العنوان الجديد للمنبر العام
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 10-19-2017, 08:15 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

علي شرفِ جماهير منتصرة بقلم محجوب التجاني

03-11-2015, 05:51 AM

محجوب التجاني
<aمحجوب التجاني
تاريخ التسجيل: 08-08-2009
مجموع المشاركات: 29

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


علي شرفِ جماهير منتصرة بقلم محجوب التجاني

    05:51 AM Mar, 11 2015
    سودانيز اون لاين
    محجوب التجاني-تنسى-الولايات المتحدة
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    8 مارس 2015
    في يوم المرأة العالمي، ذهبت بنا الأيام إلي ما قبل تضييع الأوطان بأشباه المغول والتتار، الزاحفين من مسام غرآئز العدوان، غزاة علي العُزلآء متسلطين؛ تنفذوا سطوح السفوح الهابطة بشهوة المال والسلطان. ما سلم منهم إنسً ولا جان. وآخر "الخبارات" ما قالوا حين ألقوا القبض الخاسر علي قادةِ من المعارضة الوطنية الديمقراطية. سخطوا منهم رُعباَ لأنهم اجتمعوا علي كلمةٍ سوآءٍ بتحرير السودان من طاغوت الأخوان. ولما كان للكلمة نفسها ما لها من واقع معلن ومعاش في كل لحظة يكاد علي مدار الحقب التعيسة، قال قآئلهم: فليعتذروا عن قولها في أديس أبابا؛ فلو إكتفوا بترديدها في الخرطوم لما أودعناهم سجنا! ولما اشبعنا شبقنا المأفون لإقصائهم عن السياسة بمحكمة وقضآء. هكذا يا قوم بؤس الحاكم: فبئسا للمحكمة وتعسا للقضآء. لو كان فيهم عقل أوشيئا من عدل لذهبوا مطأطي الرؤوس عن كاهل الوطن. طآئعين. غير مأسوف عليهم... آمين.

    المرأة السودانية في طليعة التاريخ والحاضر
    تزدهي معارف التاريخ والحاضر نضالات المرأة السودانية، الخيرة، أم المحسنين، منشئة الأمجاد في تاريخ أمتنا الرائدة وراعية إرثها الكبير. تجدد مواقفها جيلا من بعد جيل في الحركة الجماهيرية وكافة المنظمات الوطنية والحقوقية صحوة العقل الراشد والإدراك الصاحي بأحوال بلادنا الطيبة وشعبنا العريق، ونضالاته الحبيبة بذوقها الرفيع وابتكاراتها الفريدة. ندد بيان لناشطات حقوق المرأة والطفل في المنظمة السودانية لحقوق الإنسان القاهرة في موقعها الراسخ بمظالم السلطة ومخازي حكومة الأخوان الفاشلة بعمر إنقلابها المريع وسياسات حكامها الطآئشة.
    قالت الناشطات: أوقعتم الجلد والضرب المبرح والقتل العمد علي نسآء السودان وأطفالهم. وقال معهن كل صاحي وقال معهن كل من يملك إحساسا بالبشر، بئسا لكم وتعسا لكم. يتواري عسف التركية المجرمة وبطش الفرنجة الغازية خجلا من جرآئم جندكم، تتدلي تحت جلود أنواطكم أجساد الضحايا وجماجم الفقرآء . وما لهذا تحشد حكومة شرطة أو جيوش.
    وفي الشمال قالت الناشطات: نقدرعاليا نضالات إخوتنا النازحات واللاجئات في كل مكان. فاشارت الجماهير معهن إلي النسآء في دارفور والمناصير وجبال النوبة وبورتسودان والنيل الأزرق والحاج يوسف وقري الجزيرة وامتداد المناقل وكل سمآء وأرض في السودان الوطن الواحد، وتعانق الشمال في شوق لأختنا المناضلة في الجنوب من أجل السلام - كلمة ما أحلي وقعها علي وحدةٍِِِ شق أكبادها بيتا بيتا تعجل العملآء لعزل الفرقآء واسترضاء الرتب والأهوآء.
    نحّي مع المرأة السودانية نضالاتها الباسلة علي خطوط التهجير والنزوح ونيران العداوات القديمة، وقد أفسح لها الإنفصال الغرير تقطيع أوصال البشر في أعقاب تركيع الغرب حكم الإنقلابيين الضعيف وتسارع أحلافهم بصوت "قناة الجزيرة" البآئخ الثقيل لتضييع إتفاقات السلام وتغييب صوت الوحدة الوطنية العزيزة، وديمقراطية المصير، وأماني السلم والإزدهار في سوداننا المقدام.

    تتآكل الأخوان آلام العزلة ومخاوف الحساب
    قال رئيس نظام الأخوان إنه لن يواصل احتكار الحكم إذا رفض الشعب انتخابه! ماسمع السودانيون مثل هذا السخف في الأولين، ولا عجب! أما صادر الإنقلابيون بنهب الإنتخاب حق الشعب في تنظيم إنتخاباته واختيار قياداته وتطبيق ما يريد في أوطانه؟ أما أمسكوا في كل إنتخاب بخناقه وزيفوا نتآجه بأخدع الجراثيم في معامل الإفترآء... وتدافع مزيفوا الشرع النبيل بهراوات القتل الغادر، إشهار البنادق وإنزال المراكب مدججة السلاح في وجه كل معارض. حقا توارت ورآء السنين لافتات المراهقة الدينية حتي أن قآئلهم ليرجوا اليوم حيثما حل مكانا أن ينسي له العالم تهجمات جبهته المعتدية علي الإسلام والمواطنين المسلمين منهم أوغير المسلمين، بإنكار حقيقة إنقلابه الإخواني ربع قرن بالتمام والكمال من عمر الزمان. أما آن لهذا أن يذهب، "أن يقل خيرا أو فليصمت"؟ ألم يسمع - برغم كل تشدق وادعآء - ما أمر به سيد الخلق مصطفي الإله الذي أرسله "رحمة للعالمين"...
    تتآكل العزلة الأخوان وقد نضبت حقول مَعْط المال العام، وعلي جوانبها تجري السيول: مظالم الأبريآء ودمآء الشهدآء بقصف جيش السلطان. أما آن لهذه الأرض الوديعة أن تهنأ بما يستحقه أهلها الطيبون من حداثة وحياة راقية؟ لن تفصح صناديق الزيف إن أنطقها الحق إلا عن كره عميق ونبذ غريق وعزم لا حد له من إصرار جماهير أكتوبر وأبريل علي التحرر الشامل الكامل من قهر النظام، والعودة بالبلاد لما ألف أهلها وألفهم العالم طوال تاريخهم الطويل، شعب الكرم والضيافة ومقاومة الظلم، وانحياة في حرية وكرامة. إن الحديث هنا عن السودان والسودانيين. لا عن إخوان الإنقلاب.
    وفي التاريخ عينه "30 يونيو" لقن أبنآء عمنا المصريين جماعة الأخوان في شمال الوادي درس النقيض القاسي، هبة الشعب لتصحيح الحكم – خارطة طريق خرجت لنصرتها جماهير أهل البلاد، تساند جيشها الوطني وقادته الأحرار. يا لله! كيف أمعن أخوان السودان في تدمير سمعة الجيش السوداني... جيش عبد الفضيل والعطا وحمدالله ونورسعد وفتحي ورفاقهم الأبطال. تدارك جيش مصر مع شعبها الراصد مؤامرة التضييع بقطع الطريق علي مخطط أخوان مصر للسيرعلي نفس المنوال والتخطيط والدمار الذي استنه وثابر عليه أخوان السودان. فحمدا لله. مبروك لإخوتنا المصريين ذلكم الخلاص، وسيتلقي شعبنا المتوثب عما قريب تهانئ الخلاص ويفرض عدل القصاص.

    نفخُ السلطة جُفآء
    تحدي السلطان وإجباره علي الإنصياع لمصالح الشعب، صورة مهيبة رسمتها جماهير مرات ومرات، ويعمل لها السودانيون في كل أصقاع الأرض في صبر ومرابطة ليل نهار، وأنظارهم علي أرض النيل، عزه التلال. قال لنا القاضي الصوفي النزيه خلف الله الرشيد أياما قبيل إنتفاضة مارس/أبريل 1985، إن السودان محروس بأرواح الصالحين. الا تري في كل قرية نبل أهل القباب؟ نظرة بعيدة في كلمة الصوفي العارف بقوانين الدولة وتقاليد أهل البلاد. نظرة بعيدة لمن يري ما ورآء الكلمات: حقا يكون لبطش السلطة ما أوتيت، أثرا ما لقهر العامة وتعطيل الحياة؛ علي أن النفخ زآئل "يذهب جُفآء". والباقيات الصالحات تثبيت الحريات، وحكم القانون علي أرباب الفساد، والمضي في ثبات لمنع الظلم والإضطهاد.
    السلطة قطعة من جهنم لمن يراها أكثر من قطعةِ من طين. كان ذلك ما أخاف السلطان حين نصح شيخ الجيلي في (الطبقات) مظاليمه الشاكين: ولهذا أراد لهم أن يشهروا الطين في وجه حاكمهم الوهمان. فلنري ما لأدعيآء الدين من تقوي وطاعة لرب العالمين وحق العباد ... وقد بلغ السيل الزبي، ومشت بطاغوتهم ملايين الركبان تتصاعد دعواهم لرب الأكوان، الجبار السميع البصير مجيب الدعآء.
    لسنين، ما أبعدني عن الكتابة للصحافة سوي الكتب في عالم النشر. أسعدني سؤال صاحب الدار المضياف بكري، فله وللأحبآء الكرام غاية التمني. بإذن الله، أقدم ملخصا لمؤلفات، للغرب فيها بعضً ولأهلنا في الشرق لقآء...
    وغدا يوم جديد.


    مواضيع لها علاقة بالموضوع او الكاتب

  • بيان من ناشطات حقوق المرأة والطفل المنظمة السودانية لحقوق الإنسان القاهرة 03-11-15, 03:37 AM, بيانات سودانيزاونلاين
  • الحزب الديمقراطي الليبرالي يحي النساء السودانيات في يوم المرأة العالمي 03-09-15, 02:06 AM, الحزب الديمقراطي الليبرالي
  • بيان هام عن تنصل وزارة الصحة عن واجباتها الإدارية باسكان الطبيبات 03-03-15, 05:09 AM, نقابة اطباء السودان
  • الاتحاد الاوربي يطالب باطلاق سراح أبوعيسي و مكي مدني 02-09-15, 03:22 PM, جريدة الميدان
  • مع اقتراب الانتخابات: المزيد من إغلاق وإلغاء ومصادرة، وتقييد عمل المجتمع المدني فى السودان 02-09-15, 03:18 PM, اخبار سودانيزاونلاين
  • في ذمة الله السيد السفير ابو بكر عثمان محمد خير 02-01-15, 05:30 AM, الفاضل إحيمر
  • رسالة كندا: إحتفالات ضخمة في كندا بيوم المرأة العالمي 03-10-14, 04:39 AM, بدرالدين حسن علي
  • رغما عن أنف الأجهزة الأمنية ، الشباب يحتفلون بيوم المرأة العالمي 03-09-14, 03:51 PM, اخبار سودانيزاونلاين
  • احتفال الجالية السودانية (بكاردف) بيوم المراة العالمى 03-08-14, 04:24 AM, ابوبكر القاضى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de