غياب الإلتزام الحقيقي بالسّلام* بقلم أ.د. ألون بن مئيـــــــــــــــــــر

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-09-2018, 04:56 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
09-10-2015, 02:21 AM

ألون بن مئير
<aألون بن مئير
تاريخ التسجيل: 14-08-2014
مجموع المشاركات: 213

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


غياب الإلتزام الحقيقي بالسّلام* بقلم أ.د. ألون بن مئيـــــــــــــــــــر

    01:21 AM Oct, 09 2015
    سودانيز اون لاين
    ألون بن مئير-إسرائيل
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين







    أستاذ العلاقات الدولية بمركز الدراسات الدولية

    بجامعة نيويورك ومدير مشروع الشرق الأوسط

    بمعهد السياسة الدوليـــــــــــــــــة



    بغض النظر عمّا صرّح به رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عبّاس في كلماتهما أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، لا أحد منهما ملتزم حقّا ً بالتفاوض على إتفاقيّة سلام على أساس حل الدولتين. لقد انشغل كلّ من الزعيمين في الكلام الفارغ والشعارات المخصصة للإستهلاك المحلي بدلاً من اقتراح مبادرات جديدة وبناءة وقابلة للتصديق لاستئناف المفاوضات التي يمكن أن تؤدي إلى اتفاق سلام، الأمر الذي كان ينبغي أن يكون فحوى ظهورهما أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة. هذا، على أية حال، لم يحدث.

    لقد أصبح السلام أكثر تنصّلا ً من أي وقت مضى مع استمرار كلا الجانبين بالتمسك بما يبدو بأنها مواقف لا يمكن التوفيق بينها، في حين أن التعايش الإسرائيلي الفلسطيني هو في الواقع أمر ٌ لا مفرّ منه. وبغض النظر عن مدى استمراريّة هذا الصراع، فإنهما سيجدان أنفسهما يوما ًعالقين معاً، وعليهما أن يختارا ما بين السلام والأعمال العدائية العنيفة المدمّرة التي تتصاعد في وقت كتابة هذه المقالة.

    فلو كان كلّ من الطرفين ملتزما ً حقّا ً بالتوصل إلى اتفاق سلام، لكانا قد قاما بالتنازلات اللازمة لصنع السلام قبل سنوات، إن لم يكن قبل عقود. فقيام نتنياهو بالإعلان على أنه مستعدّ لاستئناف مفاوضات السلام دون شروط لا يعني شيئاً، وبالنسبة لمحمود عبّاس المطالبة بالإفراج عن عدد قليل من السجناء، ووضع نهاية لتوسيع المستوطنات، والإعتراف الدولي يعني حتى أقل من ذلك.

    يدعو نتنياهو وشركاؤه في الإئتلاف الحكومي علناً ​​بأن الأرض كلها الممتدة من البحر الأبيض المتوسط ​​إلى نهر الأردن هي أرض إسرائيل، وأن إسرائيل ليست قوة احتلال، الأمر الذي يعطيهم الحق – حسب زعمهم - لبناء المستوطنات في أي مكان على أرض إسرائيل التوراتية.

    وبالمقابل، ففي حين يصرح الرئيس الفلسطيني محمود عباس بأنه يسعى لتحقيق السلام على أساس حل الدولتين، فإنه ضعيف ويداه مربوطتان، ذلك لأنه يوجد داخل الجسم السياسي الفلسطيني جمهور مهمّ بقيادة حركة حماس وغيرها من الجماعات المتطرفة التي لا تزال تطالب بكل فلسطين الإنتدابية لتصبح دولة فلسطين.

    وعلاوة على ذلك، بدلاً من تحضير الشعب للتنازلات الضرورية اللازمة للتوصل إلى اتفاق، فإنّ عبّاس لا يزال يرفع مطالب لا يمكن الدفاع عنها، مثل "حق العودة"، التي تعمل على زيادة تصلّب موقف الجمهور الفلسطيني.

    ولإظهار التزامهم الحقيقي بالسلام، يجب على القادة الإسرائيليين والفلسطينيين إعادة التفكير في واقعهم الذي لا مفر منه. يجب أن يتحلوا بالشجاعة ليخرجوا ويعلنوا جنبا ً إلى جنب أنه نظراً لرغبة شعوبهم في العيش في سلام ولحتمية التعايش السّلمي بينهم، فهم ملتزمون تماماً بالتوصل إلى اتفاق سلام، وسوف يفعلون ذلك تحت أي ظرف من الظروف.

    وتحقيقاً لهذا الهدف، يجب أن يكونوا على استعداد لاتخاذ العديد من التدابير الهامة قبل وأثناء عمليّة التفاوض للبدء في بناء دعائم السلام المستدام، بما في ذلك:

    أولاً، وضع قواعد التفاوض والعمل التي بإمكانها أن تدفع عمليّة التفاوض إلى الأمام بحيث ييسّر أو يؤدي حلّ قضية مُختلف عليها إلى حل قضيّة أخرى. وفي هذا الصدد، فإنه من الأهمية بمكان أن تبدأ المفاوضات من خلال إنشاء أول معالم الدولة الفلسطينية المستقبلية (مع ترك الحدود النهائية للقدس حتى يتم تحديد وضعها النهائي) لإعطاء الفلسطينيين رؤية واضحة بهذا الخصوص، والثقة بأنهم يتحركون نحو اقامة دولة فلسطينية.
    وهذا سيؤدي من ناحية منطقيّة وعمليّة إلى تسهيل المفاوضات حول مستقبل الكثير من المستوطنات على طول حدود عام 1967، هذا فضلاً عن معالجة جوانب هامة من المخاوف الأمنية الإسرائيليّة التي يربطها نتنياهو بالملامح النهائيّة للحدود.

    ثانياً، وضع نهاية لتبادل الإتهامات العلنيّة وأية تحريضات مباشرة أو غير مباشرة من أجل الحفاظ على أجواء إيجابية أثناء وخارج عملية التفاوض.

    ثالثاً، عدم السّماح لأي حادث عنف من أي جانب من عرقلة المفاوضات، عملا ً بما قاله يوما ً رئيس الوزراء الإسرائيلي الراحل، اسحق رابين:"حارب الإرهاب كما لو لم يكن هناك عمليّة سلام، واسعى وراء السّلام كما لو لم يكن هناك إرهاب"، بحيث لا يستطيع أي إستفزاز، مهما كان مصدره، أن يعرقل المفاوضات أو يخرجها عن مسارها.

    رابعاً، مشاركة الجمهور في أي تقدم يتمّ إحرازه في المفاوضات وإطلاعهم كذلك عن بعض الصعوبات التي تواجهها عمليّة التفاوض دون توجيه أصابع الإتهام إلى أي طرف، وذلك حتى يتسنى للجمهور تنمية أو تطوير مصلحة في عملية التفاوض ويكون أيضا ً محضّرا ً للقيام بالتنازلات اللازمة من أجل التوصل إلى اتفاق .

    خامساً، جعل التعاون الأمني ​​شفافاً لإرسال رسالة واضحة مفادها أن التعاون الإسرائيلي الفلسطيني الكامل في جميع جوانب الأمن سيستمر، وسيتم التعامل مع أية مخالفات غيرمقصودة من أيّ من الطرفين بالتعاون التامّ بين أجهزة الأمن الداخلي.

    سادساً، تزويد الصّحافة بأخبار دوريّة منتظمة لخلق حوار شعبي سيساعد في تنمية وتطوير إجماع وطني لدعم السلام ورفع التوقعات للتوصل إلى اتفاق.

    سابعاً، زرع وتنمية الثقة، وذلك بالتأكيد على أن الحكومتين الإسرائيلية والفلسطينية، والمجتمعات المدنيّة لكل منهما، تلعب دورا ً بنّاءا ً طوال فترة المفاوضات لتعزيز الثقة المتبادلة التي لا غنىً عنها طوال فترة المفاوضات وما بعدها.

    وتحقيقاً لهذه الغاية، يجب إتخاذ التدابير التالية بشكل ٍ منتظم من اليوم الأول الذي تبدأ فيه المفاوضات: تنظيم السياحة بين إسرائيل وفلسطين. تشجيع الفرق الرياضية الإسرائيلية والفلسطينية للتدريب وإجراء مباريات معاً. إعطاء الفرصة لطلاب إسرائيليين وفلسطينيين للإختلاط مع نظرائهم. استضافة المعارض الفنية المشتركة للفنانين الإسرائيليين والفلسطينيين. عقد ندوات مشتركة لمناقشة القضايا المتنازع عليها. دعم المجموعات النسائيّة في جهودها لإسماع صوتها للعالم والترويج للسّلام؛ وتنظيم وإدارة مناقشات عامة حول مائدة مستديرة بين علماء الدين والعلمانيين الإسرائيليين والفلسطينيين تهدف لتعزيز فهم أفضل للفروق الدقيقة في القضايا المختلف عليها.

    ثامنا ً، تعديل الكتب المدرسية لتعكس الرواية التاريخية أكثر دقة لتخفيف الحاجز النفسي بين الجانبين، وخاصة تلك القضايا المرتبطة بتداعيات تاريخية أودينية، أو بالأمن الوطني، المترسّخة في أذهان ونفسيّة الجمهور.

    تاسعا ً، إطلاع جميع الأحزاب أو الفصائل السياسية في إسرائيل وفلسطين حول عملية التفاوض لتخفيف بعض المعارضة الشديدة للكثير من التنازلات التي يتعين القيام بها.

    وأخيراً، دعوة ممثلين رفيعي المستوى من الولايات المتحدة والدول العربية (وخاصة مصر والسعودية، والأردن)، فضلاً عن ممثلين أوروبيين من إنجلترا وفرنسا وألمانيا، لمراقبة وتسهيل وتشجيع فريقي التفاوض على المضي قدماً واستخدام مبادرة السلام العربية باعتبارها الإطار العام لسلام شامل.

    وللتأكيد، حتى استعراض سريع للمفاوضات السابقة تبيّن بوضوح أن لا نتنياهو ولا عباس كان مستعدا ً أو على استعداد الآن لاتخاذ مثل هذه التدابير المهمّة، لا قبل ولا أثناء المفاوضات التي قد تتحدث مجلّدات كاملة عن افتقارها الكامل للإلتزام بالتوصل إلى اتفاق سلام.

    فقط عندما يتبنّون هذه الشروط الأساسية سيثبتون التزامهم الحقيقي بصنع السلام. عدا ذلك، تعتبر كلّ خطبهم وتصريحاتهم العلنيّة جوفاء لأنها لا تزال تتخبط في نكران الذات وتحدي الواقع على حساب شعوبهم.

    * ترجمة المركز الفلسطيني لاستطلاع الرأي - بيت ساحور- http://http://www.pcpo.orgwww.pcpo.org






    أحدث المقالات

  • وشهد شاهد من أهلها..!! بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين 10-08-15, 05:31 PM, نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • تقرير اداء آليات الضمان (2) الصرف خارج نطاق القانون نتيجة الانهيار.. 10-08-15, 05:27 PM, محمد علي خوجلي
  • لماذا لا تفتح السلطة الحوار مع الجماهير رأساً ؟؟؟ بقلم صلاح الباشا 10-08-15, 05:26 PM, صلاح الباشا
  • خربشات مسرحية (8) شاي مقنن ومعاهو كيكة بقلم محمد عبد المجيد أمين (براق) 10-08-15, 05:25 PM, محمد عبد المجيد أمين(عمر براق)
  • أتحدى من يقول هناك أحزاب فى السودان بقلم عمرالشريف 10-08-15, 05:24 PM, عمر الشريف
  • بعد هجومه العنيف وانتقاداته اللاذعة بقلم مصطفى خليل حسن 10-08-15, 05:21 PM, مقالات سودانيزاونلاين
  • الشهداء الإسرائيليون والقتلى الفلسطينيون بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي 10-08-15, 05:20 PM, مصطفى يوسف اللداوي
  • بين حادثة منى و الدور الروسي بقلم سعاد عزيز 10-08-15, 05:19 PM, سعاد عزيز
  • طلاب المؤتمر الوطني هددوا بتفجير جامعة مدني الأهلية ونسفها..!! بقلم عبدالوهاب الأنصاري 10-08-15, 03:16 PM, عبد الوهاب الأنصاري
  • لماذا لا يشارك حزب البهجة في الحوار المرتقب؟!! بقلم فيصل الدابي/المحامي 10-08-15, 03:14 PM, فيصل الدابي المحامي
  • تراجي مصطفي !! بقلم راشد عبد الرحيم 10-08-15, 03:13 PM, راشد عبد الرحيم
  • الجِبْت بقلم بابكر فيصل بابكر 10-08-15, 03:06 PM, بابكر فيصل بابكر
  • رؤية سمير المشهراوي لفتح ما تحت السطور بقلم سميح خلف 10-08-15, 03:04 PM, سميح خلف
  • تعميد الوحدة الوطنية في حرب أكتوبر بقلم د. أحمد الخميسي 10-08-15, 03:03 PM, أحمد الخميسي
  • (غنماية) حاج أحمد!! بقلم عثمان ميرغني 10-08-15, 01:37 PM, عثمان ميرغني
  • من يدري؟! بقلم صلاح الدين عووضة 10-08-15, 01:34 PM, صلاح الدين عووضة
  • الطامة (الكبرى ) جداً ..!! بقلم عبد الباقى الظافر 10-08-15, 01:32 PM, عبدالباقي الظافر
  • عثمان ميرغني .. هل هو غرور ونرجسية ؟! بقلم الطيب مصطفى 10-08-15, 01:31 PM, الطيب مصطفى
  • سلامة نظرك ..!! بقلم الطاهر ساتي 10-08-15, 01:29 PM, الطاهر ساتي
  • التصريحات التطمينية ومفارقة الواقع بقلم نورالدين مدني 10-08-15, 06:03 AM, نور الدين مدني
  • لاخير فى الحاكم ولا المحكوم بقلم عمرالشريف 10-08-15, 06:01 AM, عمر الشريف
  • قال البشير ان من يرفض الحوار في يوم 10/10/2015 انه سيحسمه بقلم جبريل حسن احمد 10-08-15, 05:53 AM, جبريل حسن احمد
  • الحوار ،الهلال ، المريخ ، كمال عمر: السقوط!! بقلم حيدر احمد خيرالله 10-08-15, 05:43 AM, حيدر احمد خيرالله
  • غياب الدستور وممارسة حقوق المواطنة الحوار بقلم بدوى تاجو 10-08-15, 05:41 AM, بدوي تاجو
  • لماذا ارتفع حجم الكراهية في السودان إلي هذا المستوي المخيف ؟؟؟؟؟؟ بقلم هاشم محمد علي احمد 10-08-15, 05:34 AM, هاشم محمد علي احمد
  • وزارة الصحة تجود بغير مالها على المصابين اليمنين! بقلم عثمان محمد حسن 10-08-15, 05:29 AM, عثمان محمد حسن


  • ملخص اخفاق الحكومة في تنفيذ اتفاقية سلام الدوحة الموقعة بين الحكومة وحركة العدل والمساواة بتاريخ 6/4 10-08-15, 06:08 PM, اخبار سودانيزاونلاين
  • بيان صحفى هام من مكتب الاعلام - الحركة الشعبية لتحرير السودان بلجيكا 10-08-15, 06:06 PM, بيانات سودانيزاونلاين
  • رؤية الحركة حول تقييم وتقويم تجربة السلطة الاقليمية في دارفور 10-08-15, 06:04 PM, اخبار سودانيزاونلاين
  • تصريح صحفي هام من الحزب الاشتراكي الديمقراطي الوحدوي - حشد الوحدوي 10-08-15, 06:02 PM, اخبار سودانيزاونلاين
  • حاج ماجد سوار : لا ضرائب جديدة على المغتربين في موازنة الدولة للعام 2016 10-08-15, 05:59 PM, جهاز المغتربين
  • بيان من حركة تحرير السودان للعدالة حول وصول وفد الحركة الي انجمينا للقاء بدبي 10-08-15, 03:57 PM, بيانات سودانيزاونلاين
  • بيان هام رقم (26 ) الخيانة العظمي تلاحق القيادة المكلفه في الحركة الشعبية لتحرير السودان 10-08-15, 03:55 PM, بيانات سودانيزاونلاين
  • نواب: الحكومة تجري خلف العجائز وناشطات الأسافير لإنجاح الحوار 10-08-15, 03:54 PM, اخر لحظة
  • الجبهة الوطنية العريضة ترد على دعوة رئيس الحكومة السودانية لها للحوار 10-08-15, 03:51 PM, الجبهة الوطنية العريضة
  • بيان صحفي إن لم يكن الحل في الإسلام فأين يكون؟! 10-08-15, 03:49 PM, حزب التحرير في ولاية السودان
  • الحزب الإتحادي الموحد نرفض حوار التمكين 10-08-15, 03:00 PM, بيانات سودانيزاونلاين
  • برلماني مستقل: لا يمكن للمهدي والميرغني أن يعملا ضد حكومة أبنائهما 10-08-15, 02:49 PM, صحيفة التيار
  • ابوعبيدة الخليفة : البشير يسعى لإعادة انتاج مشروع ﺍلإبادة الجماعية عبر الحوار 10-08-15, 02:44 PM, ابوعبيدة الخليفة عبد الله التعايشي
  • مصر ع وإصابة (4) أطفال في حادث سقوط قطار بمنتزه ببحري 10-08-15, 02:42 PM, اخر لحظة
  • بدء محاكمة المتورطين في فضيحة مدرسة الريان الوهمية 10-08-15, 02:39 PM, صحيفة الصيحة السودانية
  • كاركاتير اليوم الموافق 08 اكتوبر 2015 للفنان عمر دفع الله عن حقوق الانسان فى السودان 10-08-15, 02:35 PM, Sudanese Online Cartoon
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    09-10-2015, 03:42 AM

    محمد فضل


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: غياب الإلتزام الحقيقي بالسّلام* بقلم أ.د. � (Re: ألون بن مئير)

      الرئيس الفلسطيني ليس لديه مشروع عقائدي او ايديولجي بل يحلم بالحد الادني وقطعة ارض ووطن مستقل وكرامة تعوضه عما لحق به من مظالم ليس لها مثيل في تاريخ البشرية المعاصر وعلي العكس من ذلك دولة اسرائيل لديها مشروع عقائدي ودولة دينية علي الرغم من العنوان الرئيسي والدولة المدنية وتتهرب اسرائيل من دفع استحقاقات السلام اعتمادا علي الدعم المطلق من الولايات المتحدة ومن بعض دول المنظومة الاوربية وبعضها تدفعة عقد الذنب من الابادة التي لحقت باليهود ونكبة الهلوكوست الغير منكورة والتي ليس للعرب والفلسطنيين ذنب فيها وعلي العكس التاريخ شاهد ان البلاد العربية احتضنت اليهود في تلك الفترة مواطنين مكرمين تمتعوا فيها بالامن والسلام حتي غادروها بعد ذلك طائعين اما قضية المسجد الاقصي فستظل قنبلة مؤقوته ومهدد خطير للامن والسلم الدوليين وقد تفتح الباب في مرحلة ما امام حروب بلانهاية بين العرب والمسلمين ودولة اسرائيل بطريقة قد تقضي علي الحضارة الانسانية علي النسق الذي جسدته الرواية الغيبية المعروفة بهمرجدون

      http://http://www.sudandailypress.netwww.sudandailypress.net
                       |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de