منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 18-12-2017, 01:03 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

عندما تبكي الحركات المسلحة حسن عبدالله الترابي؟؟.. بقلم عبدالغني بريش فيوف

09-03-2016, 08:14 PM

عبدالغني بريش فيوف
<aعبدالغني بريش فيوف
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 226

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


عندما تبكي الحركات المسلحة حسن عبدالله الترابي؟؟.. بقلم عبدالغني بريش فيوف

    08:14 PM March, 09 2016

    سودانيز اون لاين
    عبدالغني بريش فيوف -
    مكتبتى
    رابط مختصر

    بسم الله الرحمن الرحيم..

    انتقل شيخ الإسلام السياسي -عراب الإنقاذ ومهندس انقلاب عام 1989 في السودان الدكتور حسن عبدالله الترابي إلى جوار (ش) يوم السبت 6 مارس 2016 عن عمر ناهز 84 عاماً. وبعد انتشار خبر الوفاة ، توالت برقيات التعزية من رؤساء الأحزاب السياسية وقادة الحركات المسلحة -نعم قادة الحركات المسلحة ، سائلة الله أن يرحمه برحمته الواسعة ويغفر له ذنوبه ويلهم آله وذويه الصبر والسلوان وحسن العزاء وغيرها من الكلمات الطيبات.

    طبعا، من حق الناس ان تدعو للموتى بالرحمة والمغفرة ولآلهم وذويهم الصبر والسلون ، ومن حق الآخرين أيضا ان يرفضوا العزاء سيما إذا كان الميت ساهم في حياته كشخصية عامة بطريقة أو أخرى في معاناة الناس كما في حالة الدكتور حسن الترابي الذي كان له دورا بارزا وواضحا منذ خمسينيات القرن الماضي حتى وفاته في تعذيب وقتل واختطاف عشرات الآلاف من السودانيين وفي بؤس الملايين منهم.

    لم يكن الترابي مجرد شخصية سودانية عادية ، بل كانت شخصية مثيرة للجدل ، استخدم النفاق والخداع والغش والكذب والدين في إزاحة منافسيه الإسلاميين ، وتصفية خصومه السياسيين كما حدث للإسلامي الجمهوري محمود محمد طه ، والإنقلاب الذي دبره في عام 1989 للتخلص من الأحزاب التي جاءت إلى السلطة عبر صناديق الأقتراع والتصويت. ولعل الحديث النبوي الذي شاع الإستدلال به ، خاصة من طرف ممجدي حسن الترابي ، والذي يقولون فيه إن الرسول صلى الله عليه وسلم قال : " أذكروا محاسن موتاكم وكفوا عن مساوئهم "!، هو حديث لا يمكن الأخذ به كون الكلام عن أفعال الترابي للتأريخ والتأريخ لابد أن يدون كما هو.

    يقال أن التعرّض للميت بالسوء مذموم إذا لم تكن هناك مصلحة في ذلك ، أما إذا كانت هناك مصلحة في تناول حياة الميت كحقائق تاريخية من أقوال وأفعال وإقرار ، فلا بأس.

    في حالة الترابي ، لا شك أنّ هناك مصلحة في ذكر أفعاله وأقواله التي شهدت عليها منظمات محلية واقليمية ودولية وعالمية مدافعة عن حقوق الإنسان، بما فيها الآليات الأممية لحقوق الإنسان، مثل التعذيب والإختفاء القسري والمجازر والقتل العشوائي، لأنّ ذلك يفيد في إحقاق الحق وصون الذاكرة الجماعية وردع من تُسوّل له نفسه تكرار هذه الجرائم في المستقبل، وإنّ موت أحد المشاركين في الجريمة ليس كفيلا بطمس حقيقتها التاريخية.

    ما استغربني واستغرب عدد كبير من أبناء الهامش السوداني ، هو برقيات العزاء التي تساقطت كالأمطار من قادة الحركات المسلحة على آل الترابي ، تذكر فيها محاسن الرجل ، وكيف أنه كان يحرص على وحدة السودان ، وأنه كان يتناول قضايا الديمقراطية والحريات في كثير من لقاءاته ، وووالخ. هذه الإشادة والإشفاق على حسن الترابي ، نست أو تناست أن فتاوى هذا الرجل تسببت منذ 1983 حتى موته في مقتل أكثر من ثلاثة مليون جنوبي ونوباوي ، ورفض حتى مجرد الإعتذار عن تلك الجرائم والفتاوى حتى مماته ..فهل ذاكرة قادة الحركات المعزية مثقوبة أم هم ينافقون كما نافق الشيخ الهالك طيلة حياته؟.

    جرائم حسن الترابي ضد المجتمع السوداني -خاصة جبال النوبة وجنوب السودان لا تعد ولا تحصى وإليكم بعضاً منها :

    1/ بعد المصالحة الشهيرة في عام 1978 ، استطاع الترابي اقناع الرئيس جعفر النميري بالإسلام السياسي ، وقال له أنه على استعداد لجعله إماماً وخليفة على مسلمي السودان شرط اعلانه السودان دولة إسلامية. ودون أي اعتبار للتنوع الديني في السودان ، أُعلن السودان جمهورية اسلامية وفرض قوانين اسلامية عرفت عند السودانيين " بقوانين سبتمبر الظالمة" ، وهي القوانين التي قطعت وبترت أرجل وأيادي عشرات الآلاف من غير المسلمين من أبناء جبال النوبة وجنوب السودان ، وتركت آثاراً سلبية ما زالت ماثلة.

    2/ بدأت الأحداث الدامية في جبال النوبة وجنوب السودان وتفاقمت تحديداً بفتوى شيخ الفتنة الدكتور حسن عبدالله الترابي مسيلمة العصر الكذاب ، حيث أفتى عام 1992 بقتل النوبة والجنوبيون جميعاً دون استثناء لأنهم كفار ومشركون يعبدون "الكجور" على حد تعبيره ، ودعا حتى مماته الى الجهاد على النوبة عبر استقدام الجهاديين بحجة تخليص منطقة جبال النوبة من المسيحيين والكجوريين على حسب تعبيره وتعبير الكثيرين من شيوخ الفتنة "النابحين" على الفضائيات محرضين على سفك الدم النوباوي ، فقدم عشرات الآلاف من الدواعش الإرهابيين وارتكبوا جرائم ومجازر لا تعد ولا تحصى بحق النوبة على مدى ما يقرب على ست عشرعاما كلها بسبب تلك الفتوى اللعينة.

    3/ بسبب فتوى حسن الترابي في عام 1992 التي تكفر النوبة دون استثناء ، اقتيد في الفترة من 1992 حتى 1996 عشرات الآلاف من أبناء النوبة المتعلمين والمثقفين من مكان عملهم ومن بيوتهم في كل من الدلينج وكادقلي وتلودي وهيبان وغيرها من قبل جهاز أمن نظام الخرطوم وتم تصفيتهم جميعا تطبيقا للفتوى المذكورة ..فهل يعقل الترحم على روح من تسبب في قتل الأبرياء؟.

    4/ الحملات العسكرية التي تقوم بها مليشيات البشير اليوم في كل من دارفور وجبال النوبة والنيل الأزرق مبررة بفتوى أصدرها حسن الترابي تحت عنوان ( لا يجوز الخروج على الحاكم) وهذا يعني جواز قتل وحرق وذبح ونحر كل من يعصي أوامر الحاكم ويخرج على سلطته.

    ان افعال الترابي تعدت وهل اتعدى حدود المعقول واللامعقول في القبح الحيواني في بث سمومه الفتنوية بين المجتمع السوداني لأكثر من نصف قرن من الزمان ..ولستُ أدري بأي مبرر تعزي قادة الحركات المسلحة من استخدم حكم الله في غير محله ، فكان سبباً في المجازر التي يقوم بها دواعش السودان ومجاهديه؟.

    المنافق حسن الترابي ، تكلم باسم الدين الاسلامي فكذب من حيث صدقه الناس فكان آية في النفاق والفتنة ...والترابي جعل من المساجد التي يرفع فيها إسم الله بيوتاً يرفع فيها إسم الشيطان بدعوته الى قتال كل من يعصي أو يرفع السلاح ضد الدولة ، فلا عجب اليوم أن نجد بعض من المسلمين يكرهون الإسلام حين رأوا مجازر بشعة وفظيعة ترتكب باسم إسلام حسن عبدالله الترابي رمز الفحشاء والمنكر.

    لم ترفع الحركات المسلحة التي تقدمت الأحزاب السودانية في تعزيتها لآل الترابي سلاحها إلآ بعد أن أصبحت منتميها مواطنين من درجة ثانية بموجب فتاوى حسن الترابي ، فبدل أن تقود تلك الحركات تحركاً لتذكير الناس بمساؤي الرجل وكيف أنه قسم المجتمع السوداني إلى مسلمين وكفار ومشركين ، بكته بكاءاً شديدا وتمنت له الرحمة والمغفرة في تناقض واضح لقول الله سبحانه وتعالى (ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم خالدا فيها وغضب الله عليه ولعنه وأعد له عذابا عظيما) النساء الآية 93، وقول الرسول صلى الله عليه وسلم " من لا يرحم الناس لا يرحمه الله".

    إذا كان قادة الحركات المسلحة يعتقدون أنهم بدعوتهم للترابي بالرحمة والمغفرة وغيرها ، وأن بإمكان هذه الدعوة الربانية أن تخفف من سيئاته التي لا تعد وتحصى ، فهم واهمون جدا.

    نصيحتي لمن اشتد ورعه فأبى إلآ أن يترحم على حسن الترابي المتورط في جرائم لا تتقادم ، ويدعو له بالرحمة والمغفرة ، أن يفعل ذلك سرا ولا يجاهر به ، فإنّ المجاهرة بذلك إساءة لذاكرة ضحايا هذا الشيخ الذي أوصل السودان إلى شفير الهاوية ، وقله حياء وأدب تجاه عائلات الضحايا. وعليه في كل مرة يذكر فيها روح هذا المنافق الذي تاجر بالدين من أجل مصلحته الشخصية ، وقبل الاستغفار له ، أن يبدأ بالترحّم أربعة مليون مرة على أرواح السودانيين الأبرياء الذي قضوا بسبب فتاوى هذا المقبور.

    والسلام عليكم..

    أحدث المقالات

  • خطوات الاصلاح الاقتصادي في العراق: رؤية من الخارج بقلم د. حيدر حسين آل طعمة/مركز الفرات للتنمية وال
  • هل يقدر المتحاورون ماذا يعني فشل الحوار ؟؟؟؟؟؟ بقلم هاشم محمد علي احمد
  • و شرعوا في تزوير تاريخ الترابي.. بلا وازع! بقلم عثمان محمد حسن
  • الترابي.. هدأةُ الشيخ الأخيرة بقلم أحمد الدريني
  • جو بايدن يشوه وجه الانتفاضة بقلم د. فايز أبو شمالة
  • الكشف عن سيارات المستقبل في معرض جنيف
  • ابراهيم السنوسي ما قدر الشغلانة بقلم شوقي بدرى
  • قريمانيات .. يكتبها الطيب رحمه قريمان
  • كيف تسقط حكومة بنكيران في يوم واحد وبدون قلاقل؟؟ بقلم انغير بوبكر
  • حق اللجوء واللاجئين ...... قوانين مثالية، وواقع مرير اعداد د. محمود ابكر دقدق/استشاري قانونيي وبا
  • الأمهات الأرامل والمطلقات المجتمع يكفن والأبناء يدفنون!! (2) بقلم رندا عطية
  • التسوية قبل الوحدة..! بقلم عبد الباقى الظافر
  • ضرب السد بقلم صلاح الدين عووضة
  • كثير من علي الحاج .. قليل من السنوسي بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • وقطع معتز قول كل خطباء السدود بقلم الطيب مصطفى
  • دموع خالد مشعل ووحدة الإسلاميين!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • في عيد المرأة التحية لصمود نساء وطني... بقلم زينب كباشي عيسي
  • القمح وإستبدال الأدنى بالذى هو خير بقلم سعيد أبو كمبال
  • بني مَلاَّل منتظرة منذ الاستقلال بقلم مصطفى منيغ
  • في يوم المرأة العالمي : هل نالت حقها ؟ بقلم د. حسن طوالبه
  • لا تحتمل الإنتظار والحلول التسكينية بقلم نورالدين مدني
  • الصدمة وفرضية الإغتيال بقلم أكرم محمد زكي
  • القصر الكبير بلا إصلاح ولا تغيير بقلم مصطفى منيغ

  • حسن عبد الله الترابي
  • الحركة الشعبية لتحرير السودان
  • حركة تحرير السودان قيادة مناوي
  • حزب حسن الترابى يدافع عن انقلاب الإنقاذ ويتحفظ على المحاسبة
  • مسيرة حاشدة بلاهاي ضد إنتهاكات حقوق الإنسان في السودان
  • الإمام الصادق المهدي ينعي الباشمهندس الراحل أحمد عبد الله أحمد عمر
  • بسبب مادة صحفية حول تغوُّل جهاز الأمن على الصحف: جهاز الأمن يستدعي ويُحقِّق مع الصحفي (الشاذلي السر)
  • بيان مهم من شبكة الصحفيين السودانيين
  • مقاتلو الشمال يستردون منطقة استراتيجية استولى عليها الجيش السوداني
  • لجنة شهداء سبتمبر:تطالب بلجنة مستقلة للتحقيق وتتمسك بالقصاص د جددت طالبت لجنة أسر شهداء
  • كاركاتير اليوم الموافق 11 اغسطس 2015 للفنان عمر دفع الله عن حسن الترابى و عمر البشير
  • كاركاتير اليوم الموافق 9 اغسطس 2015 للفنان عمر دفع الله عن حسن الترابى و عمر البشير
  • بيان صحافي: من الإمام الصادق المهدي
  • كاركاتير اليوم الموافق 16 يوليو 2015 للفنان ود ابو عن الرد الرد كباري وسد.!!
  • الجبهة الوطنية العريضة تهنئ الشعب السوداني بعيد الفطر المبارك وتدعو لمواصلة النضال حتى إسقاط النظام
  • العلاقات السودانية المصرية بعد حلف الرياض
  • أليكس دي وول: الحركة الشعبية زورت نتيجة استفتاء الانفصال
  • فريق بلاك تاون لكرة القدم يحصل على كأس السودان في أستراليا
  • حزب حسن الترابى يقود جولات ولائية للدفع بالحوار الوطني
  • كاركاتير اليوم الموافق 23 مارس 2015 للفنان عمر دفع الله عن حسن الترابى
  • حزب البعث العربي الاشتراكي : بيان الى جماهير شعب السودان
  • الجالية السودانية بكاردف ترحب بالمستنيرين : حيدر ابراهيم و المحبوب عبد السلام فى مناظرة
  • الجبهة الثورية تسلم الاتحاد الأوربي خارطة الطريق لحل الازمة السودانية
  • بيـان من الحزب القومى السودانى بالخارج حول : الاوضاع الامنيه بولاية غرب كردفان ‘ جنوب كردفان ‘ شمال
  • د. جبريل إبراهيم للتغيير: على (هؤلاء) الاستعداد لقبول معادلة جديدة للح
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de