على خلفية إضراب الأطباء بقلم مصعب المشـرّف

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 13-11-2018, 01:54 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
08-10-2016, 10:33 PM

مصعب المشـرّف
<aمصعب المشـرّف
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 185

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


على خلفية إضراب الأطباء بقلم مصعب المشـرّف

    10:33 PM October, 09 2016

    سودانيز اون لاين
    مصعب المشـرّف-
    مكتبتى
    رابط مختصر


    على خلفية إضراب الأطباء بقلم مصعب المشـرّف



    في الوقت الذي اتسم فيه إضراب الأطباء بالجدية والمنطق والواقعية .. فقد إنغمس الإعلام الرسمي والموالي في ممارسة ألاعيب غاية في السذاجة والبلاهة .
    وهو ما يدل على أن الإعلام الحكومي والموالي لم يعد مفلسا فحسب ؛ بقدر ما طالته أيدي وعقول المتسلقين عديمي المواهب والإدراك بالمتغيرات الجوهرية التي فرضتها ثورة المعلوماتية.

    وكأني بهذا الإعلام البليد المتخلف لا يزال يظن بأن الناس لا تقرأ سوى الصجف اليومية والمجلات الأسبوعية التي تصدر في الخرطوم ؛ وتلك البوليتينات عواصم الأقاليم .. أو كان الشعب لا يزال يجلس أمام تلك القناة التلفزيونية اليتيمة منذ بداية البث بتاريخ 23 ديسمبر 1962م.

    لقد وصلت الدعاية الحكومية إلى مرحلة جاءت فيها بطالب جيولوجيا فاشل لتمثيل دور مريض .. ثم سرعان ما قامت بترقيته إلى طبيب ليظهر نفس الشخص في حالتين متناقضتين .... وهو ما جعل منه ومن الإعلام الحكومي أضحوكة المواقع الألكترونية والفيس بوك و الواتساب في يوم واحد.

    إذن نبدأ أولاً بالتأكيد على أن التعامل مع إضراب الأطباء بإطلاق مجموعة من الأكاذيب والإشاعات المضادة لن يحل المشكلة .....

    والتعامل مع الإضراب بمنطق القوة والتهديد والوعيد ؛ وإبراز العضلات لن يفيد في شيء .. فلم يعد بالإمكان أسوأ مما كان.
    وفي عصر المعلوماتية وسهولة التواصل والإتصال ؛ أصبح من رابع المستحيلات بث الفرقة والبلبلة في صفوف المضربين عن العمل عندما تعلن السلطات عبر أجهزة الإعلام الرسمية والموالية أنه قد تم التوصل إلى حلول وأن الإضراب قد رفع.

    لا يجادل أحد بأن دوافع إضراب الأطباء مشروعة ...... ومن ثم فإن مسارعة الحكومة إلى محاولة تفريغ الإضراب من مسبباته ومطالباته المهنية والإنسانية هذه ؛ والزعم بأن أسبابه سياسية إنما يؤكد بأن هذه الحكومة غير جادة في إيحاد حلول لمواجهة التردي الغير مسبوق في حقل الخدمات المنوطة بها الدولة وعلى رأسها الصحة والتعليم.

    تبلغ النسبة المئوية المخصصة في ميزانية الدولة للخدمات الصحية 5% فقط .... وليت هذه النسبة تذهب إلى الصيانة والإحلال للأجهزة والمعدات والتركيبات الأساسية في المستشفيات الحكومية . إذن لكان الحال أفضل بكثير مما هو عليه اليوم.
    ولكن الشاهد أنه حتى هذه النسبة الضئيلة تضل طريقها إلى شارع الضباب ؛ حيث تتلقفها أيادي معتادي جرائم سرقة المال العام والمدمنين عليه.

    الزعم بأن السودان فقير وأن الخزينة خاوية غير مقنع . خاصة وأن الحكومة السودانية كانت قد تبرعت على يد رئيس الجمهورية ببناء مستشفى ضخم في جيبوتي بلغت كلفته 25 مليون دولار ..... وشيدت مستشفى في جزر القمر بتكلفة 5 مليون دولار .... وتكفلت بتكاليف ونفقات ونثريات حجاج (5 نجوم) من يوغندا إلى الأراضي المقدسة بمبلغ ثلاثة أرباع المليون من الدولارات...... وعلى نحو جعل الناس تتمثل بقول أمير الشعراء:
    أحرام على بلابلة الدوح ...... حلال للطير من كل جنس؟

    كل هذا في الوقت الذي يظل فيه السودان بلد فقير تضرب جنباته الأمراض والأوبئة ، ويلفظ المرضى أنفاسهم الأخيرة على أرضيات العنابر وصالات المستشفيات ...
    فهل كان السودان في حاجة إلى تبديد هذه العشرات من الملايين على الغير ؛ في الوقت الذي تعاني فيه مستشفياته من خراب أو تعطل الأجهزة والمعدات الأساسية ناهيك عن إنعدام الدواء ؟

    تخيلوا لو أن هذه الملايين السودانية التي أنفقتها حكومة السودان على شعوب أخرى قد تم توجيهها إلى تحسين البيئة العلاجية في مستشفيات السودان الحكومية قاطبة . ألم تكن لتكفي وتفيض؟

    والطريف أن جيبوتي قد سارعت بعض اليد التي إمتدت إليها فرفضت إستقبال رئيس الجمهورية في أراضيها بحجة وجود مذكرة جلب في حقه من محكمة الجنايات الدولية.
    ولعلنا هنا ننعى على السياسة السودانية الخارجية أنها وعلى قدر تسجيلها فشلاً في جلب التعاطف الدولي وإستجداء الإعانات .. فإنها أثبتت فشلاً أغبى في كيفية بذل التعاطف تجاه شعوب أخرى ومنح التبرعات وفق إمكانياتها وواقع حال شعبها.
    لا الفقر يخفى .. ولا الغـنى يخفى .... وأركان الدنيا الأربعة تعلم أننا دولة تتلقى الإعانات ؛ وقد أصبحت مضرب الأمثال في الفساد والشقا والحرمان.

    والمدهش اليوم هو تكاثر المستشفيات الخاصة التي صاحبت وتزامنت مع إنهيار الخدمات الصحية في البلاد .....

    هل يظن البعض أن الأمر يجيء مصادفة .... أم هو مقتنع بأن هناك تواطؤ وسوء نية مبيتة في الأمر ؟

    هناك سوء نية وخطط مبيتة خبيثة حاكها شياطين الإنس ؛ أفلحت في تغييب العلاج الحكومي شبه المجاني عن الساحة عمداً ؛ حتى يتم إجبار الناس على اللجوء إلى المستشفيات الخاصة ، وبما يرفع أرباح هذه المستشفيات إلى أرقام فلكية ....
    ولا يهم كيف يسدد عامة الناس تكاليف هذه المستشفيات الخاصة .. يستغيثون بالمغتربين والمهاجرين .... يلجأؤون إلى الكنائس والرهبان .... يستدينون ... يبيعون أعراضهم ... أراضيهم ... منازلهم ...الأثاث ... السيارات .... وحتى متعلقاتهم الشخصية ؛ لايهم .... المهم فقط أن تصب الأموال في خزائن أصحاب هذه المستشفيات المثيرون للجدل .

    الذي يبحث في ملكية هذه المستشفيات الخاصة التي بلغ عددها 1400 مستشفى خاص يكتشف أنها إما لوزراء على قيد مناصبهم في العاصمة والولايات أو لأصحاب مناصب رفيعة وشراكة رجال أعمال الغـفـلة من فئة الصقور والحيتان والتماسيح والثعالب وأتباع علي بابا ؛ الذين لا يتركون شاردة ولا واردة إلا إبتلوعها ؛ وبأسلوب وقناعات تجعلك على ثقة بأنهم قد شربوا محايات بيبسي ؛ وتلقوا تطمينات على هيئة فتاوي شكسي بأن عذاب القبر إشاعة .. وأن يوم الحساب لن يأتي .

    وهناك أكثر من علامة إستقهام حول مدى إستفادة المستشفيات الخاصة هذه من إعادة إستخدام معدات وأجهزة طبية كانت مركونة في المخازن الحكومية ؛ وتم تلجينها وبيعها خردة بأرخص الأسعار تحت جنح الظلام.
    فهل كان تورط أحد وكلاء وزارة الصحة المركزية في إستيراد هذه الأجهزة بملايين الدولارات من أموال الشعب هو المقدمة لخطط ركنها وتشوينها في المخازن فترة تمهيدا لبيعها لاحقا إلى مستشفيات خاصة بثمن بخس جنيهاتٍ معدودة؟

    تلويح اللجنة الحكومية المكونة لمواجهة إضراب الأطباء بأن مسببات ودواعي هذا الإضراب سياسية هو إدعاء مردود ..... فالأطباء لم يلجأؤوا للإضراب إلا بعد أن بلغ السيل الزبى ؛ وتصاعدت ردود الأفعال الجماهيرية إلى ظاهرة جديدة فريدة من نوعها ؛ تمثلت في الإعتداء المتكرر من جانب ذوي المرضى على الأطباء أنفسهم بالسب والإهانات والضرب ......

    تراخي السلطات في حماية منسوبي وزارة الصحة من الأطباء أثار الشكوك في أنها وجدتها فرصة سانحة إلى التخلص من عبء إتهامها بالتقصير في توفير الخدمات الصحية الضرورية لشعبها . وتحميل هذا العبء على ظهور الأطباء المغلوب على أمرهم والمفترى عليهم.

    عدم الجدية أو الرغبة في إيجاد حلول واقعية لحالة تردي الخدمات الطبية ؛ وبما يؤدي إلى توقف اٌضراب الأطباء وعودتهم إلى ممارسة أعمالهم قد يفاقم التوتر الداخلي . ويفتح الباب على مصراعية أمام دخول معلمي المدارس العامة الحكومية وأساتذة الجامعات في إضراب مفتوح هم الآخرون على واقع معاناة قطاع التعليم من مشكلات وتردي مماثل لما هو جاري بالقطاع الصحي.... وعندها سيتسع الفتق على الراتق.

    إن الذي يتابع قراءة هذا المقال ويقارنه بغيره من مقالات تتناول ذات الحدث . يلاحظ أن جميع المقالات تشارك بعضها البعض نفس الرأي بقدر أو بآخر .. وهو ما يؤكد بأن المشكلة واضحة في أذهان الجميع ....
    وبالتالي وطالما كانت واضحة فإن الحلول هي الأخرى تظل ساهلة وهي تتلخص في الآتي:-
    1) قيام الدولة بأداء واجباتها المنصوص عليها لجهة صيانة وإعادة تأهيل المستشفيات الحكومية وتزويدها بالأجهزة والمعدات اللازمة.

    2) إصلاح بيئة العمل ورد الإعتبار إلى الكوادر الطبية العاملة في المستشفيات الحكومية بزيادة الأجور ؛ وحمايتهم أمنياً بحيث لا يتعرضون للإستفزاز والإهانات على مختلف أنواعها.

    3) التشديد على تفعيل قوانين معمول بها في مختلف دول العالم ؛ تقضي بمحاكمة كل من يتورط في الإعتداء باللفظ والضرب على موظف حكومي أثناء تأديته لمهام وظيفته بالغرامة المالية والسجن لمدة لا تقل عن ستة شهور.

    4) إصدار قوانين فاعلة تمنع الجمع ما بين المنصب الحكومي أيا كان مستواه وملكية أو المشاركة في ملكية مستشفيات خاصة... وشركات إستيراد أجهزة ومعدات ولوازم ومعينات وأدوية علاجية طبية .. على أن يسري هذا المنع على أبناء وبنات هؤلاء وزوجاتهم وأحفادهم.

    5) منع الجمع بين منصب حكومي أيا كان مستواه و تولي منصب إداري أو إستشاري في مستشفى خاص. أو شركات إستيراد أجهزة ومعدات ولوازم ومعينات وأدوية علاجية طبية..... على أن يسري هذا المنع على أبناء وبنات هؤلاء وزوجاتهم وأحفادهم.

    وهناك العديد من الإقتراحات بحلول ناجزة سهلة وممكنة لو حسنت النوايا ، وأدرك بعض الضالين أن هذه الأموال العامة التي يسرقونها ويكنزوها لزوجاتهم وأبناءهم ليبددونها بعـد مماتهم المحتوم ؛ لن تكون في نهاية المطاف سوى سبباً في عذاب القبر وشقاء البرزخ ؛ لأن حقوق الناس لا تغتفر ... وأن يوم الحساب آت لا محالة .. ولن تفيدهم التبريرات والأكاذيب وتدبيج الذرائع فهم لا يقفون يومئذ أمام قاضي من البشر .... وليتذكروا قوله عز وجل : [اليوم نختم على أفواههم وتكلمنا أيديهم وتشهد أرجلهم بما كانوا يكسبون]. الآية (65) سورة ياسين.

    لقد عبر الأطباء عن قضيتهم وشرحوا مطالبهم المشروعة ؛ وأسباب الإضراب عبر وسائط المعلوماتية على نحو مستفيض شـعـراً ونثــرا .
    والشعب قد بادر وإستجاب يسجل التحية والتقدير لأبطاله أبنائه الأطباء ؛ الذين تشكل الغالبية العظمى منهم ضمير هذه الأمة السودانية الحي النابض . ويؤكد وقوفه إلى جانبهم حتى تتحقق مطالبهم على نحو واقعي بالجدية اللازمة ؛ ووليس على شاكلة مواعيد عـرقـوب التي قال فيها الشاعر (المخضرم) كعب بن زهير:
    صارت مواعيد عرقوب لها مثلا
    وما مواعيدها إلا الأباطيل




    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 08 أكتوبر 2016

    اخبار و بيانات

  • إحتياطيات أرياب من المعادن 17 مليار دولار
  • مظاهرة حاشدة بلندن تدين جرائم النظام
  • التحالف الديمقراطي بواشنطن يدعو لوقفه إحتجاجية أمام البيت الأبيض يوم السبت ١٥ إكتوبر ٢٠١٦ من الساعه
  • المجلس الأعلى للجاليات السودانية بالخارج يثمن قرار رئيس الجمهورية بتجديد وتأكيد الثقة في د. التهامي
  • وزير التعاون الدولي: صعوبات تواجه انضمام السودان لـالتجارة العالمية
  • علي مهدي :الحوار الوطني هو الخيار الأسلم لحل قضايا البلاد
  • وزارة الصحة: الإضراب الجزئي للأطباء لم يؤثر على العمل
  • المؤسسة الشبابية لتقانة المعلومات و المنظمة السودانية للحريات الصحفية تدشنان مشروع الصحفي الشاب الر
  • وزير الخارجية السوداني، إبراهيم غندور: مجلس الأمن لم يتهم السودان باستخدام الأسلحة الكيميائية
  • الشبكة الدوليه لمنظمات المجتمع المدنى – جبال النوبه بيان توضيحى لشعب جبال النوبة
  • رسمياً مجلس الأمن يوصي الجمعية العامة بتعيين غوتيريش أمينا عاما للأمم المتحدة
  • رابطة السودانين بمدينة اوسنابروك الالمانية تعلن كامل تضامنها مع اطباء السودان


اراء و مقالات

  • ليست فقط قضية الأطباء بقلم نورالدين مدني
  • ليس برصاص الجنجويد وحده يُقتل الناس في السودان! بقلم عثمان محمد حسن
  • من رأي ليس كمن سمع بقلم عميد معاش طبيب سيد عبد القادر قنات
  • الإضراب بين آل المهدي والدقير وأكياس النايلون بقلم أكرم محمد زكي
  • المرجع الصرخي: ابتدعوا زيارة قبة الصخرة و يُكفرون المسلمين في زيارتهم للنبي وآله وأصحابه.!! بقلم مع
  • لواء الاصلاح ....كيف نبدأ.؟ ومن اين نبدأ..؟؟ فتح بين التكتيك والاستراتيجية.... بقلم سميح خلف
  • مهني و سياسي و وطني ... !! بقلم هيثم الفضل
  • استقطاعات السعادة بقلم د.آمل الكردفاني
  • المتكبر، اسم الله الأعظم (2) (نسخة معقّبة*) بقلم الريح عبد القادر محمد عثمان
  • نظام الانقاذ وإستخدام الاسلحة الكيميائية في دارفور بقلم أحمد الملك
  • خطيبة الفريق طه (المصرية )،، ووقاحة الصحفية سهير عبدالرحيم بقلم جمال السراج
  • بانتظار الغضب الشعبي الأردني الهادر بقلم د. فايز أبو شمالة
  • كربلاء ورمزية صراع الخير والشر بقلم اسعد عبدالله عبدعلي
  • الكتابة في ازمنة الرتابة والكآبة!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • معادن بلادي ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • هدايا.. (سعادتو..)!! بقلم عثمان ميرغني
  • النشال..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • هيع.. يمين راجل!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • السحق بالكيماوي آخر إنجازات النظام الإسلاموي بقلم صلاح شعيب
  • احذروا الإيدز الفكري بقلم ماهر جعوان

    المنبر العام

  • خجلته ليكم يا جالية جدة والقنصلية بجدة وسودانير(صور)
  • توفي مساء اليوم القيادي بحزب الامة القومي زكريا أبوحبو
  • ما الإنسان دون حرية؟!
  • جامى فو، Jamais vu
  • .. الاحتفاظ بكل هذه الهياكل والاعداد من الدستوريين ... في مثل هذه الظروف ... والله عيــب ...
  • السقيد..سيف الجامعة..مكارم بشير يصدحون في ختام الحوار الوطني..
  • ** مناشدة من مواطن سوداني للرئيس عمر البشير**
  • لقاء "السيسي-البشير".. هروب للاقتصاد من سد النهضة وحلايب
  • إضراب الأطباء أخلاقي ومشروع 100%
  • الشرتاي آدم أحمد بخيت فى رحمة الله
  • عاجل:انطلقت المظاهرات في المدن المختلفة وعبد الواحد علي رأس احداها(صور + فيديو)
  • ماذا حدث للسودان بعد 27سنة من حكم الاستحمار الكيزاني ما دهانا نحن كسودانيين
  • ماذا حدث للسودان بعد 27سنة من حكم الاستحمار الكيزاني ما دهانا نحن كسودانيين
  • حرب الفيتو في مجلس الامن ..فيتو روسي ضدالمشروع الفرنسي وفيتو أمريكي بريطاني فرنسي ضد المشروع الروسي
  • أسعار النقد الاجنبي في الخرطوم
  • ايها القزم اللزج سقوطك بلا قاع
  • كيس دُقّــة القنقليز بي 10 جنيه استرليني ؟ ..
  • صحيفة الوطن القطرية تشارك بالتغطية الصحفية في موتمر الحوار الوطني
  • عرس الدم الدم
  • باقون في الحكم.. إسلاميو المغرب في المقدمة بعد حصولهم على 125 مقعداً
  • ثورة شعب ... حول اضراب الاطباء
  • ترامب يعتذر بعد الكشف عن تصريحات له مشينة عن النساء
  • *** نزيف دماغي ينهي حياة المدافع الكاميروني سونغ ***
  • تنبيه خطير “أفتحو اضنينكم وحرِّكو ريسينكم”!!مقال عن أطماع الاخرين في أرضنا
  • زواج ماريا ومحمود عرس في رحاب الاستنارة -للجمهوريين فلسفة حياة أيضا مع صور
  • أول يوم فى سودانيز اونلاين كعضو ..... بينى وبينكم ما عارف أكتب شنو
  • *** طبيب كوري من مركز BRT يعالج المشلولين واالمعاقين بطريقة اعادة ضبط الدماغ وبأسلوب عجيب جد ***
  • اذا عرف السبب... لماذا يؤيدون حكومة الانقاذ؟
  • اضراب الاطباء والحلول المسكنة !
  • عنترة بن شداد يا بتاع النسوان يا خائن يا مجرم
  • شكر لقبول العضوية
  • على الزملاء الاطباء رفع سقف طلباتهم
  • المدافع الصلب السر كاوندا .. توجد صور
  • عبدالنبي العكري
  • واشنطن تسمح بإجراء التحويلات المصرفية غير التجارية والشخصية، والعمليات الإنسانية
  • ندوات د. محمد جلال هاشم في بريطانيا (كاردف ومانشستر) حول كتابه رسالة كجبار
  • دونالد ترمب يواجه اسوأ عاصفة انتقادات قبل يومين من مناظرته امام هيلارى كلينتون
  • سمح البشير من ولدوهو صغير لا فى العير ولا النفير بس قدر الله جانا عديل
  • الكيماوي, إضراب الأطباء, والمحارضة بين الإجماع الوطني ونداء السودان ... لماذا الآن؟
  • فضيحه جديده للمرشح الجمهوري دونالد ترمب....هي ضربة النهايه
  • اغنيه اعجبتنى .....
  • السيسى سلام منو القال ليك البشير فى أكتوبر كان قدام
  • الاعلامية الكويتية روان تغضب السعوديين ومن هي روان حسين مع صور لها
  • إزالة تمثال المهاتما غاندي من حرم جامعة غانا مع صورة للتمثال
  • مناقصات شراء ضخمة مع غياب مساعدات السعودية البترولية لمصر- هل علقت المملكة دعمها للقاهرة
  • قضية أطباء السودان : إنتهازية الشيوعي لا انسانية ...؟!!!
  • بيان هاااام . حبيب نورا عريسا (صور)
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    09-10-2016, 07:56 AM

    واحـد زهجـان


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: على خلفية إضراب الأطباء بقلم مصعب المشـرّ (Re: مصعب المشـرّف)

      • السلطة في هذا الوطن خامل ولا ينتج .
      • وينفق المليارات في الأمن والدفاع .
      • وكل الإنفاق من أموال هذا الشعب المنهك .
      • والمورد يورد السلع كيف يشاء بعد أن يشتري الدولار من السوق الأسود .
      • وكل ِأرباح المورد في نهاية المطاف يدفعها هذا الشعب الغلبان .
      • كل زيادة في أسعار السلع والخدمات يتحمله ذلك المستهلك ( محمد أحمد ) .
      • ورغم ذلك الدفع فإنه يدفع مقابل خدمات بدون خدمات .
      • المواطن المسكين يدفع الجبايات ويدفع الضرائب ويدفع رسوم النفايات والبلد غارق في الأوساخ .
      • والفوضى نجده في تعريفة المواصلات وكل صاحب مركبة هو ذلك الجشع المخيف .
      • والكل يفرض رسوم المواصلات حسب هواه ومزاجه !! .
      • والسلطة غائبة عن الصورة في كل ذلك ،، ( ولعنة الله عليها ) .
      • الأطباء لديهم مطالبهم ومشاكلهم مع السلطات .
      • وفي نهاية المطاف فإن المريض السوداني والمرافق هم الذين يدفعون الأثمان .
      • النقص في المعدات الطبية لا بد من المواطن السوداني أن يتحمل التبعات .
      • النقص في عربات الإسعاف لا بد من المواطن السوداني أن يتحمل التبعات .
      • النقص في أجهزة الفحوصات لا بد من المواطن السوداني أن يتحمل التبعات .
      • عنجهية الأطباء وتكبرهم وتجبرهم لا بد من المواطن السوداني أن يتحمل التبعات .
      • إضراب الأطباء مطالبين بحقوقهم لا بد من المواطن السوداني أن يتحمل التبعات .
      • غلاء الكشوف الطبية لا بد من المواطن السوداني أن يتحمل التبعات .
      • غلاء الأدوية العلاجية لا بد من المواطن السوداني أن يتحمل التبعات .
      • أطماع محلات بيع الغاز لا بد من المواطن السوداني أن يتحمل التبعات .
      • أطماع الجزارين وبائعي اللحوم لا بد من المواطن السوداني أن يتحمل التبعات .
      • أطماع تجار الجملة والقطاعي في الأسواق والأحياء لا بد من المواطن السوداني أن يتحمل التبعات .
      • وأي مسار من مسارات الحياة في هذا السودان لا بد من المواطن السوداني أن يتحمل التبعات .
                       |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de