عقيدة أهل السنة للنبى بدعة شرك وغفلة ضالين فالسنة سنة الله – بقلم عبدالله ماهر

فى القرن 21 طالبات فى الخرطوم يصلن من اجل ان لا تقع فيهم المدرسة
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 14-08-2018, 10:37 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
14-05-2018, 11:18 AM

عبدالله ماهر
<aعبدالله ماهر
تاريخ التسجيل: 17-10-2017
مجموع المشاركات: 72

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


عقيدة أهل السنة للنبى بدعة شرك وغفلة ضالين فالسنة سنة الله – بقلم عبدالله ماهر

    11:18 AM May, 14 2018

    سودانيز اون لاين
    عبدالله ماهر-
    مكتبتى
    رابط مختصر



    فإن نسب السنة للنبى صلى الله عليه وسلم فهو الشرك وغفلة وضلالة كل الأمة الإسلامية من سنة وشيعة إلا انا فى انا وحدى من كشفت ضلالاتها وإتبع وألقن هداية الصراط المستقيم فاليعجب المتعجبين ويفرح المؤمنين، فإفتراء السنة للنبى فهو الشرك بما لم ينزل به الله من سلطان القرآن وقال الله تعالى ( سنلقي في قلوب الذين كفروا الرعب بما اشركوا بالله ما لم ينزل به سلطانا وماواهم النار وبئس مثوى الظالمين – آل عمران 151 ) (وكيف اخاف ما اشركتم ولا تخافون انكم اشركتم بالله ما لم ينزل به عليكم سلطانا فاي الفريقين احق بالامن ان كنتم تعلمون – الأنعام 81 ) (قل انما حرم ربي الفواحش ما ظهر منها وما بطن والاثم والبغي بغير الحق وان تشركوا بالله ما لم ينزل به سلطانا وان تقولوا على الله ما لا تعلمون الأعراف 33 ) ممنوع ومحرم بتاتا بان تشرك باى بدعة وتسمية وتفترى احكام بأحاديث كاذبة مخالفة للقرآن ليس لك بها سند توكل بما انزل سلطان محجة الله القرآنى فكل الأيات البينات التى اتت بها سياق السنة فى القرآن نسبت لله وحده لا شريك معه من رسول ولا نبى ولا غيره ،فلابد ان نتبع ما انزل الله ولا نخالفة ابدا ايها المسلمون وسياق سنة تعنى تشريع احكام وحكم لقوله تعالى هاؤم ((ما كان على النبي من حرج فيما فرض الله له سنة الله في الذين خلوا من قبل وكان امر الله قدرا مقدورا – الأحزاب 38 ) (سنة الله في الذين خلوا من قبل ولن تجد لسنة الله تبديلا – الأحزاب 62 ) (فهل ينظرون الا سنة الاولين فلن تجد لسنة الله تبديلا ولن تجد لسنة الله تحويلا – فاطر 43).


    وقال الحق ( سنة الله التي قد خلت من قبل ولن تجد لسنة الله تبديلا – الفتح 23 ) فممنوع ومحرم تحويل نسب السنة لغير الله تعالى كما اكد القرآن العظيم أمر الله رب العالمين ، فالسنة تعنى حكم الله فى الأولين والأخرين والسنة وحدها تاتى من عند الله تعالى وهو هذا القرآن هو سنة الله وسنة رسوله وسنة المسلمين ولا يجوز بتاتا تبديل وتحويل نسب السنة للنبى فهنا انت ضالى ومشرك ومفترى وجعلت رسول الله مشرع ثانى مع الله تعالى والنبى ليس مسنن ولا مشرع بل هو مبلغ ومبين بحديث الحكمة ما انزل الله له ولنا فى الكتاب لقوله صلى الله عليه وسلم هاؤم (افغير الله ابتغي حكما وهو الذي انزل اليكم الكتاب مفصلا والذين اتيناهم الكتاب يعلمون انه منزل من ربك بالحق فلا تكونن من الممترين – الأنعام 114 ) ( وما انزلنا عليك الكتاب الا لتبين لهم الذي اختلفوا فيه وهدى ورحمة لقوم يؤمنون – النحل 64 ) فكل احاديث الرسول هى تبيان الكتاب والدين والعبادة وأسوة حسنة فى تبليغ حسن مقصد الدين الإلهى . فلم ترد فى هذا القرآن العظيم اي اية قالت بان للنبى سنة ! فالسنة سنة الله ولا تجد لسنة الله تبديلا، فأرباب عقيدة اهل السنة القدماء لقد بدلوها هوجا قبل 1200 سنة فى زمن الأموين والعباسين وحرفت كل الأحاديث التى اتت بها سياق السنة للنبى ووضع الشيطان الخبيث ومن شارك امهاتهم حرف الواو الظلمانى الزيادة المفرق جمع طاعة الله ورسوله معا بالوفق وسياق سنة تعنى الأحكام والعبر ومرات تتنزل سنة الله المتدوامة بالعقاب للمفسدين فى الأرض.

    وما جاء في الأثر مما يمسونة بالأحاديث السنية لحديث (قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" ‘إني تارك فيكم الثقلين كتاب الله وسنتي وإنكم ما إن تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي") فهل هذا الحديث صحيح وهل فعلا اتى موجود في صحاح المسلمين وهل هو حديث متفق عليه عند اهل السنة وهل لهذا الحديث طرق صحيحة تثبت صحة صدوره عنه صلى الله عليه وآله وسلم، فما مدى صحة الحديث الوارد بلفظ (كتاب الله وسنتى) ؟ الجواب والصدمة للفغلة الضالين والمتنطعين بفرية السنة للنبى، ليس لرواية (كتاب الله وسنتي) سند صحيح قط بل هو حديث ضعيف مقطوع ومحرف بالوضع والتدليس بالبينة، فكل الطرق التي وردت بها هذه الرّواية ضعيفة في سندها ولقد روائه الإمام السنى مالك وهو لم يكن من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم لذلك متنه فى قياس الحديث حكمة هو حديث محرف ليس فيه اى عنعنة عن الصحابة فكيف يقوله الإمام السنى مالك وهو من تابع التابعين ولم يشهد رسول الله صلاة الله عليه فحكم حديث كتاب الله وسنتى حكمه حديث مقطوع ضعيف هار ولقد اسست به كل مناهج اهل الكتاب والسنة وهى غفلة كل الأمة الإسلامية السنية والشيعية الضالة وهو حديث مخالف لأيات الله البينات التى قالت السنة سنة الله ولا تجد لسنة الله تبديلا ولا تحويلا.فأى حديث يخالف ايات القرآن فهو حديث باطل لا صحة له ووضعته الزنادقة الكفرة اهل الوضع المحرفين الأحاديث والدين .فالتجديد للدين الإسلامى الحنيف هو نكران ونسف عقيدة اهل الكتاب والسنة البدعة الجديدة التى ظهرت محدثة فى عهد الشقاشق الأمويين قتلت المسلمين وآل البيت ويجب ان تجدد عقيدتك الآن والرجوع للخلف دور الى إتباع ما انزل الله فى هذا القرآن وإتباع فرقة المسلمين الواحدة النجية ومذهبنا الواحد هو هذا القرآن صراط الله المستقيم وكل ما اتفق معه من حديث حكمة رسول الله الجامعة معه بالمثل والتوافق. (قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:لا تزال طائفة من هذه الأمة ظاهرة على الحق لا يضرهم من خالفهم ولا من خذلهم، حتى يأتي أمر الله وهم على ذلك) فهى فرقة المسلمين التابعين القرآن العظيم صراط الله المستقيم .
    فتصحيح الحديث كالاتى كتاب الله سنتى - كتاب الله سنة نبيه، بدون وضع حرف الواو الظلمانى وفقا لكل ايات الله التى اتت بها سياق السنة، فالسنة سنة الله وحده وليس للنبى سنة غير سنته القرآن العظيم سنة الله.قال الحق (يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ذلك خير وأحسن تأويلاً – النساء 59) فهذه الأية الشريفة تأمرنا بأن نرد اى حديث تنازع في الدين الى الله اى الى القرآن واحاديث الرسول لنتحقق عن صحة الحديث المتنازع مع ايات الله او الحديث المجمع بالوفق والمثل مع ايات الله ونخرج من السقوط في جريمة الشرك بالله التى لا يغفرها الله بالبته لمن يشرك به فريات واحكام احاديث وبدع لم ينزل بها الله من سلطان الفرقان المبين الحق من الضلال. (عن أبي جعفر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه دعا اليهود فسألهم فحدَّثوه حتى كَذَبُوا على عيسى، فصعد المنبر وخطب وقال: “إن الحديث سيفشو عني، وما أتاكم يخالف القرآن فليس مني”) (قال صلى الله عليه وسلم - دعا اليهود فحدّثوه فخطب الناس فقال: إن الحديث سيفشو عنِّي، فما أتاكم يوافق القرآن فهو عنِّي، وما أتاكم يخالف القرآن فليس عنِّي) (قال صلى الله عليه وسلم - قال: إني لا أحلُّ إلا ما أحلَّ الله في كتابه، ولا أحرِّم إلا ما حرَّم الله في كتابه) وفي رواية (لا يمسكنَّ الناس عليَّ بشيء، فإني لا أحلُّ لهم إلا ما أحلَّ الله ولا أحرَّم عليهم إلا ما حرَّم الله).(عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ما جاءكم عني فاعرضوه على كتاب الله فما وافقه فأنا قلته، وما خالفه فلم أقله) (عَنْ الْمِقْدَامِ بْنِ مَعْدِ يكَرِبَ الْكِنْدِيِّ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: يُوشِكُ الرَّجُلُ مُتَّكِئًا عَلَى أَرِيكَتِهِ يُحَدَّثُ بِحَدِيثٍ مِنْ حَدِيثِي فَيَقُولُ: بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ كِتَابُ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ مَا وَجَدْنَا فِيهِ مِنْ حَلَالٍ اسْتَحْلَلْنَاهُ وَمَا وَجَدْنَا فِيهِ مِنْ حَرَامٍ حَرَّمْنَاهُ، أَلَّا وَإِنَّ مَا حَرَّمَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِثْلُ مَا حَرَّمَ اللّه.وهو أمر رسول الله بان نرد كل حديثه ليجمع ويتفق مع القرآن العظيم.
    فهذه احاديث نبوية صحيحة اتت باربعة طرق بالمثانى فى الأثر الإسلامى تؤكد بان عقيدة اهل السنة وإفتراء السنة لغير الله تعالى فهى بدعة منكر لم ينزل بها الله من سلطان الفرقان وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة فى النار وهو قول من لا ينطق عن الهوى (عن مجاهد عن ابن العباس قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : يأتى زمان علي أمتى لا يبقى من الإسلام إلا إسمه ولا من القرآن إلا رسمه همهم بطونهم وقبلتهم نسائهم ودينهم دراهمهم الـســنـة فيهم بــدعـــة والـبــدعـــة فيهم ســـنـــة لا يعبدون الله إلا في شهر رمضان فإن فعلوا ذلك إبتلائهم الله بالسنون ، قالوا وما السنون يا رسول الله ؟ قال جور من الحكام وغلو المؤونة ويحبس الله عنهم المطر فى أوانه وينزل فى غير أوانه). (خطب أمير المؤمنين على بن ابى طالب فحمد الله وأثنى عليه ثم صلى على النبي صلى الله عليه وسلم، ثم قال: ألا إن أخوف ما أخاف عليكم خلتان: اتباع الهوى وطول الامل أما اتباع الهوى فيصد عن الحق وأما طول الامل فينسي الآخرة، ألا إن الدنيا قد ترحلت مدبرة وإن الآخرة قد ترحلت مقبلة ولكن واحدة بنون، فكونوا من أبناء الآخرة ولا تكونوا من أبناء الدنيا فإن اليوم عمل ولا حساب وإن غدا حساب ولا عمل وإنما بدء وقوع الفتن من أهواء تتبع وأحكام تبتدع، يخالف فيها حكم الله !يتولى فيها رجال رجالا، ألا إن الحق لو خلص لم يكن اختلاف ولو أن الباطل خلص لم يخف على ذي حجى لكنه يؤخذ من هذا ضغث ومن هذا ضغث فيمزجان فيجللان معا فهنالك يستولى الشيطان على أوليائه ونجا الذين سبقت لهم من الله الحسنى، إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: كيف أنتم إذا لبستم فتنة يربو فيها الصغير ويهرم فيها الكبير، يجري الناس عليها ويتخذونها سنة فإذا غير منها شئ قيل: قد غيرت السُنة ! وقد أتى الناس منكرا، ثم تشتد البلية وتسبى الذرية وتدقهم الفتنة كما تدق النار الحطب وكما تدق الرحا بثفالها ويتفقهون لغير الله ويتعلمون لغير العمل ويطلبون الدنيا بأعمال الآخرة) فلاحظ وتدبر مليا في الحديث عن تبيان فتنة سبل اهل السنة فهى بدعة ضلالية تجارى الناس عليها منذ 1200 سنة فكشفها النبى صلى الله عليه وسلم من قبل ان تحل الفتنة في خير امة اخرجت للناس ونحن اليوم في زمن الأخرة لقد كشفناها وبيناها للناس فالناس الجهلة سيقولون انت تريد ان تبدل السنة بالحكمة وهو حاصل تحصيل وفقا وإستنادا بما انزلت ايات الله البينات فالمنهج المضمون الذى كان عليه رسول الله وصحابتة هو منهج الكتاب والحكمة ليس الكتاب والسنة يا غافلين قوم تبع (عن عبد الله بن مسعود، قال: كيف أنتم إذا لبستكم فتنة يربو فيها الصغير، ويهرم عليها الكبير، وتتخذ سنة مبتدعة جرى عليها الناس، فإذا غير منها شيء قيل: غيرت السُنّة) فهذه الاحاديث تنكر وتنسف وتضحض فرية عقيدة السنة للنبى في اليّم وتصنفها بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة فى النار .( مَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِهِ إِلَّا أَسْمَاءً سَمَّيْتُمُوهَا أَنْتُمْ وَآبَاؤُكُمْ مَا أَنزَلَ اللَّهُ بِهَا مِنْ سُلْطَانٍ إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ، أَمَرَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ – يوسف 40).
    فالمصيبة والفتنة العظمى هى إفتراءات الزنادقة والمحدثين الهوس الذين يتنطعون بتقول السنة للنبى فالنبى لم ينزل عليه الله من سلطان محجة أية لتستند عليها لتكون له سنة تشريعية ثانية مخالفة للكتاب سنة الله، فتقول السنة للنبى في حد زاته هو السقوط في فتنة لغى وضع الشيطان الرجيم وهى خدعة تضليل قديمة جدا ومكيدة تفتح ابواب مكائد الشيطان الرجيم ومن شارك امهاتهم الفاسقين. فالحمد لله الوهاب الذى فهمنا لها، فلازم نرجع للخلف دور لزمن سيدنا النبى والصحابة والتابعين ونتبع مذهب سبيل الله اى الكتاب والحكمة ، فيا جاهل المعنى وينقع بما لايسمع فكف وامسك عليك لسانك ولا تشطط بتقول فرية وضع الشيطان بان للنبى سنة فصحح وجدد عقيدتك الآن حسب شرع الله وإستند على كل ايات الله البينات التى اكدت وقالت السنة سنة الله ولا تجد لسنة الله تبديلا ولا تحويلا ...فافهم ولا تتبع سبيل اهواء الذين لا يعلمون من ائمة الضلالة والمنكر للمحدثين بدعة سنة للنبى لم يأذن بها الله من سلطان للنبى ولا لغيره فالسنة سنة الله يا غافلين فلا يجوز نكران حديث حكمة النبى إلا ما بينه لنا الرسول في الأحاديث التى تعجها احكام ومعانى واهية ومنكرات وبدع مؤفكة موضوعه تشمئز منها ولم ينزل بها حكم ايات الله البينات من سلطان.
    فالمنهج المضمون الذى كان عليه رسول الله وصحابتة هو منهج الكتاب والحكمة ليس الكتاب والسنة يا غافلين قوم تبع ومعرضين مع الأعراب اهل العارض الكفرة الجهلة المنافقين (عن عبد الله بن مسعود، قال: كيف أنتم إذا لبستكم فتنة يربو فيها الصغير، ويهرم عليها الكبير، وتتخذ سنة مبتدعة جرى عليها الناس، فإذا غير منها شيء قيل: غيرت السُنّة) فمناهج اهل السنة والجماعة هى بدعة مبتدعة احدثها الملك عمر بن عبد العزيز المروانى الأموى وإمام اهل السنة والجماعة احمد بن حنبل العراقى في زمنه فأصبح كل سدنة المعتقدين بإمامة معاوية بن أبى سفيان يتلقب بنحن فرقة (أهل السنة والجماعة) فقد كان ظهور محدثة وبدعة عقيدة (أهل السنة والجماعة) كفرقة مبتدعة إسلامية لها محدثين أرباب وشركاء مشرعين لهم عقائد دين شرك ضلالية يهودية شيطانية منكرة لم يأذن ويشرع بها الله في كتابه محكم التنزيل ونشروا مدرستها الفكرية والفقهية المستقلة على يد جماعة محدثة لجمع وتدوين أهل أحاديث السنة في أواخر العصر الأموي ثم تبلورت الفتنة وإشتهرت في زمن الإمام أحمد بن حنبل في مطلع القرن الثالث الهجري. فقال الحق فيهم (أم لهم شركاء شرعوا لهم من الدين ما لم يأذن به الله ولولا كلمة الفصل لقضي بينهم وإن الظالمين لهم عذاب أليم - الشورى).(قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: سيأتي على أُمتي زمانٌ لا يبقى من القرآن إلا رسمه، ولا من الإسلام إلا اسمه، يُسمَّون به وهم أبعد الناس منه، مساجدهم عامرة وهي خراب من الهدى، فقهاء ذلك الزمان شرُّ فقهاء تحت ظل السماء، منهم خرجت الفتنة وإليهم تعود".) فهى تبيان فتنة منكر بدعة الشرك بنسب السنة الى النبى اهل الكتاب والسنة .وقد احسن ابن المبارك حيث يقول فى أبيات له: وهل أفسد الدين إلا الملوك *** وأحبار سوء ورهبانها. عن عمر بن الخطاب قال : أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم بلحيتى وأنا أعرف الحزن فى وجهه فقال : إنا لله وإنا إليه راجعون أتانى جبريل آنفاً فقال إنا لله وإنا إاليه راجعون فقلت إنا لله وإنا إليه راجعون فمم ذلك يا جبريل ؟ فقال : إن أمتك مفتتنة بعدك بدهر غير كثير فقلت : فتنة كفر أم فتنة ضلال ؟ فقال كلٌ سيكون ، فقلت ومن أين وأنا تارك فيهم كتاب الله ؟ قال فبكتاب الله يفتنون وذلك من قبل امرائهم وقرائهم، يمنع الأمراء الناس الحقوق فيظلمون حقوقهم ولا يعطونها فيقتتلوا ويفتنوا ويتبع القراء أهواء الأمراء فيمدونهم فى الغى ثم لا يقصرون.
    فقد بدلت قديما قبل 1200 سنة فى زمن ولاية الأموين المضللين سياق الحكمة الى السنة هوجا وشركا وغبائة وغفلة لأن الله تعالى قال في كل الأيات البينات السنة سنة الله ولا تجد لسنة الله تبديلا ولا تحويلا، فهم بدلوها ونسبوها شقاقا للرسول البرئ عنهم فلا يجوز قطعا بأن تبتدع للنبى سنة وتعنى احكام تشريعية فسنة الأحكام وحدها هى من يشرعها الله تعالى فالنبى ليس بمشرع وهو عبد مكلف مثلك بعبادة الله تعالى وهو القائل الا ان ماحرم رسول الله مثل ما حرم الله ! أى رسول الله فى زمنه لقد خرج كل أحاديث الحكمة النبوية طبقا ووفقا مع القرآن ولم يأتى باى حديث به حكم مخالف سنة فرائض الله تعالى القرآنية فإن كل سياق الحكمة فى القرآن المجيد تعنى تبيان حديث النبى صلى الله عليه وسم .

    قال الحق تبارك وتعالى ( يُؤْتِي الحِكْمَةَ مَن يَشَاءُ وَمَن يُؤْتَ الحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْراً كَثِيراً وَمَا يَذَّكَّرُ إلاَّ أُوْلُوا الأَلْبَابِ - البقرة 269) فواهب الحكمة هو الله الحكيم ، فصاحب الحكمة هو المستبصر والناطق بجميع فنون البيان ولا يُشَرِّعُ شيئاً من الهوى الذى لم ينزل به الله من سلطان القرآن، ( وما ينطق عن الهوى – ان هو إلا وحي يوحي – النجم 3-4 ) فرسول الله أبدا لا ينطق من تلقاء نفسه بالهوى وهو التقول بالأضداد والأغيار والأحكام والتشاريع الواهية التى لم ينزل بها الله من سلطان القرآن سبيل الله رب العالمين . فالرسول ينطق بالحكمة والموعظة الحسنة باحاديثه النبوية لتبيان القرآن الكريم وتعليم العبادة وشرائع الأوامر والنواهى والمحرمات الإلهية ويبين حسن المقصد بفرض الدين الإلهى على الناس . ( وانزلنا اليك الذكر لـتـبـيـن للناس ما نزل اليهم ولعلهم يتفكرون – النحل 44 ) ( واما من خاف مقام ربه ونهى النفس عن الهوى – النازعات 40 ) قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يأتى منى قولا مخالفٌ للكتاب لآنه حجة الله على خلقه .فالرسول قال انه لا ياتى باى حديث مخالف للقرآن فاى حديث مخالف لأحكام سنة الله القرآنية فهو حديث كاذب مفترى وضعته الزنادقة والشياطين الفاسقين اهل الوضع والتحريف للحديث (يا داوود انا جعلناك خليفة في الارض فاحكم بين الناس بالحق ولا تتبع الهوى فيضلك عن سبيل الله ان الذين يضلون عن سبيل الله لهم عذاب شديد بما نسوا يوم الحساب – ص 26 )... فاحكم بين الناس بالحق ... فالحق هو الله تعالى اى احكم بين الناس بما انزله الله الحق عليك فى الكتاب.
    أن الحكمة تعنى تبيان المعلومات الجزئية من المفاهيم الكلية بتخريج احاديث وحي وإلهام إلهى متطابقة بالمثل بين ما شرع الله فى الكتاب وتبيان الحكيم ؛ وقيل إن الحكمة تعني وضع الشيء في موضعه ؛والحكمة تعنى المعرفة بالشئ وتبيانه وتأويله بمثله معا بالوفق والإجماع. فإن سياق الحكمة التى اتت متواترة فى القرآن فهى تاتى متتالية له فتبقى الحكمة منفصلة عن الكتاب وليست الحكمة تعنى القرآن ولا السنة لأنه لم تاتى اية قط قالت للنبى سنة ! فكل الأيات البينات قالت السنة سنة الله ولا تجد لسنة الله تبديلا ولا تحويلا . (فهل ينظرون الا سنة الاولين فلن تجد لسنة الله تبديلا ولن تجد لسنة الله تحويلا – فاطر 43 ) ( الله لا اله الا هو الحي القيوم لا تاخذه سُنةٌ ولا نوم- البقرة 255) فالله لم يشرع لرسول ولا نبى ولا بشر ولا نوم معكم من سنة وسياق سُنة تعنى احكام وتشاريع فالله وحده لا شريك معه مسنن غيره بهذا القرآن المجيد. الله لا اله الا هو الحي القيوم لا تاخذه سُنةٌ ولا نوم...سُنةٌ سُنة سُنة ليس سِنة بكسر السين وتعنى سن التى فى فمك ،وسياق ولا نوم هى صيغة زجر للنفى ولا يفهما إلا أهل السودان لأنهم يستعملونها فى نفى الشئ وزجر النائم الغافل. ( فانما يسرناه بلسانك لتبشر به المتقين وتنذر به قوما لدا – مريم 97).
    ( إِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ اذْكُرْ نِعْمَتِي عَلَيْكَ وَعَلَىٰ وَالِدَتِكَ إِذْ أَيَّدتُّكَ بِرُوحِ الْقُدُسِ تُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلًا وَإِذْ عَلَّمْتُكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالْإِنجِيلَ – المائدة 110). فكل الآيات التى اتت بها سياق الحكمة تدل على أن الله تعالى أنزل على رسله شيئين ، وهما الكتاب والحكمة ، فالكتاب هو القرآن الكريم ، والحكمة ، لم يبق لها معنى إلا أن تكون هى احاديث النبى صلى الله عليه وسلم .وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم اوتيت الكتاب ومثله معه . أى اوتى القرآن وخرج مثله معه بالوفق والتطابق بعلم حديث الحكمة النبوية لتبيان القرآن وهو تبيان كل الدين الإلهى الإسلامى الحنيف . وبهذا يتبين أن حكمة احاديث الرسول صلى الله عليه وسلم هى وحي ثانى متفق مع ما أنزل له فى القرآن الكريم، لقوله تعالى (هو الذي بعث في الاميين رسولا منهم يتلو عليهم اياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وان كانوا من قبل لفي ضلال مبين – الجمعة 2 ) فما الذي عَلَّمه النبي محمد صلى الله عليه وسلم للناس الذين بعث لهم ؟ فهو القرآن الكريم ، وأحاديث تزكية الأنفس بالحكمة والموعظة الحسنة النبوية لتبيان فرائض الدين الإسلامى الحنيف . فتأمل مليا قوله سبحانه وتعالى هاؤم مخاطبا أمهات المؤمنين ( وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ لَطِيفًا خَبِيرًا - الأحزاب34) ... وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ... فحرف الواو بيان عطف الشيء علي مثله معه فيبقى الحكمة هى تبيان حديث النبى للكتاب واتت فى كل المواضع والسياق بالقرآن منفصلة عن الكتاب .عن ابن مسعود قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : رأس الْحِكْمَةِ مخافة الله .(واذكروا نعمة الله عليكم وما انزل عليكم من الكتاب والحكمة يعظكم به واتقوا الله واعلموا ان الله بكل شيء عليم – البقرة 213 ) ... من الكتاب والحكمة يعظكم به ...فالهاء ضمير راجعه لكتاب القرآن والحكمة منفصله عنه وهو الحديث النبوى الشريف .( كما ارسلنا فيكم رسولا منكم يتلو عليكم اياتنا ويزكيكم ويعلمكم الكتاب والحكمة ويعلمكم ما لم تكونوا تعلمون – البقرة 151 ) .( لقد منّ الله على المؤمنين اذ بعث فيهم رسولا من انفسهم يتلو عليهم اياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وان كانوا من قبل لفي ضلال مبين – آل عمران 164 ) وقيل الحكمة تعنى الفهم في الدين وتخريج الهداية ولا منافاه . وقال محمد بن إسحق (وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَة ) قال يعلمهم الخير فيفعلوه ، والشر فيتقوه ، ويخبرهم برضا الله عنهم إذا أطاعوه ليستكثروا من طاعته ويجتنبوا ما يسخطه من معصيته.(ولولا فضل الله عليك ورحمته لهمت طائفة منهم ان يضلوك وما يضلون الا انفسهم وما يضرونك من شيء وانزل الله عليك الكتاب والحكمة وعلمك ما لم تكن تعلم وكان فضل الله عليك عظيما – النساء 113 ).
    ونحن نستند على هذا الحديث الصحيح الذى ذكر فيه سياق الكتاب والحكمة.( قال ابوبكر عبدالله بن عثمان للسيدة فاطمة الزهراء ولمعشر المسلمين حين كانت تلقى خطبتها المشهورة أني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول نحن معاشر الأنبياء لا نورث ذهبا و لا فضة و لا دارا و لا عقارا و إنما نورث الـكـتـاب والـحـكـمـة والـعـلـم والـنـبـوة وما كان لنا من طعمة فلولي الأمر بعدنا أن يحكم فيه بحكمه وقد جعلنا ما حاولته في الكراع والسلاح يقاتل بها المسلمون ويجاهدون).وقوله تعالى هنا يبين بأن الحكمة هى ليست القرآن فهى حديث النبى صلى الله عليه وسلم ( ادع الى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي احسن ان ربك هو اعلم بمن ضل عن سبيله وهو اعلم بالمهتدين – النحل 125 ) ادع الى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة ... أى أدعوا الناس أن يتبعوا سبيل الله اى مذهب الله هذا القرآن وقل معه حكمة احاديث النبى الموعظة الحسنة المتفقه مع القرآن لتبيان الدين الإلهى السمح الذى فرضه ربنا الله على الناس كافة ( الذين يحملون العرش ومن حوله يسبحون بحمد ربهم ويؤمنون به ويستغفرون للذين امنوا ربنا وسعت كل شيء رحمة وعلما فاغفر للذين تابوا واتبعوا سبيلك وقهم عذاب الجحيم – غافر 7 ) ( إن هذه تذكرة فمن شاء اتخذ الى ربه سبيلا – المزمل 19) .
    فاى تابعى لضلالة اهل السنة والشيعة وكل من إبتدعها من قبل 1200 سنة فهو ضالى وخسران ومفترى مشرك بما لم ينزل به الله من سلطان فالقرآن العظيم هو السلطان الحاكم والأمر والناهى فأى حديث مخالف للقرآن فهو غبن وشرك بالله تعالى وضلالة مبينه موضوع فكيف تحكمون يا اهل السنة وكل من ينافخ عنهم بفرية سنة للنبى ولقد اتيناكم بالمحجة الكبرى واحاديث الرسول التى تنقد وتنكر فرية السنة للنبى وتصنفها بدعة ضلالة ومحدثة جديدة تجارى الناس عليها منذ زمن طويل جدا ، فربنا قال السنة سنة الله امامك فى هذا القرآن فيبقى وجب عليك ايها المسلم التقى الحذق بأن تستسلم لله تعالى وتنسب السنة لله فقط ولا تشطط وتتنطع بان للنبى سنة وتتبع ضلالة اهل السنة فهو فعل الشرك المبين اى تشرك بما لم ينزل به الله من سطان محجة قرآنية وهو الإعراض عن إتباع ذكر ما انزل الله لنا وتتبع وضع الشيطان الرجيم ومن شارك امهاتهم الضنك اهل البدع والكفر والوضع والتحريف للدين الإسلامى الحنيف ، فمصيرك تحشر فى نار جهنم معهم اعمى لقوله تعالى هاؤم . ( ومن اعرض عن ذكري فان له معيشة ضنكا ونحشره يوم القيامة اعمى - قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنْتُ بَصِيرًا - قال كذلك اتتك اياتنا فنسيتها وكذلك اليوم تنسى – طه 124-126 ).

    أن الرحمن لا يقبل منك اى بدعة تسمية غير التلقب بأنا مسلم من المسلمين قال الحق فى ذلك المعنى والتبيان ﴿ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا - المائدة: 3) فهويتنا الدينية هى مسلم من المسلمين ( فان توليتم فما سالتكم من اجر ان اجري الا على الله وامرت ان اكون من المسلمين – يونس 72 ) فلابد ان تتلقب بانا مسلم فقط ولا تتبع الفرق المحدثة التى ظهرت جديدة بعد ان ختم وتمم النبى صلى الله عليه وسلم هذا الدين الإسلامى الحنيف وتجعل القرآن صراط الله المستقيم هو مذهبك وكل حديث النبى المتفق معه بالمثل والتوحيد ( اغير الله اتخذ وليا فاطر السماوات والارض وهو يطعم ولا يطعم قل اني امرت ان اكون اول من اسلم ولا تكونن من المشركين – الأنعام 14) وكذلك إتخاذ ولى دون الله هو محرم ومنهى وكفر ومناددة شرك بما لم ينزل به الله من سلطان القرآن . (يا ايها الناس ان كنتم في شك من ديني فلا اعبد الذين تعبدون من دون الله ولكن اعبد الله الذي يتوفاكم وامرت ان اكون من المؤمنين – يونس 104 ) اى عبادة وعقيدة تسمية وإتباع احكام وسنة تشريعية ثانية للنبى مخالفة للقرآن فهو بدون ما امرنا به الله تعالى فى القرآن العظيم فهو فعل الشرك بالله بما لم ينزل به من سلطان القرآن محكم التنزيل وهذا ليس توحيدا لحكم الله ورسوله معا بالمثل ( وامرت لان اكون اول المسلمين – الزمر 12 ) فالتلقب بعقيدة المسلمين فقط هى ما امرنا به الله تعالى فى هذا القرآن العظيم فنحن مسلمين امة واحدة وفرقة واحدة ومذهبنا هو القرآن وكل ما توافق معه من قول حكمة احاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم . ( قل اني نهيت ان اعبد الذين تدعون من دون الله لما جاءني البينات من ربي وامرت ان اسلم لرب العالمين – غافر 66 ) فلابد ان تنهى نفسك عن إتباع البدع بسم عبادة الله والدين التى لم يامرنا بها الله تعالى فى القرآن فهى من دون ما امرنا به الله تعالى فهو وضع الشيطان وقبيلة الكفرة الزنادقة المضللين ويجب التسليم وإتباع ما امرنا به الله رب العالمين .
    قال تبارك وتعالى ( افغير دين الله يبغون وله اسلم من في السماوات والارض طوعا وكرها واليه يرجعون – آل عمران 83 ) فالدين هو دين الله الإسلام فلابد بان نتلقب بنحن مسلمين فقط لا غيرها يقبلها الله منك فى السير لله رب العالمين بشريعة الديانة لقوله تعالى هاؤم ( ان الدين عند الله الإسلام – آل عمران 19) ( ومن احسن دينا ممن اسلم وجهه لله وهو محسن واتبع ملة ابراهيم حنيفا واتخذ الله ابراهيم خليلا – النساء 125 ) ( وانيبوا الى ربكم واسلموا له من قبل ان ياتيكم العذاب ثم لا تنصرون – الزمر 54 ) ( ومن يبتغِ غير الاسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الاخرة من الخاسرين – آل عمران 85 ) فكل من يتلقب بغير هو مسلم فقط ويتبع القرآن واحاديث حكمة رسول الله الجامعة معه بالمثل فهو ضالى ومشرك ببدع ومحدثات وتسميات لم ينزل بها الله من سلطان القرآن فالتلقب بانا سنى وشيعى وإخوانجى وقرآنى وصوفى وسلفى وهلمجرا... فهى كلها بدع ومحدثات شيطانية ظهرت جديدة بعد ان تمم وكمل دين الإسلام العظيم فى زمن ختم النبوة المحمدية الإسلامية الحنيفية الإبراهيمية الربانية. ( ومن احسن قولا ممن دعا الى الله وعمل صالحا وقال انني من المسلمين – فصلت 33 ) فإحسن شئ فى هذه الدنيا موطن الإمتحان لنيل الأخرة والحياة السرمدية فى الجنة ان تدعوا الناس لتتبع الله تعالى بقرآنه وتعمل صالح الأعمال وتقول وتتلقب بسم شريعة وعقيدة الدين الإسلامى انا مسلم من المسلمين ولا تتبع اى فرق بدع ومحدثات احدثها البشر الزنادقة والشياطين المضللين الذين يصدون الناس ان تتبع سبيل رب العالمين.
    إن الفرقة النجية هم المتسمين بالمسلمين فقط السائرين على مذهب القرآن صراط الله المستقيم فعَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ أَبِي سُفْيَانَ رضي الله عنهما أَنَّهُ قَالَ( أَلَا إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَامَ فِينَا فَقَالَ : أَلَا إِنَّ مَنْ قَبْلَكُمْ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ افْتَرَقُوا عَلَى ثِنْتَيْنِ وَسَبْعِينَ مِلَّةً ، وَإِنَّ هَذِهِ الْمِلَّةَ سَتَفْتَرِقُ عَلَى ثَلَاثٍ وَسَبْعِينَ ، ثِنْتَانِ وَسَبْعُونَ فِي النَّارِ ، وَوَاحِدَةٌ فِي الْجَنَّةِ ، وَهِيَ الْجَمَاعَةُ ) قال صلى الله عليه وسلم : ( وَتَفْتَرِقُ أُمَّتِي عَلَى ثَلَاثٍ وَسَبْعِينَ مِلَّةً كُلُّهُمْ فِي النَّارِ إِلَّا مِلَّةً وَاحِدَةً ، قَالُوا : وَمَنْ هِيَ يَا رَسُولَ اللَّهِ ؟ قَالَ : مَا أَنَا عَلَيْهِ وَأَصْحَابِي ) فالنبى واصحابة رضوان الله عليهم كانوا سائرين على نهج القرآن وتسموا وتلقبوا فقط بهم مسلمين لا غيرها . فيبقى الفرقة النجية هم المسلمين السائرين على منهج النبوة هذا القرآن العظيم صراط الله المستقيم. ( الله نزل احسن الحديث كتابا متشابها مثاني تقشعر منه جلود الذين يخشون ربهم ثم تلين جلودهم وقلوبهم الى ذكر الله ذلك هدى الله يهدي به من يشاء ومن يضلل الله فما له من هاد –الزمر 23 ). روى الحارث الهمداني قال: دخلت المسجد فإذا أناس يخوضون في أحاديث فدخلت على علي فقلت: ألا ترى أن أناسا يخوضون في الأحاديث في المسجد ؟ فقال: قد فعلوها ؟ قلت: نعم، قال: أما إني قد سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:ستكون فتن، قلت: وما المخرج منها ؟ قال: كتاب الله، كتاب الله فيه نبأ ما قبلكم وخبر ما بعدكم، وحكم ما بينكم. هو الفصل ليس بالهزل، هو الذي من تركه من جبار قصمه الله، ومن ابتغى الهدى في غيره أضله الله، فهو حبل الله المتين، وهو الذكر الحكيم، وهو الصراط المستقيم، وهو الذي لا تزيغ به الأهواء، ولا تلتبس به الألسنة، ولا يشبع منه العلماء، ولا يخلق عن كثرة الرد، ولا تنقضي عجائبه. وهو الذي لم ينته الجن إذ سمعته أن قالوا: إنا سمعنا قرآنا عجبا، هو الذي من قال به صدق، ومن حكم به عدل، ومن عمل به اجر، ومن دعا إليه هدى إلى صراط مستقيم ) (وهذا كتاب انزلناه مبارك فاتبعوه واتقوا لعلكم ترحمون – الأنعام 155).

    قال تبارك الرحمن ذى الجلال والإكرام ( وجاهدوا في الله حق جهاده هو اجتباكم وما جعل عليكم في الدين من حرج ملة ابيكم ابراهيم هو سماكم المسلمين من قبل وفي هذا ليكون الرسول شهيدا عليكم وتكونوا شهداء على الناس فاقيموا الصلاة واتوا الزكاة واعتصموا بالله هو مولاكم فنعم المولى ونعم النصير- الحج 78 ) ( انما امرت ان اعبد رب هذه البلدة الذي حرمها وله كل شيء وامرت ان اكون من المسلمين – النمل 91 ) وامرت ان اكون من المسلمين ... من المسلمين فانا مسلم من المسلمين فقط ولم يقل السنيين ولا الشيعة ولا الإخوانجية ولا القرآنيون ولا السلفية ولا الصوفية ولا غيره فهذه كلها بدع شيطانية لم ينزل بها الله من سلطان القرآن فالشيعة يسمون اهل السنة بالناصب للولاية يقصدون السنة امويين وهذا صحيح فالسنة هى بدعة اموية إبتدعها الملك الأموى عمر بن عبد العزيز وكذلك الشيعة بدعة لم ينزل بها الله من سلطان القرآن وإبتدعها ابن السودة اليمنى اليهودى عبدالله بن سبأ.
    فان الله تعالى ورسوله لقد امرونا بان نهجر كل الفرق والبدع التى ظهرت بتسميات جديدة ومحدثات البشر المضللين التى لم ينزل بها الله من سلطان للمسلمين لقوله تعالى هاؤم (وأن هذا صراطي مستقيما فاتبعوه، ولا تتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله ذلكم وصاكم به لعلكم تتقون – الأنعام151- 153) وأن هـذا... أى ان هذا القرآن سبيلى هو مذهبى يهدى للتى هى اقوم...وهى إشارة تنبيه راجعه لهذا الكتاب هو أصل تشريع عقيدة التوحيد لا إله إلا الله التى تجبر وتغصب بحد السيف كل من شهد شهادة التوحيد لا إله إلا الله بان يتبعه ولا يخالفه بالبتة فهو مذهب سبيل الله...صراطي... مذهبى...مستقيما فاتبعوه، فإتباع القرآن وتجعله مذهبك فى شريعة الدين هى هداية صراط الله المستقيم.....ولا تتبعوا السبل... فالسبل جمع سبيل وتعنى المذاهب والطرق وإتباع أرباب المحدثات والبدع للطوائف الضلالية الشيطانية الفاسقة المنكرة التى لم ينزل بها الله في سلطانه للمسلمين وهى كل البدع للتحزب والفرق والمذاهب البشرية الشيطانية الشركية التى ظهرت محدثة بعد ان ختم النبى محمد صلى الله عليه وسلم هذا الدين العظيم ومن ضمنها فرق اهل السنة والجماعة فهى بدع أموية ومحدثة ظهرت جديدة بعد 200 سنة من إنتقال سيدنا النبى كما وضحناها وكررناها كثيرا لأنها غفلة وضلالة كل الأمة الإسلامية ، وتتخذوا آلة اخرى مناددون امر الله القرآنى ومشرعين لكم احكام سنة وعقائد واهية فاحشة وبغى منكر لم يأذن بها الله في سلطانه هذا القرآن عروة المسلمين ؟ فلو فعلتوها وإتبعتم السبل....فسوف تفرق بكم عن سبيله سبيل الله اى تبعدكم عن إتباع هذا الفرقان...فتفرق بكم عن فرقة جماعة المسلمين الواحدة فتضلوا، وخالفتوا امر الله ورسولكم وفسقتوا وإبتدعتوا السبل منذ 1200 سنة وإتبعتوا السبل المنكرة للمذاهب السنية والشيعية والصوفية والإخوانجية والسلفية والقرآنيون وهلمجرا .... ففشلتوا وضليتم عن إتباع مذهب صراط الله المستقيم اى سبيل الله للفرقة الواحدة النجيه الجماعة المسلمين..ذلكم وصاكم به لعلكم تتقون... فهذه هى وصية ربنا الله تعالى التى وصانا بها جميع المسلمين في تمام وختم ديننا الإسلام الحنيف العظيم. فنحن مسلمين فقط وفرقة واحدة ومذهبنا الواحد هو هذا القرآن العظيم صراط الله المستقيم ولا يقبل الله تعالى منكم اى تسمية لبدع فرق وتحزبات وطوائف شركية محدثة جديدة لم ينزل بها الله فى سلطان القرآن الكريم ، فيجب إتباع ما امرنا به الله تعالى فى هذا القرآن وحده لا شريك منادد له .
    قال الحق ( ام لهم شركاء شرعوا لهم من الدين ما لم ياذن به الله ولولا كلمة الفصل لقضي بينهم وان الظالمين لهم عذاب اليم – الشورى 21 ) فكل من يشرع بتشريعات بدعية واهية لم ينزل بها الله من سلطان محجة وإستناد على هذا القرآن ويشطح ويتبع اهواء الفرق والسبل التى ظهرت جديدة بعد ان ختم النبى صلى الله عليه وسلم الرسالة فى زمنه بسم الدين الإسلامى الحنيف فهو مشرك ضالى وضلالى ويتبع وضع الشيطان الخبيث وله عذاب اليم لقوله تعالى ( ان هي الا اسماء سميتموها انتم واباؤكم ما انزل الله بها من سلطان ان يتبعون الا الظن وما تهوى الانفس ولقد جاءهم من ربهم الهدى – النجم 23 ) فهل ربنا امرنا فى هذا القرآن مذهب المسلمين بان نقول ونتلقب بنحن سنة وشيعة وقرآنيون وإخوانجية وهلمجرا ...؟ كلا ثم كلا فهو فعل الشرك بما لم ينزل به سلطان الله القرآنى وإتباع مؤامرات الوضع والتحريف الشيطانى المضلل وهنا العبرة الإلهية الإبراهيمية فى التبرء من كل اهل الفرق والتحزبات الضلالية التى لم يأمرنا بها الله تعالى فى قرآنه المبين (قد كانت لكم اسوة حسنة في ابراهيم والذين معه اذ قالوا لقومهم انا براءٌ منكم ومما تعبدون من دون الله كفرنا بكم وبدا بيننا وبينكم العداوة والبغضاء ابدا حتى تؤمنوا بالله وحده - الممتحنة 4). (ان الذين كفروا وصدوا عن سبيل الله ثم ماتوا وهم كفار فلن يغفر الله لهم - محمد34) وكذلك كل من يصد الناس بان تتبع القرآن وحده وينشر البدع التى لم يأمرها الله للمسلمين فهو عدو الله المشرك الخبيث ويهلك كافر ولن يغفر الله له ذلك الصدود وهى جريمة إضلال الناس عن إتباع صراط الله المستقيم .(عن حذيفة رضي الله عنه قال: كان الناس يسألون رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الخير، وكنت أسأله عن الشر مخافة أن يدركني، فقلت: يا رسول الله إنا كنا في جاهلية وشر، فجاءنا الله بهذا الخير، فهل بعد هذا الخير من شر؟ قال: "نعم". وقلت: وهل بعد ذلك الشر من خير؟ قال: "نعم، وفيه دخن". قلت: وما دخنه؟. قال: "قوم يهدون بغير هديي، تعرف منهم وتنكر". قلت: فهل بعد ذلك الخير من شر؟. قال: "نعم دعاة على أبواب جهنم من أجابهم إليها قذفوه فيها". قلت: يا رسول الله صفهم لنا. قال: "هم من جلدتنا، ويتكلمون بألسنتنا". قلت: فما تأمرني إن أدركني ذلك؟ قال: " فاعتزل تلك الفرق كلها ولو أن تعض بأصل شجرة حتى يدركك الموت، وأنت على ذلك) فهيا يا مؤمنين مسلمين اهجروا كل الفرق الضالة والبدعية المحدثة من سنة وغيره وتلقب فقط بانا مسلم من المسلمين والقرآن هو مذهبى وكل حديث حكمة النبى المتفق معه بالمثل والإجماع واى حديث مخالف للقرآن نرفضة ولا نستند عليه لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم لا ياتى منى قولا مخالفٌ للكتاب لانه حجة الله على خلقه . ( وَمَآ أَنتَ بِهَٰدِ ٱلْعُمْىِ عَن ضَلَٰلَتِهِمْ ۖ إِن تُسْمِعُ إِلَّا مَن يُؤْمِنُ بِـَٔايَٰتِنَا فَهُم مُّسْلِمُونَ - النمل 81 )...إلَّا مَن يُؤْمِنُ بِـَٔايَٰتِنَا فَهُم مُّسْلِمُونَ ...فالمسلم هو من يؤمن بالقرآن كله ويتبعه ويجعله مذهبه فى التحلى بالديانة الإسلامية ولا يخالفه بالبته.



                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de