عنب و شجرة الرئيس عمر و ثوب و شدرة سيدنا عمر بقلم د.حافظ قاسم

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 15-11-2018, 09:24 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
25-10-2016, 06:06 PM

حافظ قاسم
<aحافظ قاسم
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 55

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


عنب و شجرة الرئيس عمر و ثوب و شدرة سيدنا عمر بقلم د.حافظ قاسم

    06:06 PM October, 25 2016

    سودانيز اون لاين
    حافظ قاسم-
    مكتبتى
    رابط مختصر





    عندما يرغب اي مخدم في تعيين اي مستخدم جديد فانه يطلب سيرته الذاتية بما في ذلك هواياته ومهاراته الاخري بل واحيانا يطلب دعمها بتوصية مكتوبة من اثنين من الثقاة . وبنفس المنطق فانه يحق للشعب صاحب السيادة وسيد الجلد والراس من مساءلة الساده مستخدميه في الوظائف العامة وولاته علي الاقاليم ,وايضا ان تعرف الرعية ما اهدي الي ولاة امرها وعمالها في الامصار وما اقاموا من مراعي ومزارع ومحاجر ومناجم وما اشادوا من عمارات وبنايات بقصد الاستثمار, وما بنوا من فلل وشقق ودور لاسكان الزوجة او الزوجات ,خاصة وان الله قد اباح من النساء مثني وثلاث ورباع , وان استخلاف الشهداء في اراملهم فيه الكثير من االاجر والمنافع الاخري . والمسالة هنا ليس دافعها الحسد او الاستهداف الشخصي بقدر ما هي مطلوبه و حتي يطمئن القلب عن كيف تم تقاسم الثروة كنتيجة لتقسيم السلطة , مع العلم انه ليس من المهم من يحكم السودان ولكن كيف يحكم؟؟
    صحيح انه في بلد المشروع الحضاري وهي لله ولا للسلطة ولا للجاه ودولة الذين ان مكناهم في الارض اقاموا الصلاة واتوا الزكاة وانهم لا لدنيا يعملون , قد تم اصدار قوانين الثراء الحرام ومن اين لك هذا ضمن الاوامر الجمهورية الاولي لثورة الانقاذ الوطني وان الحكومة اعلنت لاحقا ما يعرف باقرارات الذمة , والتي وزعت استماراتها ليس فقط علي اعضاء مجلس الثورة وحكام الاقاليم والوزراء والمدراء والمحافظين بل ولكل موظفي الخدمة المدنية من الدرجة الثالثة فما فوق ومن درجة رائد وانت طالع بالنسبة للقوات النظامية مما جعل منها لعبة وروتينا لا يأبه له احد . ولتاكيد جدية وحزم النظام في بداية عهده ولربط القول بالفعل والبيان بالعمل فقد تم اعدام احد المحاسبين العسكريين العاملين في جبيت بتهمة الاختلاس ,كما تم التبشيع وتنحية حاكم الاقليم الشرقي بسبب تعيينة احد السفرجية ليخدمه والاسرة . لكن وكما يقول المثل المصري ان للغربال الجديد شدة مما يعني ارتخاؤه بمرور الزمن بحيث لا يفرق بين الدقيق والردة واحيانا حتي حبات الغلة نفسها .ايضا وبناءا علي ما يقول الفرنجة ان مياهأ كثيرة قد جرت تحت الجسر فان مياه الانقاذ الكثيرة والتي كانت في حالة فيضان وفوضي وعلي مدي اكثر من ربع قرن لم تكتف بالجريان تحت الجسر وفوقه بل وقامت ومن كثرتها وقوة دفعها بتحطيم الجسر بل واي جسر وقف امامها, وان حصاد المياه تمثل في اقامة مشاريع وشركات ومزارع ومصانع وقطعان للالبان واخري لللحم . والسؤال هنا بالضرورة ليس عن اقرار الذمة بقدر ماهو عن تاريخ اعتماده وهل يكون من 30 يونيو 1989م وحتي ترك الوظيفة والعمل او الانتقال الي الرفيق الاعلي ام من تواريخ لاحقة . وبالاضافة الي هذا فأن الاقرار يفترض تبيان تفاصيل ما يملك المسؤول وما تمتلك الزوجات والقصر من الذرية من اموال سائلة ومعادن نفيسة و سلع وعقارات, وان تفحص هذه الاقرارات عاما بعد عام .وانطلاقا من حقيقة استيلاء الجماعةعلى الحكم وتركيبهم مكنات السلطة بمستوياتها المختلفة وان الكل كان يعرف حالهم وحال اسرهم , خاصة وان المجتمع السودانى مجتمعا مفتوحا ومتداخلا وان افراده يعرفون بعضهم بعضاً , وانه ليست هنالك الخصوصية الشديدة بين ابنائه وان كل صغيرة وكبيرة معروفة لدي الناس , فانه وعندما يرى الناس الثراء من بين يوم وليلة فانهم يستساءلون وسيبحثون ويسستقصون حتي يستجلوا الحقيقة . ولان للشعب مصادره التي لا تخطئ وان معلوماتهم لا تخيب ابدا , وذلك لان عيون جهاز الاستخبارات الشعبي ساهرة لا تنوم وترصد وتدون , فان القول لا يلقي على عواهنه. فمن المعلوم للكافة أن غالبية اعضاءالجبهة الإسلامية قد جاءوا اما من شريحة الموظفين ومحدودى الدخل واما من الشرائح الاجتماعية الفقيرة في ارياف البلاد وهوامشها , ولكن الدراهم تابي الا وان تتطل براسها , والثروات ان تكشف عن محاسنها , خاصة وانهم كانوا دائما في تبادل للحقائب والمناصب والمواقع وما يرتبط بها من منافع , وانهم كانوا لايستنكفون عن الجمع بين الوظيفتين , وان من يفشل في احداها تستبدل له باحسن منها , وان البعض لم يكن ليتورع عن المثني والثلاث والرباع وهلمجرا في رئاسة وعضوية مجالس الادارات والشركات انطلاقا من ان الاصل في الاشياء الاباحة .
    قيل ان عبد الله بن عمر قد قال ( اشتريت إبلاً أنجعتها الحمى فلما سمنت قدمت بها) وقال(فدخل عمر السوق فرأى إبلا سمانا) فقال (لمن هذه الإبل؟ )قيل:(لعبد الله بن عمر) قال، فجعل يقول( يا عبد الله بن عمر بخ... بخ... ابن أمير المؤمنين، ما هذه الإبل؟ )قال: قلت (إبل اشتريتها وبعثت بها إلى الحمى، أبتغي ما يبتغي المسلمون.) قال: فقال (فيقولون: ارعوا إبل ابن أمير المؤمنين، اسقوا إبل ابن أمير المؤمنين. يا عبد الله بن عمر اغد إلى رأس مالك، واجعل باقيه في بيت مال المسلمين ) . وبهذه المناسبة فقد علق احد الاصدقاء بان مشكلة كل الاسلاميين بل والانقاذ نفسها, تكمن في ان الجماعة كانوا اصلا قد اكملوا نصف دينهم وغطوا قدحهم بقريباتهم من الاقاليم والقري البعيدة او من الاسر الفقيرة , الا انهم بعد السلطة بدءوا في اغتناء موديلات جديدة وحديثة من المدن والعاصمة ومن بنات الناس المريشة بل والاكثار بغرض التنويع مثني وثلاث ورباع واستبعاد احداهن في حالة المربع , علما بان لكل موديل ثمنه الباهظ ومتطلباته وتكلفة خدماته فوقعوا اسري مكرهن وضحايا كيدهن ورهائن لارادتهن وغيرتهن من بعضهن البعض وتنافسهن مع زوجات الاخوان في الدين الاخرين ؟!
    في حواره مع الطاهر التوم اعلن الرئيس البشير ,أنه شخصياً قد أودع أبراء ذمة عند النائب العام ومتاحا للناس ,وأقر بأنه يمتلك منزلاً فى كافورى وآخر بالطائف وشقة بمجمع نصر ومزرعة مختلطة بالسليت . وهنا هل لك ان تتخيل كيف سيكون الوضع في حالة اذا ما ملك اوامتلك اي فرد من الاربعين مليون سوداني في السودان القديم وثلاثة وثلاثين مليون في السودان الفضل ثلاثة او اربعة قطع سكنية او مساكن ؟! لذلك كانت الادارة الاستعمارية ايام الاستعمار ضنينة جدا في منح الاراضي السكنية للناس وذلك من باب العدل والمساواة بين الناس ومن اجل حفظ حقوق الاجيال القادمة ولحماية الرقعة الزراعية واضا لدواعي التنمية والاستثمار , بل وحتي قبل الانقاذ ما كان لشخص اي كان ان يحصل علي قطعة سكنية الا بعد ان يثبت انه فعلا مستحقا لها كأسرة وان لا احد في الاسرة يمتلك مسكنا بما في ذلك الارث او جزءا من الارث في المنطقة او المدينة مكان التقديم .لكن وفي عهد الثورة الظافرة فقد تمكن وعلي سبيل المثال لا الحصر , كل من الزوج والزوجة من الحصول علي ارض سكنية لكل منهما بحكم الوظيفة , وان الزوج كان قد حصل سابقا علي قطعة سكنية في خطة اسكانية اخري . وان عددا من المتمكنين وكل من وجد الي التمكين سبيلا قد امتلك ليس فقط قطعا مميزة وفاتحة علي شارعين , ولكن علي عدد معتبر من القطع مثني وثلاث ورباع ليس فقط في مدن السودان المختلفة بل وفي العاصمه المثلثة ذاتان لم يكن في الخرطوم نفسها .
    صحيح ان صحيح الحديث قد قال بتفضل كل من له فضل زاد او ظهر لمن لا زاد او ظهر له, ولم يقل بالتفضل بفضل الدار اوالمزرعة او منجم الذهب , الا ان الصحيح ايضا هو ان السياسة والقيادة هي يالضرورة ممارسة للقدوة وضربا للمثل واستعدادا للتضحية وليست شعارات وخطبا حماسيةفي المنابر او عرضة علي انغام الطبول والنحاس في حشود للبسطاء .وفي هذا الاطار كان من المفترض ان يكون الرئيس قدوة ويؤثر علي نفسه فيهب ما يملك او يوقف ريعه لعمل الخير, وان يتبرع به او بعائده لضحايا الحروب وللاطفال مجهولي الابوين واليتامي و المشردين خاصة وان لا ولد له يرثه , وان معاشه بعد التقاعد كمشير في الجيش وكرئيس جمهورية يكفيه هو وازواجه حتي الممات . فابان حكمه قدم الكثير من الشباب ارواحهم رخيصة في حروب النظام والدفاع عنه وزفوا الي الحور العين وفي عهده تكاثر عدد اللقطاء والمشردين والفقراء , او مقتديا ببعض الساسة السودانيين والذين شيعت جثامينهم من بيوت الايجاراوالاهل اوبالسلف الصالح من امثال سيدنا عثمان وعبد الرحمن ابن عوف وابوبكر, خاصة وان من اوقفوا جزءا او كل املاكهم في الخارج وممتلكاتهم في السودان من امثال البغدادي وعبد المنعم محمد والبريقدار وغيرهم لم يكونو من البدريين او البديرية الدهمشيه.
    يقال ان سيدنا عمر وقف يخطب في الناس وعليه ثوب طويل فقال( ( أيها الناس اسمعوا واعوا.) فقال سلمان الفارسي:( والله لا نسمع ولا نعي ) فقال عمر( ولِمَ يا سلمان؟ )قال (تلبس ثوبين وتُلبسنا ثوبا.) فقال عمر لابنه عبد الله:(يا عبد الله قم أجب سلمان) فقال عبد الله ( إنّ أبي رجل طويل, فأخذ ثوبي الذي هو قسمي مع المسلمين ووصله بثوبه.) فقال سلمان (الآن قل يا أمير المؤمنين نسمع , وأمر نُطع)) .ولهذا حيَّاه الشاعر محمود غنيم قائلا :
    يا من يرى عمرا تكسوه بردته - والزيتُ أدمٌ له والكوخُ مأواه .
    يهتز كسري علي كرسيه فرقا – من خوفه وملوك الروم تخشاه .
    وقيل ايضا ان الهرمزان الوزير الفارسي جاء يبحث عن عمر، فوجده نائما تحت (شدرة)وعليه قميص مرقع وبلا حراسة، فهزّ الهرمزان راسه وقال: (حكمت فعدلت فأمنت فنمت،) ؟ّ! وقال الشاعرحافظ إبراهيم في هذا الصدد شعرا جاء فيه :

    فقال قولة حق أصبحت مثلا - وأصبح الجيل بعد الجيل يرويها.

    أمنت لما أقمت العدل بينهمُ - فنمتَ نوم قرير العين هانيها

    وعن الهدايا للولاة يروى البخاري ومسلم عن أبي حميد الساعدي رضي الله عنه قال ((استعمَل رسول الله صلى الله عليه وسلم رجلا من الأزد على صدقات بني سليم يُدعى ابن اللتبية ، فلما جاء حاسبه . قال( هذا مالكم ، وهذا هدية !) فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (فهلا جلست في بيت أبيك وأمك حتى تأتيك هديتك إن كنت صادقا !) ثم خطبنا ، فحمد الله ، وأثنى عليه ، ثم قال( أما بعد فإني استعمل الرجل منكم على العمل مما ولاّني الله ، فيأتي فيقول : هذا مالكم ، وهذا هدية أهديت لي ، أفلا جلس في بيت أبيه وأمه حتى تأتيه هديته ؟ والله لا يأخذ أحد منكم شيئا بغير حقه إلا لقي الله يحمله يوم القيامة ، فلأعرفن أحداً منكم لقي الله يحمل بعيراً له رغاء ، أو بقرة لها خوار أو شاة تيعر ) ثم رفع يده حتى رؤي بياض إبطه يقول ( اللهم هل بلغت))
    اما موقف سيدنا عمر وعلي خطي الرسول صلعم من هدايا الحكام فاهمها قصته مع الصحابي ابي هريرة , ولكن هناك روايتان عن موضوع تنحيته من ولاية البحرين . الاولي تنسب الي المفكر جمال البنا شقيق حسن البنا مؤسسة حركة الاخوان المسلمين وحيث يورد موقع ( 1 ): (وحين توفى النبى ولاه الخليفة عمر (عام 20 هـ) على البحرين بعد وفاة العلاء بن الحضرمى وسرعان ما عزله وولى مكانه عثمان بن أبى العاص الثقفى، أما السبب فى ذلك فكان عندما أجاب الخليفة عمر بأنه-أبو هريرة-يملك عشرين ألفًا من بيت مال البحرين حصل عليها من التجارة (بقوله كنت أتجر) وكان رد الخليفة عمر: "عدوا لله والإسلام،عدوا لله ولكتابه، سرقت مال الله، حين استعملتك على البحرين وأنت بلا نعلين ما رجعت بك أميمة (أمه) الا لرعاية الحمير , وضربه بالدرة حتى أدماه. وقد منعه تماما عن رواية الحديث النبوى بقوله( اتتركن الحديث او لالحقنك بارض القرود او بارض دوس ).
    اما الرواية الثانية فقد جاءت في موقع لانصار السنة (2) وحيث ورد :( قال عبد الرزاق‏:‏ حدثنا معمر‏:‏ عن أيوب، عن ابن سيرين‏.‏أن عمر استعمل أبا هريرة على البحرين.فقدم بعشرة آلاف فقال له عمر‏:‏ استأثرت بهذه الأموال أي‏:‏ عدو الله وعدو كتابه ‏؟‏‏ فقال أبو هريرة‏:‏ لست بعدو الله ولا عدو كتابه، ولكن عدو من عاداهما‏.‏فقال‏:‏ فمن أين هي لك‏؟‏ قال‏:‏ خيل نتجت، وغلة ورقيق لي، وأعطية تتابعت عليّ‏.‏فنظروا فوجدوه كما قال‏.‏فلما كان بعد ذلك دعاه عمر ليستعمله فأبى أن يعمل له‏.‏فقال له‏:‏ تكره العمل وقد طلبه من كان خيراً منك‏؟‏ طلبه يوسف عليه السلام‏.‏فقال‏:‏ إن يوسف نبي ابن نبي ابن نبي ابن نبي، وأنا أبو هريرة بن أمية وأخشى ثلاثاً واثنين‏.‏قال عمر‏:‏ فهلا قلت خمسة ‏؟‏‏.‏قال‏:‏ أخشى أن أقول بغير علم، وأقضي بغير حلم، أو يضرب ظهري، وينزع مالي، ويشتم عرضي‏.وذكر غيره‏:‏ أن عمر غرمه في العمالة الأولى اثني عشر ألفاً فلهذا امتنع في الثانية‏ )
    http://http://www.eltwhed.com(1www.eltwhed.com(1)
    http://http://www.dd-sunnah.netwww.dd-sunnah.net) )2


    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 25 أكتوبر 2016

    اخبار و بيانات

  • البرلمان يطالب بتحويل سودانير لشركة مساهمة عامة
  • د.أبو بكر عبد الرازق: رؤية د. حسن الترابي في قضية المرأة تنطلق من أن معادلة النهضة تكتمل بوجود الشق
  • خط للتبادل الكهربائي بين السودان وإثيوبيا ينقل (3) آلاف ميقاوط
  • القبض علي حرس وزير اتحادي في قضية نهب بالخرطوم
  • كاركاتير اليوم الموافق 25 اكتوبر 2016 للفنان عمر دفع الله عن بيع السودان للعرب


اراء و مقالات

  • لا تتخذوا من تواصلكم تفرقه بقلم عمر الشريف
  • القذافي بعد أن هدم سجن كوبر يطلب هدم أحد بيوت الأشباح! بقلم أحمد الملك
  • جمهورية حميدتي تتمدد و تتوسع في اضطراد! بقلم عثمان محمد حسن
  • مين ارجل منك بقلم سعيد شاهين
  • متخلفة ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • السودان الافتراضي بقلم فيصل محمد صالح
  • ليت نافع.. يستريح.. ويريح..!! بقلم عثمان ميرغني
  • لماذا يتحتم علينا الصبر على جوبا.! بقلم عبدالباقي الظافر
  • كله من (الهديدة)!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • بعد الإمام.. هل يعود مناوي وجبريل؟! بقلم الطيب مصطفى
  • المهام السِّرية لزيارة المشير للسعُودية
  • فقعتونا ورب الكعبة ياسيادةالإمام ؟! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • المرجع الصرخي .. رسالتي لداعش أنتم في سقمٍ و تقليدكم باطل بقلم احمد الخالدي
  • وسام الانجاز لوزير الصحة المصرى – بقلم الطاهر على الريح

    المنبر العام

  • لا للحريات الاربعة الرئيس البشير بهذه الحريات سوف يسلم السودان لمصر
  • الحزب الشيوعي يدشن إذاعة " صوت الحرية والأمل " على شبكة الإنترنت
  • القناة المصريه الآن ( مباشر من شرم ) ... عظمه علي عظمه ، شباب صح . . وفي عين السيسي .
  • 60 بالمائة من سكان السودان فقراء 5% في حالة عوز عديل
  • تصوّروا لو لم ينفصل الجنوب لكان كل القرف الحاصل فيه دا باسم السودان
  • الانتخابات الامريكية متابعة تحليل
  • هل انتكس سرطان حنجرة الرئيس البشير
  • الذكرى المنسية - النور الجيلانى
  • إمام الحرم الحرم المكي يربك السلفيين في السودان
  • تفاصيل الأحداث الداخلية والدولية المرتبطة بأزمة دولة جنوب السودان
  • تفاصيل الأحداث الداخلية والدولية المرتبطة بأزمة دولة جنوب السودان
  • الحوار الوطني .. الوثيقة الوطنية !
  • محمد حامد الحاج: Life as a Lie
  • العدمي المستنيـــر ...!
  • المرأة في هذه القصيدة-برونون والاس
  • جنوب إفريقيا وقبلها بورندي .. الجنائية تغالب السكرات
  • حسب التقارير 1000 إصابة بالسرطان شهرياً في السودان .. نص الشعب السوداني حينقرض
  • باشمهندس بكري ابو بكر لو تكرمت ممكن نجري معاك حوار علي هواء الحوش الطلق ؟.
  • هندسة الإشارات
  • السيادة هلالية والزعامة هلالية تبلدية
  • ماذا يشتري الكوز حين يزور معرضا للكتاب؟
  • إلى أي حد يشعر أبناء المغتربين نحو آبائهم الذين نقلوهم للمهاجر؟ بالتقدير أم اللوم؟:
  • بالله دي جريدة يومية الجايبه ندى القلعة في صدر الصفحة الأولى ؟
  • يا هؤلاء:دورالمهدي والدقير هو(إقناع)الحركة الشعبية(أرضاً سلاح)خوفاً على الجلابة!
  • يا هؤلاء:موهوم من يعتقد أن جنوب السودان سيطرد(حركته المسلحة)من الجنوب الجديد
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de