عمان: إنضمام حمامة السلام الى سرب صقور الحرب بقلم د. غسان السعد/مركز المستقبل للدراسات الستراتيجية

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-09-2018, 10:23 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
04-03-2017, 04:15 PM

مقالات سودانيزاونلاين
<aمقالات سودانيزاونلاين
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 1452

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


عمان: إنضمام حمامة السلام الى سرب صقور الحرب بقلم د. غسان السعد/مركز المستقبل للدراسات الستراتيجية

    03:15 PM March, 04 2017

    سودانيز اون لاين
    مقالات سودانيزاونلاين-phoenix Arizona USA
    مكتبتى
    رابط مختصر






    بهدوء مر اعلان وزير الدفاع العُماني (بدر بن سعيد البوسعيدي) انضمام بلاده الى الحلف الاسلامي لمواجهة الاٍرهاب بقيادته السعودية المتشددة بيد الرجل الطموح (ولي ولي العهد محمد بن سلمان)، وكان الرجلين هما انعكاس لواقع كلا البلدين، فسلطنة عمان سعت جاهدة لتنأى بنفسها عن أوار الصراع في بلاد العرب السعيدة، وكذلك احتفظت بعلاقات متينة مع الجارة الكبيرة ايران رغما عن التصعيد السعودي ليس ضد ايران فحسب بل وحتى ضد حلفائها والمقربين منها، وأصبحت المملكة لا ترضى بمسك العصا من المنتصف في مواقف الدول من رؤيتها لطبيعة الصراع وفرض الحلول.
    السعودية التي خرجت من عنق زجاجة حكم اولاد المؤسس عبد العزيز، واستطاعت ان تنتقل بسلاسة للجيل الثالث من الأمراء بصعود المحمدين (محمد بن نايف ومحمد بن سلمان) من جهة وان تحافظ على هيكلتها وهيمنتها الخليجية والإقليمية رغم موجة ما يسمى بالربيع العربي من جهة اخرى، أشعرها بالثقة بالنفس لذلك انشغلت بالملفين الامنيين العراقي والسوري والملفين السياسيين اللبناني والمصري ولكنها تدخلت بشكل مباشر في اليمن وتبني المواجهة التصعيدية مع جمهورية الولي الفقيه الشبه نووية.
    في هذا المشهد القاتم وعلى وقع طبول الحرب المتصاعدة، تظهر نقطة بيضاء، وتعزف أنشودة سلام بقيادة المايسترو الكبير السلطان قابوس، حيث بقت عمان بوابة سلام، وحصن أمن للمفاوضات والصفقات والمبادرات التي تحتاج ان تطبخ على نار هادئة قبل ان تهيأ للتسويق الرأي العام.
    هذه السياسة قد تغيرت ولو على الصعيد الرسمي بإعلان السلطنة بأنها أصبحت الدولة ٤١ في الحلف الاسلامي ضد الاٍرهاب بعد ان ترددت لما يقارب العام لأنها ضد سياسات الأحلاف والتحالفات، لا سيما ان هذا الحلف قد استبعد ايران والعراق وسوريا في خطوة تعد ذات بعد طائفي واضح، ماهي الأسباب التي ربما دعت السلطنة للانضمام الهادئ للحلف الغامض.
    ربما العامل الاول؛ هو الاستجابة للضغط السعودي والخليجي والاسلامي على قيادة السلطنة، لان عمان لم تساهم في الحرب اليمنية او الصراع السوري او المشكلة العراقية وبالتالي فإن هذا الموقف وصل الى درجة الرفض من صقور الخليج.
    تحتاج عمان الى إيقاف دعاة الحرب والتصعيد من داخل المؤسسة بدلا من الاكتفاء بالتفرج من بعيد على دعاة التصعيد. ان للحلف وفق نشاطاته المعلنة اهداف منها المواجهة الفكرية والإعلامية والمالية ضد الاٍرهاب ويبدو ان للسلطنة الخبرة المهمة والعملية في موضوع المواجهة الفكرية لاسيما ان عمان من الدول التي لم يسجل رعاياها انضمامهم الى اي تنظيم ارهابي وفق الإحصاءات العالمية.
    ومن جهة اخرى تنظر القيادة العمانية بقلق لموضوع التمويل للتنظيمات الإرهابية والحاجة كذلك للتنسيق الأمني على المستوى الخليجي. ولكن هذه الأسباب غير كافية، لكسر استراتيجية السلطنة، ويبدو ان هناك تهديد مباشر مبطن عبر القنوات السرية بان عمان تتعرض لتهديدات امنية تستدعي انضمامها للحلف، وباللغة الأمنية فان الهدوء العُماني هو بفضل المضلة الاستخبارية الخليجية وبالتالي فان عدم الانضمام سيجعلها مكشوفة امام الاعتداءات الإرهابية.
    وربما ان السلطنة تدرك ان المنطقة مقبلة على صراع طويل وقاسي وان دورها الحيادي سيكون اكثر فاعلية وفائدة وهي قريبة من صنع القرار في عواصم القرار ومؤسساته وان ايران صمتت على هذا الانضمام بمعنى انها راضية لتبقى مسقط هي الجسر بين طهران والرياض.
    * مركز المستقبل للدراسات الستراتيجية/2001-Ⓒ2017
    http://mcsr.nethttp://mcsr.net


    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 04 مارس 2017

    اخبار و بيانات

  • رئيس المجلس الوطني : السودان أكثر الدول تعاونا في مجال مكافحة الإرهاب
  • سفير جوبا يناشد بفتح الحدود غرفة طوارئ لإرسال الإغاثة لجنوب السودان
  • هيئة علماء السودان تدعو رئيس الوزراء للتعجيل بمحاربة الفساد
  • الكونغرس يُطالب ترامب بتعيين مبعوث خاص للخرطوم وجوبا
  • عبد الحميد موسى كاشا: المؤسسة العسكرية صمام الأمان للسودان
  • الحكومة: قطاع الشمال وزَّع الماشية المنهوبة من جنوب كردفان على حامياته
  • ألية تنفيذ إتفاق حماية الأطفال بالحركة الشعبية - السودان تعقد ورشة عمل مع منظمة الأمم المتحدة للأطف
  • قريبا جدا قناة المقرن الفضائية
  • بيان المكتب القانوني بحركة/ جيش تحرير السودان قيادة مناوي


اراء و مقالات

  • شنْقَلة الرَّيكَة..! بقلم عبد الله الشيخ
  • دموع بألوان مختلفة ..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • طاقية بكري!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • بين (هوس الفضيلة) والأوْبة إلى الله! بقلم الطيب مصطفى
  • مابين الشعبي والوطني (زواج تراضي)!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • أحزاب تستحق مثل الجواب بقلم مصطفى منيغ
  • الكلام ليك يا المطير عينيك بقلم نورالدين مدني
  • بطوله زائفه .....عفوا بقلم صفيه جعفر صالح
  • الملف الليبي أ ضواء حول ليبيا بعد ثورة الربيع بقلم بدرالدين حسن علي
  • النبي ادريس بين الحقيقة والاسطورة بقلم .د.محمد فتحي عبد العال
  • تدويلُ قطاع غزة حلٌ ممكنٌ وطرحٌ جادٌ بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

    المنبر العام

  • بيان المكتب المركزي للمرأة بالحزب الشيوعي الكندي بمناسبة 8 مارس 2017م المصدر
  • عبد العظيم حمدنالله يقود خلية (الإبداع ) في جمعية سفر
  • وزير الدفاع السابق ، في حكومة سوار الذهب يشتكى عضو بالمنبر الى القضاء القطرى .... يا لسخرية الاغدار
  • الي جميع لجان العصيان وجميع الداعمين لها خارج وداخل الوطن .
  • عاجل : الحركة الشعبية انطلاق اضخم عملية لاطلاق سراح اسري الكيزان ... ( صور )
  • المرايا العارِيةُ
  • ســقوط الأبـــاطـــرة
  • أنفُ الجِدارِ
  • طالب ثانوي يهرب من اهله وينضم لداعش ... ( صورة )
  • عاجل عرض للشعبي أبراهيم السنوسي مساعدا لرئيس الجمهورية
  • من أصدق ماقرأت
  • رحيل عمنا الأمين، والد أعضاء المنبر... صلاح .. وأحمد .. وعبد الكريم (كيكى)
  • توم مِلز في كتابه يسقط قناع «بي. بي. سي»: وهم الحيادية
  • ورقتي في لقاء نيروبي : علمانية الدولة أم دينيتها؟- د. النور حمد
  • ‏من لاجيء إلى دراسة الطب و أخيرا مترجما لماركيز و اكثر ‏من عشرات الكتب للعربية:‏
  • الادارة ألأمريكية الجديدة تصدر تقريراً يدين حكومة الإنقاذ لإنتهاكات حقوق الإنسان
  • مرافعتي عن “علمانية الدولة” في ملتقى نيروبي-مقال لرشا عوض
  • العصيان الجايي ... متين؟ أو ... لكي لا ننسى
  • دعوة :المؤتمر العام السادس لفرعية حزب الأمة القومي بولاية أريزونا
  • البوست الاخباري الشامل ليوم 4\مارس تجربة جديدة
  • شباب ينظمون حملة للعلاج في الهند بمواقع التواصل السودانية
  • قناة فضائية المقرن سودانية جديدة -تحتاج دعمك
  • غابرييل لافين عازف العود الأمريكي في مهرجان العود الثاني بالسودان
  • اصغر حبوبة منبرية ي بكرى ماقادرة تدخل المنبر(صور)
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de