على عثمان ... والغموض المدمر بقلم بروفيسور محنمد زين العابدين عثمان

كسلا الوريفة يحاصرها الموت
الوضع في كسلا يحتاج وقفتنا
مواطنة من كسلا توضح حقيقة الوضع في المدينة و اسباب وباء الشكنغونيا حمي الكنكشة - فيديو
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 24-09-2018, 10:54 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
16-02-2015, 08:00 PM

محمد زين العابدين عثمان
<aمحمد زين العابدين عثمان
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 51

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


على عثمان ... والغموض المدمر بقلم بروفيسور محنمد زين العابدين عثمان

    07:00 PM Feb, 16 2015
    سودانيز أون لاين
    محمد زين العابدين عثمان -
    مكتبتي في سودانيزاونلاين



    قضايا ليست كذلك


    هنالك أناس فى هذه الحياة الدنيا يحيطون أنفسهم بغموض وسرية كاملة وغالباً ما يكونون قليلى الكلام كمتلازمة للغموض والسرية من أجل أدوار أقل ما يمكن أن يقال عنها أنها تآمرية أو من أجل تحقيق تطلعات شخصية قريبة أو طويلة الأجل تغطى بهذه الأدثرة. هذا ما ينطبق على الأخ على عثمان محمد طة النائب الأوالسابق لرئيس الجمهورية. هذا مما جعله لا يتميز بعلاقات حميمية أو صداقات حتى مع أقرانه فى الأتجاه الأسلامى عندما كان طالباً بجامعة الخرطوم وأعتقد أن هذه الميزات هى التى وجدت هوى عند الشيخ حسن الترابى مما جعله يقدمه على كل أقرانه وأخيراً على شيوخ الحركة الأسلامية أصحاب السبق حتى قبل شيخ حسن نفسه الذى خلقت الصدفة منه فى ثورة أكتوبر ليتقدم صفوف الأخوان المسلمين وقد كان كل من محمد يوسف محمد وصادق عبد الله عبد الماجد وجعفر شيخ أدريس ومحمود برات وشيخ بيومى كلهم أسبق منه. وأستغل الشيخ الدكتور حسن الترابى ما وجده من زخم فى ثورة أكتوبر ليعمل على أزاحة المرشد العام المرحوم الرشيد الطاهر بكربحجة اشتراكة والزج بالأخوان المسلمين فى أنقلاب شنان وكبيدة على أيام حكم أبراهيم عبود. ويا سبحان الله جاء هو بعد كل هذه السنين ليقود أنقلاباً مع عمر البشير فى خدعة ليذهب البشير رئبساً الى القصر وهو حبيساً الى سجن أكتوبر ولنا عودة للدور الأساسى فى الأنقلاب لصاحب الغموض المدمر.
    منذ أن كان على عثمان فى قيادة الأتجاه الأسلامى بجامعة الخرطوم ورئيساً لأتحاد طلابها ظل يعمل لهدف واحد هو أن يستولى على قيادة هذا التيار الأسلامى المتنامى وسط القوى المستنيرة فى جامعة الخرطوم والمعهد الفنى والمدارس الثانوية فى خورطقت وحنتوب ووادى سيدنا والخرطوم القديمة. وأتته الفرصة بعد أنقلاب مايو والأمبن العام لجبهة الميثاق الأسلامى بالسجن أن يستفيد من تلك الخاصية التى يتمتع بها فى السرية والغموض. وبذلك جعل من نفسه أولاً الراعى للأتجاه الأسلامى فى الحركة الطلابية وجعل من نفسه حلقة الوصل الوحيدة بين الأمين العام والطلاب وشباب الأتجاه الأسلامى الذين تخرجوا من الجامعات والمدارس الثانوية وحال بينهم وبين شيوخ الأخوان المسلمين الذين كانوا خارج سجون مايو بحجة متطلبات العمل السرى. وهذا الغموض وهذه السرية وقلة الكلام التى يتمتع بها على عثمان جعلته القيادى الوحيد الذى عنده كل خيوط العمل المعارض للأتجاه الأسلامى ولا يعتقل ولو لمرة واحدة فى ظل نظام مايو مما حدا ببعض المنسوبين يتهمونه بأنه جزء من جهاز أمن نميرى. والمرة الوحيدة التى أعتقل فيها فى ظل مايو كانت عندما أنقلب عليهم نميرى بعد المصالحة الوطنية وأودعهم السجون وهو فى طريقه الى أمريكا الرحلة التى أثتاءها قامت ثورة ابريل وفقد فيها نميرى الحكم.
    نأتى لبيت القصيد وهو الدور الأساسى لعلى عثمان فى أنقلاب الأنقاذ. دخلت جبهة الميثاق فى المصالحة عام 1977م بثلاث استراتيجيات أولهما أن يخلقوا لأنفسهم مساحة كبيرة من الحريات بمشاركتهم فى السلطة ولتمرين كوادرهم على الحكم بعد ورثة نظام مايو. والثانية أن يتمكنوا مالياً ولذلك أستفادوا من رأس المال العربى الذى تدفق مع البترول وأنشاء بنك فيصل الأسلامى وأنشاء منظمة الدعوة الأسلامية لجمع مال زكوات العرب والمحسنين منهم والمتحمسين لنشر الأسلام والتى أستغل القليل منها جداً فى هدف نشر الدعوة الأسلامية والباقى ذهب للتنظيم وأفراد التظيم ومرتبات المتفرغين بما فيهم الأمين العام. والثالثة التغلغل فى الجيش السودانى وتجنيد ضباطة للأستيلاء على السلطة وهذه المهمة أوكلت للرجل الغامض والذى صار نائب الأمين العام متخطياً أحمد عيد الرحمن محمد والذى بسببها ما زالت فى نفسه شئ من حتى تجاه الترابى .أستغل على عثمان الهوس الدينى الذى أصاب النميرى وأقترح تزكية الضباط دينياً وغرس التدين فيهم وملكه نميرى أمر التوجية المعنوى وكان المعهد الأفريقى الأسلامى ( جامعة افريقيا حالياً) احسن غطاء لغسل أدمغة ضباط القوات المسلحة وجعلهم ينحازون للأتجاه الأسلامى أو بمعنى أصح لجبهة الميثاق الأسلامى. كانت هنالك نواة صغيرة بقيادة مختار حمدين والتى بدأت تتضخم قبل أستشهاده فى حرب جنوب السودان، ولعل على عثمان تنفس الصعداء بأستشهاده أذ لم يكن مختار حمدين سهل القياد له كما يريد. وما كان بعد ذلك الا أن قدم زميل دراسته فى مدرسة الخرطوم القديمة العميد بالمظلات عمر حسن أحمد البشير. وتخطيط الأنقلاب كله كان تحت اشراف على حتى أضافة المدنيين الفنيين الذى اشتركوا فى الأنقلاب والكوادر المدربة منذ معسكرات الجبهة الوطنية بالحبشة وليبيا وهذا ما كانت تتحدث به كوادرهم علناصبعد أن أستتب لهم الأمر. وحقيقة أمر هذا الأنقلاب بقيادة البشير قد كشفت عنه مجلة الدستور التى كان يصدرها الحزب الأتحادى ورئيس تحريرها المرحوم محمد عبد الجواد وقد ذكرت قائد الأنقلاب بالأسم ولكن حكومة الديمقراطية الثالثة لم تتنبه وكانت سادرة فى غيها. ومن بعد مذكرة الجيش لرئيس مجلس السيادة ورئيس مجلس الوزراء وصلت وتواترت الأشارات أن هنالك أنقلاب تقوده الجبهة القومية الأسلامية بقيادة البشير بل قد تم ذكر كل الضباط المشتركين فى الأنقلاب لوزير الداخلية ووزير الدفاع ورئيس مجلس الدفاع بل أن بعض قيادات الحزبين المؤتلفين قد كانت على علم بالأنقلاب قبل مدة كافية ولم يحركوا ساكناً. كل هذه الأقوال حول أنقلاب الأنقاذ قد علمتها بعد حضورى من البعثة بأنجلترا اذ لم اكن موجوداً ابان حقبة الديمقراطية الثالثة.
    وبهذا المسار وهذه السيرة فقد حقق على عثمان هدفه فى حكم السودان وكان يتطلع لأن يكون الرئيس بعد البشير لولا الذى جرت به مقادير المحكمة الجنائية الدولية ولا مجال لآن يتنازل البشير عن الحكم بانتخابات أو بغيرها ما دام سيف المحكمة الجنائية الدولية مسلط عليه والحماية له الأستمرار فى وظيفة الحصانة هذه. وأذا ظن الكثيرون أن على عثمان قد أبعد أو ابتعد عن الحكم فيكونوا واهمين فهوالذى يحرك الأشياء من وراء خفاء ولعله فى النهاية سيأخذ الجمل بما حمل ما لم تأتى الطامة للجميع التى لا تبقى ولا تذر. يبقى على عثمان بعد كل تلك المجاهدات من أجل نفسه لا أظن أنه سيختفى بأخوى وأخوك خاصة اذا علمنا أن كل الأجيال التى عزلها عن شيخ حسن طوال حقبة مايو والآن فهى تدين له بالولاء أكثر من شيخ حسن بدليل أنها انقسمت معه عند المفاصلة ولم تأخذ جانب شيخ حسن. والغموض والسرية هو الذى أكتنفه فى مذكرة العشرة التى أدت للمفاصلة فهو مهندسها ولم يوقع عليها وخرج منها كالشعرة من العجين. وهو قادر على أن يخرج كالشعرة من العجين فى كل جرم يشترك فيه. وللأسف الشديد فأنه قد وظف كل تلك المقدرات من أجل نفسه وليس من أجل الشعب السودانى بعد ربع قرن من الزمان هو فى الحكم. نسأل الله له الهداية وأن يكفى وطننا الشرور ما ظهر منها وما بطن.

    مواضيع لها علاقة بالموضوع او الكاتب
  • قوت .. وحيدر خيرالله بقلم بروفيسور محمد زين العابدين عثمان 14-02-15, 11:18 PM, محمد زين العابدين عثمان
  • وقفات مع حوار على الريح السنهورى بقلم بروفيسور محمد زين العابدين عثمان 14-02-15, 11:16 PM, محمد زين العابدين عثمان
  • قضايا ليست كذلك ما بين النظم الملكية والجمهورية (2) بقلم بروف محمد زين العابدين عثمان 11-02-15, 11:39 PM, محمد زين العابدين عثمان
  • قضايا ليست كذلك ما بين النظم الملكية والجمهورية بقلم بروفيسور/ محمد زين العابدين عثمان 09-02-15, 02:56 PM, محمد زين العابدين عثمان
  • قضايا ليست كذلك عدم تسجيل الحزب الجمهورى مكايدة سياسية بقلم بروفيسور / محمد زين العابدين عثمان – جا 28-01-15, 09:50 PM, محمد زين العابدين عثمان
  • أئمة المساجد ..... وطاعة أولى الأمر بقلم بروفيسور محمد زين العابدين عثمان 28-01-15, 09:46 PM, محمد زين العابدين عثمان
  • قضايا ليست كذلك حروب السودان ليست أثنية بقلم محمد زين العابدين عثمان 28-01-15, 05:51 PM, محمد زين العابدين عثمان
  • قضايا ليست كذلك مات الحوار بعدة رصاصات بقلم بروفيسور/ محمد زين العابدين عثمان – جامعة الزعيم الأزهر 28-01-15, 04:36 PM, محمد زين العابدين عثمان
  • قضايا ليست كذلك الهوية وأدارة التنوع بقلم بروفيسور/ محمد زين العابدين عثمان – جامعة الزعيم الأزهرى 28-01-15, 04:29 PM, محمد زين العابدين عثمان
  • ما وراء الخبر مفهوم الردة والأرتداد/محمد زين العابدين عثمان 24-05-14, 08:21 PM, محمد زين العابدين عثمان
  • ما وراء الخبر المعارضة ....وأمبيكى 22-05-14, 04:28 PM, محمد زين العابدين عثمان
  • قضايا ليست كذلك عدم تسجيل الحزب الجمهورى مكايدة سياسية 19-05-14, 09:47 PM, محمد زين العابدين عثمان
  • قضايا ليست كذلك حروب السودان ليست أثنية 11-05-14, 06:22 AM, محمد زين العابدين عثمان
  • ما وراء الخبر قوش ومحاربة الفساد بقلم بروفيسور/ محمد زين العابدين عثمان – جامعة الزعيم الأزهرى 08-05-14, 04:59 PM, محمد زين العابدين عثمان
  • قضايا ليست كذلك الهوية وأدارة التنوع بقلم بروفيسور/ محمد زين العابدين عثمان – جامعة الزعيم الأزهرى 08-05-14, 02:27 PM, محمد زين العابدين عثمان
  • جبل البركل ورمزية الأنتماء الوطنى بقلم بروفيسور، محمد زين العابدين عثمان – جامعة الزعيم الأزهرى 05-05-14, 08:53 PM, محمد زين العابدين عثمان
  • ما وراء الخبر هل حقاً حاربت القوانين الفساد بقلم بروفيسور/ محمد زين العابدين عثمان – جامعة الزعيم ا 05-05-14, 08:52 PM, محمد زين العابدين عثمان
  • أساتذة الجامعات والمسئولية الوطنية بقلم بروفيسور/ محمد زين العابدين عثمان – جامعة الزعيم الأزهرى 05-11-13, 11:25 PM, محمد زين العابدين عثمان
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de