د. النور حمد في ندوة عامة بدنڤر كولورادو يوم الأحد ٢٠ أغسطس ٢٠١٧ الساعة الواحدة ظهراً
سيبقى نجم المناضلة المقدامة فاطمة إبراهيم ساطعاً في سماء السودان بقلم د. كاظم حبيب
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 08-17-2017, 09:37 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

عندما يكون الشعر والفن ضمير العالم بقلم بدرالدين حسن علي

05-15-2017, 07:22 PM

بدرالدين حسن علي
<aبدرالدين حسن علي
تاريخ التسجيل: 10-25-2013
مجموع المشاركات: 256

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


عندما يكون الشعر والفن ضمير العالم بقلم بدرالدين حسن علي

    08:22 PM May, 15 2017

    سودانيز اون لاين
    بدرالدين حسن علي-تورينتو-كندا
    مكتبتى
    رابط مختصر


    كان إعدام الطيار جرجس كارثة قومية ، مثلما إنفصال الجنوب كارثة ، الكارثتان ما تزالان تطلان بوجههما القبيح في حاضر ومستقبل السودان ، المسيحيون والجنوبيون إخوتنا ودائما ما نعاملهم بكل الود والإخاء والمحبة ، نلعب معهم أطفالاونصادقهم شبابا ، درسنا معهم كبارا ، الجنوبيون قالوا وداعا وحالهم يرثى لها ، والمسيحيون تهدم كنا ئسهم وهي بيوتهم ، المسيحيون في السودان يمرون حاليا بظروف بالغة التعقيد بسبب النظام الحاكم الذي تعمد تخويف الناس ، ويريد أن يقول أنه يطبق العدالة وشرع الله .
    شخصيا تربطني بالمسيحيين سواء في السودان أو مصر علاقات حميمة جدا ، ففي أم درمان معظم أصدقائي من المسيحيين وبمعنى سوداني نقول عنهم " نقاده " ، ويبدو أن الإسم يعود إلى مدينة ومركز بمحافظة قنا بجمهورية مصر العربية ، وقنا كما هو معروف تقع على الشاطيء الغربي للنيل ، ومدينة " نقاده " تشتهر بصناعة " الفركة " والتي كانت والدتي – رحمة الله عليها ترتديها " 25 ساعة في اليوم " ، كما أن صديقي الحميمين في هذه الدنيا هما " هلال " النقادي السوداني و " هلال "المسيحي المصري ، وكلاهما عليهما الرحمة .
    الروائي السوداني المعروف طه جعفر الخليفة فازت روايته " فركة " بالجائزة الأولى في مسابقة الطيب صالح للروايه مناصفة مع رواية " كونقليز " للروائي هشام آدم ، الروايتان لفتتا إنتباهي مؤخرا لأنهما طرحتا وبصراحة شديدة ما نسميه بالتاريخ المسكوت عنه ، والأدب مهمته في النهاية تسليط الأضواء على المسكوت عنه ، ولا يهم هنا الإتفاق أو الإختلاف ، وإنما المهم الطرح في ذات نفسه ، وأيضا تلك قضية يطول شرحها .
    وأعود ثانية لأقول أن والدتي- رحمة الله عليها - كانت تحب شيئين لا ثالث لهما " الفركة " و " الكونقليز " .

    " الفركة " المصرية كانت تصدر للسودان وتستخدم في بعض العادات المتوارثة مثل الولادة والزواج والوفاة أيضا ، وعندما وصل " النقاده " إلى السودان وسكن معظمهم في مرتع صباي في أم درمان " حي العمده " شرعوا في صناعة " الفركة " التي كانت تأتي مجانا لوالدتي مع " الرغيف النقادي " ويومها لم نكن نعرف هذا مسلم وذاك " نقادي " ! بل أن والدتي كانت صديقه شخصيه ل " أم هلال " ، وللذين لا يعرفون التاريخ أو قد لا يهمهم معرفة أصل كلمة " نقاده " أقول أن أصل الكلمة تحريف من الإسم القبطي " تي كاداي " وهي تعني " الفهم أو المعرفة " – وبالتالي نحن ظلمنا كثيرا " النقاده والجنوبيين في السودان " – وقيل أنها مشتقه من إسم نجاده وتعني النجده والإنقاذ .
    المهم موضوعي هذا ليس عن تاريخ " النقاده " رغم أنه موضوع ممتع جدا وإنما مساهمة متواضعة في تاريخ القصيدة المسيحية في السودان .

    في تاريخ الأغنية السودانية .
    يتداول السودانيون عددا قليلا من تلك الأغاني التي عبرت عن عاطفة شعراء السودان الجياشة تجاه بعض الفتيات المسيحيات ولعل من أشهرها أغنية “لي في المسالمة غزال “:
    كلمات : عبدالرحمن الريح
    لي في المسالمة غزال .. نافر بغني عليهو
    جاهل وقلبو قاسي وقلبي طائع ليهو
    مصباح الظلام الـربنا معليهو
    زايد في الجمال نور الجمال جاليهو
    لو شافو الغزال على نفرتو بواليهو
    وان شافو القمر أنوارو تخجل ليهو
    ان جاه النسيم زي الفرع يتنيهو
    والثمر الرطيب كذب البقول يجنيهو

    وجدلات الحرير ما لينه ذي ايديهو




    وهناك أغنية أخرى يغنيها حمد الريح وهي أغنية " يا مريا " كلمات الشاعرالمرموق صلاح أحمد إبراهيم :
    ليت لي يا مريا إزميل فدياس
    وروحا عبقريا
    وأمامي تل مرمر لنحت
    الفتنة الهوجاء في نفس
    مقاييسك تمثال مكبر
    وجعلت الشعر كالشلال يا مريا
    يا مريا
    ليتني يا مريا في قمة الأولمب جالس
    وحوالي العرائس أحتسي خمرة باخوس النقية .
    أما الراحل المقيم مصطفى سيد احمد فقد تغنى للشاعر محمد ابراهيم شمو " مريم الأخرى " ومن أبياتها :
    ها هي الأرض تغطت بالتعب
    البحار إتخذت شكل الفراغ
    وأنا مقياس وصل للتواصل والرحيل
    وأنا الآن الترقب وانتظار المستحيل
    أنجبتني مريم الأخرى قطارا وحقيبة
    أرضعتني مريم الأخرى قوافي
    ثم أهدتني المنافي
    هكذا خبروني ثم قالوا لي ترجل
    أنا أشتاق أن أولد في عينيك
    طفلا من جديد أرتدي اللون البنفسج
    أعتلي شكل الهوية
    ضيعتني مريم الأخرى
    سنين في إنتظار المجدلية
    آآآه لو تأتين آه ؟
    من عمق الموج
    من صلب المياه
    كالرحيل
    كالترقب وإنتظار المستحيل

    ولكن هناك قصيدة رائعة لقريبي الشاعر علي احمد طه من مواطني عطبرة بعنوان "يا سلوة المحزون " لحنها وغناها الرائع المبدع حسن خليفة العطبراوي تقول كلماتها :
    يا سلوة المحزون يا قيثارة القلب الجريح
    يا شابة فاقت على الأتراب بالقد المليح
    يا زهرة أنفاسها كالعطر عبيق في الضريح
    أهوى جمالك
    والشعورا
    يزينه القول الصريح
    قد هزني منك الجمال فجئت بالشعر الفصيح
    ترفقي يا هذي الناس من جسد وروح
    بحق بطرس يا فتاتي من شفى الرجل الكسيح
    بماري جرجس وبالصليب وبالمسيح
    بالقس ..بالمطران ..وبالجرس المطل على السفوح
    بمريم العذراء والأحبار وبالراعي الصليح
    معابد الرهبان بالدين المقدس والمسوح
    بالكاردينال ..بقطة البطريق ..بالرجل الصلوح
    قداسة البابا المعمد بالشموع وبالذبيح
    أغتنمها مناسبة – في هذا الزمن الفاجر - لتحية كل الأقباط في السودان وكل مسيحيي العالم .
    جميعها عن الحب الذي يقتلع الظلم وتدعو للتسامح وصفاء القلوب ، هكذا هو الشعر والفن وكلاهما ضمير العالم .


    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 15 مايو 2017

    اخبار و بيانات

  • خلال مراسم التسليم والتسلم اليوم وزير المعادن الجديد: سنكمل ما بدأه الكاروري ولن نهدم ما بناه
  • المجموعة السودانية للديمقراطية أولآ برنامج مبادرة الشفافية فى السودان ســدي أعالي نهر عطبرة وستيت
  • اللقاء الجماهير لشعب النوبة اللاجئين مع حاكم الاقليم بالإنابة و الامين العام للحركة الشعبية بالأقلي


اراء و مقالات

  • وإنفض المولد بقلم د . الصادق محمد سلمان
  • إشكالية وزارتي التجارة والإستثمار في حكومة الوفاق بقلم مصعب المشرّف
  • الوزير الجديد سيؤدي القسم بعد ستة أشهر! بقلم أحمد الملك
  • واجبات الحكومة بقلم د. عارف الركابي
  • يوم في حياة كاتب بقلم إسحق فضل الله
  • أم الارهاب...!! بقلم توفيق الحاج
  • آفاق الاقتصاد العالمي: مخاطر الانزلاق وسياسات الانطلاق بقلم د. حيدر حسين آل طعمة
  • مثل ظباء المروج بقلم حسن العاصي كاتب وصحفي فلسطيني مقيم في الدانمرك
  • هيدوب .. ميلاد حياة ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • السّحْلبُ ليس بريئاً في (قهوة جيجي)..! بقلم عبد الله الشيخ
  • محاذير في قمة الرياض..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • يا (ويكا)!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • بين الشاب المرتد العاق وبني علمان !! بقلم الطيب مصطفى
  • من الذي يريد أن يشغلنا عن قضايانا ؟! بقلم حيدر أحمد خير الله
  • سفهاء يتبعون لتاجر الحمير محمد حميدتي يهاجمون قرية حجر الجواد بالقرب من الدلينج..
  • في ذمتك يا البشير، ده وزير تجيبو للعدل!؟ بقلم عثمان محمد حسن
  • الحركه الشعبيه ومآلات حق تقرير المصير ، (تكتيك)أم إستراتيجيه؟(٢)! بقلم علي النور داؤد
  • موقف عادل محمد عبد العاطي ادريس المرشح المستقل لرئاسة الجمهورية ٢٠٢٠ من تكوين حكومة الوفاق الوطني
  • نزار غانم والوطنية السومانية ... ؟ !! - - بقلم هيثم الفضل
  • تآكل رؤوس الأموال بقلم د. أنور شمبال
  • مخططات خبيثة للطعن بالمرجعية الصالحة بقلم اسعد عبدالله عبدعلي

    المنبر العام

  • عن السادة والاسياد كما يقولون !#
  • أخرتصريح للفريق والي الخرطوم العاصمة عن أزمة المواصلات !!؟#
  • الاستاذ حاتم السر سكينجو .. وزير التجارة .. احسنت الدخول ، فاحسن الخروج
  • الصادق المهدي يعود للخرطوم بعد فشل برنامج زيارته للقضارف
  • القطب الإتحادي عفيف اليد واللسان حاتم السر وزيرا
  • المُدَّعِي العام وخطوة عقلانية مقدَّرة في مأزق “البارون”!!
  • زين للاتصالات “تسمسر” في الاراضي والعقارات وترفع الأسعار
  • بنك الخرطوم يتورط فى كسب غير مشروع
  • الخارجية التركية : توضيح بخصوص تشكيل حكومة الوفاق في السودان
  • مافي حتي رسالة وآحدة !، إهداء لصديقي معاوية الزبير ...
  • انتو ود الميرغنى دا مرفوع منو اداء القسم
  • مترجم) جلسة استماع مجلس الشيوخ للمعونة العسكرية و الاقتصادية لمصر 25 إبريل 2017
  • هااااااام وعااااجل انتهاجا لمبداء المعاملة ب المثل(صــور)
  • **** ((عطبرة ما ياها)) ....... واقع التغيير في عطبرة ****
  • رئيس لجنة اسناد الحوار يشكك في نزاهة وزير المعادن السوداني الجديد
  • للعلم فقط يا جماعة: متى نال جمال الوالي درجة الدكتوراة و ماهي اطروحته؟
  • هههه مبالغة سيدي الوزير
  • **** دروس وعبر من محاكمة قاتل ماجدة في عطبرة .. هل يوجد أناس بهذا النقاء ****
  • ترحيب بعودة الباشمهندس حاتم إبراهيم .. شكراً باشمهندس بكري
  • "مريومة" المظلومة: "المخرجة" تحت سماء لوس انجلس
  • شكر وتقدير للباشمهندس بكري وللاستاذ حامد الصاوي
  • محبة الاستاذ الخَتِم للنبي(ص) مدهشة
  • سجم الحِلّة، إنتو بس شوفوا الصور وِاتمحنوا ...
  • هذا السوداني احتال على فايزة عمسيب بالقاهرة ويعلم انها مريضة
  • البشير يعين الفريق أول محمد الحسن عبدالله مديراً لمنظومة الصناعات الدفاعية
  • مؤتمر ترامب: مصر كل شيء لاسرائيل وسفت التراب، الديون ومغازلة دول الخليج..؟!
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia
    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de