلاج
  • اختطاف لوري وركابه بغرب كردفان والمختطفون يطالبون بفدية
  • البرلمان يتدخّل لحل أزمة كلية الطب بجامعة الفاشر


اراء و مقالات

  • تهافت الملاحدة (8 - 10) بقلم د. عارف الركابي
  • اسنانا في معدتنا بقلم إسحق فضل الله
  • خطاب اعتذار للشيخة موزا!! بقلم عثمان ميرغني
  • من يملأ فراغ الرجل الضخم؟!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • أولاد (شحيبر)!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • لص صغير وكبار اللصوص!! بقلم حيدراحمد خيرالله
  • إقليم شعب جبال النوبة وحساب المثلثات بقلم محمود جودات
  • الأعرج: فدائي وباسل ومثقف بقلم: ريم عثمان غزة- فلسطين
  • التعليم في المحيط الطبيعي والمجتمعي بقلم نورالدين مدني
  • من أجل السودان بقلم الطيب محمد جاده
  • حرب الشائعات والأخبار الكاذبة على الجبهة العرمانية بقلم عبير المجمر (سويكت
  • ( في المركِب ) للدكتور كمال يوسف .. !! بقلم هيثم الفضل

    المنبر العام

  • التأمين الاجتماعي للمغتربين
  • تعيين ميادة سوار الدهب وزيرا للسياحة
  • ميادة سوار الدهب تلتحقيق بركب الحوار الوطنى وتوقع على الوثيقة الوطنية
  • تأجيل زيارة رئيس الوزراء الليبى للخرطوم
  • نظرية البجعة السوداء
  • اسمها (موزة) وليس (موزا)..
  • مبرووووووك فرح ابوروضة المولد الاول
  • أطفال جنوب كردفان يطالبون بحمايتهم من الجرائم البشعة التي يرتكبها قطاع الشمال
  • قوة الوهم -- ووهم القوة
  • خلافات حاده فى مكتب الإخوان المسلمين بتركيا
  • أهي الصدفة فقط التي جنّبت اصطدام هذه الفرق الثلاثة مع بعضها في ربع النهائي ؟!
  • أبكر آدم إسماعيل أمس بالدوحة: جمال جسد المرأة إختراع اجتماعي social construct
  • تسجيل مسرب ل د. عمار السجاد نحن الجبنا البشير ونحن الوديناهو لاهاي والآن نفدي البشير بدمائنا
  • اسماء الأطباء السودانيين الذين قتلوا فى داعش
  • اِتِّساعُ القلبُ لِلحُبِّ
  • كتبت داليا الياس في صفحتها في الفيس ؟؟؟
  • (يطلع ياتو قوز؟): المهدي يغازل الانقاذ “الفضلت”!مقال عيسى إبراهيم
  • البوست الاخباري ليوم 15مارس
  • نيويورك تايمز: هل تتوقف أميركا عن مساعدة النظام المصري والتواطؤ معه؟
  • الحريات الشخصية في دولة الحرب والعرق والقبيلة
  • إشتبك صلاح غريبة مع فرانكلي ... هل سيظهر الوطن المسروق ؟
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    15-03-2017, 03:51 PM

    عاطف عمر محمد


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: فتاوي الفقهاء..(التحلل) للمتأسلمين ! والمو� (Re: بثينة تروس)

      Quote: بان الله قد ادخر للنساء الريادة، والقيادة، والكرامة، و المساواة التامة مع الرجال، امام القانون وفِي الحقوق والواجبات!؟


      ........
      الله عند الجمهورين ليس هو الله عند المسلمين!!
      والإسلام عند الجمهوريين ..ليس هو الإسلام عند المسلمين!!
      والما فاهم الكلام اعلاه (مغفل) وجاهل ..كما قال(الرب) محمود!!
      ...
      المرة الشداعة الكتبتي عنها مقال وطلبتي من نساء بلدك ان يقتدين بها...اسمها منوووووووووو؟؟
      والحصل شنوووووو في موضوعها؟؟
      ههههههه
      لفحي شديد.. لا خليتوا كتب صوفية ..لا اعلام غربي ..لا واتس.. الفح واكتب!!

      Quote: ويزعم د. النور، في افتراء عظيم أن الجمهوريين يعبدون الإنسان الكامل دون الله، فهو يقول: (يرى غالبية المسلمين أنهم يعبدون الذات القديمة، ونحن نرى أن العبادة إنما هي للذات الحادثة " الإنسان الكامل"..)

      ................
      فحقو تعرفي المتابعين والقراء اولاً .. بالله .. وهل يمكن للعبد ان (يُعْبَد) من دون الله؟؟.... يعني انتي تبع ياتو جناح.. جناح(النوووور) ولا جناح(الضلاااام)؟؟
      هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
      والصالووووووون (فتح) ولا لسه (مقفول)؟؟؟... وسبب(القفلة) شنوووووووو....ياسر قال بسبب(ممارسات) وحتى (ميم) ممارسات سقطت من (كلمته)!!!!!!





                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    15-03-2017, 04:13 PM

    عاطف عمر محمد


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: فتاوي الفقهاء..(التحلل) للمتأسلمين ! والمو� (Re: عاطف عمر محمد)

      Quote: و للفقهاء ورجال الدين التساؤل ؟ هل يجوز ويعقل ، في حق امرأة بعظمة الشيخة الأميرة موزا، ان يقال فيها انها لاتفلح لقيادة!!!

      .....
      تاريخ اميركا الذكوري:
      *نانسي بيلوسي
      المرأة الوحيدة في التاريخ الأميركي التي استطاعت أن تفوز برئاسة مجلس النواب. انتخبت لهذا المنصب بأغلبية الأصوات سنة 2007 وظلت تشغله حتى سنة 2011.
      *فرانسيس بيركينز
      أول سيدة تعين وزيرة، فقد شغلت منصب وزيرة الشغل بين 1933 و 1945 في عهدي الرئيسين فرانكلين روزفلت وهاري ترومان.
      *جانيت رينو
      أول سيدة تتولى منصب النائب العام في البلاد، بقيت في هذا المنصب لمدة ثماني سنوات (1993- 2001)، وهي محامية وسياسية من ولاية فلوريدا.
      **ساندرا داي أوكونور
      أول سيدة تتولى منصب قاضية في المحكمة العليا الأميركية. عينها الرئيس الراحل رونالد ريغن سنة 1981 وشغلت المنصب حتى تقاعدها سنة 2006.
      *هيلاري كلينتون
      هي أول سيدة تحصل على ترشيح حزبها لتكون مرشحته الرسمية للانتخابات الرئاسية.
      http://www.alhurra.com/a/american-women-shaped-history/316675.htmlhttp://www.alhurra.com/a/american-women-shaped-history/316675.html
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    15-03-2017, 04:29 PM

    عاطف عمر محمد


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: فتاوي الفقهاء..(التحلل) للمتأسلمين ! والمو� (Re: بثينة تروس)

      Quote: وما أيسر الأرهاب الديني، والتهديد بالموت ، وتهم الردة، وجواز عدم الصلاة علي المسلمين !! لدي رجال الدين بزعمهم !!

      .......
      Quote: (الأمر دا البيخرج منو مغفل، جاهل..ولو مات على غيرو مات على سوء الخاتمة!! وبجي في برزخو بيعذب، وفي النار بيعذب)

      هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
      معليش (نيران) صديقة يا ايها (الرب) محمود!!!
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    15-03-2017, 05:34 PM

    خالدة


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: فتاوي الفقهاء..(التحلل) للمتأسلمين ! والمو� (Re: بثينة تروس)

      عاطرالتحايا أستاذة بثينة
      تاتي الفتوى من منزوعي الضمير جاهزة ومقاسها وفق حكام اليوم واحوالهم ويغض الطرف عنها كل مدعي التدين مما يعني موافقتهم عليها ضمنا وربما خرجوا علينا بما هو اسوأ.
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    17-03-2017, 02:24 PM

    عاطف عمر محمد


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: فتاوي الفقهاء..(التحلل) للمتأسلمين ! والمو� (Re: بثينة تروس)

      Quote: امرأة بعظمة الشيخة الأميرة موزا


      ........
      دعم وأيواء قطر للأخوان..لا يختلف فيه جمهوريان....ومدح الاخت الجمهورية للشيخة الأميرة مثله مثل توقير (الرب) محمود للسيد علي وزيارة الجمهوريين للقبر
      ونسيانهم لجعفر في القصر.. وجعافرة القصور لهم مودة وحب وهيام مع الفكرة وربها!!
      .....
      الطريف في الموضوع ما يلي:
      *الحرج البالغ والتجهيل للشيخة خالدة صاحبة القول ادناه

      Quote: السلفية وداعش والأخوان المسلمين شيء واحد وبلاش تضليل .لم ارولم أسمع بثلاثتهم يوما يقومون بعمل خيري لا بناء فصل في مدرسة أو كفالة أيتام أو عنبر في مستشفى أو مأوى لعجزة واطفال أو حتى ازيار سبيل !
      ......
      المسخرة أن تكون الشيخة (خالدة) هي صاحبة المقال!! وكان ما ياها ..برضو(مكسب).. فصاحبة المقال كما بينا سابقاً تجيد اصابة الاهداف العكسية!!اصابت(الرب) محمود في مقتل ..وها هي تعيدها مع الشيخة خالدة!!


                         |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de