منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 16-12-2017, 05:02 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

فتاة المول فتحت بالوعات الفكر وفجرت مصارف التقييم وأججت ينابيع الأخلاق الحميدة ..!!؟؟

02-11-2015, 09:01 PM

عثمان الوجيه
<aعثمان الوجيه
تاريخ التسجيل: 08-03-2014
مجموع المشاركات: 57

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


فتاة المول فتحت بالوعات الفكر وفجرت مصارف التقييم وأججت ينابيع الأخلاق الحميدة ..!!؟؟

    09:01 PM Nov, 02 2015
    سودانيز اون لاين
    عثمان الوجيه-القاهرة-مصر
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    تحرّش بها وطلب منها مرافقته إلى بيته.. رفضت،، فصفعها على وجهها.. بكت ولجأت إلى مذيعة تلفزيونية مشهورة،، أملاً بأن تسترد كرامتها الممتهنة،، فما كان من المذيعة إلا وأن عرضت صورها الشخصية على الهواء مباشرة،، محمِّلة إياها ذنب التحرش بها!! وكان أن انتشرت الحكاية وتداولها الإعلام بقنواته ووسائله كلّها،، وانتقلت سريعاً منه إلى الشارع المصري.. فانقسم الشعب ثلاثة أقسام غير معروف حجم كلّ منها،، وإن كان المؤكد أن القسم الثالث هو الأصغر والأضعف .. الأول،، لام الشاب الذي ضربها لكن بحنان بالغ وتعاطف كامل،، لأن الفتاة كانت ترتدي تي شيرت من دون أكمام،، ما يعني أنه لا يمكن محاسبته في شكل كامل أو معاقبته وحده لأنها «مشاركة في الجريمة».. والثاني،، لم يذكر الشاب أصلاً بل صبّ جام غضبه وحنقه على الفتاة،، «لأن البنت المحترمة لا تذهب إلى مركز تجاري وحدها،، ولا ترتدي بهذه الطريقة،، ولا تجاهر بما حصل لها على الملأ».. أما الفريق الثالث،، فيطالب بمعاقبة الشاب بغضّ النظر عن شكل الفتاة أو هويتها أو شخصيتها .. لا شك في أن الشخصية المصرية لا تزال تنضح بالكثير من المفاجآت والألعاب والألغاز.. ومن كان يعتقد أن هوية مصر الليبرالية أو ثقافتها الوطنية أو شبابها المتفتح،، قد عاد تلقائياً الى الواجهة بعد إسقاط نظام ثيوقراطي،، فهو مخطئ.. ومن كان يتخيّل أن الفتاة المصرية ستنطلق في آفاق التغيير وتساهم في متطلبات التعديل باعتبارها مواطناً كامل الأهلية،، فهو مخطئ أيضاً.. ومن كان يؤمن بما يشاع عن تدين الشعب الفطري واحترام الجميع للمرأة واعتبار الفتاة في الفضاء العام «أختاً» أو «ابنة»،، فهو مخطئ أكثر وأكثر .. «فتاة المول» كما باتت تُعرف،، فتحت بالوعات الفكر وفجرت مصارف التقييم وأجّجت ينابيع الأخلاق «الحميدة» كما لم تفعل من قبل.. ولولا أجواء الانتخابات،، لكانت «فتاة المول» الحديث الأوحد والهم الأكبر في أرجاء المحروسة.. هيئة الأمم المتحدة للمرأة - بالتعاون مع معهد التخطيط القومي- وجدت في بحث ميداني أجرته في عام 2013،، أن 99،3 في المئة من النساء اللواتي شكّلن عيّنة البحث،، تعرّضن شخصياً لشكل واحد على الأقل من أشكال التحرّش.. وقبلها،، أشارت الدراسة الشهيرة التي أعدها المركز المصري لحقوق المرأة في عام 2008،، الى أن نحو 80 في المئة من المصريات تعرّضن لتجربة التحرش الجنسي،، وأن غالبية المتحرَّش بهنّ محجبات.. حجاب العقل الذي أدى إلى إيمان عميق لدى قطاعات عريضة من الشباب والصبية بأن وجود الفتيات في الأماكن العامة يعني أنهن حلّ لهم لم يعد من الأمور المشكوك فيها أو القابلة للنفي.. كما أن تحميل الفتاة المتحرَّش بها الذنب صار منهجاً تعتنقه الغالبية .. ولم تخرج تلك الغالبية من المعلّقين في المواقع الإخبارية ومواقع التواصل الاجتماعي حول خبر «فتاة المول» وتعرّضها للإهانة والتهديد من المذيعة التلفزيونية المثيرة للجدل،، عن إطار تحميل الفتاة الذنب لكن في درجات متفاوتة.. أحدهم كتب : «فتاة التحرش في المول يجب أن تأخذ حقها من الشاب السافل الذي ضربها وعاكسها،، لكن فى الوقت نفسه يجب أن نتّفق على أن الفتاة التى ظهرت فى البرامج بمظهر المسكينة الشريفة العفيفة المغلوب على أمرها،، ليست بالفتاة البتول الملاك الطاهر البريء،، لأنه واضح من مظهرها ومن الصور المأخوذة لها،، أنها فتاة لعوب جريئة مجربة منفتحة لها علاقات وتتعاطى الخمور،، وأن ما حدث لها هو انتقام من الله لعلّها تتوب وتعود إلى الله احتراماً لدينها ولنفسها ولأسرتها» الأسرة التي تترك ابنتها تذهب إلى المول وحدها وترتدي تي شيرت كات (من دون أكمام) و(بنطلون) جينز ضيّق،، لا يعنيها شرفها أو سمعتها.. على رغم أن الصفعة كانت قوية،، لكنها تستحقها»،، غردت فتاة تسمّي نفسها «حبيبي يا رسول الله» على «تويتر»،، ليرد عليها أحدهم : «تستحقها (الصفعة) نعم،، لكن أيضاً الشاب مخطئ لأنه دعاها إلى شقته ليمارس علاقة محرّمة.. لكنها تبقى المذنبة الأولى والأخيرة».. ويدوّن شاب جامعي معبراً عن رأيه : «ما حدث من تشهير بالفتاة حتى لو كانت تعمل في مهنة حرام أو لها علاقات متعددة،، لا يصح.. الصحيح هو أن تحلّ مشكلاتها بعيداً من الجهر بها،، لأنها بذلك أيضاً أضرّت بالشاب الذي صفعها وربما يكون قد فقد أعصابه لسبب ما لا نعرفه وربنا أمر بالستر».. وكما أمر ربنا بالستر،، أمر كذلك بالأخلاق والتربية والضمير،، قائمة طويلة من الأوامر التي قلّما تلفت انتباه كثر.. هوس المجتمع بدفن الأنثى في هوة الجنس والحرام والابتذال،، مع ربط المظهر بحرية الشاب في التصرف مع الفتاة كما يشاء،، بحكم كونه مسلوب الإرادة منزوع العزيمة خالياً من القدرة على السيطرة على غرائزه (وهذا بالطبع لا يعيبه بحكم كونه ذكراً)،، أسلوب حياة في مصر القرن الحادي والعشرين .. فمنع طالبات يرتدين بنطلونات ضيّقة من دخول الحرم الجامعي،، إضافة إلى الشورتات للذكور والشباشب للجنسين،، أشعل دوائر الحوارات الشبابية التي طغت عليها نغمة التأييد الكلي لرفض ملابس الفتيات الضيقة،، مع الاعتراض الجزئي على شورت الطلاب وتراوح المواقف حول الشباشب.. أحد أساتذة كلية الطب جامعة عين شمس – فضّل عدم ذكر اسمه – قال : «الظريف في الموضوع،، أن قضايا العلم وتدهور التعليم وانحدار أخلاق الطلاب وانصراف الأساتذة عن مهمتهم الرئيسية،، لا تشغل بالهم كما فعلت بنطلونات البنات وشورتات الأولاد» .. ويستطرد قائلاً : «هذه السجالات تشبه كثيراً سجالات التحرش بالفتيات،، سواء كانت فتاة المول أو غيرها من ملايين الفتيات والسيدات.. الجميع يغرق في تفاصيل فرعية،، والغالبية ترفع راية الأخلاق الحميدة من بوابة مظهر البنت،، لكنّ أحداً لا يتحدث عن البنت ذات المظهر المتحفظ والأخلاق المتدنية،، أو تربية الذكور على احترام الفتيات بغض النظر عما يرتدينه،، أو شغل وقت الفراغ بما يفيد بدلاً من التجول في المراكز التجارية،، والوقوف على النواصي،، والتحقّق من مقدار ضيق البنطلون أو اتساعه» .. هنا تحضرني طرفة فليسمح لي القارئ الحصيف بأن أوجزها في هذه المساحة وبهذه العجالة وهي :- سألت رهط مصري –كانوا معي- بعد أن عرضت عليهم الصورة –عن رأيهم الشخصي عن الفتاة- فأجمعوا على مثل –علي بذاءته- وهو "لو قالت ما إتهبشتش هنجيب لك شجرة ما إتهزتش !!" .. يقصدون مثلنا السوداني "ما في شدرة ما هبتا الريح !!" .. لأنها " فتحت بالوعات الفكر وفجرت مصارف التقييم وأجّجت ينابيع الأخلاق !!" .. أي " Open drains blew streams of thought and evaluation and fueled the springs of morality " وعلى قول جدتي :- "دقي يا مزيكا !!".

    خروج :- على طبق من ذهب قدم –تنظيم الدولة الإسلامية / داعش- للحكومة المصرية "تحمله المسؤولية كاملة تجاه السياح الروس –الذين إستقدمتهم إلى شرم الشيخ وأُسقطت طائرتهم أبان عودتها إلى بطرسبرغ في سيناء- !!" .. حيث تساءل –الخبراء والفنيين- بـ "لماذا لم يتصل الكابتن قبل سقوط الطائرة ؟؟" .. وحددوا بأن –النطقة التي سقطت فيها الطائرة- تتبع -إلى تل أبيب وليس القاهرة- أي أن هناك إتصال قد تم ،، لكن تم –التحفظ والتكتم عليه / لحاجة في نفس يعقوب- وبالرغم من أن "روسيا إعترفت بالإسقاط ورفضت نسبه لداعش !!" .. إلا أن –الحكومة المصرية-بررت ذلك بـ "الضحك على الذقون !!" .. واْخرها حديث –السيسي- حينما قال "التحقيق قد يستغرق أشهر وعلى الجميع عدم الخوض في الموضوع نهائياً !!" .. ولبلدياتي مثل شعبي "دبيب في خشمو جراداي ولا بيعضي !!" .. ولن أزيد ،، والسلام ختام.

    د. عثمان الوجيه / صحفي سوداني مقيم بمصر
    [email protected] – 00201158555909 – FACEBOOK + TWITTER + GOOGLE + SKYPE :



    أحدث المقالات
  • تلك القرية الظالم اَهلها بقلم امير( نالينقي) تركي جلدة
  • إختيار الهوية السودانوية .. عين العقل بقلم د. عمر بادي
  • السودان: اتفاقية نيفاشا و علاقات الارض القديمة بقلم محمود محمد ياسين
  • وحاتك ياسيدي البنقو دة قزازتو ما بعرفها ....... بقلم هاشم محمد علي احمد
  • اسحق رابين لا يستحق تكريم الفلسطينيين بقلم د . فايز أبو شمالة
  • الأقصى والقدس يستغيثان....فهل من مجيب يلبى النداء بقلم عاصم أبو الخير
  • هل قالت الشعوب العربية : بلاش ربيع بلاش بطيخ ! بقلم د.على حمد إبراهيم
  • أهمية بناء تحالف سوداني جديد للحقوق المدنية والسياسية والثقافية (1-4) بقلم ياسر عرمان
  • اساءات جديدة لاسلام أهل السودان بقلم عصام جزولي
  • فلتسقطهم الجماهير بقلم كمال الهِدي
  • قولا له قولا لينا بقلم الحاج خليفة جودة
  • إستمرار التحصيل خارج الأورنيك الإلكتروني..!! بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • في جريمة تعذيب الشاب، هل باتت قيمنا وأخلاقنا في مهب الريح؟ بقلم أحمد الملك
  • سوداني في البرلمان المصري ..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • كمرارة واقعنا !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • لم تكتمل الحقيقة ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • إنها مجرد قلة أدب ! (2) بقلم الطيب مصطفى
  • إضاءات على مشروع قانون النيابة العامة لسنة 2015 بقلم نبيل أديب عبدالله
  • وليد الحسين, أطلقوا سراحه ؟وألآ ماهى جنايته أيها السعوديين؟؟ بقلم بدوى تاجو المحامى
  • الجبهة الثورية والمدرسة الشمولية.. بقلم حيدر احمد خيرالله
  • الإنقاذ وظُلم الأطباء بقلم عميد معاش طبيب سيد عبد القادر قنات
  • خسئتم أيها القتلة بقلم كمال الهِدي
  • الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (23) طلبة المعاهد والجامعات خزان الانتفاضة بقلم د. مصطفى يوسف ال


  • Cabinet Affairs Minister Appreciates Firmness of Sudanese - Eritrean Relations
  • Large drugs haul in Port Sudan container
  • National Assembly Issues Decision on Support to Sudanese Armed Forces
  • Farmers kidnapped in eastern Sudan
  • Interview with Sudanese President Omar al-Bashir
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de