تنظيمات الهوس الديني ونموذج الإخوان المسلمين (2) بقلم أحمد المصطفى دالي
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-12-2017, 01:05 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

عفواً أيها ( البارون) الحريات .. لتحصين (علي الحاج) وصحبه ! بقلم بثينة تروس

09-05-2017, 01:28 PM

بثينة تروس
<aبثينة تروس
تاريخ التسجيل: 01-11-2013
مجموع المشاركات: 81

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


عفواً أيها ( البارون) الحريات .. لتحصين (علي الحاج) وصحبه ! بقلم بثينة تروس

    02:28 PM May, 09 2017

    سودانيز اون لاين
    بثينة تروس -كالقرى-كندا
    مكتبتى
    رابط مختصر




    شكراً الشاب (البارون) ! بتقديمكم لتلك العريضة! فكأن قومك نيام فماتوا فأنتبهوا ! الي أننا قد فرطنا في الحفاظ علي حرياتنا وحقوقنا الأساسية!! وأننا قعدنا عن جانب مسئوليتنا المباشرة في الوقوف بصرامة! في وجه التصريحات الحكومية حول ( وثيقة الحريات) وما يجري هذه الأيام ، وأنها خطر يجب ان يتابعه الجميع بجدية اكثر ! اي نعم ! مازلنا في تيه صحراء الهوس الديني لاكثر من ربع قرن !

    الشاب محمد صالح الدسوقي والذي يطلق عليه ( البارون) عمره (23) عاماً، مواجه بتهمة الردة!! بعد ان تقدم ( بعريضة امام محكمة امدرمان جنوب، يوم الاثنين ، مطالبا بافادة اشهاد شرعي بتغيير ديانته في بطاقته الشخصية من مسلم الي لاديني ... وسيمثل صباح الاربعاء امام محكمة امبدة بتهمة الردة شاب تقدم بطلب تغيير ديانته امام القاضي) .. بحسب صحيفة التغيير

    لم تفصل الخبرية في لماذا يجرؤ شاب بحداثة هذا السن! ان يطالب بإفادة شرعية مؤكدة!! يسعي فيها الي القانون، ليعلن انه راغب عن ملته ! ويفضل ان يكون لا ديني علي ان يكون مسلم؟؟
    وهو الذي بحساب السنين ، ولد ومن في جيله، وترعرع، في ظل دولة توصف بأنها ( دولة دينية)! تتباهي بكثرة المساجد التي تفوق المدارس، والجامعات، والمستشفيات !!
    وما انفك حكامها يضللون الشعب بقولهم! ( هي مشروع إسلامي حضاري) وهي ( لله لا للسلطة ولا للجاه) ، ومايزالون في ثبات لايتغيرون، فهم الاخوان المسلمون، شعبي/ ووطني!
    ينفردون بالسلطة ! ويتبادلون الكراسي، وتصفيقهم فيما بينهم التهليل، والتكبير، ويدعون انهم ( أصحاب الأيدي المتوضئة )! من ذو اللحي والثفنات المصطنعة ، يفسدون، ويتحللون، وفِي توهمهم انهم باسم الله يحكمون.

    ولعل! ومن يدري! ان البارون! من كثرة تداعي الكذب بالدِين من قبيل الحاكمين، ومن تبعهم من يسمون أنفسهم برجال الدين!! زهد في ان يجد حاجته، وحلول لتناقضات عصره، في الاسلام الذي يعكسه هؤلاء!! فانطبق عليه المثل السوداني ( اكلت حنظلة وخافت من البطيخة)!!

    وأقول للذين سوف يتسارعون بعاطفة دينية، دون اعمال للفكر، للإنصراف عن أصل المشكلة ! الي محاكمة هذا الشاب! وإطلاق الأحكام من شاكلة ان اسمه (محمد)! وقد صبأ عن دينه!! ثم الاستعاذة والحوقلة! او انه شاب طمح للشهرة، واتخذ وعر طريق الردة سبيلا!!
    فيتركون بذلك ميدان الدفاع عن حرية المعتقد والحريات الاساسية خالي، ( لا إكراه في الدين، قد تبين الرشد من الغي) ( إِنْ تَكْفُرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنْكُمْ وَلا يَرْضَى لِعِبَادِهِ الْكُفْرَ ) ( وَلا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى) ( يوم لا تملك نفس لنفس شيئا.. والامر يؤمئذ لله) ..
    ليكونوا هم اْبواق للهوس الديني، فتسعد الحكومة ( بحراس الفضيلة) هؤلاء، من الذين دون قصد مبيت منهم، وظفوا أنفسم، حراس للحكومة، ولقضاتها الذين يأتمرون بأمرها، وليس بأمر الحق!
    من الذين لايتوانون من استخدام المادة 126 من القانون الجنائي، لأرهاب الشعب، واحكام السيطرة عليه.
    والتي تنص ( (1) يعد مرتكباً جريمة الردة كل مسلم يروج للخروج من ملة الاسلام او يجاهر بالخروج عنها بقول صريح او بفعل قاطع الدلالة. (2) يسستاب من يرتكب جريمة الردة ويمهل مدة تقررها المحكمة فاذا اصر على ردته ولم يكن حديث عهد بالاسلام ، يعاقب بالإعدام .(3) تسقط عقوبة الردة متى عدل المرتد قبل التنفيذ).. انتهي
    ولهؤلاء القضاء ومن تحركهم العواطف الدينية! السؤال من الاولي بحكم الردة! ذلك الشاب العشريني العمر ! ام راعي الدولة وأمامها؟
    الرئيس ؟ والذي جاهر باكبر المعاصي! من شاكلة القتل العمد، ولقد اشهد الشعب باجمعه، وفِي شهر رمضان الكريم من عام 2013 في افطار التجاني السيسي والنافذين من الاخوان المسلمين ، واعترافه الشهير بان أيديهم ملوثة بدماء اهل دارفور.
    (كيف يستجيب الله لدعائنا ونحن نسفك دماء المسلمين ودماء بعضنا البعض،ونحن اعلم بأن زوال الكعبة اهون عند الله من قتل النفس) .. انتهي
    كانهم لم يسمعوا قوله تعالي (مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا ) وحديث رسول الله صلي الله عليه وسلم ( لزوال الدنيا أهون على الله من قتل مؤمن بغير حق)..

    وقضاة السؤ، وعلماء السلطان، يشهرون بسلاح الردة والإعدام! في أوجه المستضعفين، ويتسارعون بإخفائه في غمده، حين يكون المتهم ( بالاغتصاب) ، امام جامع، ورجل الدين ( الشيخ) نور الهادي عباس نور الهادي، والذي ااغتصب طالبة، وتمت ادانته بالمادة 149 من القانون الجنائي جريمة الاغتصاب، وما كان من البشير راعي الدولة، التي تدعي الحكم ( بالشريعة الاسلامية) ! الا وان اصدر مرسوم رئاسي، باعفاء الامام المغتصب! من احكام 10 سنوات سجن، و40 جلدة.. وعاد ذلك الامام موفوراً بدل الردة عن الاسلام ، ارتاد المساجد يكلم المسلمين عن مخافة الله!!

    ثم مالكم كيف تحكمون! يا أيها المشرعون! يهدد ( محمد الدسوقي) بقوانين الردة، والتي عقوبتها الإعدام ، ويعفي من الإعدام ، شاب في نفس عمره، قبض عليه وبحوزته حبوبهلوسة و كمية من المخدرات، لان الفرق بينهما، ان الاخير أمه وزيرة بوزارة العدل!!! تدخل قاعات المحاكم، وتامر نوابها، وتدخل السجون وتخرج ابنها من المعتقل!!
    وحتي حين حاولت ان تخفي فضيحة استغلالها لنفوذها، و قدمت استقالتها ، رفض (المجاهد) الرئيس السوداني، عمر البشير، استقالة وزيرة الدولة بوزارة العدل، تهاني علي أحمد تور الدبة، ونقلت "وكالة الأنباء السودانية الرسمية"، يوم الأربعاء، بأن الرئيس البشير قد وجّه الوزيرة بالاستمرار في منصبها وأداء مهامها) . 12-16-2015
    ومن سؤ طالع (البارون)! ان تلك الوزيرة دم ضمها الي لجنة وثيقة الحريات ، مساعدة لبدرية سليمان، مشرعة دساتير حكومة الاخوان المسلمين! وهي ومجموعتها يتحكمون في مخرجات وثيقة الحريات، ويمانعون في التعديلات الدستورية، من حرية الاعتقاد الديني ، والمذهبي، وتعدد الأديان، ومازالت تلك القوانين ( مدغمسة) وتحت الرهان..

    تلك (الحريات) التي لايؤمل في انها سوف تنصف الشعب من انياب المتنفذين والمفسدين، بل هي تلك الحريات الملحقة بالتمكين!! والتي حدثنا عنها الدكتور علي الحاج الامين العام للمؤتمر الشعب، وعرفها باشتراط ان تكون ( مع النظام)!!
    بقوله. (وهذا يكفي بأن نكون مع النظام ونحمي النظام لأن البلاد بها حرية، لأن الحرية نفسها تحتاج لحماية، وحماية الحرية لا تأتي من الأجهزة الأمنية والعسكرية، بل تأتي من المواطن) انتهي
    وواصل علي الحاج في حديثه ( وكشف الحاج عن لجنة تدرس وضع برنامج للمرشحين في الحكومة وقال نريد تحصين جماعتنا لانه في قضايا فساد والناس الاخترناهم ديل بشر ومادام هم كذلك لازم نتوقع اي شئ) .. انتهي
    وهكذا، فان القوانين في عهدهم تشرع لحماية الفساد، وتحصين المفسدين الحاليين، والذين سوف يفسدون في المستقبل، من المتمكنيين،
    وهكذا بشواهد الحال، ان محاولة ! ممارسة حق ( حرية الاعتقاد الديني )! اليوم في السودان، وفِي ظل قوانين الحكومة الحالية حق لاتسنده القوانين، ولايجوز في حق المواطن العادي.

    اولم نشهد اضطهاد اخوتنا القساوسة والمسيحيين من جبال النوبة، والذين هدمت الحكومة كنائسهم، واعتدت علي أراضيها، وسجنت قساوستها، وطاردت المصلين في الكنائيس، حتي حصرتهم في منازلهم، وضيقت عليهم في أقامة شعائرهم الدينية، واعتدت علي نسائهم تحت مسمي قانون النظام العام!
    وهم الذين يرتلون ( اما أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ: أَحِبُّوا أَعْدَاءَكُمْ. بَارِكُوا لاَعِنِيكُمْ. أَحْسِنُوا إِلَى مُبْغِضِيكُمْ، وَصَلُّوا لأَجْلِ الَّذِينَ يُسِيئُونَ إِلَيْكُمْ وَيَطْرُدُونَكُمْ) ،

    اذن لم تبقي تلك الدولة المتأسلمة، امام الذين يطالبون بحرية الاعتقاد، غير احد طريقين! كلاهما صعب!! ان تنفذ فيهم احكام الردة! ام ان يعلنون التوبة!! فيجلدون وتمتهن كرامتهن!
    كما ان هنالك حلول اخر، لايميلها الخوف والقرب من الله، لدي تلك الحكومات، وانما يتحكم في قوانينها، الخوف من المجتمع الدولي! والطمع في القرب من الدول الدائنة! والتي تضع، وترفع العقوبات!
    وللذين يحلمون بدولة تتوفر فيها الحقوق الاساسية للمواطنة، وترعي حقوق الانسان، هذا الأماني لن تتحقق الا في ظل حكم ديموقراطي، يحرسه الدستور الذي يحفظ حق الأقليات ، ويعين الشعب علي ، علي الوعي والسهر للحفاظ علي حقوقه و مكتسباته، ويسعي لان ينظم العلاقة بين الافراد والجماعة.
    ويظل السؤال هل نأمل في خير يرجي من حكومة الوطني والشعبي ؟؟

    بثينة تروس




    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 08 مايو 2017

    اخبار و بيانات

  • كاركاتير اليوم الموافق 08 مايو 2017 للفنان الباقر موسى عن تقسيم كيكة السلطة فى السودان
  • الاتحاد الأوروبي يحتفل بالذكرى السنوية الستين لإنشائه في السودان
  • تصريح صحفي مهم من الحزب الاشتراكي الديمقراطي الوحدوي عن هدم الكنائس
  • بيان صحفي قوي الإجماع الوطني
  • الناجي عبد الله : كمال عمر ليس إسلاميا ولا يعرف أدبيات الحركة
  • الكشف عن تفاصيل ضبط حبوب مخدرة داخل شحنة سماعات بمطار الخرطوم
  • القاهرة ترفض أي اتفاق حول حلايب وشلاتين
  • القائم بالأعمال شكر الحكومة على تخليصه تسليم الرهينة الفرنسي لسفارة بلاده بالخرطوم
  • الحكومة تسلم رهينة فرنسي بعد تحريره من خاطفين بدارفور
  • وصل إلى بوابة المثلث والي البحر الأحمر: حلايب سودانية وستعود قريباً
  • استشاري نفسي: الوزير (المعفي) يحتاج للبكاء والابتعاد عن الشامتين!
  • لجنة برلمانية : أوضاع مزرية للسودانيين في مصر
  • المعدنين ينتقدون بطء تحركات الخارجية لاسترداد ممتلكاتهم
  • تأثر النشاط الاقتصادي بوادي حلفا سلباً تكدّس شاحنات مصرية بأرقين بعد فرض تأشيرة الدخول
  • السجن يهدد مزارعين بمشروع الجزيرة
  • وصل الجزائر للمشاركة في اجتماعات دول الجوارالليبي غندور: الحركات السودانية في ليبيا تُهدد الأمن ال


اراء و مقالات

  • البقاء للاصلح! بقلم د.أنور شمبال
  • أبناء الورق والانترنت بقلم د. أحمد الخميسي. كاتب مصري
  • زنقة زنقة سمونا عبيد انحنا ما بنرد إلا بالسلاح و الحديد بقلم عبير المجمر سويكت
  • يوم الأرض :نعي اليم بقلم دالحاج حمد محمد خيرالحاج حمد
  • إنتخاب إيمانويل ماكرون والقضية السودانية بقلم عادل عبد العاطي
  • تشكيل الحكومة الجديدة على طريقة بص السيرة بقلم حسن احمد الحسن
  • كشكي، كشكي، وزارتي، وزارتي بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • إنقطاع الغاز سبب تأخير كيكة الحكومة بقلم عمرالشريف
  • الهلال أم الوطن؟! بقلم كمال الهِدي
  • إيران - صراع العقارب في مسخرة الإنتخابات في نظام ولاية الفقيه بقلم علي نريماني- كاتب ومحلل إيراني
  • الرئيس عباس بين ترامب وحماس بقلم فادي قدري أبو بكر
  • الدفع بالموبايل ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • ماذا هُناك..؟ بقلم عبد الله الشيخ
  • إطلاق النار في الاتجاه الخطأ ..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • افعلها يا عطا!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • بين قذارة السياسة ونظافتها عند يوسف لبس بقلم الطيب مصطفى
  • عندما انقلبتم ألم تكونوا بشراً؟! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • حكومة حوار الطرشان حلم أم اوهام بقلم الطيب محمد جاده
  • نبوءة صدقت بقلم عثمان الطاهر المجمر طه
  • إضراب الأسرى مسؤولية دولية ورقابة أممية الحرية والكرامة 16 بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • أنسنة الإجراءات! بقلم د.أنور شمبال
  • متناقضات مملكة محمد السادس !! بقلم محمد بوبكر
  • الساحة الخضراء تزدهي بالسر قدور ... ؟ !! - - بقلم هيثم الفضل

    المنبر العام

  • قصاصات ................(2)
  • وزارة التنمية البشرية بالخرطوم توقع عددا من الاتفاقيات بالقاهرة
  • هل احمد المعقور ذلك العربى هو جد الزغاوة أم الفور ؟؟
  • انتخابات الجالية السودانية بايرلندا ..2017
  • من هو إيمانويل ماكرون الرئيس الفرنسي الجديد؟
  • للعلم كيف يتم تحويل القروش عبر الموبايل
  • النداء الأخير لمن يودون اللحاق بقطار الانقاذ....
  • الكوليرا تعم النيل الابيض وحكومة الظلم والفساد في انتظار الكعكة !!!
  • فضيحة.. سري للغاية !! - التيار
  • لعناية الدكتورة حرم شداد لسنا مدينين للمصريين بشيء!بقلم محمد عبد المنعم
  • زواج الصفقات .. رجال عالة على النساء -
  • عبد الحفيظ يفتي بشبهة ربا في تحويل الرصيد- !!!#
  • توقف الاستاذة سهير عبدالرحيم عن الكتابة بصحيفة “السوداني”
  • يا والي النيل الابيض: أتق الله في اهلنا وكن قدر مسئوليتك
  • ياساتر يا رب.. الكوليرا يعم النيل الابيض .. موت بالجملة
  • قال عثمان محمد الشريف محكم دولي- للسودان الحق في ترسيم حدوده
  • قوات نظامية مسنودة بالدعم السريع تشن هجوما واسعا علي قري جبل مرة غرب السودان
  • احتار انا احتار انا
  • (صرخةٌ لاجِئةٌ بِالغَابِ)
  • لقد خاب وخسر من وقف فى طريق الإنقاذ
  • سلسلة الأغبياء في حوش الخواء (الجالية بين نداءت السفهاء تترنح )
  • النظام التوافقي ... في ذات عبقريه =D :) .
  • إستيراد المصريين لللحوم البرازيلية واثارها السلبية فيديوهات
  • التراشق بين وزير الدفاع السعودي ووزير الدفاع الإيراني خطير
  • “لا توجد أزمة لاجئين تقلقني الآن أكثر من جنوب السودان.”
  • مجلة "شعراء ومسادير" ،، حياة البادية وإرثها الثقافي.
  • شاركت بورقة عن(الاثار العثمانية والميراث الثقافي في السودان) في مؤتمر بتركيا عن (الاسلام بافريقيا)
  • شباب (الاسلاميين) يعلنون الجهاد على صلاح غريبة
  • سمعة المغتربين "تهتز" !.
  • تعالوا كدى نتخيل السودان مقسم لى خمسة دول
  • وداعاً اللواء طبيب محمد سعيد الحسن تركاي ... الطبيب الإنسان
  • السعودية ترسل وفد للتأكد سلامة الاسماك المصرية
  • الدعم السريع فخر السودان: الشردة عيب وشينة - فيديو
  • هـــل يفعلهـــا المـــريخ .... ويســـجـل موقفـــاً للتاريــخ ؟
  • عبد الواحد يعترف بان تسجيل (سورة دارفور) بصوته
  • الشباب الأماراتي يعيش البهجة ... متصوع : رقصة شعبية تنتشر بكثافة ....!!!!
  • ألا يزال السودان جسرا بين العروبة والإفريقية؟ د. الشفيع خضر سعيد
  • اعادة الاخلاق
  • كعكة الحيكومة ان قصرت يتموها زلابية . خخخخخخخخخخ !
  • أمانة صاحب رقشة... 38 مليون جنيه عبارة عن رواتب معلمات قام بتسلميها للشرطة
  • دور العمل في تحوّل القرد إلى إنسان: المصدر منقول بشيء من التصرف من The Venus project
  • طوكر ترفض أستيعاب عشرات الطلاب بالمرحلة الثانوية لاغرب سبب
  • محمد بن زايد يزور مصابي القوات المسلحة السودانية و الإماراتية
  • روايات بوليسية
  • الأستاذ محمود محمد طه: موقع الفكرة الجمهورية في ثوب جديد: دعوة لإبداء ملاحظات
  • عريس الشجرة
  • نصيب السودان من مياة النيل قسمة ضِيزَى
  • "ليست كل القصة" ..اصدارة جديدة للصحافي والكاتب المبدع هاشم كرار **
  • صحي الدستور لا يسمح بتولي الرئاسة لمن هم دون الاربعين؟
  • "محمد ناصر" يرد علي السيسي لتدمير السودان ...!!
  • الهجرة الى الله !!!!
  • عييييييك ود الباوقة بقى هندى
  • السودان: أزمة بين وزارة العدل والنائب العام عقب إدانة وكيل نيابة بالسكر
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de