علاقة المثقف و السياسي كمال الجزولي نموذجا بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 23-09-2018, 01:15 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
22-10-2016, 06:42 AM

زين العابدين صالح عبد الرحمن
<aزين العابدين صالح عبد الرحمن
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 353

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


علاقة المثقف و السياسي كمال الجزولي نموذجا بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن

    05:42 AM October, 22 2016

    سودانيز اون لاين
    زين العابدين صالح عبد الرحمن-سيدنى - استراليا
    مكتبتى
    رابط مختصر



    كتب الكاتب و الباحث المغربي عبد الإله بقزيز في كتابه " في البدء كانت الثقافة" يقول ( علي امتداد التاريخ الإنساني، قامت بين المثقف و السياسة علاقات مختلفة من التضافر و التنافر، حمل عليها دائما التداخل الطبيعي الشديد بين الفاعلية الثقافية، و الفاعلية السياسية. إذ لم يكن صحيحا – دائما_ أن الثقافة نزعت إلي النظر فيما السياسة عنت و أردفت العمل) فالعلاقة رغم تداخلها بين المثقف و السياسي لطبيعة عملهم وسط المجتمع، لكن تظل هذه العلاقة مضطربة، و غير مستقرة، تتخللها دائما صراعات ظاهرة و مستترة، بسبب المحاولات المستمرة التي يقوم بها السياسي لإخضاع المثقف، ثم توظيفه، و هذه دائما تكون في ظروف و بيئة غير طبيعية، و من خلال هذه العلاقة المائعة و غير الثابتة و المستقرة، جاءت استقالة الأستاذ كمال الجزولي في زمن بسيط بين المؤتمر و بين الاستقالة، و هي استقالة حملت رؤية بين طياتها، لا تفطن لها العناصر التنفيذية لأنها دائما تنظر بعين واحدة، و لكن تكون النظرة أكثر استيعابا من قبل الذين يسهمون في قضايا الفكر و المعرفة، و الإنتاج الثقافي، فهي رغم بساطتها، و لكنها وضعت أصابعها علي أهم قضية. كيف يجب علينا إن كان في الحزب أو في غيره، احترام اللوائح التي نصنعها بأيدينا.
    يقول الأستاذ كمال الجزولي لصحيفة "سودان تربيون" في ختام حديث يرد فيه علي تعليق السكرتير السياسي للحزب الشيوعي علي الاستقالة، يقول ( أنا لست راغبا في الألقاب و المناصب، مثل لأن يقال عني عضو اللجنة المركزية و المكتب السياسي، هذا ليس مهما بالنسبة لي، المهم بالنسبة لي، أن أحترم نفسي و أمارس عمل حقيقي داخل اللجنة المركزية و داخل المكتب السياسي) الملاحظ في حديث الأستاذ كمال الجزولي عملية الثقة بالنفس، و التأكيد علي سلامة أدواته النضالية و المعرفية، باعتباره رجل متابع في منابر عديدة، و يحاكم علي ما يقول، لذلك يصبح الموقع ليس ذو أثرا أنما التقيد بشروط العمل، و هذا يرجع إلي إن مقدرات كمال الجزولي و موقعه الاجتماعي لم يصنعها تنظيما سياسيا، إنما اجتهادات ذاتية و مثابرته الخاصة، و هي ترجع لاحترامه لأدوات المعرفية و الإبداعية، و هنا يصبح الفارق بين المثقف و السياسي، إن مكانة المثقف في المجتمع ليس درجة تمنح من قبل مؤسسة أو حزب، أنما هي نظير مجهود و رغبة قوية من قبل الشخص للإطلاع و التحصيل المعرفي، و قراءة للواقع و كيفية التفاعل معه، إلي جانب مخزون الإبداع الذي يمتلكه و كيف يوظيف، هذا الفعل المتواصل و العطاء هو الذي يخلق الوضع الاجتماعي للمثقف. أما السياسي يحتاج إلي دفع و مساندة من قبل مؤسسة حزبية و سياسية أو سلطة لكي يجد له موطئ قدم في المجتمع، و هنا يصبح الفارق الكبير، فالسياسي بعد فقده للموقع سوف يتوارى و يختفي إذا لم يكن ذو مقدرات فكرية تجعله يتواصل في العطاء لكي يبقي في الساحة، و لكن إذا كان السياسي من مجموعة التنفيذيين الذين صعدوا إلي القمة، بسبب أمراض اجتماعية يمارسونها، سوف يختفون من الساحة تماما.
    سبب الأستاذ كمال الجزولي استقالته، بإشارة إلي تجاوز سكرتارية اللجنة المركزية الصلاحيات الممنوحة لها، و تعديها لحقوق المكتب السياسي، و اللجنة المركزية، و يعتقد إنها وراء قرار فصل خمسة أحزاب من تحالف المعارضة. هذه الإشارة تبين إن الأستاذ الجزولي يريد الكل يتقيد باللوائح. كان الرد سريعا من السيد محمد مختار الخطيب السكرتير السياسي للحزب حينما قال إن القضية التي دفعت كمال للاستقالة تأييده لبرنامج الهبوط الناعم. و يقول الجزولي إن السكرتير السياسي للحزب يحاول أن يصرف الأنظار عن القضية الأساسية. و هي طبعا التقيد باللوائح العمل. إن الذهاب مباشرة لرمي الاتهام هي ثقافة لا يستطيع السيد الخطيب التخلص منها، فالرجل ظل طوال عضويته في الحزب أن توكل إليه الأعمال التنفيذية، و هي أعمال ليس فيها من الفكر اجتهاد و لا تتطلب ثقافة واسعة، بقدر أن يكون مطيعا لرؤسائه، و لذلك يريد أن يتعامل بذات الأسلوب الذي كان يتعاملون به رؤساءه، فلماذا عندما وصل هو إلي قمة الهرم يريدون تغيير السياسة التي كانت مطبقة عشرات السنين، دون أن تكون هناك أي إرادة للتغيير. و هو السبب الذي جعل الحزب يتراجع عن أدواره، و فقد قدرته علي المبادرة.
    إن صراع الديمقراطية داخل المؤسسات السياسية سوف يأخذ مناحي و أشكال شتي، و هو صراع غير متكافئ بين مجموعتين مختلفتين، المثقفون الذين يقع عليهم الاجتهاد الفكري من أجل عملية الإصلاح و التغيير، و هي التي تعيد للحزب دوره و مكانته في المجتمع، و سياسيون غلب عليهم الطابع التنفيذي، يريدون فقط أن يفرضوا إرادتهم علي الآخرين. لذلك السيد السكرتير السياسي ليس لديه إجابة منطقية للأشياء التي طرحها الأستاذ كمال الجزولي، الأمر الذي جعله قد مال لكي يقدم ما عنده من ثقافة، فكان ما يملك هو الاتهام، و هي محاولة لا تحترم عقول المتابعين، و لا حتى عضوية الحزب، و المشكلة؛ إن الذين يشكلون طابورا خامسا للقيادة الاستالينية، هم أيضا من المتعلمين و يمثلون قوي حديثة، لكن البعض طائعا مختارا أراد أن يعطل العقل. إما رسالة الأستاذ كمال اعتقد إنها قد وصلت لكل ذي لب، و يستمر الصراع بين المثقف و السياسي يأخذ صورة شتي، و حتما أن المثقفين الديمقراطيين سوف ينتصروا لأنها معركة تخوضها قيادة سياسية تعطلت عندها القدرات و نضب الخيال، فهي سوف تكون أكثر ضررا علي الحزب. و نسأل الله حسن البصيرة.



    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 21 أكتوبر 2016

    اخبار و بيانات

  • تصريح صحفي قوي الإجماع الوطني
  • حركة العدل والمساواة السودانية أمانة الشؤون السياسية تعميم صحفي
  • الجبهة الوطنية العريضة الذكرى الـ (52) لثورة إكتوبر المجيدة
  • نافع علي نافع يدعو لربط كل الأعمال السياسية والاقتصادية والحياتية بالله
  • المتحري: مركز تراكس وراء إتهامات الجنائية للسودان
  • الخارجية ترحب ببيان الخارجية الامريكية الذي يدعو جنوب السودان إلي إيقاف دعمها للحركات السودانية الم
  • التربية تعيد السلم التعليمي القديم العام المقبل
  • عدد الأُميِّين بالسودان (9.6) ملايين (التربية): تطوير نظم امتحانات الشهادة والعودة للمرحلة المتوسط
  • الحزب الوطني الاتحادي يهنئ الشعب السوداني بذكري اكتوبر


اراء و مقالات

  • الانتخابات الرئاسية الامريكية.. رئاسة مدوية .. ام على طراز لاس فيغاس بقلم هيام المرضى
  • الاكتوبريات إرث اناشيد لن تنتهي بالتقادم بقلم صلاح الباشا من الخرطوم
  • قنابل الكيماوي فى دارفور وانكار الحكومة السودانية .. !! بقلم محمد سليمان
  • عصا مهدي ابراهيم وفتية تراكس وأكتوبر!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • خير وبركة!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • المساواة ثابتة في القرآن بقلم الطيب مصطفى
  • العولمة من الصخب الى الافول بقلم حيدر الجراح/مركز الامام الشيرازي للدراسات والبحوث
  • بداية التدهور وتاريخ الإنحطاط العربى فى الحقبه الراهنه ( 3 ) بقلم ياسر قطيه

    المنبر العام

  • يا سلام! الفنانة القديرة أمال النور تغني مع رفيقتها الأمريكية I feel like going on - واشنطن دي سي
  • الولايات المتحدة تطلب رسيماً من جوبا الكف عن دعم حركات المتمردين السودانيين
  • كراسة لأكتوبر .. شجن العقد الخامس .. في ذكري الراحل المقيم (21) أُكتوبر العظيم .. هاشم صديق
  • إييييييييييييييك زمممممممممممن يا أصلي
  • لماذا نحتفي و نقدس اكتوبر باكثر من ابريل؟!
  • الأزمة السعودية المصرية الإيرانية...(فيديو خطير)
  • مين طفي النور بعد ابريل 1985 الثورة الثانية
  • اكتوبر الحزين يا طفلنا الذى جرّحه العدا ( بوست توثيقي لكل اناشيد ثورة اكتوبر )
  • بت مزة
  • عفوا يا أكتوبر الحزين يا طفلنا الذي جرّحه العِدا
  • ابداع بلا حدد للفتاة السودانية African girl
  • كيف خطب ماسايوشي سون ودّ الأمير محمد بن سلمان؟.. قصة صندوق استثمار قيمته 100 مليار دولار
  • مؤتمر الحركة الإتحادية بأمريكا الشمالية 22-23 أكتوبر بمدينة دينفر ولاية كلورادو !!!!
  • فيديو يوتيوب به المبدع ابو داؤود,كوكبة من المبدعين قسمة, خليل اسماعيل عبدالرحمن عبدالله و.....
  • مبروووووك زميل المنبر (التوزير)(صور)
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de