عرمان يكتب عن الزعيم يوسف كُوَّة، ونُور تاور تصرخ: كذّاب يا ياسِر! بقلم عبد العزيز عثمان سام

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 15-11-2018, 04:39 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
08-09-2016, 10:12 PM

عبد العزيز عثمان سام
<aعبد العزيز عثمان سام
تاريخ التسجيل: 01-11-2013
مجموع المشاركات: 146

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


عرمان يكتب عن الزعيم يوسف كُوَّة، ونُور تاور تصرخ: كذّاب يا ياسِر! بقلم عبد العزيز عثمان سام

    11:12 PM September, 09 2016

    سودانيز اون لاين
    عبد العزيز عثمان سام-
    مكتبتى
    رابط مختصر


    قرأ الناسُ المقال الذى كتبه السيد/ ياسر عرمان ونشره بتاريخ 2 سبتمبر 2016م الجارى بعنوان (لقاء صدفى مع يوسف كوة مكى الشاب عند مدينة بلا فجر تنام). ولأنّ المقال حديث وما زال منشوراً ومُعلّقاً فى الصحف الإلكترونية فلا أجد ما يستدعى إيراد تلخيص له فهو مُتاح ويسهل الرجوع إليه. لذلك ادلفُ مباشرة إلى ما همَّنِى فيه وهى مجموعة تعليقات وردت على المقال، فى صحيفة "سودانيزاونلاين"، من السيدة/ نُور تاور. وقد تميّزت تعليقات السيدة/ نُور بالجُرأةِ والمعرفة الجيدة بأبطال المقال وهم، ياسر عرمان القيادى المعروف بالحركة الشعبية وحامِل أمانتها العامَّة ورئيس ملف التفاوض الذى سيقرر هو بتوقيعِه مصير شعوب الهامش السودانى فى إقليمى جبال النوبة والنيل الأزرق ومناطق أخرى وآسِعة من السودان الكبير، والإبن/ مُجاهد يوسف كُوَّة مَكِّى (الأمريكى) الجنسية الآن وضابط بالقوات البحرية الأمريكية (مارينز). ودار، وِفق المقال، حديثٌ بشجن أليم ولذيذ، بليغ وأخّاذ عن حياة البطل الوطنى القائد/ يوسف كوة مكى، وكيف أن نجله مُجاهد يشبهه وذاك شيئ طبيعى، ومآثر الشهيد وذكرياته مع السيد/ ياسر عرمان وإحتفاء مكى الإبن بـ (الخال) ياسر.. وأنّ كل ذلك كان مصادفة عندما همّ الكاتب بدخولِ إحدى المطارات لمدينة وصَفَها بأنها (بلا فجرٍ تنام) لم أعرفها ولم أحفل بمعرفتها لأنَّ إهتمامى إنصبَّ على تعليقات السيدة/ نُور تاور التى صرخت مُدوِّياً بأنَّ المقال ما هو إلا حلقة من حلقاتِ النفاق والكذب والتزوير التى يمارسها الكاتب على شعبِ النوبة!.
    و (البوستات) الأربعة التى سطّرتها السيدة/ نُور تاور، إن صَحَّ رُبعِها فهى كفيلة بكتابة شهادة وفاة للسيد/ ياسر عرمان الذى ما فوّت ثانية فى حياتهِ العامرة بالحراك إلَّا وكَرَّسَها لإظهارِ نفسِه كقائد مُلهِم ومؤهل لقيادةِ السودانِ (الجديد) إلى حيثُ (النور) والحرية والديمقراطية والمجد والرَفَاه.
    وألخصُ النقاط التى أوردَتها السيدة/ نُور تاور وختمتها بأنَّ ياسر عرمان ما هو إلا إنسان كذَّاب أشِر، وذلك فى الآتى:
    1) أن ياسر عرمان كاذب فى كل كلمة خطّها قلمه فى هذا المقال عن اللقاء المصادفة (صدفى!) مع مُجاهد إبن الشهيد/ يوسف كُوَّة مكِّى! وتقول بـ "حُرقة": (بلاش كذب وتزوير فى عواطف رسمية يا ياسر عرمان !متى كنت مُهتمَّا بيوسف كوة الابن ومن قبله يوسف الاب.. فكلاهما لا يعنى بالنسبة اليك غير بوابة طويلة عريضة دخلت منها على قضية جبال النوبة قسرا.. ثم عُثتَ فى الارض فسادا... ببرود دم وعنجهية وجهل وقلة أدب كمان.. ياسر عرمان تذّكر يوم لا ظل الا ظله.. يوم لا يُسمحُ لهم فيعتذرون.. وأرحمنا من جرائمك ووساختك.. فقد غطت الكرة الارضية.)
    هذا الحديث للسيدة/ نور تاور التى كتبت بإسمها الحقيقى مصحوباً بصورتها البَهِيَّة الزاهية، وليست مُتوآرِية تحت إسم مُستعار كما يفعل غالبية الذين يعلِّقون على صفحات الإصدارات الألكترونية كأخطر ظاهرة فى عصرِنا هذا تُهدِّدُ الحقَّ حُرِّيةِ التعبيرِ والنشر، لأنّه مثلما من حَقِّ الجميع أن يُمارسوا حقّهم فى حُرِّيَّةِ التعبيرِ والنشر فإنَّه لا يجوز أن يُمارسَ ذلك الحقّ خِلسة ولوَاذاً من خلفِ إسماءٍ مُستعارة، ولكن يجب على الجميع Should ممارسة حَقَّهُم فى التعبير والنشر كما فعلت السيدة الفُضلَى نُور تاور، مُذيَّلاً بأسماءِهم الحقيقية وعناوينهم، وإلا تحمَّلت الصحيفة الناشرة المسؤولية عن الإرشادِ عن الذى يكتب ويعلق ليُسِىَّء ويشتُم الناس على صفحاتها مُتسَتِراً بإسمٍ مُستعَار. ولا أعِيبُ على السودانيين شيئاً مثل إختباءِهم وهم يكتبُون ويعلِّقُون ويشْتِمُون ويرتكبون جرائم قذفٍ وإشانة سُمعة تحت أسماءٍ مُستعَارة، ثم يفلِتُون من العِقَاب.
    ولكن السيدة نور تاور قدّمت دَرسَاً فى الجَهْرِ برأيها فى محتوى المقال "صوت وصورة" وسلًّطت نُورَاً كاشِفاً على جوانب من شخصياتِ أبطال المقال تزعمُ فيها عكس ما جاء فيه!. فإحتشدت فى الرؤوس، بالطبع، أسئلة بعدَدِ الحَصَى! وتزغللت العيون وجحظت الأبصار، ما هذا؟. ماذا قالت السيدة/نُور تاور فى "مُلهِمِ" الأمّة السودانية ومُحرِّرها "المُحتَمل" من الظلم؟.. ماذا تقولِين سيِّدتى فى جالِب الحُرِّية والهُوِّية الشاملة والمواطنة المتساوية والديمقراطية والرفاه لشعوب السودان الحالمين بـ (المُنقِذ عرمان)؟!.. وغاية إعجابى أنَّ نُور تاور ولم تندَسْ كما (الرِجال) خلفَ إسمٍ مُستعار!. وهو السبب الأول والأخير فى كتابةِ هذه المادة إستمراراً ومواصلة فى هذا الأمر العام والخطير سَبْرَاً لغَوْرِه وبحثاً عن حقيقة ابطال المقال الذين إلتقوا كالسحاب فى مطارِ المدينة التى، لا تنامُ.
    2) قالت السيدة/ نُور تاور فى (بوستها) الثانى: (أنت كائن مأفون وكذاب اشر يا ياسر عرمان.. كذبت ثم كذبت حتى صار الكذب عندك صنعة متقنة..
    الحركة لم تعالج يوسف كوة فى مستشفى كوفنترى بضواحى لندن..
    ولكن عثمان الميرغنى هو من دفع نفقات العلاج.. الحركة دفعت ألفين دولار فقط لا غير... وكان بعض السودانيين فى لندن يشترون ليوسف كارت التلفون حتى يحادث جون قرنق !وحتى تكاليف الجثمان دفعها عثمان الميرغنى.. والفواتير ما تزال فى الحفظ والصون عند سليمان رحال فى لندن.. ثم أن مبيور الذى بكى عند رؤيته لجنازة يوسف..هذه كذبة تُحسد عليها.. لان جون قرنق لم يذهب لاستقبال الجثمان فى نيروبى.. وانما أمر بان يحضروا له الجثمان فى الجنوب.. تجول الجثمان عدة ايام وحينما وصل لجون قرنق. وحينما رفع جون قرنق الغطاء ليلقى النظرة الاخيرة على الجثمان.. كان يوسف كوة قد بدأ فى التحلل!! بتهبشونا ليه يا ياسر عرمان ونحنا مكفيين على الحزن وساكتين؟ الاحسن أنك تسكت وما تجيب سيرة؟. ثم من سرق منى فتيل الدواء حينما كنت فى زيارته فى (كَوْدَا)؟.. وقد أمر بأعطائى الدواء فى نيروبى حتى أحمله له.. من الذى سرق فتيل الدواء يا ياسر؟! حصل ليك الزهايمر مع الكُبر ولا شنو؟ ياسر عرمان أعرض عن استعباط الناس حتى لا تجلب لنفسك هبوب الخرطوم فى شهر ابريل..)
    ماذا؟!..هذا البوست (الثانى) رغم سخونته فإن السيدة/ نُور تاور قد أخرجت فيه هواءً ساخناً لو أبقته بداخِلِها لإحترَقت! وهو شعور طبيعى يشعُرُ به الإنسان المظلوم فى مثل هذه الحالات عندما يرى الظَالِم وهو يدَّعِى النبُوة والرحمة والإلهام. وهذا الشُعور أصدَقْ عند النساء لأنَّ الرجالَ هم أبطالُ النفاق والكذب و "المُدآراة"، أمّا النساء فيتعَاملنَ مع هذه المواقف بقوّةٍ وعُنف مَصدرَهُ الصدق وسلامة الوُجْدَان. أمّا نحنُ فقط نُريدُ أنْ نعرِفَ الحقيقة.
    واللهُ الذى لا إلاه إلّا هُو، إذا لم يخرج ياسر سعيد عرمان ببيان للناسِ حول هذه النقطة تحديدأ: (من الذى سرق فتيل الدواء الخاص بالزعيم يوسف كُوَّة؟ فتيل الدواء الذى حملته السيدة/ نُور تاور من نيروبى ليوسف كوّة مكى فى "كَوْدَا"؟، وإذا لم يبرئ ياسر وكل الذين كانوا هناك أنفسهم من هذه التُهمة، سيكون لكثيرٍ من النَّاسِ رأىٌ فى هذا الصنم الذى يعبُدون. أمّا أنا فحنِيِّفى إبراهيمى أعبدُ الله الوآحِدُ الأحد، وأكرهُ بالفطرةِ عبادة الأصنام، فهى لا تحمل لنفسها نفعاً ولا ضرّا، ولا تنفعُ ولا تضرُّ، ولا تُقرِّبُ إلى للهِ زُلفَى.
    3) وفى (بوست) ثالث وفى تعليقها على الفقرة التى وردت فى المقال حول مطالبة عرمان من مجاهد يوسف كُوَّة بان تلتحق شقيقته "نِضال يوسف كوة" بالوفدِ المُفاوِض للحركة الشعبية كمُستشَارة !! كتبت السيدة/ نُور تاور الآتى: (يا رااااجل؟ لماذا كل هذا الاهتمام بأبناء يوسف كوة بعد مماته؟ الحركة رفضت أن ترسلهم للتعليم فى القاهرة وكوريا وجنوب افريقيا فى حياة وآلِدهم؟ قالها لى يوسف كوة فى الفندق فى كمبالا فى فترة مؤتمر القضايا المصيرية فى المرحلة الانتقالية فى السودان سنة 1998 قالها وهو حزين وهذه كلماته بالنص... قلت لدينق ألور يرسل اولادى للتعليم فى القاهرة أسوة بأبنائهم.. (حتى ) هذه رفضوا ان ينفذوها لى!.
    أما نِضال يوسف كُوَّة وبُعدها عن الحركة والمنصب الاستشارى الذى تعرضه عليها.. فيا ياسر عرمان البنت تعرفك جيداً وتعرف سوء نواياك وتخشى على نفسها !هذه من الآخر وبدون لف أو دوران.. ونستطيع أن نأتى لك ببعض الاسماء ممن حذروا بنت يوسف كوة من الانضمام الى الحركة فى غياب وآلِدِها وحضور الذئب !يا ياسر عرمان...
    YOU ARE A COSMIC DISASTER IN EVERY SENSE)
    أكتَفِى بهذهِ التعليقات من السيدة/ نُور تاور من جُملةِ تعليقاتِها على مقال ياسر عرمان عن يوسف كوة فى مَعِيِّة نَجِلهِ مُجاهد فى ذلك المطار.
    ونقولُ الآتى، حتى لا يكذِبَ الرائدُ أهلَه، وحتى لا تفضح أفعالنا وحصاد السنين شاهِدٌ من أهلِهِ، وحتى لا نفتَأِت على الشعُوبِ المغلُوبة على امرِها فى هوامش السوان:
    1. الخطأ ليس خطأ ياسر عرمان، الخطأ خطأ الشعوب التى تقبل أن يقودَ ثورتِها ونضالِها لنيل حقوقها المشروعة من ليس من ضِمنِها.. وياسر عرمان وَجَدَ "عَرْشَاً" خالِياً فملأه، وكان "برنارد شو" قد أوردَ فى تُحفَتِه الرآئِعة The Apple Cart مقولة رائِعة فى هذا المعنى يمكنُ ترجمتها إلى: (هنالك دَوْمَاً عَرْشَاً خالِياً، ينتظِرُ الرجل الكُفء لملْئِهِ) أو (There is always an empty throne, waiting for the capable person to fill it ).. فعندما نفشل ونتردّد فى ملءِ عُروشِنا نحن أهلُ الهامش السودانى، فهناك دوماً اشخاص جاهزون من المركزِ لملئِها. لذلك، أنا أبغضُ الحديثَ عن هذه الوضعيّة والظاهرة التى أمقتُهَا وأحمِلُ هَمَّاً بالِغاً ودائِماً من مآلاتِها التى وَصفَت السيدة/ نُور تاور بطلها عرمان بأنَّه "كارِثة كوْنِيَّة"(COSMIC DISASTER).
    وليعلم شعب النوبا وعموم هوامش السودان بأنَّ هؤلاء الذين يدِسُّونَ الدَواء عن (رفاقِهم) ثم يزرِفُونَ دموع التماسيح فى حضرَةِ ذُرِّيّة من قَتلُوا ويمدَحُونَهم بمعْسُولِ الكلام، هؤلاء لا يحِبّوُنكٌم، ولا يحفَلُونَ بأبنَاءِكُم إلَّا وهُمْ يرُوغُونَ كما طفقَ يرَوغُ هذا الثعلبُ حتى شهِدَت عليه النُور السَاطِع بنت العَمْ تَاوُر.. فلا تَكثِرُوا، بعدَ اليومَ، من البُكاءِ والعَوِيل، صحِّحُوا هذا الوضع الخطأ، وأجبِرُونا نصفِّقَ لكم يوماً وآحداً ونحنُ على قيدِ الحياة.. وإلى أنْ يأتِ ذلك اليوم يجب أنْ تُرْفَعَ القُبًّعاتِ لياسر عرمان لأنَّه حريف وحصِيف يعرِفُ كيف يغُش فيُصَدَّق، يخدَع فيُطَاع، ولن يتركَ تلك العادات الشيطانية حتى يهْلَك.
    2. الإبنة نضال، كريمة البطل يوسف كُوَّة مكِّى، ليست هى الأنسب لشغلِ موقع مستشارة ضمِن الوفد المُفاوِض للحركة الشعبية! وهل تستطيع يافعة مثلها أن تشيرَ برأىٍ للكاهنِ الأعظم عرْمَان؟ ولكن رُغم ذلك لا يجمُل أن لا نسيئَ الظنَّ بالرفيق ياسر عرمان إلى حدِّ وصْفِه بأنَّه غير مأمُون على "البنتِ نِضال"، فأذكروا محاسِنَ موتاكُم يا نُور تاور.. وبشأنِ المستشارين أنا أقترح على السيد/ عرمان مستشارين ومفاوضين من أبناء النوبة سيعينُونه أكثر من اليافعة "نضال"، فطاحِلَة أولِى بأسٍ وشِدَّة من أمثالِ: د. أبكر آدم إسماعيل، العميد/ أحمد بلقا أتيم، والفارس والى أبوجبيهة الرفيق/ موسى كجو، وأستاذى وغرّة عينى بروفسير/هُنُود أبِيا كدَوف، د.أ. الطيب مُركز، وأصدقائى وأبنا دفعتى كل من مولانا/ إدريس النور شالو، ومولانا/ عمران عبد الرحمن كوكو، والمستشار خميس الباشا.. ولو كان ولا بُدَّ من "الجنْدَر" فعليك بهذه الشجاعة السمراء الوآضِحة نُور تاور، ود. سوسن المكى، الأستاذة/ عايدة موسى، وما اكثرَهُنَّ الكنداكات والميَارِم الأميرات.. لكن الشابّة اليافِعة نِضال مكى فهى صغيرة على خانَةِ مستشارة الحركة الشعبية.
    وقد حكى البروفسير عبد الله الطيب فى كتابهِ "حقيبة الذكرَيات" أنّه عندما كان مُديراً لجامعةِ الخرطوم، زَاره فى مكتبهِ يوماً، المُستشار القانونى للجامعة (من وُزارةِ العدل) جاءه شاكِياً الأهمال الذى يجده، وأنّه لا أحدَ يُحِيلُ إليه ملفاً وآحِداً منذ حضوره إلى الجامعةِ ميسشاراً قانونياً!.. فأجابه البروف بعد أن هَدَّأَ من رَوْعِه، بقولِه: (وأعلم أفادَك اللهُ يا بُنَّى، أنَّ المُستشَارَ قد لا يُسْتَشَار!).
    3. عندما تحدّثنا باكِراً إلى أصدقًاءِنَا من أبناءِ النوبة والنيل الأزرق فى الحركةِ الشعبية عن إختلالِ هذا الوضع، ومخالفتِه لطبيعةِ الأشياء، قالُوا لنا كُفَّ عن هذا الحديث فهذا رمْزُنَا. فقلنا لهم مبروك عليكم رمزَكُم، ولكن أعلمُوا أفادَكُم الله أنَّ القريةَ التى اخرجته "صرَآصِر" ريفِى "طابَت" هى ذاتِ القرية التى أخرجت عمر البشير رئيس السودان الذى تعانون بطشه و وَيْلَه! وهُمْ عُصبة وأهل، فما الفرق إذاً؟ فبُهِتَ بعضُهم وآبُوا إلى صَوَآبِهم، وبعضهم ما زالوا فى ضلالَتِهم يعْمَهُون.. ولو كان الصادق المهدى تأبى نفسه أن (يجُرَّ الشوكَ فى عمر البشيرِ لأنَّه جِلدَهُ!، فلماذا وكيف ننخدعَ نحنُ أهل الهامش بأنَّ ياسر عرمان سيجُرَّ الشوك فى (جِلدِهِ) عمر البشير وهو قريبه وإبن قريتِهِ ؟؟!! ما لأهلِ الهامِش كيف يحكِمُون.
    4. نحن أبناء الهامش من نسمح لأمثال هذا ومن لفّ لفَّهم أن يثبتوا لنا كلّ يوم تفوق إنسانَ المركز "الجلّابِى" علينا، وفشل إنسان الهامش فى قيادة نفسه. ودليلى الحَىِّ على ما أقول هو الصراعُ الناشب الآن على أشُدِّه بين ياسر عرمان ومريم الصادق المهدى على قيادة أهل الهامش فيما يُسَمَّى بـ (نداءِ السودان).. ومَرَّةً أخرى نعيد الناسَ لحِكمةِ برنارد شو والعرش الخالى الذى ينتظرُ إنسان المركز لملئِه. أمّا ناسنا فى "نداءِ السودان" فتكتملُ سعادتهم بالجلوسِ مع الحبيب الإمام وكريماته الفُضليات وبقية زُمرَة الجلَّابة على طاوِلةٍ وآحدِة، وإلتقاطِ الصُور معهم. وتنعقدُ ألسِنتهِم عن الحديث عن خصوصيات أقاليمهم وحقوق أهلهم، ويضيِّعون ما كسبَهُ أهلِهم من حقوق كونِيِّة ثابتة مثل العدالة الكونية عبر الدولية أمام المحكمة الجنائية الدولية بلاهاى وضرورة تسليم المطلوبين لديها للمحاكمة، وفى الآونة الأخيرة صاروا لا يتحدثون عن التعويضات عن أضرار الحرب، ومكاسب أخرى كثيرة.
    وأظلُّ فى انتظارِ الرد من السيد/ ياسر عرمان حول حديث السيدة/ نور تاور التى ألقَتْ بنورٍ ساطِع على محتوى مقالهِ "الصدفى!" (ماذا تعنى الكلمة؟) فى لحظةِ صفاءٍ بازِخة جمعته بمجاهد نجلِ البطل يوسف كُوَّة مَكِّى.
    وأخشى على بلدنا السودان الذى أعياه النضال، أنْ نرسَى آخر المطاف فى مرافئ هى أسوأ وأظْلم من تلك التى أبحرْنَا منها نحو النُور، يوم رفضنا الظُلمَ وهتَفْناً: (لمّا يطِلّ فى فجرِنا ظالِم، نَحْمِى شِعار الثورة نَقاوِم).




    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 08 سبتمبر 2016


    اخبار و بيانات

  • بيان عاجل التحالف العربي من أجل السودان يدين عمليات القتل في جنوب كردفان ويطالب بوقف دعم المليشيا
  • الإمام الصادق المهدي ينعي المرحوم الاستاذ الحاج قسم السيد الحسين طه‎
  • إطلاق سراح الأسرى طرفنا هديتنا للشعب السوداني وعلى النظام إطلاق سراح كافة الأسرى وسجناء الرأي والضم
  • تقرير:إسرائيل تحث أميركا على تحسين علاقتها مع الخرطوم
  • عمر البشير يعفو عن حَمَلة السلاح
  • الحكومة : تدفقات كبيرة للاجئين من جنوب السودان
  • تهاني الدبة تنفي وجود خلاف بينها ووزير العدل
  • كاركاتير اليوم الموافق 08 سبتمبر 2016 للفنان عمر دفع الله عن قطر و تشاد و السودان
  • امين الشباب والطلاب بحركة تحرير السودان للعدالة يدين ما تعرض له طلاب واهالي الفاشر في مسرحية الرقص


اراء و مقالات

  • كيف ضاعت موازنات عشر سنوات؟ بقلم اسعد عبدالله عبدعلي
  • السابع من أكتوبر.. نهاية المقابلة الودية بين الأحزاب بقلم محمد بوبكر
  • شرق السودان: من تهريب الفلاشا الى توقيف المستجيرين بأوروبا بقلم طارق مصباح يوسف
  • استعادة الديمقراطية.. ودولة الثقب الأسود (2-2) بقلم محمد علي خوجلي
  • منتجع السبلوقة السياحي العلاجي بقلم د. عمر محمد علي أحمد
  • أبحث عن السبب ؟ بقلم عمرالشريف
  • السودان بين الحركات و المعارضة و الظلم الحاضر القديم – بقلم مهندس طارق محمد عنتر
  • خُزعبلات الكارب والبطل (1-2) في دفع الإفتراء عن الشريف حسين الهندي وحزبه بقلم بابكر فيصل بابكر
  • الذاتية ألسودانية في أرض الأهرامات بقلم ميارديت شيرديت دينق / القاهرة
  • بن حمد ودبي وعمر وفوستان.. كلهم في رقص فوق مقبرة جماعية! بقلم احمد قارديا
  • سقوط مع سبق الاصرار بقلم عبدالله علقم
  • فتوى تجيز ذبح الدواجن والأرانب أضحية بقلم مصعب المشرّف
  • قرغيزستان: الإسلام والتقاليد والضيافة بقلم ماريا فاسيليفا
  • سقوط عشرة قوائم لفتح اين الخلل..؟؟!!ن بقلم سميح خلف
  • حماية الصحفيين بقلم فيصل محمد صالح
  • (أصبروا.. ولا تهاجروا) بقلم عثمان ميرغني
  • نحن في انتظار الرئيس..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • علَّتنا !!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • بين أيلا وعلي حامد والمجلس التشريعي! بقلم الطيب مصطفى
  • قضايا ليست كذلك ما هكذا تورد الأبل أيها الأتحاديون (2-2) بقلم بروفيسور محمد زين العابدين عثمان
  • الدعم الأوروبى السريع !َ بقلم فيصل الباقر
  • الموتُ لمَنْ لا يقولُ بعصمة السيستاني بقلم احمد الخالدي
  • قضايا ليست كذلك ليس هكذا تورد الأبل أيها الأتحاديون (1-2) بقلم بروفيسور محمد زين العابدين عثمان
  • كشكوليات (11) بقلم عميد معاش طبيب سيد عبد القادر قنات
  • معز كوهين يهودي عثماني وفيلسوف النزعة القومية التركية – بقلم مهندس طارق محمد عنتر - (توجد صورة مرفق
  • وزير المالية بدر الدين محمود عائش في عالم الانقاذ بقلم جبريل حسن احمد
  • إذا تكلم الحجر ... تكلم السيستاني !! بقلم احمد الخالدي
  • دحلان اخرج عن صمتك بقلم سميح خلف
  • ذكرى ميلاد العبقري ليف تولستوي بقلم د. أحمد الخميسي


    المنبر العام

  • يا حرسم ... أصلك لا بتشبهنا و لا كلامك بشبه كلامنا ...
  • ماذا كتب الصحافي الاسرائيلي باراك ربيد في جريدة هآرتس
  • خُزعبلات الكارب والبطل (1-2)
  • إغماءات بسبب الجوع والعطش والتدافع أثناء الاحتفال بآخر أيام السلطة الإقليمية لدارفور
  • كتبت سارة طه- أحب الرجل السوداني واموووووووت في كرشو وبحب (سفتو) أنصر دينك ياخ
  • الفريق طه يحوّل 40 مليون دولار من حسابه ببنك ” نوفا سكوتيا” في دبي الي بنك أكبكترس التركي لتمويل صف
  • نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل محمد عبد الله حرسم فى رحمه الله
  • وفاة عضو المنبر محمد عبد الله حرسم الان
  • كيف ضحكت إسرائيل علي النظام.. و نالت ما أرادت.. الآن النظام في ورطة أكبر.. و فضيحة. (فيديو و صور)
  • نحن الكنوز النوبيون وحقنا في البقاء ( ذكري شهداء كجبار )
  • صراعات مدير الأمن عطا و مدير مكتب البشير (طه) تطفح فبأيهما ستودى؟
  • عمر البشير يتراجع عن حضور قمة دول عدم الانحياز بفنزويلا خوفا من الملاحقات ...
  • باشمهندس بكري - فزعة ...؟
  • طيران ناس والإستهتار بالناس
  • الصحفية " سهير عبدالرحيم" معاها حق وبضلوا جرسه وجقلبه
  • ماهي الخدمة التي قدمتها حكومة المنافقين لإسرائيل؟ ... هنا الإجابة فقط للمسلمين!
  • من الخرطوم سلام .....
  • امس فى الفاشر اتلما التعيس على خايب الرجا
  • صفرجت.........
  • ماهي الخدمة التي قدمتها الحكومة لاسرائيل؟
  • عاجل:.ارتفاع مفاجى نهاية اليوم للدولار ....16600..من 13500
  • الهلال السوداني يقاضي ياسر القحطاني
  • ما خطّه يراع سُهير يعكس أزمة الدونية لدى إنسان المركز ..
  • خطاب الكراهية - سودانيزا ون لاين نموذجاً !
  • السيد الصادق المهدي في برنامج المشهد BBC
  • الصحفية سهير عبدالرحيم.. مباااااااالغة ...هوووي ااامرا باقي الكمونية وين..؟!
  • *** كيفية تشغيل خاصية أيقونة الاقتباس Quote ****
  • يا حسين خوجلي بجد انت مو بصاحي
  • ما بين إضحية الديك وخروف التقسيط
  • السودان على شفا حرب
  • الفنان احمد المصطفي .. الكبير كبير حتي في الرقيص .. ابداع
  • البشير يتكفل بنفقة (100) حاج يوغندي بتكلفة (700) الف دولار(صور)
  • بترجل شيخ العرب الناظر عوض الكريم أبوسن: البلاد فقدت ركن ركين من قادة الإدارة الأهلية ...
  • السودانيون ... ( يؤثرون على أنفسهم و لو كان بهم خصاصة )...
  • وعد البذرة ( أجمل من الحُب الصداقة ) .. شعر هاشم صديق
  • هلال الخامس من ذى الحجة يسطع وينتصر على المريخ بالخمسة
  • الفنان عمر احساس يغنى فى فرجينيا يوم 16 Sep 16
  • السودان الملاذ الامثل للسوريين _ نقلا عن CNN
  • هل تلاحظون شيئاً غريباً في هذا الإعلان؟!
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    08-09-2016, 10:34 PM

    nour tawir
    <anour tawir
    تاريخ التسجيل: 16-08-2004
    مجموع المشاركات: 16011

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: عرمان يكتب عن الزعيم يوسف كُوَّة، ونُور ت� (Re: عبد العزيز عثمان سام)




      4-نحن أبناء الهامش من نسمح لأمثال هذا ومن لفّ لفَّهم أن يثبتوا لنا كلّ يوم تفوق إنسانَ المركز "الجلّابِى" علينا، وفشل إنسان الهامش فى قيادة نفسه.
      .....
      وهذا هو بيت القصيد..
      وسؤالى..
      من الذى عين ياسر عرمان ى فى قيادة الحركة شمال ؟
      نعلم أن جون قرنق كان قد عينه مسئولا عن ملف جبال النوبة فى الحركة الآم..
      ولكن فى الحركة شمال ؟ من المسئول..
      أذا كان ياسر عرمان موجود بحكم تعيين جون قرنق له فجون قرنق الان من رعايا دولة أجنبية...
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    08-09-2016, 11:03 PM

    ادم يعقوب

    تاريخ التسجيل: 26-03-2015
    مجموع المشاركات: 171

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: عرمان يكتب عن الزعيم يوسف كُوَّة، ونُور ت� (Re: nour tawir)

      سلامات استاذ عبدالعزيز والاستاذه نور تاور من خلال اطلاعي علي الاقتباسات في المقال من من بوست الاخت نور يبدو ان ياسر عرمان قد ادخل نفسه في عمق الزجاجه بفتح ملف يوسف كوه وعن وفاته بسبب منع وصول الدواء اليه, و اكثر من ذلك تهمة سرق الدواء مما يعني تبييت النية لقتله , وحسب اعتقادي ان لم يتوفي يوسف كوه بالمرض لربما كان مقتولا.وكما ذكر سام علي السيد عرمان ان يثبت براءة الان بدلا من ان يثبت بطولاته.اما بخصوص انحشاره في نص قطاع الشمال يبدوا انه مفروضا علي الحركة الشعبية شمال من قبل الحركة الام لحسابات يعلمها قادة الحركة.

      (عدل بواسطة ادم يعقوب on 09-09-2016, 02:03 AM)

                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    11-09-2016, 03:49 PM

    nour tawir
    <anour tawir
    تاريخ التسجيل: 16-08-2004
    مجموع المشاركات: 16011

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: عرمان يكتب عن الزعيم يوسف كُوَّة، ونُور ت� (Re: ادم يعقوب)



      الآخ الفاضل ادم يعقوب...

      ياسر عرمان قد تم تعيينه من قبل جون قرنق لادارة ملف جبال النوبة فى الحركة الآم..
      رغم الاف النوبة فى الحركة من المتعلمين وحملة الشهادات ولديهم كاريزمات قوية جدا..
      ياسر عرمان قد تم تسايمه لذاك المف وعاث فيه فسادا..
      وقدم مئات التقارير لجون قرنق والتى بموجبها تم حبس أو تعذيب أو اغتيال ابناء جبال النوبة فى الحركة..
      وملف جبال النوبة فى الحركة الام ملف ضخم..
      فيه من الانتهاكات ما يشيب له الولدان..
      فقط لم يكن لدينا الوقت حتى نقدم هذا المف الى الجهات القانونية..
      ولكنها جرائم لا اسقط بالتقادم..
      ياسر عرمان بليد..
      وأجبن سودانى رايته فى حياتى..
      ولكن الظروف التى خدمته هى ضعف وغباء قيادات النوبة فى الحركة..
      وهو يعتمد فى اسلوبه على الفتنة والغدر واللعب على كل الحبال الممكنة..

      حسنا ....
      جون قرنق ومنذ عام 2010 من رعايا دولة أجنبية..
      والحكومة السودانية تتفاوض مع شخص معّين من دولة أجنبية..
      بل ودولة تناصب السودان العداء وتتربص به..
      والسؤال هو..
      أين وزارة الخارجية السودانية ؟
      ولماذا لم تنبه حكومتها الى انها تتفاوض مع شخص قد تم تعيينه من دولة مجاورة ؟
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    11-09-2016, 03:55 PM

    nour tawir
    <anour tawir
    تاريخ التسجيل: 16-08-2004
    مجموع المشاركات: 16011

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: عرمان يكتب عن الزعيم يوسف كُوَّة، ونُور ت� (Re: nour tawir)

      نحن لم نكشف ياسر عرمان..
      ولم نعريه..
      فقط نبهناه الى أننا يمكن أن نعريه تماما اذا سولت له نفسه بالكذب على رؤوس الاشهاد مرة أخرى..
      ومحاولة طمس الحقائق حتى يغطى بها جرائمه..
      وهو ان عاد لمثل تلك الفعلة..
      حينئذ على نفسها جنت براغش..
      لآننا لسنا مجرد شهوود على تلك المرحلة التاريخية الدقيقة من حياة جبال النوبة..
      ولكننا أحد رموزها الفاعلين..
      ونعرف ياسر عرمان بتفاصيل التفاصيل...
      وياسر عرمان يعرف ذلك جيدا..

      (عدل بواسطة nour tawir on 11-09-2016, 03:57 PM)

                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    16-09-2016, 12:00 PM

    احمد


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: عرمان يكتب عن الزعيم يوسف كُوَّة، ونُور ت� (Re: nour tawir)

      ياسر عرمان سيقود النوبة الي ما لا يحمد عقباه .. سؤال بسيط يدور براسي لو افترضنا جدلا ان اقليم الجبال انفصل عن السودان هل سيكون على راسه ياسر عرمان ؟ ام هل سيذهب لمكان اخر في البلد ليمارس نفس الدور ... هل دار هذا السؤال براس عرمان ؟
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    16-09-2016, 01:12 PM

    nour tawir
    <anour tawir
    تاريخ التسجيل: 16-08-2004
    مجموع المشاركات: 16011

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: عرمان يكتب عن الزعيم يوسف كُوَّة، ونُور ت� (Re: احمد)

      صاحب المقال تحدى ياسر عرمان وطلب منه الحضور لاجلاء موقفه..وكنا نعرف تماما أن ياسر عرمان سوف لن يحضر..وأن دفن الرؤوس فى الرمال هو أفضل سياسة بالنسبة اليه..وها هو تقرير كلونى الذى أيدته الحكومة الامريكية وتنبته , يوضح أختلاس مائة وسبعة مليون دولار دولار خاصة بجبال النوبة..أختلسها ياسر عرمان وعبدالعزيز الحلو ومالك عقار..ونحن حينما نوجه كل اسلحتنا ضد شخص أو أشخاص معينين..فهذا معناه أننا واثقون مما نكتب ونقول..وهذا معناه أننا نحن وأهلنا مسنا الضر ونحن نبحث عن مخرج فقط..الان ماهو موقف الذين ساندوا هذا الثالوث الاجرامى طوال هذه السنين ؟هل سوف يتوارون عن الانظار كما فعلوا بعد نتائج نيفاشا وخروج نيفاشا من المفاوضات بتلك المسرحية الهزلية التى تسمى المشورة الشعيبية ؟

      (عدل بواسطة nour tawir on 16-09-2016, 02:33 PM)

                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    16-09-2016, 01:12 PM

    nour tawir
    <anour tawir
    تاريخ التسجيل: 16-08-2004
    مجموع المشاركات: 16011

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: عرمان يكتب عن الزعيم يوسف كُوَّة، ونُور ت� (Re: احمد)

      صاحب المقال تحدى ياسر عرمان وطلب منه الحضور لاجلاء موقفه..
      وكنا واثقون تماما أن ياسر عرمان سوف لن يحضر..
      وأن دفن الرؤوس فى الرمال هو أفضل سياسة بالنسبة اليه..
      وها هو تقرير كلونى الذى أيدته الحكومة الامريكية وتنبته , يوضح أختلاس 7 (سبعة) مليار دولار خاصة بجبال النوبة..
      أختلسها ياسر عرمان وعبدالعزيز الحلو ومالك عقار..
      ونحن حينما نوجه كل اسلحتنا ضد شخص أو أشخاص معينين..
      هذا معناه أننا واثقون مما نكتب ونقول..
      هذا معناه أننا نحن وأهلنا مسنا الضر ونحن نبحث عن مخرج فقط..
      الان يفهم الناس سر تعلق ياسر عرمان بالجبال..
      وحجم الضرر الذى وقع علينا..
      و الان ماهو موقف الذين ساندوا هذا الثالوث الاجرامى طوال هذه السنين ؟
      هل سوف يتوارون عن الانظار كما فعلوا بعد نتائج نيفاشا وخروج نيفاشا من المفاوضات بتلك المسرحية الهزلية التى تسمى المشورة الشعبية ؟

      (عدل بواسطة nour tawir on 16-09-2016, 01:17 PM)

                       |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de