منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان لمن تدق الاجراس نحو ثقافة التعدد و السلام
السودان: تجريم العمل في مجال حقوق الإنسان يهدد حماية الحريات
نساء حول الرئيس...
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 03-25-2017, 02:13 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

عزم الترابي و مآلات الحقوق والحريات سباق النذر والبشائر في معركة التعديلات الدستورية

01-22-2017, 11:48 PM

د.فتح الرحمن القاضي
<aد.فتح الرحمن القاضي
تاريخ التسجيل: 08-30-2016
مجموع المشاركات: 5

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
عزم الترابي و مآلات الحقوق والحريات سباق النذر والبشائر في معركة التعديلات الدستورية

    11:48 PM January, 23 2017

    سودانيز اون لاين
    د.فتح الرحمن القاضي-Sudan
    مكتبتى
    رابط مختصر

    سم الله الرحمن الرحيم



    [email protected]
    جاء في الاخبار ان المهندس ابراهيم محمود مساعد رئيس الجمهورية لشئون الحزب الحاكم (المؤتمر الوطني ) ادلي بتصريح مفاده ان (مقترحات المؤتمر الشع بي المتعلقة بالحريات التي تم الدفع بها الي منضدة المجلس الوطني سيتم نقاشها في اعقاب عودة المجلس في ابريل القادم ).
    اوساط كثيرة احتفت بهذه الخطوة ، وفي مقدمة المحتفين المؤتمر الشعبي الذي اعتبر ان هذه الخطوة ، مع رمزيتها الاجرائية ، تكاد تلبي مطلوبات القرار الذي استندت عليه امانته العامة في المشاركة فضلا عن كونه يسهم في ازالة ، بعض الحرج المتمثل في مشاطرة الوطني حكم البلاد بعد مفاصلة بائنة استمرت زهاء سبعة عشر عاما وهي حقبة اتسمت بقدر غير قليل من الخيبات والتراجعات في ظل انقسام المؤتمر الوطني الموحد الي مؤتمرين وطني وشعبي، وانشطار السودان الموحد الي قطرين شمالي وجنوبي ، وتازم الحروبات ، واستشراء النزاعات المسلحة بصورة لم يسبق لها مثيل، وتدهور معاش الناس حد الجوع والمسغبة ، وتراجع الحريات وحقوق الانسان الي مستوي غير مسبوق في تاريخ البلاد .
    ومع جزيل تقديري للبهجة العارمة (Tremendous Joy ) التي سرت في بعض الاوساط والوسائط الاعلامية فيما يلي مشاركة الشعبي في الحكم الامر الذي يؤذن بانتهاء سنوات طوال من القطيعة والمفاصلة مع المؤتمر الوطني من جهة ، علاوة علي الاحتفاء بقرار الحكومة الامريكية القاضي برفع العقوبات حتي يتسني البت في سريانها او الغائها في يوليو القادم من جهة اخري ، فانني لا اكاد اشاطر المبتهجين بهجتهم والمحتفين حبورهم بهذه البشريات المفترضة ، ولا يجئ موقفي الحذر هذا من باب انني مجبول علي التشاؤوم ولكنني دائما ما اكون ميالا الي التزام الحذر والتريث قبل الاندفاع في الانغماس في الاحتفال بالنظر الي النذر والسحائب المتكاثفة التي تلوح غير بعيد في افق البلاد ؟! واقع الامر انني اختبرت حالات مماثلة فقد اتخذت موقفا مناهضا لنيفاشا من محبسي في مدينة المناقل وعبرت عنه صراحة لمن حولي فيما كان غالب الامة يكاد يطير من الفرح والحبور بسلام نيفاشا الذي تباري الاعلام في وصفه بالاستحالة (أن تبت يد المستحيل) ليتكشف للامة السودانية بعد سنوات قلائل حجم الكارثة التي المت بالبلاد تحت مظلة السلام المتوهم.
    ودعونا نترك أهل البشائر في أهازيجهم وافراحهم المتواصلة باعراس الحوار والوفاق مع الشعبي بعد طول انقطاع علاوة علي رفع العقوبات الامريكية إذ ليس في مقدورنا أن نجعلهم يستفيقوا قريباً من (نشوتهم العظمي) أو نرفدهم بمنطق يعزز بهجتهم العارمة هذه ... دعونا ننتقل من كل هذا المشهد الاحتفالي لنصوب النظر الي بعض اشد النذر خطورة التي يستلزم الموقف أن نقف متحوطين لها باقصي ما نملك من فطنة ومن ثم العمل علي اتخاذ التدابير والتحوطات الملائمة لتفاديها .
    ويأتي في مقدمة النذر ما شاع من تصريحات صحفية منسوبة للسيد مساعد الرئيس في هذه المرحلة من مسار الحوار الوطني يقول فيها بأن ( مقترحات المؤتمر الشعبي تم ايداعها في منضدة المجلس الوطني وسوف تخضع للنقاش عقب عودة المجلس من عطلته ابريل القادم)؟!
    ولعله قد فات علي الاستاذ ابراهيم محمود ان ( مقترحات الشعبي) اضحت جزءا اصيلا لا يتجزء عن (مخرجات الحوار الوطني) سيما بعد اجازتها من قبل (الجمعية العمومية للحوار الوطني ) وبهذا اضحت هذه المقترحات ارثاً قومياً لا تكاد تقل عن (الوثيقة الوطنية) ولم تعد تخص الشعبي وحده باي حال من الاحوال ؟!.
    ثمة اختلاف جوهري بالطبع بين ان تكون المخرجات مجرد مقترح للشعبي مما يجعلها مقترحاً خاضعا للنقاش والرفض او القبول في مسار الحوار الوجني او تؤول الي شأن قومي تم التوصل اليه في سياق الاجماع الكلي علي مخرجات الحوار الوطني مما يجعلها محل قبول من سائر القوي التي شاركت في الحوار الوطني بشقيها الحكومي والمعارض !!...
    اذا الامر مختلف جدا عندما يطلق السيد ابراهيم مصطلح (مقترحات المؤتمر الشعبي المتعلقة بالحريات ) عوضا عن (مخرجات الحوار الوطني الخاصة بالحريات ) مما يقتضي ضبط المصطلح في هذه المرحلة الحساسة من مسار الحوار الوطني ذلك ان مخرجات الحوار الوطني الماثلة بين ايدينا حاليا تمثل (ارادة الاجماع القومي للقوي التي ارتضت الحوار وشاركت فيه بفاعلية ) علي الاقل في (مرحلته الاولي )، ولا تعد شأنا خاصا بحزب بعينه سوي كان هذا الحزب المؤتمر الشعبي او ما سواه من الاحزاب الحاكمة او المعارضة ...
    تفاديا لهذا التخليط البائن وسعيا نحو ضبط المصطلح وتجنيبا للرأي العام من الوقوع في لجة عميقة من البلبلة أجد نفسي مضطرا لتقديم تفسير متواضع للفرق بين مصطلحي (مقترح ومخرج) سيما وانه شاع بكثافة استخدام مصطلح مخرج لتوصيف الناتج الذي تمخص عنه مؤتمر الحوار الوطني. يدل مصطلح مقترح ( proposal) علي حزمة الافكار الاولية التي يدفع بها احد المحاورين او اكثر في مستهل عملية الحوار ، وطالما كانت المقترحات هي حزمة من الافكار الاولية فانها تقبل النقاش والاخذ والرد لتبيان مقاصدها وتوضيح جدواها بالنظر الي طبيعة المسائل المتفاوض عليها او المختلف بشأنها ، وهي بذلك تقبل التعديل والاضافة والحذف في محاولة للتوصل للصيغة المثلي للتعبير عن الاراء والافكار محل النقاش.
    وما أن يتم الافضاء الي رأي نهائي بشأن (حزمة المخرجات) التي تم تقديمها ابتداءا في اعقاب بلورة الفهم واحكام الصياغة فانها تؤول في نهاية مطاف الحوار الي ما يمكن تسميته بالمخرج
    ( output )،إذا فان المخرج في شكله النهائي يشكل الحصيلة الختامية لحوار المتحاورين ولا يقبل من بعد اي قدر من الاضافة او الحذف او التعديل بعد ان تمت اجازته بصورته النهائية عبر (الجمعية العمومية للحوار الوطني ).
    اخذا في الحسبان التحليل المشار اليه بعالية فإن اي حديث عن (مقترحات للشعبي للحقوق والحريا ستخضع للنقاش في المجلس الوطني في دورته القادمة مثلما ورد علي لسان السيد ابراهيم محمود يصبح لا معني له ولا محل له من الاعراب .
    في حقيقة الامر أن هذا (العوار المنهجي) لم يكن قاصرا علي قضايا الحقوق والحريات لوحدها وانما يكاد يكون هو السمة الطاغية علي (مخرجات الحوار الوطني) في طابعها الاعم ، ولذا لم يكن من المستغرب ان تجئ المخرجات علي نحو فضفاض يحمل كثير من الاوجه والاحتمالات الامر الذي اغري العاملين في مطبخ (تكييف مخرجات الحوار) أن يعملوا فيها تارة أخري بمعزل عن شركاء الحوار تحت حجة (عدم قطعية مخرجات الحوار) ليخرجوا علينا في نهاية المطاف بمخرجات لا صلة لها بالمخرجات الحقيقة التي تمخض عنها الحوار في صورته النهائية، ويتجلي هذا المنهج الملتبس بوضوح علي سبيل المثال في مسألة سلطات رئيس الجمهورية ، وفي الاختصاصات والصلاحيات الممنوحة لرئيس الوزراء ؟!.
    ويمكننا أن نقرر هنا بوضوح أن (اتفاقيات نيفاشا والبروتوكولات المحقة بها) رغم المعايب العديدة التي لازمتها الا انها جاءت مفصلة محكمة الصياغة بحيث انها لم تترك مجالا من بعد لاي (بعبصة محتملة) ، وهكذا تم الدفع (بموكب نيفاشا) الي المجلس الوطني ليجاز (بالمزيكة) حيث لم يكن مسموحا للبرلمان ان يضيف شولة أو يحذف نقطة ، وذلك خلافاً لما يجري العمل عليه حالياً مع (مخرجات الحوار الوطني) التي كادت أن (تخرج روحها من خلال تعديلات غير مشروعة) قبل أن تخطو حتي الي (منضدة المجلس الوطني) ؟!!.
    وعلي ضوء هذا المنهج الملتبس يمكننا أن نتوقع أن يؤول الجدل الدائر حول التعديلات الدستورية المتعلقة بالحقوق والحريات الي أحد ثلاث احتمالات:
    أولي الاحتمالات: ان تجاز مبادرة التعديلات الدستورية التي خطها المرحوم الشيخ الترابي ودفع بها الي مؤتمر الحوار باعتبارها مقترح الشعبي في المرحلة الاولي لتجاز من قبل الجمعية العمومية في المراحل التالية مما يجعلها وثيقة او مخرج لا يقبل الجدل والخلاف.
    ثاني الاحتمالات :ان يجري عليها تعديل يبقي علي بعضها ويلغي البعض الاخر مما يعني نقضا جزئياً لما تم التوافق والاجماع عليه عبر مخرجات مؤتمر الحوار الوطني.
    ثالث الاحتمالات ان يتم استبعاد مشروع (وثيقة الترابي) باكملها ويستعاض عنها بحزمة جديدة من التوصيات يدفع بها المؤتمر الوطني الي منضدة المجلس الوطني ويعمد الي اجازتها مستنصرا باغلبيته الميكانيكية فضلا عن القوي التي ثبت انها لا تتردد في (ممالأته ) في العديد من المواقف المفصلية إذ غالبا ما تنحاز تلك القوي المشايعة الي صف الوطني متبنية لرؤيته كما شهدنا في مسار الحوار الوطني في الحقبة الماضية، ولو جري الامر بغير ذلك لشهدنا اجازة مخرجات التعديلات الدستورية من الوهلة الاولي اسوة بغيرها من مشروع التعديلات والقوانين التي وجدت اسبقية قصوي في الاجازة .
    حال سريان المنهج المشار اليه بعاليه فان ذلك لا يمكن ان يعني الا اعادة (مشروع الحوار الوطني) بعد الفراغ منه مجددا امام (منضدة الجلس الوطني) ليعمل فيه اعضاء المجلس الذين يملك فيهم المؤتمر الوطني اغلبية مطلقة مشرطهم علي النحو الذي يريدون غير عابئين تمام بشركاء الحوار ؟!!. وما ينبغي وضعه في الحسبان هنا ان فريق (تفصيل ) التعديلات الدستورية يقف علي اهبة الاستعداد (لتكييف) المخرجات (وتفصيلها) حسب الطلب.
    ونعيد في هذا السياق الي الاذهان مآل مشروع التعديلات الدستورية التي تم الدفع بها من قبل لتقنين سلطات رئيس الجمهورية وصلاحياته حيث كانت التعديلات المعنية لا تتجاوز في مجملها تعديلين او ثلاث ، فاذا بها تؤول (بقدرة قادر) في نهاية المطاف الي نحو ثمانية عشر تعديلا تصب كلها في إطار تعزيز سلطات السيد رئيس الجمهورية وتمنحه اضعافاً مضاعفه من السلطات والصلاحيات الجديدة متجاهلين في ذلك الغاية الرئيسة للحوار الوطني التي كانت تستهدف امرين اساسيين اولاهما (تقليص صلاحيات الرئيس لمصلحة رئيس الوزراء ) و ثانيهما (احداث التوازن المطلوب بين السلطات الدستورية والتشريعية والتنفيذية ) في بنية السلطة الحاكمة. وهكذا فاذا (العوار الدستوري) الذي كان يرتجي الناس اصلاحه عن طريق الحوار يتسع مداه علي نحو مهول بدلا من أن يتقلص ويبقي في حدود معقولة تكفل تحقيق مقتضي (توازن السلطات في دولة المؤسسات ) ؟!!.
    وليس ثمة شك في ان المنطق الذي رشح مؤخرا حول ربط اجازة التعديلات الدستورية المتعلقة بالحقوق والحريات بالتوصل الي سلام شامل مع الحركات المسلحة ينبغي الوقوف عنده طويلا باعتباره احد اخطر النذر ، ذلك ان بروز منطق كهذا ، وفي هذه اللحظات المفصلية التي يتطلع فيها الشعب السوداني لقطف ثمار الحوار وجني حصيلة الحقوق والحريات يعد (ردة كبري ) عن الاهداف والغايات الاساسية للحوار الوطني، فوق كونه يضع (ميراث الترابي وطموحات الشعبي) فضلا عما سواهم من قوي المعارضة الطامحة ايضا في قيام دولة للحقوق والحريات في مهب الريح.
    في واقع الامر ان ربط الحقوق والحريات بالتوصل للسلام أو ارجاء تنفيذها الي ان تضع الحرب اوزارها بين الحكومة والفصائل الحاملة لللسلاح يضعنا مجدداً امام فزورة من ياتي اولا (البيضة ام الدجاجة ) كما يعيد الي الاذهان الموقف الذي استندت اليه الانظمة المصرية المتعاقبة في حرمان شعبها من التمتع بالحريات تحت ذريعة (ألا صوت يعلو فوق صوت المعركة) لتبرز الهزيمة المجلجلة من تحت ثنايا القهر والكبت والارتكاس.
    ما ينبغي التأكيد عليه هنا أن فرضية (انعدام فضاء الحريات والحقوق الاساسية ) انما كان هو الدافع الاساسي (لتصعيد الاحتراب والنزاعات المسلحة بين السلطة الحاكمة ومناوئيها ) من باب الافتراض حول سلامة منطق الرهان علي حوار مع سلطة لا تحسن الاصغاء الا لمن يحمل السلاح ؟! اما من يأتي مسالما لا سلاح له سوي الحجة والمنطق والبرهان فلا محل له من الاعراب ؟! والشواهد الماثلة بايدينا كثيرة ابتداءا بابوجا مرورا بنيفاشا واديس وانتهاءا بالدوحة وهي كلها تعزز المنطق الذي يذهب اليه اصحاب الفرضية التي تنبذ السلام وتجنح للقتال لحسم القضايا المختلف عليها.
    السلطة الحاكمة عن طريق تمسكها (بجدلية ربط التمتع بالحقوق والحريات) تتجاهل حقيقة بدهية مفادها ان منطق سيادة السلام لا يمكنه ان يعمر ويذدهر الا في ظل الحوار ، كما ان (الحوار نفسه ) لا يمكن ان يستقيم ويثمر سلاما وتوافقا في ظل استشراء القمع و (غياب الحقوق والحريات). واستنادا علي ذلك فان السلطة الحاكمة اذا ارادت حقا تحقيق السلام الشامل المستدام في سائر انحاء السودان فعليها ان تتخلي ببساطة عن منهجها الرامي الي (ربط اشاعة الحقوق الاساسية والحريات بتحقيق السلام ) باعتبار ان هذه الفرضية غير قابلة ابدا للتحقق. ثم ان اصرار المؤتمر الوطني علي امر كهذا انما يعني ببساطة افراغ الحوار الوطني من معناه ومغزاه، كما يعني سوق الحوار والمتحاورين ومن خلفهم الامة السودانية جمعاء الي عدم التوصل الي اس تسوية سلمية مرتقبة الا تحت (اسنة الرماح).
    ودعونا نعرب صفحا عن هذا كله الي قول اخر منسوب للسيد ابراهيم محمود يحمل في طياته استخفافا لا يليق بورقة الترابي حول الحقوق والحريات حيث يقول ما معناه : ذلكم هو دستور نيفاشا يحوي مقررات اشمل في شان الحريات مما يمكن الاخذ به ؟ّ
    والسؤال الحرج الذي يطرح نفسه هنا طالما كانت وثيقة دستور نيفاشا موجودة وشاملة للحقوق والحريات، وطالما كانت كثير من المقررات التي افرزها مشروع الحوار الوطني متاحة ومضمنة في العديد من المواثيق والاتفاقيات والدستور فلم لم نأخذ بها ونعمل علي تطبيقها من قبل ، ولم انفقنا كل هذا الجهد والوقت خلال الثلاث سنوات الماضيات في تحصيل ما هو حاصل أصلا ؟!. اللهم الا اذا كان (المطل والتسويف والارجاء وشراء الوقت) هو الامر المستهدف اصلا بالحوار الوطني ؟!.
    ثمة امر اخر في سياق استعراض النذر لا يقل اهمية مما يحتم استصحابه والتنبه له جيدا الا وهو مغزي التصريحات المنسوبة لاخانا الاكرم الدكتور (امين حسن عمر ) ، ذلك ان امين يعتبر احد اكبر العقليات في دست السلطة الحاكمة ، سواء اتفقنا معه او اختلفنا، وبالتالي فليس من الحكمة اغفال التصريحات التي تصدر عنه او التعامل معها باعتبارها (تصريحات اعتباطية ). اهمية تصريحات امين تكمن في تأكيدها علي أن (مخرجات الحوار الوطني ليست نصوصا قطعية) الامر الذي يستشف منه ان حصيلة المخرجات يمكنها ان تخضع للنقاش في المجلس الوطني ومن ثم التعديل والاجازة حال حصول اجماع حولها ، اما اذا لم يتيسر الاجماع والتوافق المطلوب، فيمكن للمخرجات حينئذ ان (تخضع للتصويت )... ومعلوم مسبقا من يملك الاغلبية المطلقة في المجلس الوطني التي تؤمن له اجازة اي أمر من الامور المختلف عليها ؟!!.
    ما يدعنا للحيرة والتساؤل هنا ونحن نستعرض بعض ملامح المحاذير والنذر التي تكتنف مسيرة الحوار الوطني في مرحلته القادمة تبني العديد من قادة المؤتمر الوطني مواقف وتصريحات لا يمكن توصيفها الا (بالايغال والغلو) في الغموض والارجاء والتسويف حيال قضية التعديلات الدستورية يستوي في ذلك ابراهيم محمود وامين حسن وما سواهم من القيادات المتنفذه .
    وما يدعو للحيرة والشك اكثر من ذلك تجانب (المؤتمر الوطني ورهطه) عن التزام خطة نيفاشا التي قضت باجازة الاتفاقيات والبروتوكولات التي تمخضت عنها اتفاقيات نيفاشا (علي علاتها) عبر المجلس الوطني برمتها بدون أن يجرؤ ذلك المجلس ان يحذف أو يضيف مجرد شولة أو نقطة ؟! ونحن اذ نقول بذلك يحق لنا ان نتساءل مع صديقنا الدكتور امين وصحبه وفيهم من يشار اليه بانه كاتب (خطاب الوثبة الشهير) : أن لماذا تم منح نيفاشا ذلك القدر من الاحترام الذي يكاد يرقي الي درجة القداسة بحيث لا تمس نصوصها وتجاز كما هي بينما يتم النظر الي (مخرجات الحوار الوطني باعتبار انها ليست نصوص قطعية) ؟!.
    والي حين عودة المجلس الوطني من عطلته شهر ابريل القادم يبقي السباق علي اشده قائما بين النذر والبشائر بين وفاق مأمول يتأسس علي الشوري والكرامة والحقوق والحريات أو انهيار لا يتمناه احد في مشروع الحوار الوطني مما يعني نهاية اليمة للمشهد السياسي القائم علي السلم. والي ذلك الحين يظل مشروع التعديلات الدستورية في شقها المتعلق بالحقوق والحريات ويشمل ذلك بالطبع (اختصاصات جهاز الامن والمخابرات الوطني ومهامه وصلاحياته) رهينا بالاطوار والتعقيدات التي من المقدر ان تشهدها الساحة السياسية بمختلف مستوياتها المحلية والاقليمية والدولية ، ويمكن لنا بالطبع ان نتوقع مدي خطورة البعد الخارجي في معادلة السودان الداخلية مع تعاظم الضغوط والتأثيرات التي يشهدها السودان علي ايامنا هذه اقليميا وخليجيا واوربيا وامريكيا ودوليا.
    فهل تسبق النذر ليسود كتاب الشقاء والعذاب في أهل السودان ؟! أم يستمر عزم الترابي وارثه في الحوار قائماً علي نحو موصول يحمله المخلصون من ابناء الامة من بعد مماته وفي مقدمتهم صحبه بالمؤتمر الشعبي لكي يثمر سودانا ينعم فيه الناس بالعزة والديموقراطية والكرامة والحريات ؟!!... ويا له من ميراث شديد الوطئة ...فهل تأتي العزائم علي قدر أولي العزم من بني السودان ؟!!.



    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 22 يناير 2017

    اخبار و بيانات

  • تصريح هام لنائب رئيس الجبهة الثورية المعارضة بباريس ! نهدف إلى خلق مركز موحد للمعارضة يعجل بإسقط ال
  • مريم المنصورة الصادق المهدي نائبة رئيس حزب الأمة القومي ترد على معتمد محلية أمدرمان مجدي عبد العزيز
  • الحركة الشعبية : جيشنا متواجد في قلب الآراضي السودانية ولا وجود لنا في داخل دولة جنوب السودان
  • الجبهة الثورية تختار القائد مالك عقار رئساً
  • بيان من حزب الأمة القومي حول عودة الحبيب الإمام الصادق المهدي رئيس الحزب
  • كاركاتير اليوم الموافق 22 يناير 2017 للفنان ودابو بعنوان الشينة منكورة (2)
  • حزب الأمة القومي يعلن استقبال المهدي الخميس ويرجيء تحديد مكان الاحتفال‎
  • محمد السادس يُرجئ زيارته إلى جوبا بسبب وعكة صحية
  • السعودية تمنح سودانير (14) طائرة وتؤجل سداد ديونها
  • المؤتمر الشعبي يطالب بحكومة لا تزيد عن (20) وزارة
  • الاتحاد الإفريقي يتحقّق من مغادرة المتمردين السودانيين أراضي الجنوب
  • حملات مكثفة ضد بائعات الشاي وسط الخرطوم
  • مبارك الفاضل: سنفوز بانتخابات 2020
  • إبراهيم محمود: المؤتمر الوطني يُعد ألف شاب لقيادة المستقبل
  • الرئيس السودانى يزور السعودية غداً وروسيا في الصيف
  • البنك الدولي لـ(التيَّار): الأشهر الستة القادمة ستكون مُهمّة للسودان
  • السفارة الأميركية تؤكد الإلتزام برفع العقوبات عن السودان


اراء و مقالات

  • تحديات نداء السودان بين تحذير دونالد بوث وعودة الإمام للداخل بقلم عواطف رحمة
  • كرة المساعدات الانسانية الان باتت في ملعب الحركة الشعبية ...!!!! بقلم ايليا أرومي كوكو
  • الجنة فيها كهرب ..؟!! بقلم توفيق الحاج
  • وداعاً المناضل الجسور الدكتور/ هبتى تسفاماريام بقلم على محمد صالح دبلوماسى أرترى سابق
  • الذي لا يُصلَّي يقول للناس: صلُّوا فإنكم لا تصلُّون!-3- بقلم محمد وقيع الله
  • السودان: الشمال، الجنوب، الشمال، الجنوب، والثور بقلم حسام الحملاوي
  • لاصوت يعلو فوق أصوات السماسرة بقلم كمال الهِدي
  • قف .. وفيات الكوليرا يمكن القضاء عليها بسهولة بقلم د. ابومحمد ابوآمنة اخصائي طب الاطفال
  • ربيع السودان غير بقلم عمرالشريف
  • مجادلة حول الترابي الأثر الباقي بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • فنتازيا حرب المراحيل بقلم نور تاور
  • المقاطعة الأمريكية لم تكن سبب التردي الإقتصادي بقلم مصعب المشرّف
  • الزار – الميدان - الظَهَر بقلم جمال أحمد الحسن
  • جنون الريدة للسودان للشاعر حسن براهيم حسن الأفندي
  • أين السؤال؟.. بقلم عثمان ميرغني
  • البحث عن دولة ضائِعة! بقلم عبد الله الشيخ
  • عودة الوعي .. (2) بقلم الطاهر ساتي
  • تصفير العدَّاد أم تغيير العربة ؟ ..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • مساكين نحن !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • آن الأوان للتفاؤل؟ بقلم الطيب مصطفى
  • الإنتقاص من الحقوق الدستورية مرة أخرى بقلم نبيل أديب عبدالله
  • لماذا رفعت الولايات المتحده الأمريكيه الحظر عن السودان ( 1 ) بقلم ياسر قطيه
  • واشنطون تظاهرات وحرائق تعترض مظاهر الفخامة ومراسم تنصيب الرئيس بقلم محمد فضل علي ... كندا
  • صحراء النقب المنسية فلسطينية الهوية وعربية الانتماء 2 صدى المهباش وصوت الربابة والماء في عمق البئر
  • معضلة التفكيك في فقه التغيير .. !! بقلم هيثم الفضل
  • ساسة اليوم لماذا لا يتعلمون المصالحة و الصلاح و الاصلاح من الخلفاء الراشدين ؟ بقلم احمد الخالدي

    المنبر العام

  • ود أبو..استحلفك بالله ان تترك هذه الخرابيط ...
  • هل وهل حرض علي عثمان "هاشم بدر الدين " علي قتل الترابي صور قديمه ههههههههه
  • الأخبار في القنوات السودانية: ما الهدف و ما النتيجة؟
  • بابكر عباس وليس ابوبكر عباس .ات خجلان من اسمك!!؟؟
  • كارثة في بورسودان : .... ( صورة )
  • أدعوكم إلى تفعيل هاشتاق #فوائد_الانقاذ في فيسبوك وتويتر
  • البرلمان يعلن عن حملة تفتيشية لسفارات السودان في الخارج
  • هل ماتت الجبهة الثورية ؟
  • الحركة الشعبية : جيشنا متواجد في قلب الآراضي السودانية ولا وجود لنا في داخل دولة جنوب السودان
  • بالله هاكم شوفوا حسن وراق بيقول شنو
  • هل ستفرض السعودية رسوماً على تحويلات الوافدين للأموال؟.. وزارة المالية تحسم الأمر
  • احفظوا فتياتكم- مقال لسهيرعبد الرحيم
  • كتبت شمائل النور - تفكيك
  • مهرجان السودان للسينما ينطلق من اعرق محطة للقطارات فى وسط الخرطوم
  • بحر أبو قردة يُعلِّق المشاركة في الحكومة
  • تمسك بـ(6) مواقع قيادية بالمجلس ..حزب البشير يتنازل لـ"الشعبي"عن نائب رئيس البرلمان
  • الأستاذ محمود محمد طه أعدم ظلما وكفى
  • افخم مبني حكومي في السودان : مدير جهاز الامن يتفقد اكاديمية الامن العليا(صور)
  • الى عناية الكاتبة ليزلي ليفكو
  • الحكومة رابطة ليها اسبير
  • برافو للجيش الغامبي هكذا يكون الانحياز للوطن
  • إحباط
  • داون داون يو اس ايه وخيبر خيبر يا يهود
  • صحي انبهلت في الطيران يا ود الباوقة؟؟؟
  • ليثُ البصائرِ
  • عهد ترامب ..!
  • لماذا ضاقت نفوس النساء؟ هل حان وقت الرحيل: دعوات فض عقد الزواج
  • روايتي (التعاريج) عن دار اوراق للنشر..!
  • عبدالحفيظ ابو سن
  • حركة الاصلاح الآن تحذر الحكومة من التضييق على الاسلاميين(صور)
  • لاتنسوا "قطر"..وإحذروا "مصر"...وافتحوا ابواب الإستثمار لليهود الأمريكان.
  • يا كبر .. بتعرف الأغنية دي ؟
  • ذو الفقار حسن عدلان الخروج من باب الإبداع (خبر الرحيل الحزين)
  • السيالة وابن إدريس .. ورحلة العلم القديمة
  • ثورة النساء اليوم حول العالم و ذكرى ثورة نساء فرنسا ...التحية لكن جميعا
  • مصر توسط السعودية لدى السودان لوقف مطالبته بحلايب وشلاتين لأسباب محددة.
  • Google Translate App ... إبداع جديد من قوقل ... ( فيديو تعليمي لإستخدامه )
  • مئات الآلاف من النساء يشاركن في مسيرات نسائية في واشنطن ومدن أخرى حول العالم ضد الرئيس الأمريكي دون
  • Trump presidency: a setback for climate change agenda؟
  • داون داون يو إيس إيه حق الكيزان (فديو)
  • تراجي تتلب من فوق وحرامي حمير يبقي لواء !!
  •                    <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    · دخول · ابحث · ملفك ·

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook

    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia
    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de