على الموت السلام! بقلم هاشم كرار

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل حسن النور محمد فى رحمه الله
رحيل زميلنا الصلد حسن النور .. سيدني تودع الفقيد في مشهد مهيب وحزين
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 26-09-2018, 05:28 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
27-12-2014, 06:22 PM

هاشم كرار
<aهاشم كرار
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 68

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


على الموت السلام! بقلم هاشم كرار

    نحتفل، بوداع عام، ومجيئ عام، ونحن في خضم احتفالنا، تغيب عنا حقيقة أننا

    فقدنا من عمرنا عاما، وما العمر إلا أعواما، أو بقية من أعوام.. بل أيام!

    إنني أحزن، ولا أحتفل، في تمام اللحظة الفاصلة بين عامين.

    أحزن على العام الذي فات من عمري، وعلى العام الذي حتما- لو عشته- سيفوت، لينقص بالتالي من عمري عمرا.

    قال الجاهلي لبيد، : وقد سئمت من الحياة وطولها وسؤال هذا الناس كيف لبيد؟

    كان بن أبي ربيعة العامري، عميد بشريته- بتعبير هذا الزمان- وهو لم يداهمه الزهايمر، ولم يداهم قريحته، حتى وهو في أرذل العمر.

    كذب لبيد، والشعراء الذين يكذبون في شعرهم، يأتينا شعرهم في عذوبة رقصة التانغو، وفي عذوبة ريق الحبيبة.

    أتخيله لبيد، وقريحته تتدفق بقصيدته التي فيها هذا البيت، لو جاءه ملك الموت، في تلك اللحظة، لكان قد ارتجف، وتوسل إليه ان يأتيه من عمره هو - الموت- عمرا!

    أطول ( الكائنات) عمرا، هو الموت. الموت مهمته في هذه الدنيا لا تنتهي إلا بقبض روح آخر الكائنات، في هذه الدنيا، ولا أدري من هو آخر هذي الكائنات، هل هو إنسان ام حيوان، أم نبتة من النباتات، ام جلمود صخر حطه السيل من عل، وكانت لا تزال فيه بقية من روح!

    كل الكائنات، تحاول الفرار من الموت، لأن للحياة طعم، ونكهة، ورائحة، حتى وإن طال العمر، وكثرت أسئلة الناس..

    الإنسان- من ذكر أو أنثى- كان على مر التاريخ، يتحايل على الموت، وكذا هى بقية الكائنات، لكن حيلة الموت أوسع...

    السيل الذي زمجر وسكت، كان ليتمنى لو أنه ظل يزمجر ويقتلع، مادامت السموات والأرضين.. وكذا الكلب الذي عوى، والضفدعة التي نقنقت، والجبل الذي تفتت ذرة من وراء ذرة، وكذا الوردة التي أرسلت آخر بخة من عبيرها، وأسلمت روحها الفاتنة للذبول!

    الموت نفسه، أتخيله، وهو يقبض آخر الانفاس بيده الباردة، لتمنى لو أن هذا النفس، كان لا يزال يطلع وينزل ، ليمد له من عمره مدا.

    الموت، مع موت كل كائن كان حيا، يموت بعض الشئ، حتى إذا ما مات آخر الكائنات، كان على الموت السلام!

    الأعوام- كل عام من بعد عام- تموت، ونحن من فرط غفلتنا بحقيقة الموت، نحتفل بكل عام جديد مصيره الموت في كل نهاية عام!

    قيل لفيلسوف: رزقت طفلا، فضحك، ثم بكى.. قيل له مايبكيك، قال : " الآن مات"!

    الآن.. العام الذي سنحتفل بمولده بعد أيام.. مات ياصحاب!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de