فاروق ابوعيسي ..... كهل علي شفا القبر يرهن مستقبل السودان

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 18-10-2018, 10:08 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
11-04-2014, 05:24 PM

هاشم محمد علي احمد
<aهاشم محمد علي احمد
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 74

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


فاروق ابوعيسي ..... كهل علي شفا القبر يرهن مستقبل السودان

    ...
    بسم الله الرحمن الرحيم .....
    الشيوعية فكرة أممية تلك الفكرة سقطت من ذاكرة التاريخ يوم سقوط الدولة التي قامت منها تلك الفكرة بحيث أصبحت نكرة في نفس تلك البلاد وأخذت تلك الدولة بوتيرة عالية وبجهد مقدر من القضاء علي ذلك الفكر الضال الذي يخالف الشرع والدين في كل سطر سطر به ، يسحضرني أحد الزملاء الذين كانوا يؤمنون إيمانا قاطعا بتلك الفكرة وهو من الذين تخرجوا ودرسوا وتشبعوا في الإتحاد السوفيتي سابقا وهو يقول لي أرخص الأشياء في تلك البلاد في ذلك العهد هو شراب الفودكا والحليب والإنسان ، يقول صاحبي في حصة الإلحاد كان الأستاذ يحاول أن يبرع في تلك الحصة وإظهار طبيعة الكون وأن الله غير موجود وبل هو فكرة معشعشة في أذهان بعض الرعاع والهيام ولكن بعد نهاية الحصة يؤكد بأنه حقيقة لا يعرف هو كذلك هل تلك العبارة صادقة أم كاذبة بما يخص بوجود الله تعالي . عاشت تلك المجتمعات عيشة البهائم في فكر ضال لأكثر من سبعة عقود ووجدت من يؤمن بهذا الفكر في البلاد الإسلامية من شباب تلكم البلاد ولكن مشيئة الله أقوي ولم يتمكن هذا الحزب من السلطة في السودان علي يد مجموعات من الصعاليك التي أرهبت عباد الله بالإنقلابات وقتلت الأبرياء في سبيل الحصول علي السلطة في السودان ، كل الذين كانوا ينتمون إلي هذا الفكر الضال والذين أعرفهم شخصيا كانوا لا يصلون ولا يؤمنون ولا يعترفون بالعلاقات الشرقية وكانت ملابسهم ومظهر بناتهم فيها كثير من التعري والتحرر والإختلاط غير الشرعي والعلاقات بين الشباب والبنات في داخل الحزب في إجتماعاته ومناسباته وليست هنالك أية غيرة في سلوك تلك المجموعات وأذكر تلك الشابة في زمن الحشمة والفضائل وهي التي درست في روسيا حينها وهي تتجول ببنطلون الجينز في قرية محافظة جل سكانها يتمسكون بالفضيلة والقيم في حياتهم اليومية .
    يتعرض السودان اليوم لأكبر عملية تفتيت بيد أبنائه وكل مجموعة تمترست خلف دولة من دول الغرب وحملت السلاح في وجه الآخر وقتلت الأبرياء وتوسعت دائرة الإستهداف والقتل والترويع وأخذت الدائرة تضيق من الأطراف لتصل إلي قلب السودان وتشتت الناس وتغلغل اليهود في جسم الوطن وتشتت إستخبارات كل الدول في كل ركن من السودان وتحول السودان بفعل الضغط علي الجيش السوداني في كل ركن من السودان في حروب إستنفذت كل مقدرات الوطن ومعارضات من داخل الخرطوم تتواصل وتأخذ أوامرها من سفارات دول خارجية وتتحصل علي المال والسلاح من داخل الخرطوم ومن مآخذ القدر علي تلك المجموعات هي مطالبتها بتوسيع دائرة الحرية والتي هي تعيش في حرية غير مسبوقة وأمام نظر كل السودان تمشي وتعيش وسط الناس آمنة وهي تخطط وتوقع الإتفاقيات مع الحركات المسلحة التي رهنت مستقبل السودان ومستقبل أهلها في دارفور علي فم البندقية تعيث في القري والمدن فسادا وقتلا ومجموعات المعارضة في الخرطوم تقوم بالجانب الإعلامي وبكل حرية ، هو السودان بلد العهر السياسي والذي تستطيع أن تمارس فيه كل شئ لأن النظام أصلا قام علي مسائل وقوانين وعلاقات حزبية ضيقة مما وسع دائرة الإستهداف علي الوطن من مجموعات لا تعد بأصابع اليد مثل الحزب الشيوعي وحزب البعث ، وهي في الأساس أحزاب عنصرية ضيقة لا تقبل بالطرف الآخر وكيف لها أن تطالب بما لا يكون في أدبياتها أصلا من ممارسة فهي في الاساس أحزاب لا تقبل بالآخر أصلا وهي من الأحزاب الأطول لسانا في الممارسة الحزبية وهي صفة من صفات ( بنات الليل ) فهي تعتمد علي لسانها وسلاطته في سبيل الدفاع عن نفسها ، هنالك اليوم دعوة في سبيل إنقاذ ذلك الوطن من التشظي والتدهور التي يعيشها السودان في ظل معيشة وضائقة مالية ومعيشية غلبت علي الكافر ( والأيدو في النار مش زي الأيدو في الموية ) وأبو عيسي مقابل تلك العمالة يقبض بالدولار من كل السفارات ويمتلك المال ويركب السيارات ومتفرغ للقيل والقال وماعندو شغل ومعيشة وقفة خضار يقوم ليها من صباح الرحمن بل هو يعيش في بحبوحة ولا يمتلك إلآ لسانه الذي يحاول أن يقتل فيه كل ذرة أمل في سبيل إخراج ذلك الوطن من تلك المعادلة الصعبة ، شخص لا يشعر بالآخرين في حياتهم ومعيشتهم والجري خلف المواصلات والبهدلة وقفة الخضار فهو لا يشعر بمعاناة الآخرين شخص يجب أن يرمي بالجزم والزبالة في أي موقع يتواجد فيه وهو الذي أساء للسودان منذ أن كان نقيبا للصحفييين في جامعة الدول العربية وكان متفرغا للإضرار بالسودان مع مبارك وغيره في هذا المنصب ، لكي يشعر بمعاناة الآخرين يجب علي الدولة وهو في أرذل العمر أن يتم إفقاره بفتح طريق عام أولا يخترق داره للصالح العام ومحاربته في عيشه والضغط عليه للوصول به إلي نقطة يندم عليها ومحاربته في عيشته وهنا يتفرغ الرجل إلي الجري خلف معيشته ومستقبل أبناءه والتضييق عليه في أي مشروع يقوم به وإفشاله وعدم التسهيل له في أي شئ وإستهداف أسرته والضغط عليهم في الدراسة والتضييق عليهم لو كانوا يدرسون في جامعات الخارج وهذا مؤكد ليشعر الرجل بمعاناة الأسر التي يضيق عليها هو ويدمر مستقبل أبناءها وهو يمد يده للأعداء ويمتلك المال وليس له أي شئ يشغله عن المعيشة والمواصلات والكهرباء والتعليم عدم إحساس ذلك الرجل يدفعه بالتمادي في إيذاء الوطن والخروج عن الصف في وقت يحتاج فيه الوطن لرص الصفوف ، والجزء الأهم هو محاربة المجتمع والدائرة المحيطة به في الحي أن يحارب من كل تلك الجهات والإساءة اليه وعدم التعاون معه وأسرته والضغط عليهم في كل محفل ومقاطعتهم في كل المناسبات ، ليس هنالك من سبيل إلآ إستخدام ذلك الأسلوب مع ذلك الشخص الذي لا يقدر حجم المعاناة التي يعيشها المواطن وهو يصرف بالدولار من سفارات دول خارجية ليسئ بها إلي الوطن وهو صاحب فكر أبعد مايكون فكر ديمقراطي يقبل بالطرف الآخر .


    هاشم محمد علي احمد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]cox.net

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de