عقيدة أوباما.. لن ترضي تطلعات السعودية..! يقلم عثمان محمد حسن

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-09-2018, 09:46 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
13-03-2016, 07:23 PM

عثمان محمد حسن
<aعثمان محمد حسن
تاريخ التسجيل: 30-12-2014
مجموع المشاركات: 228

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


عقيدة أوباما.. لن ترضي تطلعات السعودية..! يقلم عثمان محمد حسن

    06:23 PM March, 13 2016

    سودانيز اون لاين
    عثمان محمد حسن-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر

    العالم يتقدم و الدول العربية- و بعض الدول الاسلامية- تتقهقر.. و تستنزف

    أرصدتها المالية و البشرية في صراعات داخلية ناجمة عن ظلم اجتماعي متجذر

    في أنظمتها.. ما يحول دون تقدم أيٍّ منها طالما استحوذت عليها الطائفية

    والمذهبية و القبلية و العشائرية.. و لن تستطيع الارتفاع إلى مراقي دولة

    المواطنة، طالما ظلت المواطنة حبيسة قمقم ( نحن) في مواجهة ( هم..) في

    حضرة صراعات تفضي إلى تأزيم حياة الأطراف النافرة..

    و سوف تظل بعض تلك الدول تتبع لإحدى الدول العظمى .. و تعتمد عليها في

    صراعات حقيقية كانت أم صراعات مختلقة للهيمنة على المناطق المجاورة.. و

    سوف تظل بعضها تابعة لأحد التابعين، و تستبدله بالتبعية لتابع آخر و تظهر

    له إخلاصها إلى مدىً العبودية.. و حال حكومتنا خير مثال لحال الدولة

    الفاشلة القائمة على أساس مذهبي و قبلي، و عنصري.. و التي تحيا على تبعية

    التابعين..

    كتب الصحفي ( جيفري قولدبيرج) في مجلة ( ذي أتلانتيك)، عدد الخميس 5 مارس

    2015 عن عقيدة الرئيس/ أوباما بخصوص دور الولايات المتحدة في العالم

    المعاصر.. و لأوباما وجهة نظر متشائمة حول دول الشرق الأوسط، و صناع

    القرار فيها يديرون عجلات التاريخ إلى عصور ما قبل التاريخ بوقود عصبية

    مختلفة السمات.

    و أوباما سعيد لأنه لم يخضع لدعوات العديد من معاونيه في إدارته، و

    العديد من ( الأصدقاء) في الخارج، لضرب سوريا في أغسطس عام 2013 و

    بالتالي، توريط أمريكا في صراعات ذات صبغة طائفية لا تنتهي.. و أوباما

    يؤْثر الابتعاد عن الشرق الأوسط و شمال أفريقيا درجات.. و يفضل تركيز

    اهتمام الولايات المتحدة على جنوب شرق آسيا و مناطق أخرى في أفريقيا و

    أمريكا اللاتينية.. و يرى أن على السعودية أن تشارك النفوذ في الشرق

    الأوسط مع إيران درءً للأزمات غير محسوبة العواقب.. و يرى أن تحركات داعش

    أشبه بتحركات ( الجوكر) في ورق اللعب.. لكن داعش ليست مهددة للوجود على

    إطلاقه.

    و قد بعث أوباما برسالة واضحة مفادها أنه لن يقحم القوات الأمريكية في

    الصراعات الدائرة في المنطقة. و أكد على عدم قدرة أمريكا على تغيير

    المعادلة المتواجدة حالياً في الشرق الأوسط.. و أشار إلى أنه لا يريد أن

    ينهي دورته الرئاسية بما انتهت إليه دورة الرئيس جورج دبليو بوش الرئاسية

    بالتمدد أكثر مما ينبغي في المنطقة.. و ما نتج عن ذلك التمدد من جنود

    موتى و جرحى ما أدى إلى تلطيخ سمعة بوش حتى بعد محاولاته تصحيح أخطائه

    بعد ذلك.. و يعتقد أوباما أن سوريا تمثل منحدراً زلِقاً كما كان العراق

    قبل الغزو الأمريكي..

    ذاك كلام واضح و صريح لا يريد السعوديون سماعه.. و ترفضه المعارضة

    السورية ( المعتدلة)..

    في فترة رئاسته الأولى، كان أوباما يعتقد أن هناك حفنة تهديدات للوجود

    الأمريكي و منها التهديدات الكامنة في القاعدة، و التهديدات بزوال

    إسرائيل و حصول إيران على قنبلة نووية.. أما خطورة نظام بشار الأسد، فلا

    ترقى لمستوى تلك التهديدات..

    و عقيدة أوباما الصارمة تنبني على تحويل اهتمام امريكا إلى آسيا التي

    يراها تمثل المستقبل كما يرى أن أفريقيا و أمريكا اللاتينية تبشران

    بمستقبل واعد كذلك. و في اعتقاده أن أوروبا تمثل مصدراً للاستقرار

    العالمي، أما الشرق الأوسط، فمنطقة يتوجب تجنبها، خاصة بعد الثورة

    النفطية التي حدثت بإنتاج النفط الصخري في أمريكا بكميات تفيض عن

    حاجتها..

    و يسخر الصحفي ( جيفري قولدبيرج) مشيراً إلى أن النفط ليس هو ما يشكل

    فهم أوباما لصادرات الشرق الأوسط، بل تصدير الارهاب من الشرق الأوسط إلى

    دول العالم هو مصدر التهديد الحالي..

    و يلمح أوباما إلى أن بعض الدول العربية تفشل حالياً في توفير الرفاهية و

    الفرص لشعوبها في المنطقة.. و يشير إلى تشجيعها للعنف و التطرف (

    الآيديولوجي) أو تطرف ( الآيديولوجيات) التي يتم بثها في وسائط الاعلام

    الاجتماعية.. و انعدام التقاليد المدنية و تمسك الأنظمة الغاشمة

    بالطائفية كمبدأ فريد لتسيير أعمالها..

    و قارن أوباما بين ما يحدث في الشرق الأوسط و ما هو عليه الحال في جنوب

    شرق آسيا.. مؤكداً ، في البدء، أن ثمة فقر مدقع في جنوب شرق آسيا.. و أن

    هناك فساداً، و لكن الناس هنالك يكِّدون و ينشطون لصنع مستقبل أفضل..

    على النقيض من الواقع في الشرق الأوسط.. كما يطري أوباما ما رآه في جنوب

    شرق آسيا من شباب متحفز لتحسين أوضاعه يدفعه طموحه للحاق بركب الحداثة و

    التعليم و الثروات المادية.. شباب لا يبحث عن وسائل تمكنه من قتل

    الأمريكان.. أولئك شباب، يقول اوباما، يسعون لابتكار أشياء ذات قيمة في

    الحياة..

    و يقول جيفري أن أوباما أشار أن عدم إيلاء أمريكا عنايتها بالتواصل مع

    الشباب في أفريقيا و جنوب شرق آسيا و أمريكا اللاتينية و انكبت، بدلاً عن

    ذلك، على محاولة تحطيم أو حصار الجانب الانساني الشرير، و المتطرف،

    تكون بذلك قد ضلت الطريق..

    و يصف أوباما، أثناء حديثه مع الرئيس الاندونيسي- كيف تحركت إندونيسيا

    بالتدريج من دولة هادئة تتصف بالإسلام ( السينكيريتية)، إلى دولة أصولية

    غير متسامحة مع الآخر.. و أن أعداداً كبيرة من النساء يرتدين الحجاب.. و

    يشير إلى أن السعودية و بعض الدول الخليجية قد وجهت أموالاً و أعداداً

    كبيرة من الأئمة و المدرسين إلى إندونيسيا في أوائل تسعينيات القرن

    الماضي. و أنها قامت بتمويل كثيف للمدارس الدينية و المعاهد الوهابية

    لتعليم الأصولية الاسلامية التي تحتضنها السعودية.. و يقول أوباما أن

    الاسلام في إندونيسيا الحالية اسلام ذو توجه عربي أكثر من كونه الإسلام

    الذي عرفه حين كان يعيش هناك على مدى أربع سنوات..

    و يقول الصحفي جيفري قولدبيرج أن أوباما كثيراً ما يضيق ذرعاً

    بالسعودية.. و أن الحديث يدور داخل البيت الأبيض هذه الأيام حول أن معظم

    منفذي هجمات 911 كانوا سعوديين و ليسوا إيرانيين.. و يقولون أن أوباما

    نفسه يهاجم السعودية بسبب موقفها من المرأة مؤكداً:- " ليس بإمكان أي

    دولة في العصر الحديث أن تؤدي واجبها على أكمل وجه طالما ظلت تضطهد نصف

    سكانها.." و أنه ذكر في أحد لقاءاته مع رؤساء بعض الدول:- يمكنك أن تقيس

    نجاح مجتمع ما بمقدار تعامله مع النساء!"

    و حين سئل أوباما عن السبب في عدم وقوفه إلى جانب حليفته السعودية في

    صراعها مع إيران كما كان يفعل الرؤساء السابقون، رد قائلاً أن إيران ظلت

    عدوة لأمريكا منذ عام 1979 ، و أنها ظلت تمول الارهاب، و هي مهدد حقيقي

    لوجود اسرائيل و للعديد من الدول الحليفة لأمريكا.. و تنخرط في كل أعمال

    التخريب في المنطقة.. و لم أفكر يوماً في التخلي عن حليفنا التقليدي

    السعودية، و لكني أنصحهم بالمشاركة مع إيران في نفوذهما في الشرق الأوسط،

    لأن المنافسة بين السعودية و إيران ساعدت على تغذية الحرب بالوكالة في

    سوريا و العراق و اليمن.. و على الدولتين أن تبحثا عن صيغة للمشاركة في

    التعاطي مع دول الجوار و تأسيس نوع من السلام البارد..

    و يرى الرئيس أوباما أن انتهاج أسلوب المساندة و تقديم الدعم للأصدقاء

    السعوديين في كل مواجهاتهم مع إيران أسلوب غير مجدٍ.. لأن هذا يعني أن

    الصراعات الطائفية القائمة حالياً سوف تؤدي إلى دخول القوات الأميركية

    لحسم الصراع لصالح الأصدقاء كل مرة يتطلب الصراع التدخل الأمريكي..

    فالسعوديون لا يستطيعون بمفردهم إطفاء النيران.. و ليس بمقدورهم تحقيق

    انتصار حاسم لوحدهم.. و كل هذا لن يكون في مصلحة أمريكا و لا في مصلحة

    الشرق الأوسط..

    يعتقد الرئيس أوباما أن القبلية تمثل إحدى العوامل المدمرة للتقدم و

    النهضة في الشرق الأوسط، وليس بمقدور أي رئيس أن يحَيِّدها، فإنها متجذرة

    في الطائفة و المذاهب و العشيرة و خشم البيوت و القرية.. و يتمسك بهذه

    العوامل السلبية بؤساء مواطني الدول الفاشلة.. و تكون تلك العوامل مصدراً

    للكثير من أزمات الشرق الأوسط..

    و يعتقد الصحفي جيفري قولدبيرج أن لأوباما موقفاً حاداً ضد القبلية حيث

    أظهر ذلك في كتاب ألَّفه عن أبيه، و تحدث في جزء منه عن كيف ساهمت

    القبلية التي سادت دولة كينيا بعد الاستقلال في تحطيم حياة أبيه.. و لذلك

    تراه ينآى بنفسه عن الخوض في الصراعات القبلية .. و لا يخفي عدم ارتياحه

    للقبلية بل يؤكد أن بغضه لها متأصل في حمضه النووي ( دي إن إي) .. و

    يعتقد أنه يفهم دوافع القبلية و ما تؤدي إليه.. و يعترف بقوة تأثيرات

    التقسيم القبلي على المجتمعات.. و يقول أنه ظل يتتبع ذلك طوال حياته.. و

    أن في القبلية تكمن كل عوامل تدمير المجتمعات..

    و يقول أن هناك مناطق تعاني من قلاقل بسبب تصادم الحضارات التي نتجت عن

    الانترنت و وسائط التواصل الاجتماعي و ندرة الموارد التي ربما سوف يكون

    مرجعها التغيرات في المناخ خلال العقود القادمة.. و في تلك المناطق، مثل

    الشرق الأوسط، سوف تتمسك مجموعات كثيرة بالقبلية للدفاع عن نفسها أو

    لمهاجمة الآخرين المختلفين عنهم..

    أين موقع السودان في عقيدة الرئيس أوباما.. The Obama Doctrine ؟!

    أحدث المقالات

  • أشواق و تنافس ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • الكلب والوزير بقلم عبدالله علقم
  • العشري إلى مصر أم عائد يا كاردينال؟! بقلم كمال الهِدي
  • المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين التحديات والافاق بقلم د. محمود ابكر دقدق[1]
  • الآليات القانونية لاسترداد أموال العراق المهربة إلى الخارج بقلم د. علاء الحسيني/مركز آدم للدفاع عن
  • أبو دِقْناً تِحْت الكَابْ..! بقلم عبد الله الشيخ
  • والآن.. الحرب الحقيقية بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • ثم يسكت !!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • جيب الوزير ..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • ماذا دهى اسحق؟! بقلم الطيب مصطفى
  • تجهيز المحابر للرد على الطيب مصطفى المكابر بقلم بابكر مكاوي - المحامي
  • د.الترابي هل سيحكم حياً وميتاً؟! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • حقك علينا يا وطــن ...! بقلم أحمـد حسـن كــرار
  • الرئيس السودانى عمر البشير كاد أن يتم إعتقاله ، و قد تذكرناك حينها بقلم كيمبرلى هولينقسورث
  • إني أشم رائحة مريم بقلم نورالدين مدني
  • جامعة الأزهر بين الكواكبي وفولتير! بقلم الدكتور أيوب عثمان
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de